المقالات
السياسة
خادمات هنا .. و خادمات هناك
خادمات هنا .. و خادمات هناك
08-19-2015 12:43 PM


ضجت الاسافير، وكتبت الصحف في موضوع السودانيات العاملات ( خادمات ) في المملكة العربية السعودية واللائي وقعن ضحايا احتيال مكاتب الاستخدام الخارجي ، فوقع عليهن ظلم مباشر بعد عملهن فى المملكة العربية السعودية ، لا احد بالطبع يرضى لاي مواطن ( مواطنة ) سودانية ان يتعرض للاهانة او الاذلال ، الا ان الامر لا يتطلب كل هذه الروايات والكتابات التي جعلت من الموضوع معركة كرامة وطنية و قومية شاملة، لا يجب أن يترك المهتمين لامر كرامة الشعب السودانى جوهر الموضوع ومحاولة معالجة نتائجه دون جدوى ، الامر لا يتعلق بنا فقط ، الوضع يحتاج لمعالجة من الجهات المختصة مع الجهات السعودية ، ( 4) فقط ؟ كم عدد السودانيات اللائي يعملن ( خادمات ) سوى في المملكة أو في لبنان أو اي مكان اخر؟ هل توجد احصائية ؟ كيف تحصلن على تأشيرة الخروج وبأي مهنة ؟ كم عدد السودانيات اللاتي يعملن ( خدمات) هنا في بلادهن وبين ظهرانينا ؟ وهل يتعرضن لأي مضايقات أو تحرش جنسي ؟ العام الماضي قامت الدنيا ولم تقعد في قضية مشابهة وصدر قرار بمنع عمل السودانيات في الخارج ( خادمات ) ، الوثائق المنشورة للسودانية موضوع حديثنا صدرت 2015م ، أي بعد قرار الحكومة منع عمل السودانيات ( خادمات )، السيد السفير نفى تعرض احدى السودانيات للاغتصاب ، السيد السفير استنادا على اقوال المواطنة السودانية قال أنها تعرضت للضرب فقط ، وهو فى الحقيقة لا يمكنه اثبات تعرضها للضرب ولا نفى تعرضها للاغتصاب ، السيد السفير حصر اتصالاته بالسيد (الكفيل ) ،ولم يرد في حديثه انه اشتكى لاي جهة رسمية ، ولم يرسل مبعوثا لان الدخول للمنطقة يتطلب اذنا من امير المنطقة ، فهل طلب سيادته اذنا ورفضه امير المنطقة ؟ السيد السفير لا يعرف عدد السودانيات في المملكة ولا طبيعة عملهن ، انتفاضة عارمة ضد عمل السودانيات ( خادمات ) في السعودية وخارج البلاد ، ماذا بشأن عمل السودانيات (خادمات ) في داخل السودان ، وهل تضرب النساء أو يغتصبن فقط اذا اشتغلن ( خادمات ) ؟، ، صدر قانون خدم المنازل في السودان في العام 1955م ، هذا القانون لا يزال ساري المفعول وقد خضع للتعديل في عام 1974م ، وتعديل أخر في العام 1983م ، القانون عرف ( الخادم ) بانه أي شخص يستخدم كل الوقت أو بعضه للقيام بعمل الطاهي أو خادم المنزل ( وتشمل خدمة غرفة النوم والمطبخ ) أو خادم المائدة أو الساقي أو المربية أو الخادم الشخصي أو البواب أو سائق السيارة أو الغسال ، أو المستخدم بأى صفة ، وكذلك أي شخص يؤدي الأعمال التي يقوم بها عادة أي خادم ممن سلف ذكرهم ، أيآ كان الوصف الذي يطلق عليه ، حسب علمي فإن كلمة ( خادم ) تم تعديلها الى عامل ( عاملة ) منزل وذلك في الاوراق الثبوتية في السودان للمواطنين وللأجانب على السواء ، القانون حدد شروط الاستخدام والحقوق والواجبات وكيفية إنهاء العقد ومايترتب عليه ، دول الإمارات والكويت و البحرين اعتمدت قوانين خاصة بالعمالة المنزلية ، المملكة العربية السعودية استحدثت تشريعا في العام 2009م غطى الاستثناءات الواردة في قانون العمل بخصوص العمالة المنزلية فى ( 22 ) مادة ، من الناحية القانونية غطت هذه التشريعات المشاكل التي تعانيها العمالة في هذا المجال ، ولم يتم الا استثناء واحد يتعلق بوقت الراحة ،ترك للاتفاق حوله في العقد وحسب ظروف صاحب العمل والعادات والتقاليد في المنطقة التي يقطنها ، ما حدث يجب ان تحاسب عليه وزارة العمل و سفيرنا الذى لا يستطع تفقد رعاياه بغض النظر عن تبريراته الغير مقبولة ، ما حدث مسؤلية الحكومة لعجزها عن توفير الحياة الكريمة لشعبها ، هذه الحكومة التى لا تستطيع الحفاظ على كرامة مواطنيها كما الزمها الدستور ،،


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3261

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة