المقالات
السياسة
على رصيف القنصلية المصرية..!!
على رصيف القنصلية المصرية..!!
09-02-2015 02:36 AM


مشهد يدل على ما وصلت إليه حالة البؤس فى بلادى ..
ما يراه المارة فى كل صباح منظر لا يسُر..
المكان وسط الخرطوم عاصمتكم الحضارية وفى أحد شوارعها الرئيسية ( الجمهورية) والمجلس التشريعى لولاية الخرطوم ومن هم فيه يُشاهدون ما يجرى فى الناحية الجنوبية المقابلة لهم ، نعم نوابنا الكرام يُشاهدون ولا يتحدثون ولم يُحالفهم الحظ يوماً فى الوقوف على ما يجرى بالقرب منهم ، انصرفوا إلى قضايا لا تعنى هذه الشريحة ولن تُعالج أو تحُل لهم قضية وهؤلاء قضاياهم شائكة مُعقدة وهم مُستقبل هذه البلاد إن كان هُناك من مستقبلٍ يُنتظر،يأس أصابهم فى وطنٍ لم تُنجب حواءه غير ثُلة بيدهم الحكم فى يومنا هذا ، هؤلاء لم تمنعهم الشيخوخة وأمراضها من ممارسة الحكم ولا التفريط فيه ، لا أمل يلوح فى أن يستلم الشباب يوماً الحكم فى وجود هؤلاء العباقرة..
قنصلية جمهورية مصر العربية أعنى يا أعزاء..
مئات الشباب يفترشون الأرض فى سبيل الوصول إلى نافذة مُعاملات تُفتح عند التاسعة صباحاً ربما تفتح لهم نوافذ من أمل فى مهاجر أخرى توفر لهم ما عجزت عنه بلادهم فى حال أن حالف التوفيق أحدهم فى الوصول إلى نافذة المعاملات العصية على من لم يستمتع بالمبيت ربما أكثر من يوم على الرصيف ، رهق بادٍ على وجوههم بسبب السهر لم يستمتعوا بالنوم خوفاً على موقع فى صف طويل حتماً سيفقدوه وبعض ضعاف النفوس ومن بهم أنانية بالمرصاد لمن يُفرط..
أحلام وأحاديث يقتلون بها الوقت ويقاومون بها النوم..
أوروبا ومغامرات بعضهم فى محاولة الوصول إليها عبر القاهرة والاعجاب الظاهر بمغامرة السودانى هارون الذى استطاع الوصول إلى بريطانيا عبر النفق المستحيل والكل يُمنى نفسه بالوصول إلى ما وصل إليه هارون أعطوه الأنجليز أو منعوه الجنسية سيظل مثال حى يُحتذى ، ثقافة عالية جداً بجغرافية أوروبا وأوقات الهجرة إليها وما سيُجنى منها ، أحلام أخرى يتحدث بها بعضهم مع اتفاقهم جميعاً على الهروب من واقع لن يُحقق لهم من أحلامهم شيئا..
سبقهم إليها الكبار من أساتذتنا الأجلاء وأطباء أفذاذ ..
لم يمنعهم أحد من الهجرة بل أسهمت الدولة فى دفعهم إليها وهى تعلم ضعف المقابل وقد أجزل لهم غيرنا العطاء وأمثالهم يستحق ، بالباب خرجت الكفاءات وعبر النوافذ يخرج شباب تنقصهم الخبرة وتدفعهم قلة الحيلة للخروج هكذا إلى مستقبل مظلم ومخاطر جمة وأرصفة تنتظرهم لا يعباءون بها ، فقط الخروج ولا غير بأى شكل وبأى وسيلة هو الهدف والأمل الذى ينتظره هؤلاء فى أن يتحقق يوماً ما وليته يتحقق ..
والله المستعان..

بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1509

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1333157 [معارض]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2015 10:29 PM
حقيقة المشكلة فى بعض الكتاب الذى يحلم و يتمنى من النواب ان يلتفت الى جهة القنصلية ليدخل و يناقش مشكلة هولاء الشباب و لكنه يا سيدى الكاتب لو امعن النائب النظر جيدا فحتما سيتعرف على ابن عمه او ابن حارته او احد اقربائه و لن يحرك ساكنا...فى حين تعلم و يعلم نواب برلمانك جيدا ان ازمة الاجئين السوريين فى محطة سكة حديد بودابست هزت و حركت غضب النمسا التى ينوى السوريين الوصول اليها غضبا على المجر لعدم تركهم يركبون القطارات للوصول الى النمسا و لم تتنصل من المسؤلية او تتخوف من تحركهم نحوها او تقيم جدارا ..هل يمكن للنواب ان يتعلموا درس فى الانسانية من هذا الموقف..طالما لا يوجد ما يفتح نافذة امل فى هذا الوطن لهؤلاء الشباب فهذا يعنى انه لا توجد دولة و طالما لا توجد دولة فعليك ايجاد قيمة (س) و س ترمز للانسان...و الله الذى لا اله الا هو لن نترك كل مثقال اذى الا احاسب به كل من كان سبب فى عترتى فى شارع غير مستوى امام الله و لن اغفر لانهم يعلمون و يتعامهون

[معارض]

#1333091 [على]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2015 07:03 PM
تستاهلوا ماتضغطوا على الحكومة تلغى الاتفاقيات الاربع مالم تطبق مصر ماطبقناهوا نحن خلاف ذلك خليكم ساكتين زى العادة وضوقوا المر قرفنا ولاتنسوا حلايب سودانية

[على]

زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة