المقالات
السياسة
ولى الامر في سبات عميق عن امرهم ... !!
ولى الامر في سبات عميق عن امرهم ... !!
08-31-2015 11:28 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

حينما لا يرى المرء الا ظله الذى يتمدد طويلا تجاه الغرب في الصباح مع شروق الشمس و سرعان يبدأ في القصر شئيا فشيئا بصعود الشمس الى اعلى الى ان يصبح ذلك الظل تحته تماما و في لحظة يزول و لا يكن شيئا.. و يصبح المرء دون ظل و ذلك حينما تكون الشمس في كبد السماء.. و لكن سرعان ما يبدأ الظل في التمدد مرة اخرى نحو الشرق حينما تزاول الشمس كبد السماء .. و في كل يوم يحاول الامساك بظله دون جدوى و يكرر المحاولة كل يوم جديد .. فذلك هو قصير النظر ضيق الافق .. و ذلك هو الامعة الذى لا يفكر الا وفقا لما يفرضه عليه عقله المحدود التفكير .. و غالبا ما يتبع الاخرين و يتخذهم ناصحين و مرشدين له و في الحقيقة هم الضالون و المضلون .. لا عقل لهم و لا علم و لا دراية و لا هداية و الامعة هو ذلك الشخص الذى يتبع ما يملئ عليه دون تفكير فهو في تبعية عمياء لا يرى ما يصلح حاله و مآله او يفرق بين ما يضره او ينفعه .. و الامعة شخص تابع لغيره دون النظر بعمق الى افعاله و خياراته فيسلم نفسه الى الاخرين تسليما كاملا و يصبح مطية لهم فيسخرونه كيف يشاؤون و يسخرون منه و يضحكون عليه و هو لا يدرى و لا يدرك ما يحاط به من احن و مكايد .. و في الاخير يرتمى في احضانهم مستسلما و يكون رهنا لأشارتهم طائعا مختارا شاء ام ابى و لا يرى فيهم الا الناصح الامين و القدوة الحسنة .. لذلك علينا ان نرفع الاكف على الدوام ضراعة لله سبحانه و تعالى ان يرينا الحق حقا و ان يرزقنا اتباعه .. و يرينا الباطل باطلا و ان يرزقنا اجتنابه ... !!
و في الوضع الطبيعي و ليست المثالي لابد للمرء ان يكون واسع الافق بعيد النظر مهتديا و مسترشدا بحكم و قواعد راسخة و مبادئ متينة لا يأتيها الباطل من بين يديها و لا من خلفها لذلك لابد من القدوة الحسنة و المنهج السليم في دروب الحياة كافة الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية و السلوكية .. الى اخره .. و قد تكون القدوة شخص ارتحل عن دنيانا و لكن لا زالت مبادئه و اخلاقه و افعاله و اقواله و سيرته الطيبة السمحة حية بيننا نتبعها بقدر ما استطعنا في حياتنا اليومية ... !!
فالغلو و التشدد و التطرف في المواقف أيا كانت امر غير مطلوب و لا مرغوب فيه و لا يؤدى الا الى نتيجة سيئة و يدخل المرء نفسه و من معه الى المهالك من اوسع الابواب .. و يدخل في جحر ضب خرب لا يستطيع الخروج منه...!!
لذلك نرى سلك الكثيرين قد سلكوا طرقا معكوسة و غير مستقيمة محفوفة بالنفاق و التدليس و الكذب ما قادتهم تلك الطرق الا الى التعاسة و الضجر و الغضب و عدم الرضى من كل شيء و قد كانوا قبل ذلك في رغد من العيش و في سعة من الرزق فركلوا نعمتهم بأرجلهم و لطموا وجوههم بعنف بأيدهم حتى سالت دما .. فسلموا انفسهم الى غيرهم و لا يزالون في غيهم مغرقون .. نسأل الله ان يفيقوا من غفلتهم و يعودوا الى رشدهم قبل فوات الاوان .. و قد علمنا ان منهم من قضى نحبه منتحرا ناحرا نفسه كما الشاة .. و ان منهم من فجر نفسه ظانا انه شهيدا .. و ان منهم من ينتظر..
و ولى الامر في سبات عميق عن امرهم ... !!

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 782

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب رحمه قريمان
 الطيب رحمه قريمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة