المقالات
السياسة
الفيسبوك مساحة للتواصل أم ساحة لقطع الأواصر؟
الفيسبوك مساحة للتواصل أم ساحة لقطع الأواصر؟
08-21-2015 09:46 PM



تناولت الكثير من الأقلام النواحي الإيجابية للفيسبوك وذلك من حيث انه يربط بين الأفراد وقد يعيد الصلة بزملاء دراسة قدامى أو جيران أو أقارب فرقت بينهم ظروف الحياة والهجرة. كذلك من إيجابيات الفيسبوك طرح القضايا العامة التي ترتبط بالوطن خاصة في ظل أنظمة تُعرّض بعض أفراد المجتمع للاعتقال والتنكيل والبطش لدواعٍ سياسية أو أمنية، مما يجعل أهل السلطة يتراجعون عن بعض مظالمهم أو على أسوأ الفروض "يستحون" في دواخلهم. كما أن الفيسبوك هو المنبر الذي اندلعت من خلاله شرارة الربيع العربي. على أنه من أهم فوائد الفيسبوك أنه عبارة عن موسوعة كاملة في جميع ضروب العلم والمعرفة وشؤون الحياة بصفة عامة.
وبما أنني أملك تلك الخاصية التي تدفعني دائماً إلى النظر فيما وراء الأشياء، فقد عَنّ لي أن أنظر إلى الفيسبوك من الجانب الفارغ من الكوب.

"الفيسبوك" صورة مصغّرة للمجتمع السوداني ، والمجتمع السوداني دون سائر الشعوب يتفرد بخصلة ذميمة (خصلة اللوم) التي قد توجد بدرجات محدودة "جداً" عند بعض الشعوب. أما نحن السودانيين فقد بلغنا في ذلك المجال شأواُ بعيداً . وإذا كان البعض يحسّن صورة اللوم فيطلق عليه "صابون القلوب" فهذه المقولة تنطبق على الذين تربطهم أواصر ذات جذور عميقة سواء صداقة متينة أو قرابة وثيقة فهنا الهفوة يمكن أن "تُرمَّم" بالمكاشفة والاعتذار اللذان يزيلان عن النفوس كل كما علق بها من شوائب. وتعود العلاقة أقوى مما كانت.

إن اللوم في أبسط الأمور ينغّص حياة الفرد وقد يدفعه إلى أن يتعامل بالمثل فيصبح المجتمع ساحة لمعارك مستترة تنتفي فيها العلاقة الطبيعية وتتحول العلاقة إلى "دفتر حسابات" تُسجًّل فيه "المخالفات" والتقصير في أي مناسبة كبيرةً كانت أو صغيرة .. وبذلك تحولت العلاقات الإنسانية إلى أعباء وديون ثقيلة تكبل حرية الفرد فما أن ينتهي من بعض تكاليفها حتى تظهر مناسبة أخرى، فعجلة الحياة لا تتوقف ومسلسل المناسبات لا نهاية له. وهكذا يجد الفرد نفسه مثل لاعب الأكروبات يعيش حالة توتر دائم وهو يسير على حبل مشدود يخشى أن تنزلق قدمه فتتناوله ألسنة اللوم الحادة وتكفهر في حضرته الوجوه.
- فلانة جات من السفر مشت بيتها ونزّلت شنطها حتى جاتنا للعزاء على راحتها
- ولدي نجح في الكي جي 1 (نقلوه سنة تانية روضة) ما جا بارك لي
- أختي عملت عملية الزايدة ما جاتها إلا بعد ما مرقت من المستشفى.
- بنتي شالو ليها اللوز ما حضر معانا العملية.
- في بكاء حبوبتي عمة أبوي، جات عزتني على طولها وتاني ما عاودت الفراش إلخ.
و"الفيسبوك" بوصفه صورة مصغرة للمجتمع الكبير انتقلت إليه عدوى "اللوم" التي تشبّع بها المجتمع السوداني ..
- تصوَّر فلان ما بارك لي الـBirthday (عيد الميلاد) بتاعي .. خلاص أعمل ليهو delete (حذف) من قائمة الأصدقاء
- فلان ما عمل لي Like على صورة ولدي حاردها ليهو في أي حاجة يرسلها تاني
- علانة طلبت منها الانضمام لقائمة أصدقاءها my friends ما "عبّرتني"
- فلانة ما عملت ليّ Link (رابط) لأغنية "السمحة قالوا مرحّلة " لمصطفى سيد أحمد مع إنها عارفاني من معجبينو في الوقت الرسّلت للباقين

ويستمر مسلسل اللوم .. ويستمر معه مسلسل الـ delete ورد الإهانة "المفترضة" بمثلها !

ومن جهة أخرى فإن ثقافة اللوم وما ينتج عنه من إشكاليات تخلق نوعاً من الرقابة الذاتية التي تُكرِه المرء على التصرف بخلاف طبيعته أو يكلف نفسه ما لا يرغب أو ما لا يطيق ..

- والله فلانة دي بتجاملني دايماً حاحاول أشوف ليها تعليق ظريف على صورة بتها بس ما قادرة ألقى ليّ كلام مناسب أجاملها بيهو
وفي الفيسبوك يعمد البعض من خلال الصور و"الحكاوي" إلى رسم صورة وردية عن حياتهم فهم يرفلون "دوماً" في السعادة مما يصيب أصدقاء "الفيسبوك" بالإحباط ويشعرهم بـ"التعاسة" وفي حقيقة الأمر فإن أولئك "السعداء" قد يرسمون صوراً مزيفة لواقع يتمنون أن يعيشوه.
ولكن على الرغم من كل تلك السلبيات، يظل "الفيسبوك" ابتكاراً مفيداً لا ينقصه سوى أن يغيّر مستخدموه من طبيعة تعاملهم مع بعضهم البعض.

ملاحظة:
ولكن أيضاً هذا لا ينفي حقيقة أن البعض قد جعل من "الفيسبوك" ساحةً لتصفية الحسابات وما يتبع تلك التصفيات من همز ولمز أو تجاهل "متعمّد" مما يُصدِّر للشركاء الآخرين شعوراً بعدم الارتياح.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2110

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1325155 [قول الحق]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2015 08:47 AM
اولا هذا القلم من الاقلام المقله جدا في الكتابه برغم انني اؤكد لصاحبته انه استثنائي في مواضيعه التي يطرحها. وهو مقروء جدا وننتظره في الراكوبه بشدة وليته يكون راتبا كل شهر مثلا. فلك التحيه استاذه بدور
ثانيا في دراسه طريفه قام بها باحثين من جامعه برينستون في 2.13، استخدما انموذج الانتشار لمرض الطاعون لتوقع مستقبل استخدام الفيس بوك . خلصت الدراسه ان الاشتراك في الفيس بوك يشابه الاصابه بالطاعون. فالمجتمعات الانسانيه تصبح محصنه منه بعد فتره . وقد حدد الباحثان 2017 نهايه النمو في الفيس بوك لتبدأ بعدها مرحله التراجع.

[قول الحق]

ردود على قول الحق
European Union [لفافات الصبر] 08-23-2015 09:19 AM
تاكيدا لهذه الدراسة قد انسحبت منه لانه اصبح يصيبنى بالنفسيات ونحن الان فى 2015 ولكن لا اظن بزواله لان هناك اجيال جديدة تدخل التجربة لاول مرة وربما تقضى فيه عشرة سنوات لتصل لقناعتى مثلا بعدم جدواه وهكذا


#1325149 [monidodi]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2015 08:20 AM
المشكلة انو صاحبة المقال ايضا وقعت في شرك اللوم والشنافة

[monidodi]

#1325050 [والله كلامك مية مية يااستاذة]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2015 11:13 PM
والله مقالك دا عين العقل الله ينورك... وبالمناسبة انا عندي عدد من الاصدقاء عايز اعمل ليهم [صالح عام] اي احيلهم إلى المعاش أو اعمل ليهم ديليت.. لكن خجلان شديد.. في صديق تطلب صداقتو أو يطلب صداقتك وبس ويخش المخزن.. ما عارف الواحد يطلع فيهو زكاة ولا كيف؟ يمر عليه الحول لا بعمل لايك لا بضحك لا بتفاعل لا بنفعل لا ببكي لا بضحك دا شنو دا جماد ولا دا زول [ابريق ساي]

والله قرفان منهم قرف.. تعرفي اصدقاء بتاعين شمار بس مهمتهم يتفرجوا لا بشاركوا لا بحقوا لا بقول سمح لا شين. دا الدقالة والبرود القاتل دا.. مش معاي انا معاي معظم الناس ما عندهم مشاركات..

والله والله كرهت ابو اليوم اللي عملت لي فيه صحفة؟ لي كم شهر كدا عايز اعطل حسابي

[والله كلامك مية مية يااستاذة]

بدور عبدالمنعم عبداللطيف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة