المقالات
السياسة
كلنا معتقلون سياسياً
كلنا معتقلون سياسياً
08-24-2015 01:09 AM


بسم الله الرحمن الرحيم



بدأ الحوار الوطني بنفي أن ليس هناك معتقل سياسي ومن له معتقل سياسي فليتقدم به.
الشاعر إدريس جماع له قصيدة اسمها من سعير الكفاح، آخر بيت فيها يقول: (هما سجنان يتفقان معنى ويختلفان ضيقاً واتساعاً). المقصود هنا الاستعمار أن جعل الوطن كالسجن ولكنه ليس كالسجون التي نعرفها محاطة بحيطان وعلى الحيطان حرس مدجج بالسلاح. ولكن الوطن المستعمر رغم سعته ولكنه سجن.
كلنا معتقلون سياسياً إذ ليس بمقدور أحد ان يقول أو يكتب إلا الذي يرضي المؤتمر الوطني والأجهزة الأمنية التي تنتظر الصحف أو بعض الصحف حتى تقرأ كل كلمة فيها. وأحياناً تنتظرها عند باب المطبعة لتصيح فيها كما يصيح العسكر كما كنت انتباه.
هذه السياسة ذات الاتجاه الواحد أوصلت المؤتمر الوطني، الحزب الحاكم، إلى طريق مسدود سار فيه طويلاً وبعد أن غلبه المسير والرجوع بدأ يسأل عن الحوار الوطني. وطول العناد وعدم وضوح الرؤية واختلاط الأوراق والبرامج والخلط بين مصلحة الحزب ومصلحة الوطن هي جعل الأخطاء تتراكم إلى صارت ترى حتى للكفيف.
وما أظن المؤتمر الوطني يريد الحوار الوطني إلا على طريقته إذ استبعد كثيراً من الأسماء القومية بأي حجة لا أدري كيف يغيب عن الحوار الوطني رجال في قامة الدكتور الطيب زين العابدين، والفريق محجوب حسن سعد والدكتور مصطفى إدريس هذا على سبيل المثال لا الحصر.
ليس عيباً أن تخطئ ولكن العيب أن تكرر الخطأ.
إذا ما استمر المؤتمر الوطني أو الفئة الحاكمة باسم المؤتمر الوطني في أن تسمع ما يضحكها وتسد أذنيها عن النصح فستتراكم الأخطاء وأخشى أن يضيع الوطن من بين أيدينا وهو وطن هش جداً لا يحتمل أي عواصف.
ولو سمعت الفئة الحاكمة النصح ومراجعة الأخطاء في حينها لما احتاج الناس إلى المفوضيات ولكن التمادي في عدم سماع النقد الإيجابي هو ما أوصل إلى الحاجة إلى مفوضيات مكافحة الفساد.
والأمر الذي يحير هل عجزت القوانين الحالية حتى يبحث الناس عن قوانين ومفوضيات، القانون موجود ولكنه غير مطبق أو يطبق على فئة دون أخرى.
الثورة الاقتصادية التي يديرها السيد وزير المالية إذا ما صحبتها ثورة موازية في وزارة العدل، وكل الظروف مواتية لذلك، ستصحح أوضاع كثيرة هي سبب تخلف السودان وضياع زمنه.
وعلى الصعيد السياسي كثرة الأحزاب وتكلسها (إذا لم توضح كلمة كلس المطلوب نغيرها إلى كلمة كنكشة)، من الأوجاع التي تحتاج مراجعة سريعة كيف يكون هناك أكثر من مائة حزب؟ أحزاب أم ربط جرجير. وكيف يكون هناك رئيس حزب لنصف قرن من الزمان.
إذا ما نشر هذا الموضوع نتفاءل ونقول إن عافية دبت في الحياة السياسية وإذا ما منع من النشر العقرب في نتحيها والله يستر.
الصيحة

[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1326807 [ابو صخر]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 01:40 PM
ههههههه اها تم النشر النشوف آخرتها

[ابو صخر]

#1326627 [الطريفى ود كاب الجداد]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2015 10:26 AM
" كلنا معتقلون سياسياً "
هووووووووووووووووووووى هووووووووووووووووووووووووووووووووووى افرز
انت بالذات معتقل اعتقال ناعم ورخيص عند ود مصطفى دلوكة والبيدوفائل اسحق فضل
هانت الزلابية كان ود اللعوتة اللاهث وراء العضات والميتات بقى مناضل ومعتقل سياسى كمان

[الطريفى ود كاب الجداد]

ردود على الطريفى ود كاب الجداد
[ود فارس] 08-24-2015 01:56 PM
الطريفى زول النصيحة وينك انت واقع ليك في ياتو بير - ليك وحشة


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة