المقالات
السياسة
الحريات الأربعة و الحلم المفقود
الحريات الأربعة و الحلم المفقود
08-25-2015 09:41 AM


عندما كنا صغار نسمع قصص عروبتنا و تاريخنا و فخرنا ,, فتمتلئ عزيمتنا أننا عندما نكبر ستتجمع وتتوحد دويلات العرب و المسلمين و أننا سنحرر القدس فلسطين سنكون مثل خالد ابن الوليد و صلاح الدين سنكون و نكون ,, و لكنها لم تكن سوى محض أحلام كلما كنا نكبر يصغر الحلم و التمني ,, مرت السنين و نسينا تلك الأماني العامرة في الصدور ومن ثم تبخرت هذه الأحلام و أن شئت الحقيقة هذه الأوهام ,, و أنحصر قمة نجاحنا أن تتوحد أسرتنا ألصغيره فلا وحدة و لا يحزنون ,,
والتاريخ يقول أن مصر و السودان كانت دولة واحدة ,, ثم انقسمت الى شطرين و انقسم السودان مرة أخري ,, ثم تقزمت هذه الوحدة فيما يسمى الحريات الأربعة الذي يعطى حق المواطنين فى البلدين حرية التنقل بدون تأشيرة و حق العمل و الإقامة بدون قيود و حق امتلاك الأراضي و العقارات ,, و فرحنا و سعدنا بهذه الوحدة ,, و لكنها حسب الواقع لا تعدو سوى أوراق موقعة ,,
و كغيري من أبناء بلادي نحب مصر و شعب مصر ,, أرثها و تاريخها و تاريخنا معها ,, الا أن ذلك لايمنع أن نتحدث بصراحة و دون مساحيق ,, و مصر تعاملنا معامله التابع الغبي ,, فيما نحن نفذنا تلك الاتفاقية تتمنع هى ,,
الأخوة المصرين غير مطالبين بتأشيرة دخول ,, السودانيين مطالبين بتلك التأشيرة من السفارة باستثناء كبار السن و النساء,, و كانت ستة أشهر متعددة ,, فيها بعض الصعوبة ,, الا أنها تراجعت فى الفترة السابقة فصارت ثلاثة أشهر لمرة واحدة غاية في الصعوبة ان لم تكن مستحيلة و إليكم الصفوف المتراصة أمام السفارة كل صباح ,, يؤشر لنسبة من الواقفون في الصف ثم يغلق الشباك في وجه الباقين و عليهم ألمحاوله و المعاودة مرة أخري ,, و لم نقرأ توضيحا لتلك الاجرات الجديدة ,, لا من السفارة و لا وزارة خارجيتنا تكرمت علينا بالسؤال ,,
عادى أن تسمع فى الأخبار صيادين مصريين تم حجزهم لأنهم عبروا الحدود ,, و عادى جدا ان تسمع فى الأخبار سودانيين من الباحثين عن الذهب تم القبض عليهم لأنهم عبروا الحدود ,, ثم تدخلت السفارة و الإعلام .. و من ثم تتقابل الوفود و يتبادلون التهاني و الابتسامات ثم التواعد و الوعود ,,
و اخيرا و قبل زمن قليل لا يعدو أسبوعين او ثلاثة اتفقت الحكومتين السودانية و المصرية على أطلاق جميع المحتجزين فى قضايا عبور الحدود من الجانبين ,, تم فك اسر المحتجزين المصريين ,, و حوار و نقاش قائم على تنفيذ الاتفاق بالنسبة للسودانيين المحتجزين و تصريح دون مبالاة أن المحتجزين موزعون فى سجون مصر و لا يوجد حصر لهم و غير معلوم عددهم ,, و علينا أن نصدق هذه التصريحات الساذجة ,,,, اليس ذلك مضحك يا عزيزي ,,
وأعلامنا صوته ضعيف ,, و كأنه يخجل ,, و كأن السودانيون المحجوزين من بلاد اخري و ليس لهم وجيع سوى أسرهم ,, و السفارة السودانية دورها دائما ضعيف إرسال بعض التضمينات ,, وربما يخطئون أبناء جلدتهم فى إشكاليه تحدث و لن استغرب أذا قال احدهم الجابهم هم شنو,, و صوتنا كلنا ضعيف و كأنه همس و خجل فى استرداد حقوق هؤلاء المواطنين ,,
مشاكل الحدود معلقة ,, حلايب و شلاتين ,, سودانيين بعمامتهم و جلابيتهم لبسهم و ثقافاتهم السودانية و الاراضي السودانية ضمت ورسمت ضمن الحدود المصريه ,, و علينا ان ننظر الى الأرض و لا نتكلم ,, ان نتأدب فى الحديث ,, لابد ساداتي أن تحل ألمشكله الحدودية أن كانت سودانية أو مصريه أن اكبر مشاكلنا اننا نسكت ,, و نضيع الزمن فى التفكير الطويل ,, المفضي الى التنازل ,, فأما سودانية او مصرية لكن تبقي دائما مشاكلنا معلقة فهذا غير مقبول و غير معقول ,,

[email protected]




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1328552 [khalid mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2015 05:40 PM
و كغيري من أبناء بلادي نحب مصر و شعب مصر ,,

اتعجب انه لا زال من اهل بلادي من يخاطبون المصريين باللغه أعلاه,,,!!!

عم عصمان فرحان بالحريات الأربع ويهيم حبا في مصر والمصريين,,,لا اشك ان أصحاب المصالح الشخصيه هم من يخاطبون العدو المصريين بلغة التودد والانكسار فهذه المجموعات وان قل عددها بحمد الله الا ان صوتها اصبح الاعلي فهم لا يتعدون ان يكون من بقايا الحمله التركيه المصريه ,,احفاد خدم وحشم الباشوات في مصر,,نفايات الري المصري التي عاشت في كنف اسيادهم المصريين او عملاء مصر,,,

يا عمر عصمان اختشي يا راجل ان كان بك شيء من الرجوله والولاء لهذا الوطن ,,,انت تخاطب العدو المصري المحتل لارضنا والطامع في المزيد,,,العدو الذي سرق ارثنا وادعي ملكية حضارة اجدادنا في وادي النيل ,,,العدو المصري الذي لا يتورع في الاساْه وتشويه سمعة شعبنا ,,,العدو المصري الذي يصفنا بالبوابين والعبيد الم تري كيف خاطب منصور الإداري في نادي الزمالك لاعب الكره النوبي نعته باقذع الالفاظ والصفات,,و


مقالك أعلاه باهت لا معني له وستنشره لك الصحف المصريه وما تنسي تغشي السفاره المصريه لاستلام شيك محترم مقابل اتعابك ولتحقيق حلمك المفقود يا عصصصصصصصمانه,,

[khalid mustafa]

#1327783 [اصلي]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2015 06:46 PM
بكل وضوح كما تدين تدان ,, تعاملنا مصر كما نعامل نحن الجنوبين

[اصلي]

#1327733 [واعي الراعي]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2015 04:40 PM
و كغيري من أبناء بلادي نحب مصر و شعب مصر ,, أرثها و تاريخها و تاريخنا معها.......... هذة هي لب المشكلة

[واعي الراعي]

#1327545 [ابو سكسك]
5.00/5 (2 صوت)

08-25-2015 12:51 PM
"و كغيري من أبناء بلادي نحب مصر و شعب مصر"
"و مصر تعاملنا معامله التابع الغبي"

طيب لما انتو بتحبوهم وهم بيعاملوكم معاملة التابع الغبي، بتعيطوا ليه. دايرين تحبو ساكت كده بس، اما سمعت بذاك الفنان الذي يقول "الحب عذاب في القاهرة (اقصد كسلا) او الاخر الذي يقول "حبك نار...حبك نار....وكل ودار"

الحب ...
جنون ... عذاب ... دموع

[ابو سكسك]

#1327416 [أبو وعد]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2015 10:35 AM
الحريات الأربعة بين السودان ومصر تصر عليها حكومة البشير وهي تجد برودا من الجانب المصري, من أهم هذه الحريات هي حرية التنقل بين البلدين,حقيقة تطالب الحكومة بهذه الحريات لشيء في نفسها وهي تريد حرية الانتقال للجماعات المتطرفة من وإلي مصر. هذا هو الغرض الأساسي لها.

[أبو وعد]

عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة