حكاية رجل انتهازي..اا
03-19-2011 02:34 PM

تراســـيم..

حكاية رجل انتهازي!!

عبد الباقي الظافر

قبل عشرين عاماً همس الرجل بكلمة واحدة في أذن الرئيس.. وبعدها أصدر (الريس) توجيهاً بإلحاق الضابط الصغير بالقصر الرئاسي.. في كل يوم كان الضابط يقترب خطوة من الرجل الأول.. رفاق القائد في الانقلاب التاريخي كانوا يحسدون الرجل على مهارته في الترقي.. أخيراً أقرّوا بحقوقه المُكتسبة واعتبروه المدخل الصحيح للسيّد الرئيس. سعادته كان دائماً يرفض المناصب الدستورية.. يرى فيها مؤامرة لإبعاده من خدمة القائد.. عشرين عاماً ولم يذهب يوماً واحداً في إجازة.. أول من يستقبل الرئيس صباحاً وآخر من يسلّمه لأسرته ليلاً.. وجوده حول الرئيس كان دائماً أمراً محرجاً لرجال المراسم.. امتلك امتياز أنّه يفهم (الريس) قبل أن يتفوّه بكلمة.. يستطيع أن يخارجه من المواقف الحرجة.. يتذوّق الطعام قبل أن يقدم للرئيس.. يختبر المقعد الذي يجلس عليه القائد.. بدون مرسوم نال لقب مستشار الرئيس للشئون العامة. عندما خرجت المظاهرات في يومها الأول.. وبدأ الوزراء يتطاولون في الحديث.. زجر المستشار العام أحد الوزراء.. احتد معه في النقاش.. واتهمه بالعمالة لباريس والتعاون مع الأمريكان.. ثم وقع المستشار أرضاً.. الرئيس ترك شعبه الثائر.. وأمر بطائرة إخلاء لإنقاذ المستشار.. الفحوصات الطبّية تؤكد أنّ قلب الرجل الذي لم يذق الراحة في إجهاد شديد. الدول الأوربية تتمنع من استقبال الرجل المهم في مثل هذه الظروف.. زوج ابنته الذي يحمل الجنسية الألمانية يرسل رجاءً لوزارة الخارجية.. يطلب إنقاذ والد زوجته وجد أبنائه.. الوزارة تستجيب تحت وطأة الظرف الإنساني. يصل المستشار إلى مطار العاصمة برلين.. يتلفت بحثاً عن السفير أو أركان حرب السفارة.. و لا يجد إلا صهره.. يسأل بحدة أين السفير.. وقبل أن يستمع إلى الإجابة يقسم بشرفه أنّه سيقيله من منصبه.. ثم يتردد بعض الشيء \"زول زي دا ما يستحق الرفد دا يمشي سفير في أنقولا\". صهره يحاول الاطمئنان على صحة المستشار.. والرجل القوي يعتبر المرض علامة ضعف ويرد \"نزلة برد بس الريس أصر أمشي إجازة قصيرة \". استغرب المستشار كيف أنّ كريمته تعيش في غرفتين وصالة.. لا خدم لا حشم.. أراد في ليلته الأولى أن يذهب إلى فندق.. ولكن كريمته التي كانت تخشى عليه غضب الجالية تحايلت عليه.. في الصباح توقفت عربة نصف نقل أمام الدار.. أبلغوه أنّ المستشفى أرسل هذه السيّارة لأخذه لمقابلة الطبيب.. ظنّ أنّ الألمان عرفوا قدره.. خاب ظنّه عندما أدرك أنّ هذه الخدمة متاحة لكل مريض. أخيرا شعر المستشار أنّه مواطن عادى.. أصر على صهره على طلب زيارة المتظاهرين حول مبنى السفارة.. من وراء الزجاج المظلل كان الرجل يقرأ اللافتات التي تدين حكومة بلاده .. لأنّه كان قريباً من الحقائق.. سخر من المعارضين الذين لا يعلمون شيئاً.. وأصدر من العاصمة الألمانية بياناً يعلن انسلاخه من النظام وانضمامه لشباب الثورة. الثوّار رحّبوا بالمستشار الثائر.. الرجل المستقيل كان يمتلك خاصية الرؤية طويلة المدى.. هذا ذات ما فعله قبل عشرين عاماً عندما همس للرئيس في أذنه أنّ نائبه يتآمر عليه.. لم يكن يمتلك معلومة بقدر ما كان يحلل الواقع بمهارة.

التيار


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2578

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#114264 [سودانى محب لشرع الله ]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2011 12:40 PM
عربى دة يا مرسى؟هههههههه;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;(


#114176 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2011 10:42 AM
دى حكايتك بكل بساطه


#114125 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2011 09:37 AM
يا ريت تفهم العنوان ينطبق على ميا يا الخاسر الأكبر.
يا ناس الراكوبة.. الزول ده قاعد يرفع ضغط كل القراء...


#114041 [ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2011 05:44 AM
الصراع بين الخير و الشر ازلي وذلك لوجود الخير و الشر بداخلنا والان لننتقل الي ماهو مفيد هل استطاع اي واحد فيكم نذع الشر الذي بداخله لكي تحكموا علي غيركم ؟؟ انني والله طالما ناضلت من اجل رفعة السودان وكنت دائما ادفع الثمن لاجد كل القائمين علي رؤس الاحذاب ما هم الا شرزمة تسعي الي السلطة لاجل مطامعها الشخصية وليس لاجل سواد اعين الشعب السوداني . لذلك ارجوا توجيه طاقاتكم الي إبراز ما هو حسن لدي الاخرين وليس اعابتهم والا فلتصمتوا يا هاؤلاء فوالله انني افضل النظام القائم علي الذين يبدلون جلودهم فهم كذئاب اتية في جلود حملان .


#113984 [احمد حداد]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 11:06 PM
يا حامد عابدين كفيت واوفيت تسلم يمينك. الانتهازي هو عبد الباقي الظافر المكروه من جميع خلق الله. الغربية الانتهازي له شكل معين وملامح معينة وكلها تنطبق علي صحفي الزمن الاغبر يكتب سخافات هو ومني سلمان مكان سخافاتهم هي اقرب سلة زبالة


#113947 [abuahamed]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 09:03 PM
اكتب عن العدس والذبادي ارحم لك مركب مكينة اسحاق ايها الانتهازي


#113894 [hamid abdeen]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 06:58 PM
عبدالباقي زبادي يدعي انه قاص ن ويحاول هذه الايام ان يمتحن نفسه في كتابة القصة القصيرة باساليب ممجوجة .
أؤكد لها ايها الانتهازي ان كثير من القراء يبغضون اسلوبك في الكتابة
لماذا؟
لانك تتحدث عن قيم ان اول من داس عليها
كيف نفسر تكسير التلج الذي تقوم به منذ ان بدات في الكتابة الصحفية لعدد كبير من الوزراء الفاسدين ابتداء من المتعافي والزبير بشير طه الذي اشبعك عدس وزبادي واستحميت في حمامه الذي تشخر مواسيره
صف لنا طبيعة عملك في مطبعة جامعة الخرطوم وماذا قدم لك الزبير بشير طه عندما كان مدير الجامعة
لماذا ذهبت امريكا ؟ هل ارسلك جهاز الامن لتعمل غواصة هناك ولماذا تركتها
كيف تحولت الى الصحافة وماهي مؤهلاتك
حدثنا عن الفساد الذي ينخر البلاد
وحدثنا ايضا بعبارات صريحة عن هذا الانتهازي وما اسمه
الشجاعة مطلوبة ياهذا


#113827 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 04:38 PM
احكى ليك حكاية رجل انتهازى تانى .... من اذيال الاعجاز ... جاء من امريكا لامازونيا وتم تعيينه (انزال مظلى) نائب مدير مطبعة جامعة البرطوم (من البرطمة)... و كاتب فى احدى الصحف السيارة ... شغال بوق دعائى او تلفون عملة لحكومة الاعجاز فى امازونيا ..تحت شعار... دعونى اعيش (ولو بعدس وزبادى).. بس نصيحتنا لصاحبنا الانتهازى ده انو ما يعملها واضحة لانو لما تجوط ..... بنجيب خبرو...


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة