المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فقه السترة ودغمسة شرع الله
فقه السترة ودغمسة شرع الله
03-20-2011 11:00 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

فقه السترة ودغمسة شرع الله

بقلم/ أحمد عيسى محمود
[email protected]

تناطحت عنزا الديمقراطية.. ونعى ناعيها وقتها المرحوم الشريف الهندي تلك الديمقراطية بقوله: ((لو أن كلباً سحبها من رجلها لما وجد أحداً أن يقول له جر)). فسماء السياسة تلبدت بالغيوم.. إذ بأحمر عاد يسطو على مقدرات الشعب ويستولى على السلطة.. وجاء راكباً على صهوة جواد الكذب وقتها.. فالمتابع للبيان الأول وواقع الحال اليوم لا ينتابه أدنى مثقال ذرة أنه هذا الرجل ((قد كُتب عند شعبه كذاباً)).. فتسلط على البلاد والعباد وعاث فساداً في كل شيء حتى جغرافية السودان لم تسلم من الأذى.. ففصل الجنوب بعد أن روى أرضه بدماء شبابنا الطاهر.. قرباناً لهوسٍ ديني مغلوط.. وليت الأمر اقتصر بالدنيا.. بل تعدى الأمر إلى أبعد من ذلك.. حيث أتى بما لم تأتِ به الأوائل بشطحة ((عرس الشهيد)) فالبعض تم تزوجيه لأنه من رحم الحركة الإسلاموية والبعض الآخر الذي تم حشره عنوة في جحيم الجنوب مات هدرا.. ولم تكلف تلك العصبة نفسها في تزويجه.
وبدأت عصبة البشير في كشف القناع عن وجها القميء. فأدخلت الناس الشارع خادماً لها ودخلت هي سوق جمع المال تحت شعار الواقع ((الغاية تبرر الوسيلة)) فتارة تفتي بتحليل الربا.. وتارةً تحتمي بالقانون المعوج.. وتارات أخرى لم نسمع بها من قبل.. فامتلأت البطون ولكن ما كان للجشع يوماً بطناً لها حد.. فأصبح الفساد سمة بارزة لهؤلاء القوم.. فأحفاد ابن سلول لم يجدوا غير دين الله سفينة يركبوا عليها ظهر الشعب المسكين.. ((فتهليل وتكبير)) كلمات حقٍ أراد بها باطلاً طيلة العقدين من الزمان.. فحتى غدت تلك الكلمات مادة تندر في الشارع السوداني.. فقام النظام بتطبيق شريعة فينا لم نسمع بها في القرون الأولى وفي تقديري لم يكن هناك إنسان صاحب عقل يأتي من بعدنا يطبق هذا النموذج السيئ.. فمن هؤلاء القوم ممن فتح الله عليه وصادف الحقيقة مرة واحدة في حياة حكم جماعته الدكتور الطيب زين العابدين عندما كتب قبل أيام مقالاً عن زيارة الغنوشي للسودان وقال فيه: ((لقد قدمنا أسوأ نظام عرفه السودان يسارياً أو إسلامياً)).. وبدأ يبكي على مستقبل الإسلام في السودان.. مسكين والله!!!. ألم تعلم بأن للسودان ربٌ يحميه من عبث العابثين أمثالكم؟؟؟ ألم تعلم بأن حواء السودان سوف يغيض الله من رحمها من يذود بكل ما أُوتيَ من قوة حماية لدين الله منكم؟؟. ألم تعلم بأن ما توصلت إليه مؤخراً يا مسكين أن الشعب السودان قد كشف تلك اللعبة منذ وقتٍ مبكرٍ؟؟؟. ألم تعلم بأن تلك الكلمات التي خرجت منك في هذه الأيام لم تأتَ خوفاً على دين الله ولكن خوفاً من تسونامي التغيير الذي ضربت رياحه دول المنطقة؟؟ وبلا شك إن بني جلدتك لهم نصيب الأسد منه في القريب العاجل إن شاء الله.
فشريعة صاحبنا بعد أن عزلت من قاموسها قوله تعالى: ((وَيَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)) وأسقطت أيضاً من حياتها قوله تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ)). بل أثبتت في قاموسها قوله تعالى: ((وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً)) – أي الظالمون.
فعندما أدرك القوم أن السباحة عكس تيار الواقع سوف يدمر قصورهم حتى عادوا لخدمة الصهيونية العالمية بكل ما يملكون من قوة.. ففصلوا الجنوب.. وها هم على استعداد تام على فصل دارفور وحتى الشرق إذا أراد الفصل فله ما أراد.. فمتى كانت شريعة الله يا عمر يوماً من الأيام عامل هدم للمجتمعات؟؟؟؟. ولكن كما أسلفنا أننا قد خبرنا بأن ابن سلول مازال يعيش بيننا.. فدغمسة شريعة الله ما عادت تنطلي على أحد.. فأظن أن نهايتك قد ((دنا)) وقتها فبدأت هذه الأيام تظهر على السطح بين الحين والآخر شطحات من بني جلدتك.. مرة توافق على إلغاء شرع الله من الحياة ((عذبتنا يا حسب الله)).. فأي دستور تريد تطبيقه فينا يا البشير؟؟؟ فمستشارك الأمني قال بالحرف الواحد أن هذا الفعل أقدم عليه بتوجيهات مباشرة منك!!! تأمل.
وقد أكمل ذاك العاوي الذي لم يرتوِ حتى اليوم من دماء الشعب السوداني الدور الدباب ماجد سوار بأن المختلسين من أبناء المؤتمر الوطني قد تمت محاسبتهم سرياً أي بفقه السترة.. ((اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه)).
السؤال موجه لهيئة علماء حماية البشير. يا هيئة ما هو رأيكم دام فضلكم في تلك الأقاويل هذه؟؟؟. وما هو حكم الشرع في سرقت ((وداد بنت بابكر)) و ((فاطمة بنت خالد))؟؟؟. وما هو رأيكم دام فضلكم في فقه السترة الجديد الذي جاء بعد دغمسة البشير لشرع الله؟؟؟. ما هو حكم الشرع في الذي يريد جمع تبرعات لتذكرة شقيق البشير المعدم؟؟؟.

20/3/2011م


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#114736 [رمضان كريم]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2011 10:18 AM
اخي احمد علي الامام استقيل حتي لايطلب منك فتوي


ردود على رمضان كريم
Saudi Arabia [محمد الشيخ] 03-21-2011 05:01 PM
اخي ابو عيسي لقد اصبت كبد الحقيقه اخي حاج ماجد دي ولد عاق اولا هو ضارب استاذه في الجامعه...وهؤلاء القوم حراميه باسم الدين من رئيسهم الي خفيرهم..


#114477 [habeeb]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2011 08:30 PM
سترة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

والله دا إلا يكون فقه جديد بيعرفوه بس الفلاتا


قصدي شنو بالفلاتا ؟؟؟؟


قصدي زي ناس ( حاج ماجد سوار ) ( وزير الشباب )

( وسناء حمد ) وزيرة الدولة بالإعلام

و(أزهري التجاني) وزير الأوقاف

و( أحمد هارون ) والى جنوب كردفان .


القلاتة أسوأ أجناس أفريقيا من ناحية التسلق والكذب والسحر والشعوذة ...


#114429 [خالد ]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2011 05:55 PM
الاستاذ احمد بن عيسي لك الود
لايمكن ان تكون هنالك شفافيه في المال العام في ظل نظام شمولي بوليسي لعد وجود حرية صحافه وهي الجلاد الاول للمفسدين وايضا عدم وجود برلمان حقيقي يضم كتلة معارضه حقيقيه تقوم بمحاسبة اعضاء الحكومه حساب الملكيين كما يحدث في انجلترا مثلا00واظن هنالك مقال في الراكوبه للاستاذه ليلي مهدي علي ما اظن وهو عن تصريحات السيد حاج سوار وفقه الستره الذي اول مره اسمع عن شئ يسمي ستره في الفساد المالي00يجب عليكم ككتاب مقالات ان تركزوا علي دعم وتحميس الشباب علي المشاركه في الخروج الي الشارع غدا انشاء الله ليقول الشعب السوداني كلمته في رفض وجود هذا النظام الفاسد الفاشل ولك الشكر


أحمد عيسى محمود
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة