المقالات
السياسة
هل نحن نعاني عمق أزمة أم أزمة عمق أم الإثنين معا
هل نحن نعاني عمق أزمة أم أزمة عمق أم الإثنين معا
08-17-2015 02:37 AM


هل نحن نعاني
عمق أزمة ؟!
أم أزمة عمق ؟!
أم الإثنين معا ؟!
==========

إن كنا نعاني و نحن فعلاً و قطعاً نعاني ما نعاني عمق أزمة وطنية شاملة و حائطة و شائكة و متمكنة ؛ بل فإن أزمتنا جد عميقة و غائرة و متقيحة و تحتاج إلى طول نفس و شدة صبر و متسع بال و إعمال عقل و صواب رؤية و رويه !!!
الأزمة العميقة المتجذرة المتوتدة مشكلة كبيرة و عصية و قد تقود إلى اليأس و الإحباط و إلى الخنوع و الإستسلام ليترنح المأزوم المتوتر عندها فيقع بجوار أزمته من فرط شدة تلك الأزمة و من ويل و جحيم و تعاسة مآسيها !!!
حاول الحاكمون الحاليون أن يمكنوا و يتمكنوا و قد أفلحوا في ذلك و لكنهم قد فشلوا و أفشلوا وطنا بكامله و قطعوا أوصاله حين مكنوا لأزمة عميقة و غائرة يصعب بل يستحيل حلها و استئصالها بوجود و سيطرة و هيمنة هؤلاء المتمكنين المتسلطين المتأبطين شرا بمقدرات الوطن و مقوماته !!!
التمكين الذي سعوا إليه و حققوه بإمتياز صاحبه فساد و إفساد قل إن يوجد في أي بقعة في العالم المتمدن الذي تحكمه مؤسسات قائمة و قيمة و قوانين صارمة و نافذة تتقاضي و لا تتغاضى عن مفسدة أو فاسد مهما كان موقعه و مركزه ..
بل نحن أيضاً نعاني ما نعاني من أزمة عمق تفتقر إلى الإدراك و الإستيعاب و تعبر عن ضحالة فكر و سطحية فهم للأحداث الماثلة و المتغيرة و المتجددة و المتناسلة و كيفية التعامل و التعاطي معها ..
أزمة العمق تتمثل في غياب الوعي الفردي و الجمعي للحاكمين المتجبرين بحجم و ضخامة الأزمة الواقعة بالبلاد و غياب الرؤية الإستراتيجية الفاحصة و الساعية إلى العلاج الناجع المبني على عناصر و مفردات الواقع المأزوم و المتأزم بدلا من زيادة أزمته بمزيد من المسكنات و المهدئات المتتابعات و المتتاليات ..
لا يمكن السعي إلى حل أزمة وطن غائرة و طاحنة في شتى الصعد و المجالات السياسية و الإقتصادية و المعيشية و الإجتماعية و الأخلاقية عبر الدعاية الإعلامية الجوفاء التي تدغدغ الأحاسيس و المشاعر البائسة و اليائسة و القانطة بسيل من الأكاذيب و الخزعبلات و التمنيات المبنية على الأوهام و التوهمات و التخرصات و التقليعات ..
لا يمكن ركل الفكر و العلم و الصواب في ركن قصي و تمكين ما عداها من أدوات التمكين و التمتين و الإستعلاء و الإقصاء الموصلة إلى الهلاك و التحطيم و الدمار ..
بل و امتطاء الحلم الزائف و الأمل الكاذب من بعد كل ذلك عشما في الخلاص و النجاة على ظهر قارب الخيال الجامح الوثاب بلا صدق نية و بلا إخلاص و بلا يقين و بلا إيمان و بلا عدة و بلا عتاد !!!
و بذلك تجتمع و تتحد و تتلاقى و تتضافر المصيبتان في آن و هما مصيبة عمق الأزمة الغائرة المتجذرة و مصيبة أزمة العمق و عدم الرقي و السمو إلى مستوى تلك الأزمة المتأصلة المستفحلة و المستعصية ..
ليتنا أدركنا حجم مصيبتنا حتى و لو لم ندرك الحل و ليتنا عقدنا حتى مجرد العزم و النية بتوجيه و تصويب بوصلة الحق نحو ذلك الإدراك المفقود حتى يتسنى لنا أن نقول نحن الآن في الإتجاه الصحيح و قد نصل و لو بعد بضع عقود و غيرنا قد وصل في بضع سنين و ما ماليزيا مهاتير محمد ببعيد و لا تركيا أردوغان بغريب ؛؛ فقد أدرك هؤلاء القادة الأفذاذ معنى التضحية و الإيثار و نكران الذات فوصلوا بأممهم و شعوبهم في أقل من بضع سنين و نحن أضعنا عدد عقود و آحاد السنين و ما زلنا نرزح تحت وطاة التمكين و التمتين و الإستعلاء و الإقصاء !!!

بقلم مهندس/حامد عبداللطيف عثمان
الأحد 16 أغسطس 2015م
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1756

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1322827 [NjerkissNjartaa]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2015 04:46 AM
اقتباس
"و ما ماليزيا مهاتير محمد ببعيد و لا تركيا أردوغان"
اتفق معك ان مهاتير هو باني ماليزيا لكن اختلف معك بان باني تركيا هو اردوغان لان من وضع لبنات تركيا الحالية هو اتاتورك.

[NjerkissNjartaa]

مهندس/حامد عبداللطيف عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة