المقالات
السياسة

08-18-2015 11:28 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

في برنامجه (لقاء فوق العادة) قدم الأستاذ ضياء الدين بلال حلقة مع الأستاذة سارة نقد الله. وقبل أن نخوض في حديثها وإجاباتها دعونا نعلق على البرنامج الذي بدأ ساخناً وقوياً وخشناً، ولكن كما الإنسان يبدو أن البرنامج تعدى مرحلة الشباب (البرنامج وليس ضياء، ما شاء الله ضياء ما زال شاباً) وصار حنيناً مع ضيوفه.
من إجابات سارة التي بسطتني جداً عندما تحدثت عن أبواب بيوتهم المفتوحة دائماً وسألها ضياء أليس هناك ضيوف ثقلاء؟ ردت لا الحمد لله، ليس لنا ضيوف ثقلاء. وهكذا البيوت الكبيرة تتحمل كل شيء بصدر رحب وإلا...
ماذا لو صحب ضياء موسيقى تصاحب الإجابات الحلوة والإجابات الكاذبة أو الدبلوماسية أو حركة كمبيوترية للإجابات بأنواعها أو وجوه كما في الواتساب.
لو فعل ذلك لوقف الكمبيوتر طويلاً حتى يجد صوتاً يناسب إجابتها عن ديمقراطية حزب الأمة. سارة نقد الله قالت إن حزبها يمارس الديمقراطية في أحسن صورها وسيد صادق، هكذا تناديه عشيرته الأقربون، ديمقراطي جداً.
يا ناس الناس ديل غيروا معنى كلمة ديمقراطية ولأ نحنا فينا قنابير، سيد صادق رئيساً للحزب لنصف قرن من الزمان وكأني به مكث كل هذه المدة حتى تتدرب بناته ويكبرن ويرثن الحزب. حزب لا يحتمل ابن العم كيف يكون ديمقراطياً.
حزب محصور في عائلة لعشرات السنين وكلما مر الزمن صغرت دائرة إدارته قيادته وإن أمد الله في الآجال، كما يقول أحمد البلال، سيكون الخلاف على رئاسة الحزب محصوراً في بنات الصادق وسارة ذاتها تشوف ليها شغلة تانية.
حتى لا نفور سمنا في حزب الأمة وحده كل أحزابنا هي من شاكلة حزب الرجل الواحد. حزب الوطني الديمقراطي الاتحادي الأصل الآن يمارس الديمقراطية ذاتها في الحسن وإبراهيم وجعفر. والشعبي مازال يقوده الشاب حسن الترابي وحزب المؤتمر الوطني القام قريب دا صار حزب الرجل الواحد.( إبراهيم عوض له أغنية تقول ما بقدر أبوح ما داير اصرح امكن قول يروح امكن قول يجرح).
يا بنت نقد الله وكأستاذة جامعية كنت أنتظر منك تعريفاً لكلمة ديمقراطية ومن بعد التعريف تصفين بها حزب الأمة ونطبق تعريف الديمقراطية على حزب الأمة.
أما والحال هذا لا نملك الا أن نقول لكِ كما يقول الكويتيون والعراقيون خوش ديمقراطية.
اللهم نسألك مؤتمراً جامعاً يجمع كل سياسيي السودان في مدينة بعيدة أو استراحة أو منتجع يكون موضوعه النقد الذاتي.
والباقي عليكم.

الصيحة

istifhamat@yahoo.com



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1714

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1323524 [ود مدني]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 08:00 AM
ود كاب الجداد يا جاهل .... فاهم شنو انت ؟

[ود مدني]

ردود على ود مدني
[الطريفى ود كاب الجداد] 08-19-2015 07:10 PM
خلاص انت المكمل الفهم يا pimp


#1323249 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2015 03:26 PM
انتقدت اصدقهم

[لحظة لو سمحت]

#1323194 [يحيي العدل]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2015 02:24 PM
عرف لنا أنت الديموقراطية ؟؟؟
إنت حارق وين ؟؟؟
نحن الأنصار راضين وباختيارنا . إنت مالك ؟؟؟
يحكمن سيد صادق , سارة , رباح , أبو قرون . برمة إنت مالك ؟؟؟

[يحيي العدل]

#1323087 [الطريفى ود كاب الجداد]
4.00/5 (2 صوت)

08-18-2015 12:16 PM
"يا ناس الناس ديل غيروا معنى كلمة ديمقراطية ولأ نحنا فينا قنابير، سيد صادق رئيساً للحزب لنصف قرن من الزمان وكأني به مكث كل هذه المدة حتى تتدرب بناته ويكبرن ويرثن الحزب. حزب لا يحتمل ابن العم كيف يكون ديمقراطياً"
شوفوا شوفوا قوة عين الواطى ده ضارب الميتات
كدى ابقى راجل وقول الكلام ده فى البشير ولا كلبو حميدتى ولا فريخو محمد غطاء"مقصودة"
شوف البيحصل ليك شنو يارخيص
--------------
انت فاكر راسك العامل زى مقعد العجلة ده مافيهو قنبور

[الطريفى ود كاب الجداد]

ردود على الطريفى ود كاب الجداد
European Union [عادل حمد] 08-19-2015 05:36 AM
ما الفائدة من هذا التعليق ؟ و قبل ذلك : ما الحكمة في نشر هذا التعليق ؟ إذا كان القصد إثراء النقاش , فهذا تعليق لا علاقة له بالنقاش . و إذا كان القصد نشر كل نماذج التعليقات لإعانة الباحثين في طرق و مستويات التعليق , فقد نشر لهذا المعلق بالذات ما يكفي و يزيد من النماذج المسيئة .. أليس من حق الكاتب أن يحمى من إساءات على شاكلة (الواطي ده , و يا رخيص) ؟ و أتساءل : إذا كان مثل هذا التعليق قد مر من غربال الإدارة , فأي مستويات من الإساءة و البذاءة تكون قد حجبت ؟


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة