المقالات
منوعات
‎‏ الشاعرة والكاتبة الروسية ريفيكا ليفتانت Revekka Levitant
‎‏ الشاعرة والكاتبة الروسية ريفيكا ليفتانت Revekka Levitant
08-30-2015 05:06 PM

image


يصنف الأدب الروسي من ضمن إهتمامات الأدب العالمي والذي له إسهامات كبيرة فى التراث الإنساني من خلال الرصيد الهائل والإبداع الذى تجلى فى الروايات و الشعر والمسرح والقصة القصيرة والمحكيات والسرديات والخاطرة وهذا ما يقودنا بهذه المقام ان نطل على شاعرتنا الرائعة ريفيكا ليفتانت حيث ولدت الشاعرة والكاتبة في فيلنيوس بليتوانيا عندما كانت جزءا من الاتحاد السوفيتي وهى ولدت في عائلة يهودية، ولكنها لم تمارس التقاليد اليهودية أو الدين أو التحدث والقراءة باللغة العبرية. فقد أصبحت لغتها المحكية هى الروسية بتراثها وثقافتها وفى تلك المرحلة التى كانت مهمة لجيل من الكتاب والمبدعين ليعشوا حالة مخاض أدبى وابداعى ربما تكون مختلفة من بعض التجارب المتعددة فى بقاع أخرى من العالم إلا أنها شكلت بعدا حقيقا وتراثيا له أرضيته وجذوره الفنية الراقية بهذا المسار الانسانى والقيم العالمية تشابكت مفاصل الأدب والثقافة وكونت روح من التواصل والبناء الجميل لكل عاصر الفن الذى تفتق ونضج وهنا تلوح لنا صورة شاعرتنا ريفيكا ليفتانت، وذلك لأن الثقافة الروسية كانت هى ذات الغلبة بعهد الاتحاد السوفيتي. فتعلمت بالمدارس الروسية، ثم تخرجت من جامعة فيلنيوس بليتوانيا ، حيث درست الأدب الروسي، وبدأت كتابة الشعر وجاءت كتاباتها مميزة بأسلوب شيق ودفئ عميق مليئة بالعاطفة الإنسانية والصور الجميلة والتشبيهات الرائعة وهى ذات انسياب جيد ومتن مجود من حيث الأداء والتعبير والعطاء فالقصيدة عند الشاعرة هى كائن حي يتنفس ويتحرك .
في عام 1996 بعد انهيار الاتحاد السوفيتي هاجرت الشاعر ريفيكا ليفتانت إلى الولايات المتحدة إلا أنها لم تنقطع عن محبة الأدب الروسي ولم تتوقف عن الكتابة،. فقد نشرت كتابين فى مجال الشعر، ونشرت قصائدها في المجلات الدورية وكذلك على الإنترنت. فشاركت بالعديد من الأمسيات الشعرية. وبفضل مهرجان الشعر الدولي "قيثارة المهجر " الذي ينظمه الشاعر الروسي الكبير الكسندر ملنيك دعيت الشاعرة الرائعة للمشاركة في المسابقة الشعرية في بلجيكا، بمدينة لييج هذا الصيف. وقد حصلت على شهادة أفضل قصيدة وجائزة لصدق في التعبير الغنائي ولديها الكثير من القصائد الرائعة والواقعية مثلاً نموذج أبيات من قصيدتها الى أمى :
والدتي هي مليئة بالحب.
عندما أكون مريضة مع البرد
تغمرني بالحنان هى علاج لي أسرع من أي طبيب
مع كوب من الحليب الدافئ والعسل.
وعندما تجرح ركبتي وهى تنزف
فتنفخ عليها
ويتوقف نزيف ركبتي
تشفيني بأنفاسها.
عندما تكون روحي مستاءة تعانقني
في الوسائد الرقيقة بحب عميق
Revekka Levitant ‎‏ الشاعرة والكاتبة الروسية ريفيكا ليفتانت
تظهر لنا وهى كتلة رائعة من الإحساس الجميل والأشواق الدافئة بنموذج انسانى عميق ترسم صورة مبهجة للأم بتجلي كبير وتعيش لحظات البكاء والبراءة وحلم الطفولة وعهد الصبا بروعة تلك هى قدرات الشاعر المقتدر او الكاتب الجيد حيث تستحضر الماضي بإيقاع جاذب وتجلبه فى لحظة مهمة ليكون حاضراً ومستقبلاً وتلك قمة التألق والأداء الممتاز لان القصيدة التى تعبر بها عن الأم هى رسم حقيقى وفيها واقعية وليست تخيلاً مصطنعاً او تصوراً خرافياً وإنما هى حياة وممارسة وتعبير يلامس القلب لكل طفل عاش فى حضن أمه وتستصحب القارئ لفضاءات عامرة ولنقطة الحقيقة الممتعة والمدهشة بشكل مشوق وتستمر فى سرد لحظات الطفولة فى عالم خاص مفعم بالمرح وبراءة الطفولة.
حتى تبين لي
أن جوهر حبي المجنون كان فارغا.
كان من الصعب أن يعود على الأرض
ولكنك يا أمي، كنت هنا
على استعداد لمواساتي
في الوسائد الرقيقة بحبك.
وللشاعرة مواهب متعددة وطفرة جميلة فى تصوير الفكرة والتموسق والإندياح العاطفي والشرود والسفر بالخيال لعوالم هى مزيج من الألوان المنعشة تتقمص صورة للشعاع فتبدو طائرا من جنس الأحلام وتنسج مدن سحرية لامعة بالأمل تعيش التاريخ والأسطورة حقيقة بلا منازع فى تركيب شعري قوى لكن بمناسبات أخرى وأشكال متعددة وتناسق من حيث التسلسل الفكري والإبداعي وتعيش وهى فى المهجر البعيدة صورة حية لمدينتها ومسقط رأسها وميلادها الذى تعتبره مازال متواصلا شلالات من الجمال الإحساس بحالة فراق المدينة والأشواق للعودة :
فيلنيوس مدينتي القديمة وبيتي المهجور ببلدي
أنا أنظر
في كسر العظام
من الجدران والمداخن،
الأثاث والأرضيات،
في الدواخل انقلبت
من صدر الأدراج،و الأواني مجموعات،
وسرير من الحديد
الثقوب فارغة
تنظر في وجهي في حالة من اليأس،
ولكن لا يمكن البكاء.
لا أحتاج لمفاتيح
لفتح الباب
لا توجد الأبواب
تظهر لنا صورة الشاعرة وهى تعيش حالة شوق ممتد وذكريات خالدة فى جوفها تتمشى وطيوف بيتها وبلدتها المهجورة مزيدا من الأشواق العميقة تتفتح فترسم صورة حقيقة وكأنها فلم سينمائي وثائقي يغوص فى الماضي بملامح الحاضر وهى لوحة فريدة للإبداع الوصفي:
الأريكة القديمة هى بلدي
لا تزال كاملة من أحلامي
شخص ما مزق وسائدى
هى أحلامى سوف أطير إلى أي مكان.
ما زلت أتذكر رائحة
من الخشب والفحم
حين حرق الموقد
دفء نيران عنفوانها
هو الآن في قلبي فقط،
عندما استيقظ في الصباح
في قفصي البارد من شقة حديثة،
حيث التدفئة المركزية
ولكن لا يوجد لدي الدفء
Revekka Levitant ‎‏ الشاعرة والكاتبة الروسية ريفيكا ليفتانت

تعيش الشاعرة فى ذكرياتها الجميلة حيث صورة أمها ومواقد الخشب والفحم لمقاومة جليد ورياح الشمال الباردة بليتوانيا تلك أعمق و أجمل اللحظات التى عايشتها بشكل رائع حيث مناظر الثلج الأبيض تنعش رئتيها وتبدو مرحة ومبتهجة فى قمة تألقها مثل وردة لا تخشى الرياح وها هى الآن فى المهجر البعيد فى نيويورك حيث الأبراج العالية والتدفئة المركزية الحديثة كل شيئ لديها أصبح دون طعم ولا نكهة هذا العالم الجديد هو سجن حقيقى وقفص بلا منازع فى مخيلة الشاعرة التى لم تنسى طعم الحلم والجمال ورائحة أمها وأنفاسها وحنانها ونكهة الطبيعة حقا أنها لحظات إبداعية مليئة بالتعابير الجميلة والسياحة الأدبية الممتعة بنصوص مترجمة من لغة الشاعرة ريفيكا ليفتانت رغم ان بعض النصوص المترجمة لن تكون مطابقة بشكل كامل لإحساس الكاتبة والشاعرة لكن فكرتها وحلمها موجود داخل المتون بملامح ممتازة وذات مصداقية كبيرة وقيمة عالية وجودة فى الوصف والحبك والسرد لان القصيدة بلونها هذا تصبح محكية قصيرة وامتداد تسلسلي لصور غير متناهية وأحلام تطال الأفق بتموج مستمر ولا يخفت ضوئها
وهذه ميزة الأدب المهاجر ينفض الغبار ويشعل بركان من الأشواق والتقنية الإبداعية واستحضار لغة الذات بمزاج تاريخي إلا أنها شعلة من الذكريات الجميلة و الأحلام السرمدية والتألق الرائع والقيم الإنسانية المليئة بحالة السلام و السعادة المنشودة دوما.
د.الهادى عجب الدور
www.alhadiagabeldour.net


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 827

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.الهادى عجب الدور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة