المقالات
السياسة
إسهامك في التغيير
إسهامك في التغيير
09-03-2015 10:20 AM

نحن فى لحظة تواطؤ تاريخية ، سيأتى يوما ما فنخجل حينما يسألنا أطفالنا والاجيال القادمة عن كيف وصل الامر بنا الى هذا الخنوع والعجز التاريخى عن القدرة على التغيير ؟؟ حينها حتما سنتذكر صمتنا هذا وقعودنا مقيدين بلا عزيمة. سنخجل من أنفسنا قبل أن نخجل من نظراتهم الحيرى من اللا إجابة !!
نعم كلنا متواطئون ولن أتحدث عن أحزاب لأنى أعتبر أن الحديث الكثيف عن عجز الاحزاب هو مجرد تبرير وهروب من العجر الشخصى الذى يشعر به االمواطن السوداتى الذى يتحدث عن الاحزاب وكأن فى يدها عصا موسى . ولن أضيع وقتى ووقتكم فى الدفاع عنها او الهجوم عليها.
اسمح لى عزيزى المواطن . ان أتجرأ واسألك شخصيا (انت تحديدا الذى يقرأ هذه الاسطر تحديدا) باعتبارك مواطن سودانى صالح متابع لما يجرى شهدت حرب الجنوب المقدسة ، وسمعت عن القرود التى كانت تساعد الدفاع الشعبى فى اقتلاع الالغام التى وضعها (الكفار) فى طريقهم !! وحضرت عبر شاشة (فى ساحات الفداء ) زواج الشهداء من الحور العين على يد الترابى وتلامذته النجباء . وامدك الله بالصحة والعافية وعشت حتى رأيت (الكفار) الذين كانوا يضعون الالغام (للقرود) قد دخلوا القصر واستقبلتهم الجموع فى الساحة الخضراء !! وحضرت انفصال الجنوب ثم أزمة دارفور وتشريد الشعب المنتج للصمغ والتبغ وغيره من المحاصيل التى كانت تملأ مدن العاصمة الثلاثة. وعاصرت ضربهم بالطائرات وحرق حقولهم وتمزيقهم بالقبلية وتغذيتهم بالكراهية لأنفسهم وللآخرين من بنى وطنهم. حباك الله بأن شهدت جنوبا جديدا بديلا للجنوب القديم ، وسمعت (دغمسة) القضارف وأن السودان بحمد الله اصبح مسلم بعد عقدين من اللا اسلام رغم أن السحاب كان يشكل الدروع لمجاهدينا فى الجنوب !! وكأن دفاعك الشعبى لم يكن جيش الاسلام !! اليس فى هذا تناقض؟. سمعت عن اغتصاب النساء ، عرفت (قدقدو) وقسم الكبجاب. دخل الوزراء الاسلاميون القدامى مدينة القوى الامين !! فى وضح النهار بدعم من الخارج فى عملية الزراع الطويل رد اعتبار لإدريس دبي . ثم تزوج ادريس دبى منا وتم العقد بواسطة القوى الامين نفسه !ّ!
دمرت السيول بيتك وحصاد عمرك اكثر من مرة . ضربتك اسرائيل عشرات المرات ، قتلت اجهزة الامن ابنك عارى الصدر (بالخطة ب ) فى شوارع الخرطوم فالقطت جثامينهم من الازقة والاسفلت ، انشق القوم على أنفسهم عدة مرات ، وظهر الفساد الذي يزكم الانوف . فساد على جميع المستويات ، انهارت الصحة وجففت المستشفيات . كثر الاستيراد لألعاب الاطفال والمعلبات ، ظهر الدواء المضروب . خصخت الهيئات . أصبحت تعلم ابنك من جيبك وحدك وتعالجه فى (الفنادق) الخاصة التى شيدها وزراء الصحة الطفليين. كل هذا وانت يا سيدى المواطن منتبها تنتظر التغيير !!
اسمح لى أن أسألك ماذا قدمت للتغيير ؟ لا اطالبك بأن تفعل ما لا تستطيع ، او ما لا تملك ، لا تعرض نفسك للخطر ابدا ، فأنت الان تربى أطفال ، أو تستعد للتخرج ، أو خائف على وظيفتك ، أو لديك مشروع ولا تريد أن تدخل مع الحكومه فى خلاف ، أو قريبك جرب السياسة فأدخلوه السجون ، فى كل هذا نحترم رأيك ووضعك. ولكن ، هل سألت نفسك ماذا يمكن أن تقدم لوطنك ومستقبلك حسب ظرفك ؟؟
انت تدفع شهريا خمسة عشر جنيه للنفايات لما أيها الموظف لا تخصص نفس المبلغ شهريا للتغيير ؟؟ لتزيل بها أكبر نفايات مرت على تاريخنا (الانقاذ). أنت تاجر فى السوق تدفع عوائد وضرائب ورخصة هل فكرت أن تدفع 0.5% (نص فى المية) للتغيير ؟
بدون أن تعلم يمينك ما تنفقه يسارك للتغيير ؟؟ انت شاب مولع بالرياضة تدخل مباريات الهلال أو المريخ عشرات المرات فى الاستاد هل فكرت فى أن تدفع نصف القيمة شهريا للتغيبر؟
دع النقود – انشا الله تطير – هل فتحت بيتك للشباب حين ضربهم الأمن وهم يهتفون ضد الغلاء الذى تأثرت به شخصيا ؟
هل قدمت الخل أو البيبسى اسعافا للذين خرجوا لتخفيف اثر الغاز المسيل للدموع ؟؟
دع كل هذا . هل ذهبت انت وجارك لدار للجان الشعبية التى بجوار بيتك وأوضحت لهم انهم لا يعملون جيدا ؟ هل فكرت فى أن تجمع جيرانك لتغير اللجان الشعبية فى حارتك التى يستولى عليها اللصوص والارزقية . وانت تعرفهم جيدا ؟
هل حاولت ان تجمع توقيعا وانت عامل - لسحب الثقة !! - من النقابة التى أتت عن طريق التعيين منذ سنوات ؟
كل هذا هل يعرضك للخطر أيها المواطن المحترم ؟؟ هل يفقرك ؟ هل يضيع زمنك ؟
دعك من هذا كله انت الان قادر على أن تأكل وتشرب وغيرك – انشا الله يحرق- هل تضمن أن أبنك وابنتك سيكون مثلك ؟؟ أليس من حقه عليك أن توفر له مجتمعا معافى خالى من اللصوص واللصوصية والفساد والمفسدين ؟
اذن لماذا لا تفعل انت والاخرين من حولك شيئا. مهما يكن صغيرا لا تستخف به. الانقاذيون سيطروا علينا بشيئين اساسيين المال وهو الذى يدفعه المواطن من دخله للحكومة . ثم عدم التنظيم فلماذا لا نحاربهم بسلاحهم . لا ندفع لهم الاموال أو نتباطأ فى دفعها ، وبالتأكيد هذا لا يتم الا اذا نظمنا أنفسنا.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 548

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1334260 [كوكو كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2015 08:38 AM
واضيف سؤال اهم من كل ذلك كله وهو ماهو مقدار وعيك بضرورة واهمية الديمقراطية كنظام حكم واسلوب حياة؟ وماهو وعيك بان الدين لا علاقة له بالدولة وانما هو الوسيلة السياسية ليسطر بها الانتهازيون المتأسلمون على العقول والقلوب للوصول للسلطة والاستمرار بها. واذا كنت ايها المواطن لك الوعي الكافي بذلك، كيف ساهمت فى توعية غيرك وانت تعلم ان عدم الوعي هو السبب الرئيسي فى ازمتنا وفشلنا.

[كوكو كوكو]

بكرى العجمى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة