المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
صحيح لم تأكلوها بالباطل يا استاذ مهدي.. ولكن ..!
صحيح لم تأكلوها بالباطل يا استاذ مهدي.. ولكن ..!
08-30-2015 07:30 PM


image



أهل الحركة الإسلامية في السودان لابد أنهم يرون الصورة العامة للوضع المعيشي في البلاد من منظور موائدهم الخاصة التي لا ينعدم فيها الذي بات حلماً مستحيلاً لكثير من الأسر المتعففة التي لا تطمح الى إبتياع مجرد كيلو من اللحم في أعز مناسباتها بل تهفو مشوقة الى مجرد مشاهدة ذلك الصنف العزيز في المنام إن هو غشي الأجفان المسهدة من حرقة الهم والغم !
فتحسن الأحوال العامة في نظرأولئك البعيدين عن واقع الحال هو الهدوء الذي يمثل صمت الأفواه التي ألقمتها قبضتهم الأمنية أحذية القهر والتحدي .. فكانت هبة سبتمبر بالنسبة لهم بعبعا أفقدهم الصواب و جعلهم يرتمون في شوك أحضان بعضهم بعد فصال وطلاق خوفاً على مشروع كانت حصاده الخيبة ..!
السيد مهدي ابراهيم وهو القادم من أرياف العوز والفقر المدقع .. يرى من موقعه في شورى الحركة الإسلامية .. أنهم قد منوا على شعبنا بنعمة المتعة التي ربما يحسها هو دون أهله الذين إنفصل عنهم تفضيلاً لترطيبة التنظيم الذي جعل منه لورداً فوق القانون حينما يرد إسمه في مفاسد مكتب الوالي ولا تصل اليه مجرد فرضية التحقق من الواقعة ولو من قبيل أخذ الحالمين بعدالة من هو الخصم و الحكم على قدر عقولهم .. دعك عن أن تطاله أصابع الإتهام المباشر .. لذا فمن حقه ان يعلن أنهم مستاءون لمجرد شك الشعب الجاحد في انهم أكلوا امواله بالباطل ..ونحن نزكي كلامه فلم يصب الرجل إلا هدب الحقيقة بعيداً عن عينها .. ونقول له حقاً لم تاكلوها بالباطل و لكن بالتحلل الذي أجازلكم أكل المربح طالما انكم ستعيدون رأس المال المسروق وكان العدل عندنا يحب المتحللين ولا نفتري على الله الكذب ونقول إنه يحبهم وقد أبى الظلم على ذاته العليّة .
فشكراً لكم سادتنا إذ انكم أمتعتمونا بأدبيات لم نكن نعرفها في كل العهود السابقة عن كيفية أكل الأموال العامة بغير الباطل !
اما من غضبوا عليكم لآنكم فصلتم الجنوب ..فليس لديهم الحق في قول الحقيقة .. لأنكم بتلك الفعلة أهديتم أهل الجنوب المساكين ثلثي ثروة البترول فاصبحوا هم أصحاب اليد العليا علينا .. وهذا إيثار و تجرد سيذكره لكم التاريخ .. وقد قفزتم بدولار الأمريكان تجلياً في ذلك الإيثار في عقر دارنا
من أربعة جنيهات قديمة الى عشر جنيهات تسبقها أصفار حذفتموها إستحياءاً حتى لاتصل أصفار عملتنا الوطنية الى قوة عملة زيمباوي ذات الأصفار الأثني عشر يمين كل رقم قد لا يفي بشراء كيلو واحد من الخبز !
فشكراً لكم على تلك المتعة التي تكرمتم بها .. أو ليس من الواجب أن نصمت صبراً عليكم دهراً يا من لا تنطقون كفراً .. حتى لا تزول عنا تلك النعمة بزوالكم الذي ترونه مستحيلاً .. و سوابق الذين ذهبوا منذ سنوات قليلة في إقليمنا المحيط تؤكد لمن يعي الدروس غير ذلك ..وقد بلغوا درجة من عبادة الذات وتاليه المنافقين لهم مبلغاً ولكنهم ذهبوا مع الريح التي إن هي هبت .. لن يصمد حيالها الشجر الذي سكنه السوس رغم تظاهره بالخضرة الزائفة ومظهر السيقان التي تبدو قوية للناظرين ولكنها النخرة في حقيقتها !

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
1440886341831.jpg


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2569

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1331233 [عوض عمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 09:58 PM
الناس عرفوا حقيقة مهدي إبراهيم دة يوم عرس بنته و الهلولة السووها الكبزان.

[عوض عمر]

#1331215 [التكي تاكا]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 09:14 PM
مهدب ابراهيم استلم كمية من الشيكات المصرفية باسمه من البنوك الاسلاميه دعما للتنظيم في التسعينات وعلي المراجع العام ان يحقق في اين صرفت

[التكي تاكا]

#1331200 [حزب الراكوبة]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2015 08:43 PM
لن يصمد حيالها الشجر الذي سكنه السوس رغم تظاهره بالخضرة الزائفة ومظهر السيقان التي تبدو قوية للناظرين ولكنها النخرة في حقيقتها !

لقد أصبت الحقيقة في كبد هذه هي شجرتهم اكلها السوس ونخر وهم لايدرون

[حزب الراكوبة]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة