المقالات
السياسة
هل كل شي قابل للبيع والإيجار والتعاقد بولاية البحر الأحمر ؟
هل كل شي قابل للبيع والإيجار والتعاقد بولاية البحر الأحمر ؟
09-04-2015 09:59 PM


كلمة العدد صحيفة بورتسودان مدينتي
هل كل شي قابل للبيع والإيجار والتعاقد بولاية البحر الأحمر ؟
بعد أن تم توقيع العقد بين شركة مصرية وسلطات ولاية البحر الأحمر بالسماح للشركة المصرية بإحضار خمسة وعشرون جرافة عملاقة وجرف الأسماك بالساحل بالمياه الإقليمية السودانية ولمدة خمس سنوات عندئذ تبادر إلي ذهننا السؤال المذكور أعلاه وهو هل كل شي قابل للبيع والإيجار والتعاقد بولاية البحر الأحمر ؟
البحر الأحمر أهم مجري مائي في العالم من حيث الأهمية العسكرية والأمنية والاقتصادية وجمهورية مصر العربية تحتل أراضي سودانية بحلايب بالقوة العسكرية وعنوة واقتداراً وألان نريد استباحة مياهنا الإقليمية باسم عقد مشبوه هل يجوز هذا ؟ هل يجوز هذا في الأعراف والعلاقات الدولية أن تحتل جزء من أراضي دولة ثم تتعاقد علي جزء أخر من نفس أراضي تلك الدولة أين الأمن القومي ؟
هذا العقد المذكور يثير الكثير من الأسئلة الخطيرة . عند توقيع ذلك العقد هل أوخذ في الاعتبار موضوع الأمن القومي للبلاد ؟ هل أوخذت مسالة سيادة الدولة علي أراضيها ومياهها الإقليمية ؟ هل أوخذ في الاعتبار كرامة أهل السودان وحرصهم علي أراضيهم ومواردهم الطبيعية وثروتهم البحرية ومصالح مواطنيهم الصيادين الذين يعيشون علي صيد الأسماك بالبحر ؟
أيها السادة هناك أشياء لا يمكن أن تباع أو تؤجر أو يتم التعاقد فيها وخصوصاً الأشياء التي لها مساس بأمننا القومي وكرامتنا وسيادتنا . لماذا لا تتدخل رئاسة الجمهورية أو جهاز الأمن والاستخبارات أو وزارة الخارجية أو المجلس الوطني أو المجلس التشريعي بالولاية أو وزارة الدفاع أو حتى وزارة السياحة القومية أو حتى وزارة السياحة الولائية أم أن الأمن القومي والسيادة الوطنية لاتهم أحداً حتى يتم إيقاف وإلغاء هذا العقد المريب وخصوصاً أن الجرافات المصرية بالطريق وسوف تبدأ عملها في نوفمبر القادم . هل هانت علينا بلادنا لهذا الحد حتى يعبث بها من يشاء مقابل مبلغ **** من الدولارات ؟ (من يهن يسهل الهوان علية ما لجرح بميت إيلام )
الصومال ليست به دولة أو حكومة كما نعلم ولكن شعبها الشجاع الذين سماهم العالم ( القراصنة الصوماليين) حمي سواحل بلاده من الجرافات رغم وجود أساطيل القوي العالمية . الشعب الصومالي رغم أن الدهر قد أزري به ووقعت الفتنة الشديدة بين صفوفه إلا أن ذلك لا ينفي عنه انه شعب شجاع لدية الإرادة والقدرة علي القتال . لا يوجد احد في العالم يفكر مجرد تفكير في الاقتراب من المياه الإقليمية الصومالية . هل أصبحنا اقل من الصوماليين الشجعان رغم أن لدينا دولة عتيدة وقوات مسلحة باسلة علي أهبة الاستعداد ؟ عجبي!!


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 793

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جعفر بامكار محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة