المقالات
منوعات
خربشات مسرحية (1)-بدون سابق إنـــذار
خربشات مسرحية (1)-بدون سابق إنـــذار
08-28-2015 10:04 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
خربشات مسرحية (1)
بدون سابق إنـــذار

( يفتح الستار فنري علي يمين منتصف الخشبة مقعد فخم جدا يجلس عليه شيخ ضعيف الحجم ، يرتدي جلبابا وعمامة أنيقتين ، يبتسم دوما بغير مناسبة ، أمامه منضدة أنيقة فوقها كتابان أو ثلاثة ، الشيخ يعبث بقلم بين أصابعه ويستغرق في التفكير. في الخلفية نري آثار نخل مشتعل ومن وراءه منازل قرية بيوتها منهارة ، يتصاعد منها الدخان . في مقدمة اليسار نري مجموعة من الرجال والنساء والأطفال والكهول ، رثي الثياب وقد كممت افواههم بـ " لصقة"، يقف الرجال منهم وقد بدوا حانقين ، يسجلون بالورقة والقلم وقائع كل ما يحدث أمامهم ، بينما يجلس الآخرين القرفصاء من حولهم ، كأنهم يحتمون ببعضهم وقد ظهر علي وجوههم التعب والجوع والمرض . لا أحد ينظر إليهم البتة ولا ينشغل بهم ولا هم حتي يشاركون في الحدث ، إلا أنهم ، من حين لآخر يرفعون أكفهم بالدعاء والتضرع. بعد قليل يُسمع أصوات من الخارج تصرخ ).
الأصوات : إلحقونا ياهوي ..... ناس الحكومة خمو قروش الولاية كلها...
إلحقونا يالمركز...( نسمع صوت من المركز يرد علي
نداء الإستغاثة )
صوت المركز : (يرد بمنتهي البرود) عندكم دليل ... في مستندات ؟...اللي
ماعندو دليل ما ينضم ....طق.
(أصوات آخري تستغيث من مكان آخر ) .
صوت ممثل المستغيثين : يالإتحادية ..... ياريس .... ياللي بتحكومونا .
حكومة الولاية أكلت قروش التنمية .... الشوارع
محفرة .... والخيران قافلة ،المدارس إشلعت
والمصانع وقفت.
صوت المركز : (يسأل بمنتهي البرود)...... والقروش.. ودوها وين ؟
صوت ممثل المستغيثين : قالو نصها حيستقبلو بيها مسعولا كبير ونصها التاني حيتبرعو بيهو للمركز .... قالو عشان منكوبي السيول!!.
صوت المركز : (يرد بمنتهي البرود) ونعم الإنجاز... نحنا مرسلين ليكم أطهر ناس عندنا... ناس آيديهم بيضاء ( ينهر المستغيث ) ....إسمع يازول... حلو مشكلتكم براكم بلا إزعاج.
(أصوات آخري تستغيث من مكان آخر ) .
صوت ممثل المستغيثين : الحقونا يالمركز ...... الدستوريين أكلو قروش
الولاية كلها وخلو الحساب ع الزيرو.
صوت المركز : (يسأل بمنتهي البرود)...... والقروش ..ودوها وين ؟.
صوت ممثل المستغيثين : وزعوها مرتبات وحوافز ومكافآءات دستورية.
صوت المركز : (يسأل بمنتهي البرود) يهو دا اللي مزعلكم ؟... ومالو ؟
ما حق تعبهم .
(أصوات آخري تستغيث من مكان آخر ) .
صوت ممثل المستغيثين : وا مركزاه..... حكومة الولاية حجزت وباعت
كل أراضي الولاية المميزة !!.
صوت المركز : (يسأل بمنتهي البرود)...... باعوها لمنو ؟.
صوت ممثل المستغيثين : باعوها للسماسرة وباقي القروش قالو بشترو
بيها عربات جديدة للدستوريين!!.
صوت المركز : (يرد بمنتهي البرود)...... نعم التصرف ؟ يهو دا الحكم
الفيدرالي واللا بلاش..
( الصمت يعم المكان ولا يكسره إلا خروج ستة أشخاص من جنبات المسرح المختلفة وهم يتقنعون بأقنعة اللصوص وقد حمل كل منهم جوالا فوق ظهره ، بينما مظهرهم يدل علي أنهم من الشخصيات المسئولة ويظهر ذلك من عمائمهم وجلالبيبهم وملافحهم الغالية الثمن . الأشخاص ينتبهون لوجود الرجل النحيف فيخفون أقنعتهم ويضعون ما يحملونه علي الأرض وهم ينظرون إليه بنظرات إعجاب التلاميذ بأستاذهم ، ثم يتقدمون نحوه وهم يصلحون من هندامهم ليقفوا أمامه صفا فيما ينظر إليهم الشيخ بإذدراء مغلف بإبتسامته المعهودة ).
الشيخ : ( للتلاميذ ) كلمة السر
( التلاميذ ينتبهون فيخرج كل واحد منهم " كوز" من الصفيح الصدئ وقطع من القماش ، كتب عليها شعارات " كيزانية ".
الشيخ : ( لتلاميذه بمكر وهو يعتلي المنضدة ويأرجح قدميه) ... آهه...
ما قلت ليكم .. حتلفو تلفو وتجوني راجعين؟.
ملقاط: ( يقدم نفسه والآخريين ) أخوك في التمكين.. ملقاط ودا...
فللي..وداك كشحة ودا قرضمة وداك.....هبشة وداك الهمباتي.
( التيار الكهربائي للمسرح ينقطع فجأة بدون سابق إنذار!!!) .
يتبع :2


الدمازين في : 28/08/2015م.

محمد عبد المجيد أمين (براق)
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 834

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1330682 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 07:19 AM
【أبداً كنت تعاين في مرآة خيالك..
تبصر طيفاً يشبه ذاتك!
تبسم، تقبض وجهك..
ثم تردّد في أعماقك:
جُندُكَ لا يعصُون الأمرْ
وحولك حشدٌ طوْعَِ بنانك
فافعلْ كيف تشاءْ!
واطرحْ رحلَك فوق النجمِ
وعرشَك فوق الماءْ!
وهذا الرّيح جوادُكَ
فاسْرِجْ خيْل الرّيحِ..
تنكّبْ رمْحَك !
والبس درعك !
واسرعْ قبل فواتِ الوقتْ
فإنّ عدوّك يتبع ظلّك!
كنت تقول ..
وتنظر في مرآة خيالك
تبسم ثم تشيحُ
وتقبضُ وجهَك!
(2)
يتكرّر نفسُ المشهدِ
تسمع صوتاً يشبه صوتك!
تبصر وجهاً يشبه وجهك
كنت تحدّق..
عجبا هذا أنت !
ووجهك ماذا قال؟
أيضحك منك.. ترى
أم يبسم لك ؟
وتقبضُ وجْهَك!
تغضبُ .. ترجُفُ .. تزبدُ
تأملُ لوْ تغتالُ غريمَك
يضحك وجه خيالِك ،
يرفعُ شارةَ نصرٍ
ثمّ يشدُّ لجامَ الفرسِ الجامحِ
قبل الفجرِ ويرحلُ عنكْ !
(3)
…وتطلع شمس ،
تفضح سر الليل
وأضغاث الأحلام
لتصحو أنت من الكابوس
ومن رتْلِ الأوهامْ
يا دون كيشوت!
ينام الكلُّ ولستَ تنامْ !
ما بالك تحملُ سيفاً
من خشب وحصانك يعرج ُ..
والأشياءُ تبدّلُ هيْئتَها
وتلوحُ كما لوْ أنّ الساحةََ
غيْرُ الساحةِ..
والأعداءَ شجرْ !!
ما للقمرِ الشاحبِ يسقطُ في..
أعماقِ اللجّةِ محْضَ حَجَرْ؟..
إسمع منّي..
واخلعْ ثوبَ النُّصحْ !
فمثلُك ليس يرى..
من روعةِ هذا الكونِ
أديماً غيْرَ القُبْحْ!
يا دون كيشوت ترجّلْ
ليتك تنظرُ خلفك
هذا غيرُ زمانِكْ!!
وانظرْ سرجَك..
هذا ليس حصانِكْ ..
يا دون كيشوت!!
مأساتُك يا مسكينُ
بأنك تجهل نبض الشارعِ
روحَ الأمّةِ..أصل الحُبْ !
وكيف يغني الجدول للأشجار
وكيف يناجي العُشبْ
وكيف يموت الخوف ُ
ويحيا الشعبْ !】


معركة دون كيشوت الاخيرة

2010

فضيلي جماع

[سوداني]

محمد عبد المجيد أمين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة