المقالات
منوعات
ابراهيم الكامل عكود.... جمال بلا حدود
ابراهيم الكامل عكود.... جمال بلا حدود
08-18-2015 05:05 PM


ما أبهي جمالك أيها الكامل عكود ... وما أعظم تفردك...!

لم نمُر في أيام دراستنا الجامعية بمجلسٍ يطيب فيه الأُنس، الذي يحذيك من مِسك الكلام حتي يتملكك الادمان، كمجلسٍ إرتدناه في حضرة أستاذ الأجيال، المحاضر بجامعة الخرطوم، أستاذنا ابراهيم الكامل عكود (رحمه الله).

كان أديباً متميزاً، وفناناً مبدعاً. فقد كان يجيد الشعر، ويرسم أجمل اللوحات، ويترجم أحلي النصوص بلغة إنجليزية متفردة، أُعجب بها الكثيرون من الأجانب. ومع ذلك كان يبدو بسيطاً غير متكلف، لا يبعده عن الناس زهو الابداع، ولا تغريه سطوة العلم، ولا تعزله صفوية المثقفين.

كان استاذ ابراهيم عفيف اللسان، فصيح الكلام، ورصين اللغة. والجلوس اليه يجعلك هائماً في نشوة روحية عميقة، تطوف بك في عالم من سحر الكلمة وجمال التصوير وزهد التصوف.

فقد كان ينظم الشعر الفصيح ويناظر به الشاعر العربى القُح دكتور عبـدالله الطيب (رحمه الله)، وله معه حكاوى كثيرة في هذا الشأن.
بل كان يزيد عليـه فى نظم و ترجمة الشعر العالمى باللغة الإنجليزية. وأبعد من ذلك، كان مجيداً في نظم وترجمة شعر و دوبيت البطانة.
وله ديوان بإسم (منارات ومنابر). وقدمت له الإذاعة السودانية عدة لقاءات في حضرة الشاعرة روضة الحاج، التي كتب عنها أوبريت في قصيدة مطولة بعنوان: "روضة" (كسلا) بين الضفتين.

وبالرغم من أنه كان خفيف الظل، كثير الابتسام، دائم الدعابة؛ كان أيضاً مهاب الطلعة، وقور الشخصية، ومتواضع السلوك.

كان أستاذنا الفاضل يقضي دائما بعض إجازته السنوية في كسلا من أجل الخلود الي الطبيعة ومؤانسة النفس وكتابة الشعر.

وكان دائماً ما يعود من تلك الرحلة وفي جُعبته قصيدة معتقة. كنا ونحن طلاب نحاصره عقب كل سفرية لنستمع الي جديد قصائده. طلبنا منه ذات مرة أن يُسمعنا قصيدته بعد العودة من الاجازة، فقال: هذه المرة تمنع عليّ شيطان الشعر، وتصارعت في نفسي الاحاسيس، دون أن أتمكن من كتابتها، فأكتفيت بالرسم حتي لا اعود من كسلا خالي الوفاض. واذا به يُخرج لنا لوحةً تجسد عناق جبلين في كسلا في مشهد يهم فيه أحدهما بالمغادرة والوداع بينما الآخر يعانقه بحرارة ويصر عليه بأن يبقيا معاً.

كانت محاضرات أستاذ الكامل تختلف شكلاً ومضمونًا عن كل المحاضرات. وبالرغم من أنها كانت محاضرات في اللغة الانجليزية، التي تقدم كأحد المطلوبات الجامعية في السنوات الاولي من الدراسة، إلا انه كان يطوف بنا في فضاءات واسعة من العلم المعرفة، وبحور عميقة من الأدب والفكر، وعوالم متنوعة من أشكال الفن والثقافة. الامر الذي جعل محاضراته تنال اهتمام أكبر من الطلاب، وتحوز علي إعجاب أكبر من ذلك الذي تجده محاضرات المواد المتخصصة.

رحم الله أستاذنا ابراهيم الكامل عكود فقد كان مدرسة سودانية متفردة جمعت بين الاصالة والمعاصرة، ومزجت كل الصور الانسانية والملامح الفكرية والثقافية.



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2054

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1323816 [عمر الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 02:45 PM
نسأل الله أن يغفر له ويرحمه
استاذ عزالدين مشكور على المقال وياريت لو يتم التوثيق للدكتور عكود فهو مثله مثل كـُثر من عباقرة السودان الذين لم يلتفت اليهم احد ولم يتم التوثيق لهم .

[عمر الحسن]

#1323633 [ود أرض الشفاء]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 10:03 AM
الأخ العزيز عزالدين
بدءا تحايذنوب ا عطرات لك اينما ما كنت مع تمنياتي ان تكون عدت للديار من غربتك ظافرا غانما..
فجعت بنبأ وفاة الاستاذ ابراهيم كامل وانا اقرأ مقالك هذا .. والله تذكرت هذا الأساذ الفذ وتلك الأيام التي كنا نتسابق الى محاضراته كانها ندوة او منتدى ادبي وليست محاضرة اجباريه..
اللهم انا لا نزكيه عليك ولكن نشهد له بتواضعه وبشاشته وطيبة معشره واخلاصه وتفانيه في عمله.. اللهم فاغفر له وارحمه ووسع مدخله ونقه من الخطايا والذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدرن ..

اللهم اجعل الجنة مثواه ياااااااااااااااااااارب
(الصفحه الأخيره)

[ود أرض الشفاء]

عزالدين فضل آدم
عزالدين فضل آدم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة