المقالات
السياسة
حكومة تجهجه المواطن في رغيفو
حكومة تجهجه المواطن في رغيفو
08-19-2015 03:46 PM


* قرار غريب، وفي توقيت أغرب أصدرته الحكومة بفك إحتكار إستيراد القمح بحجة أنه يوفر أموالا طائلة للدولة.
* بحجة أن الشركات التي كانت تحتكر استيراد سلعتي القمح والدقيق تحول جزءاً من السلعتين المدعومتين لصناعات أخرى من بينها الشعيرية والمكرونة، بالإضافة إلى استفادتها من الردة بتصديرها للخارج، وهو ما أدي الي توجيه أموال متبقي الدعم إلى البرنامج الخماسي لرفع الإنتاج والإنتاجية بالقطاع الزراعي لتكون الموارد حقيقية بدلاً عن الاستدانة من النظام المصرفي الذي يتسبب في زيادة الضخم.
* هذا الحديث يعني طرح هذا الأمر في عطاءات، وبالتأكيد سترسو العطاءات علي تجار المؤتمر الوطني أو شركات منسوبة لهم كما جرت العادة، وهو ما يشير لحدوث فوضي مرتقبة وإشكالات ستظهر في حينها.
* وغرابة القرار في بحث الحكومة اللامتناهي عن (عدم إستقرار المواطن) وكأنما كتبت عليه (بالقلم الأخضر) أن يعيش في حالة ترقب وقلق، وسعيها الحثيث لزعزعة إستقرار المواطن المعيشي يؤكده هذا القرار المفاجئ والذي يعني ان الهدف منه (إراحة الدولة) وليس المواطن كما ذكر عضو المؤتمر الوطني ضمنا..
* ومعروف أن المواطن يمكن أن تضيق عليه الخناق في أي شئ عدا (رغيف الخبز)، وهو ما جعله يصبر علي الكثير جدا من كوارث الحكومة، وأدي لأن يكون المواطن نفسه مستقر نسبيا (ومريح الحكومة) رغم (الطنطنة) من وقت لآخر بتقليل حجم رغيف الخبز والتي تتفاوت من مخبز لآخر، وقرار مثل هذا رغم حالة الإستقرار التي يعيشها المواطن ناحية أهم سلعة حياتية سيعرض الحكومة لمواجهة مباشرة مع المواطن حال فشلت الحكومة في التحكم في زيادة سعر الدولار لاستيراد القمح والدقيق من (2.9) جنيهاً إلى (4) جنيهات، لأن الفوضي حينها ستعم وستطحن المواطن أولا وأخيرا، لأننا لم نسمع أن هناك مشكلة في وفرة رغيف الخبز ولم نري صفوفا أمام الأفران منذ سنوات، ما يعني أن المستفيد من هذا القرار هي الشركات أو التجار (الموالين)الذين ستدفع بهم الحكومة ليحلوا محل مطاحن سيقا وويتا وسين لخدمة مصالح أفراد بعينهم كما تعودت.
* هذا من ناحية، ومن ناحية أخري سيفتح الباب واسعا أمام التلاعب في حجم وسعر الرغيف، والأخطر من ذلك عودة المادة المسرطنة المعروفة ببروميد البوتاسيوم والتي عالجتها المطاحن الموجودة والمحتكرة للقمح خلال فترة وجيزة بتحسينها لجودة الدقيق المستخدم.
* من ناحية ثالثة وأكثر خطورة هي دخول الحكومة بهذا القرار في مواجهة صريحة مع أسامة داؤود عبداللطيف أحد أكبر أضلع الإقتصاد الوطني، وصاحب مطاحن سيقا للغلال، فقرار سحب فك الإحتكار قد لايؤثر مع مطاحن سين باعتبارها تابعة للحكومة وربما أوجدت لها الحكومة مكانا مع أهل العطاءات، بينما سيقا من المؤكد أن الأمر لديها لن ينتهي عند هذا الحد، فالهمس يدور حول إتجاه صاحبها اسامة داود لتصفية أعماله بالسودان والإتجاه ناحية القرن الأفريقي وهو ما يعني تشريد ما لايقل عن عشر آلآف أسرة من العاملين في شركاته الممتدة في جميع ولايات السودان خاصة إذا ما علمنا أن شركاته توفر حليب يومي لأاكثر من 26 الف طفل يوميا في خمس ولايات نصيب الخرطوم فقط منها 17 الف بخلاف توفير الاكشاك لذوي الاحتياجات الخاصة وهو ما لا تفعله الحكومة.
* لذا فالحكومة مطالبة بتوفير التقاوي الجيدة والسماد والمياه للمشاريع في الحواشات ورفع الضرائب عن كاهل المزارع حتي تتمكن من رفع شعار (لا لإستيراد القمح، لأننا نأكل مما نزرع).!!
.


الجريدة
[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3259

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1324318 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2015 12:26 PM
ايها الشعب السودانى البطل !!! قال بطل قال هههههها

[عبد الله]

#1324175 [K. Amear]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2015 09:31 AM
سجم البلد الفيها فرد ولد. ..

[K. Amear]

#1324003 [الدبابي]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 11:20 PM
الشيخ قوقل بلاي فاتح برامج بسيطة وكاميرا ودخل جيد ولندخل بلادنا في عالم الرقمية وربنا يوفق بالنسبة للمشروع الكنت ناوي أقول عنه لمن اجي السودان كل التجار تملك بضائعه للبنوك بهامش ربح مناسب لتوفير كاش لها اذا السوق نائم وربنا يوفقكم

[الدبابي]

#1323997 [جقددول]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 11:02 PM
قرار الحكومة بفك حظر استيراد القمح همه الاول والاخير فايدة هذا النظام ومحاولته جلب واجهات جديدة ليمتص منها اكبر قدر ممكن من المكاسب ولايهمه المواطن يلقى عيش ولا يبيت القوا
الحكومة امنت جانب الشعب السوداني وكسرت شوكته تماما ولن نسال فيه ولن تضع له اي اعتبار
اسامه داؤد صناعة هذا النظام وهي تشاركه واحست بانه اصبح اكبر مما ينبغي وآن اوان كسره والبحق عن وجه جديد وواجهة تدر للنظام فوائد اكبر
ستهم الفوضى سلعة الخبز وحيطير السما وستعود الصفوف امام الافران من جديد
نتمنى ان تواصل الحكومة في قراراتها العبيطة هذه عسى ولعل يتحرك هذا المارد الذي ادمن الصمت والخذلان

[جقددول]

#1323985 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 10:37 PM
القرار جاء في وقته وربما متاخرا , منع الاحتكار سياسة صحيحه مائه في المائه , زيادة السعر الدولاري للقمح صحيح , وذلك يعرفه ناس الاقتصاد , لاتتحدثي في امور لا تدركيها وكلها في صالح الشعب ...

[omer]

ردود على omer
[عبدالله أحمد] 08-20-2015 11:58 AM
طيب يا عمر اشرح لينا بالادلة المقنعة عشان نفهم زي ما الاخت كاتبة المقال شرحت ووضحت اضرار القرار . وما تخمنا ساكت . لانه زيادة سعر الدولار الجمركي تعني زيادة تكلفة المنتج وبالتالي زيادة سعر الرغيف للمستهلك المواطن المطحون ومعجون . وهل تضمن ان لا يحتكره تجار جدد اشد واقسى من سابقيهم .


هنادي الصديق
 هنادي الصديق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة