المقالات
السياسة
,وحدة الاسلامين ماذا تعني
,وحدة الاسلامين ماذا تعني
08-20-2015 04:44 PM


كثر الحديث عن وحدة الاسلامين ويعنون بذلك وحدة المؤتمرين الشعبي والوطني وذلك منذ أنطلاق ما يسمي بالحوار الوطني , مع أن المعنيين من الحزبين لم يصدر منهم أي خطوات تشير الي وحدة قريبة ولكن الناس ذهبوا مذاهب شتي وخاضوا في الأمر, منهم من يري أن المفاصلة المشهودة في حد ذانها كانت مجرد مسرحية جيدة الاخراج لانقاذ التيار الاسلامي السياسي بل مجرد تقية لتفادي ضربة كانت قادمة وبالفعل عبرت الحركة الي بر الامان باقل الخسائر والان تحاول لملمة أطرافها لمزيد من التمكين في السلطة واخرون يذهبون الي القول بان الحركة فشلت في ادارة البلاد وهي منشقة وان سقوط الحكومة قاب قوسين او ادني وفي ذلك خطر ماحق علي المؤتمرين , فالقوي المعادية و المناوئة لا تفرق بينهما في تحميلهما ما جري في البلاد من خراب وبالتالي فان في وحدتهما مخرج أمن للذين في السلطة وفي ذات الوقت تتيح مساحة للذين كانوا في المعارضة من أيجاد مخرج للبلاد من أزماتها بالتقارب والتعاون مع كل القوي السياسية في البلاد بما فيها الحركات المسلحة وغازي صلاح الدين العتباني وأخرين , وفريق أخر يري أن المؤتمر الشعبي قد أعياه المسير وبعدت عليه الشقة فقررالعودة الي السلطة من باب الوحدة فالمصائب تجمع المصابينا , وبعض المراقبين يرون أن الشيخ حسن وببصيرته ونظرته الاستراتيجية الثاقبة قلب النظر بعيدا في العالم البعيد وقريبا في الاقليم المحيط فادرك ما تواجهه البعث الاسلامي من التأمر والكيد وأن مواجهة كل ذلك يتطلب تناسي المرارات والخلافات وسفاسف الأمور والاقبال علي التقارب والوحدة , سلمنا بكل هذه المذاهب والتحليلات علي طرافة بعضها, ولكن أية وحدة هي القادرة علي أخراجنا والبلاد من المأسي والبلاوي الي بر الأمان!! يجب أن يفهم أن الوحدة المستعجلة القائمة علي العواطف والأشواق هي البداية النهاية للحركة الاسلامية في السودان كما وأنها لا تزيد البلاد الا خبالا علي خبال , الوحدة المنشودة يجب أن تكون مفتوحة للجميع فكل الأحزاب والتيارات السياسية والاجتماعية والدينية ومنظمات المجتمع المدني وهلموجرا ... كل له سهم في هذه الوحدة تحت مظلة الوفاق علي سياسات واضحة المعالم بعيدا عن الشعارات الجوفاء التي أوردتنا المهالك وحدة لا يهيمن عليها تيار بعينه ولا يفرض أحد عليها رويته ونظرته , وفي هذا الأطار لا مانع من أن يتلم المفارقون المتقاربون المؤتمر الوطني مع الشعبي ثم يلحق بهما الاصلاح الأن ثم السلام العادل حزب الطيب مصطفي ثم السلفيون والجماعات الاسلامية المتعددة ألخ وهكذا في حزب الأمة والاتحادي الديمقراطي واليسار كله والاحزاب الاقليمية والحركات المسلحة ... ومن ثم يدور حوار مفتوح بين هذه الكيانات الكبيرة للوصول الي مشتركات الوحدة هذا هو الطريق والا فالدمار !! وفيما يلي الحركة الاسلامية فان الوحدة تعني عندنا أن يعود تيار السلطة الي الحركة , لا يظنن أحد أن يتحاور المؤتمران علي قدم المساواة للوصول الي الوحدة هذا لن يحصل فاوزار المؤتمر الوطني لا يتحملها المؤتمر الشعبي علي قاعدة فلنحمل خطاياهم , والا فليستمر تيار السلطة في سلطته حتي تسقط بعدها سوف يتفرق القوم أيدي سبأ فأحزاب السلطة دائما تتلاشي معها , فمن أراد العودة الي حظيرة الحركة الاسلامية فليخضع للمحاسبة والتمحيص فالحركة الاسلامية تنفث خبثها ولا تقبل في صفها من عاثوا في الارض فسادا وهذه الحقيقة يدركها الكثيرون من أمثال عبدالجليل الكاروري الذي صرح أخيرا بصعوبة وحدة الاسلاميين معللا بالظروف الحالية وأرجع الخلاف الذي أدي الي المفاصلة اصلا الي خلاف بين أشخاص وليس خلافا فكريا 1 هكذا ببساطة ! ثم ذهب في متن التصريح قائلا ليست هنالك وحدة علي أرضية غير متفق عليها مستشهدا باراء الترابي حول أمامة المراة والاستخفاف بليلة القدروشن كاروري هجوما علي أبوبكر عبدالرازق وقال أنه أصبح يتبني افكارا لا تجمع عليها الامة دعك من أجماع الأخوان وقال في الدين مالم يقله علي عبدالرازق ومضي الكاروري يبين ما فعله أبوبكر عبدالرازق بقوله أن فقه الاسرة جعل قيادة الاسرة للرجل وان خلاف ذلك سيؤدي الي خلل أجتماعي واضاف قائلا حتي في المسيحية لم نشهد لا بابا ولا كاردينال امرأة الا مريم لأنها طاهرة وختم فقيه اخر الزمان خطرفته قائلا يكفي حواء أن تصلي مع الرجل ولكن أن تقود الصلاةفهذه غير ممكنة , بالله عليكم الناس في شنو وهذا الفقيه في شنو لا يري أمهات المشاكل التي تهدد كيان الاسلام كله ويري أن مشكلته مع المراة المسلمة هي أم المشاكل يريد أن يحبسها في البيت ليستمتع بها فلا تخرج الا الي الحج أو القبر هذا الشيخ يستكثر علي المرأة المسلمة أمامة الصلاة ويعتبر ذلك خروج علي الدين يماثل قول علي عبدالرازق الازهري الضال الذي فصل الدين عن الدولة , مشكلة أمثال الكاروري أنهم يأكلون الدنيا بالدين هل سمعتم خلال أكثر من خمسة عشر عاما من عمر حكومة المؤتمر الوطني صوتا لهذا الفقيه يصدع بالحق في وجه السلطان (الساكت عن الحق شيطان أخرس ) ليس هذا فحسب بل كان يزين للسلطان ويبرر كل أفعاله منها قتل الناس بغير الحق والفساد, وما فعله الكاروري نفسه في دارفور يشهد عليه أي نوع من الفقهاء وسياتي يوم الحساب حتما وأن مقالته في الوحدة وهو أمام الجمعة والجماعات ينهض دليلا علي طبيعة تفكيره ولكن نطمئنه وأمثاله أن الوحدة علي طريقتهم بعيدة المنال فليهنأوا بسلطتهم والامور بخواتيمها وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

بارود صندل رجب _المحامي

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2364

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1324881 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2015 02:51 PM
كدا ورّيناالان انت مع منو ،صوتك كانت جهورية . الان اصبحت رقيييييييقة.سبحان الله مقلب القلوب.كنت تهاجم النظام من باب الكوبر.

[ali]

#1324642 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2015 12:30 AM
(قول علي عبدالرازق الازهري الضال الذي فصل الدين عن الدولة )
والله الكوز كيفما حصل يظل كوز مطرقع شوف ذي دا عايز ينتقد شيخ ازهري وقاضي عالم رحمه الله نادى بفصل السلطة الزمنية ( الدولة ) عن السلطة الروحية ( الدين ) يا بارود في ياتو دين الدولة كان مكلفة ؟ التكليف الديني خصيصة بشرية دي بديهية يعلما اطفال المدارس متين انتو تبطلو نفاقكم وكذبكم على دين الله من اجل منافعكم وتمكينكم اوعو خلاص كفاية تاكدو بعد تغير النظام الحالي باي شكل حتى لو بطريقة شيخكم الترابي العايز يذوب التنظيم في حركة اوسع تضم الكل فلن ولن تقوم لكم قائمة في السودان ولن يكون مصيركم باقل من مصير الحزب الشيوعي الذي دفع مهر غالي وفقد مستقبله وريادته بعد ان كان اكبر تنظيم شيوعي في القارة السوداء والشرق الاوسط بسبب عام واحد فقط تعاون فيه مع العسكريين.

[سكران لط]

#1324486 [مع العدالة]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2015 05:22 PM
لهذا وحده نظن ان الشعبى بخير ولكن كمال عمر اصبح كاروريا فى جسد الشعبى

[مع العدالة]

بارود صندل رجب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة