المقالات
السياسة
الحرية و الخبز
الحرية و الخبز
08-29-2015 02:42 PM

قد تبقى الحكومة عقداً كاملاً أو عقدين و الناس يتجادلون في أمر الحريات العامة بدون أن يحس الحاكم أن الكرسي يهتز تحته , لكن ما أن يدخل الكلام حوش الفرن حتى تتحسس الحكومات مواقعها و مسدساتها و ترفع درجات الإستعداد ؛ ذلك ببساطة لأن الحريات حاجة ضرورية لنخب تنظر بعيداً , لكن (كل) الناس يجوعون , و اللقمة لا تحتمل التأجيل .. و عندما يكثر الحديث عن حاجات الناس الضرورية , و على رأسها الخبز , يرفع المهتمون بالجوانب المعنوية في حياة الناس شعارهم الشهير (ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان) , حتى إذا مالت الكفة كثيراً لصالح الحريات إرتفع شعار (لا يحيا الإنسان بغير الخبز) .. و لن ينتهي الجدل الفلسفي و اللغوي حول الشعارين .
الخبز هو شرارة الثورات , و يحتل مساحة معتبرة في التاريخ السياسي .. لم يخلد إسم ماري أنطوانيت بين عشرات من مثيلاتها ذوات الدم الأزرق إلا بمقولة أطلقتها في وجه الثوار المطالبين بالخبز . و في التاريخ الحديث , قاد رئيس اتحاد الشغل التونسي الحبيب عاشور (ثورة الخبز) فكاد أن يسقط الرئيس بورقيبة . و فوجئ الرئيس السادات فور رفع حكومته سعر الخبز بجموع الشعب الهادرة تزحم الشوارع و تهتف (مش كفاية لبسنا الخيش ؟ جايين تاخدوا رغيف العيش) . أصبح القمح في التاريخ الحديث (حبة) سياسية حيث يكفي أن نشير إلى القمح كأداة ضغط فعالة أرهقت بها أمريكا الإتحاد السوفيتي , كما ظلت معونة القمح إحدى أدوات الضغط الأمريكية على نظام الرئيس المصري الأسبق مبارك . و ظل نقص الخبز هو سبب المجاعات , فالناس لا يجوعون بنقص اللحوم أو الخضروات , بل بنقص الحبوب .
بسبب الخبز يدور هذه الأيام في الإعلام السوداني جدال لم تجد مثله تعديلات طالت الدستور لتمنح جهاز الأمن و المخابرات سلطات واسعة ؛ لكنه الخبز الذي يصير على كل لسان فور الإحساس بما قد يباعد بينه و بين الناس , خاصة إذا أنذرت بعض المؤشرات بخطر الجوع , و ما قد يعقبه من غضب شعبي عارم ..
أهمية الرغيف في حياة الناس جعلت شعار (فلنأكل مما نزرع) الذي أطلقه نظام الإنقاذ في بداية عهده شعاراً يحظى باحترام عالي . و بدا النظام بهذا الشعار دقيقاً في ترتيب الأولويات , تعينه على ذلك إمكانات زراعية هائلة يتمتع بها السودان .. لكن الجدال الدائر اليوم بعد ست و عشرين سنة على إطلاق الشعار , ليس حول نقص صادر السودان من القمح , بل يدور الجدال و بحماس حول جدوى أو فشل احتكار شركات محددة لـ (استيراد) القمح .. و يروغ المسئولون عن السؤال المحرج : لماذا لم تنجح حكومة الإنقاذ في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء ؟
لقد كان محض شعار, و ما أسهل إطلاق الشعارات , و حشدها بالسجع و الشعر و اللحن .. و لن يتعدى دور الشعارات شحن الجماهير بعاطفة عابرة في لقاء حاشد يؤكد فيه الرئيس أن السودان لن يركع و أنه يتحدى العالم و المؤامرات . و ينتشي الجمهور بإيقاع الهتافات المقفاة , و قد يهتف أحدهم حتى يهذي , ثم يعود إلى بيته ليكتشف أن صغاره لم يفطروا بعد , و لن يفطروا في ما تبقى من اليوم .
إن فاتورة القمح لن تتمزق بالبركة و إن سنابل القمح لن تنمو بالهتاف , و إن ماكينات المطحن لن تدور بقصيدة عصماء .. و قد استمرأ نظام الإنقاذ الوقوف عند محطة الشعار السهلة , و لم ينتقل إلى مرحلة التخطيط العلمي ثم العمل الجاد . و من مفارقات (سكرة) الشعارات العاطفية أن موسماً زراعياً كاد يضيع في بدايات الإنقاذ , بسبب تأخر عمليات الإعداد التي تضطلع بها الإدارة الهندسية في مشروع الجزيرة , و القوم يهتفون و يهتفون إلى أن نبههم أحدهم إلى أن (المحاريت) لم تبدأ عملها بعد , فكانت عملية استنفار لإنقاذ الموسم . و هي عملية روتينية كانت تتم بلا استنفار قبل رفع الشعار .. و بما أن إدارة مشروع بحجم الجزيرة لا يمكن أن تتم باستنفار سنوي , فقد ضاع المشروع بسوء التخطيط , و بالفساد .
الفساد هو آفة آفات نظام الإنقاذ , حتى أن (إعادة الاعتبار) لأورنيك (15) أصبح انجازاً تسير به الركبان , رغم أنه إجراء محاسبي بسيط يتعلق بضوابط التحصيل المالي , لكن وجد من الاحتفاء ما يؤكد أن الفوضى و الفساد قد بلغا مبلغاً لا يصدق . في هذه الأجواء لا ينتظر أن تنجو الزراعة , و بالفعل أصبحت قضايا التقاوي الفاسدة و المبيدات الفاسدة و الأسمدة الفاسدة من مألوفات منظومة الفساد في القطاع الزراعي , ثم تفجرت قضية الأقطان التي كانت (فتحاً) جديداً في ملف الفساد حيث نحا فيه المفسدون نحواً لا يخطر على بال .. و عل من دلائل اعتيادية الفساد في عهد الإنقاذ أن وزير الزراعة الذي تفجرت قضية التقاوي الفاسدة خلال توليه الوزارة , لم يشغله شئ غير التأكيد على أن الأمر قد حدث في عهد سلفه .
لا تزهر حقول القمح و حقول الذرة في أجواء الفساد و لا تثمر , فلا يستغرب أن يصبح الإكتفاء الذاتي من الغذاء حلماً خيالياً , و أن تصبح غاية الإنقاذ هي تحديد أفضل السبل لاستيراد القمح .
قد ينادي مناد بإحياء شعار (فلنأكل مما نزرع) لصحته , و لو فشل في تطبيقه مبتدعوه .. لكن لا بد من أن يتبع الشعار التخطيط السليم .. أما النزاهة فهي بداهة في العمل العام , و لا تحتاج إلى تأكيد .. لكن لا نزاهة في أجواء التعتيم , فلا بد من أضواء شمس الحرية الساطعة في نظام ديمقراطي كامل .. و هكذا , نعود من جديد إلى جدال الحرية و الخبز .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 743

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل ابراهيم حمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة