المقالات
السياسة
وقفة تضامن مع الصحفي وليد الحسن ومناشدة لخادم الحرمين الشريف
وقفة تضامن مع الصحفي وليد الحسن ومناشدة لخادم الحرمين الشريف
09-05-2015 07:18 PM

نقف متضامنين مع الصحفي المهندس وليد الحسن في معتقله ومع أسرته الكريمة الصابرة وأسرة الراكوبة المنبر الحر دوحة وظلة الجميع وصوت الهامش ،،
ونناشد خادم الحرمين الشريفين الملك المفدي سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه ان تاخذه الرأفة والرحمة لقلب ام مكلوم وزوجة ضعيفة واطفال يافعين ومولود وضع وفتح عينيه ورأي ارض الحرمين ومحجة وقبلة المسلمين والطائفين بأطهر بيت علي وجه البسيطة بيت الله الحرام الكعبة وملبين ومهللين ومكبرين ومصلين علي اشرف خلق الله سيدنا ونبينا محمد بن عبدالله رسول الرحمة مسلمين عليه في البقعة المباركة التي تضمه بين طياتها ،،،وحامدين لرب العزة وشاكرين وواقفين يوم الحج رافعي الأكف لله الواحد القهار وطائفيين آمنين بالديار التي يحميها خادمها الأمين الملك سلمان اطال الله في عمره وامد في أيامه ليحمي المملكة ومن عليها ،،،
نسأله بيوم عرفة الذي ترفع فيه الأكف الي السماء من الملايين سائلين المولي المغفرة ان يدخل البهجة في أسرة الصحفي المعتقل المهندس وليد الحسين في يوم تفتح فيه أبواب السماء ويقبل فيه الدعاء ويغفر فيه الذنب ان يأمر بإطلاق سراحة فهو في عداد رعيته ومن امّم وجهه البيت الذي هو خادمه وحاميه ونناشده وننشد عدالته الناجزة ان يأمر بإطلاق سراحة والعفو عنه او ان يحظي المهندس وليد بمحاكمة عادلة اذا كان قد ارتكب جرما او خالف احكام القانون في المملكة،،، فالمهندس وليد ايها الملك المفدي نعتبره في مملكتكم من الامنين من خوف كما انزل الله تعالي في محكم تنزيله عن بلادكم ارض المقدسات ،،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

لِإِيلافِ قُرَيْشٍ(1)إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2)فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3)الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ (4)
صدق الله العظيم

فوليد الحسين أمن من خوف ونامل ان يكون كذلك في ملككم ونرجوا جلالتكم ان يقضي المهندس وليد يوم المغفرة الأعظم والحج الإبر عيد الاضحي بين أسرته ويري مولوده الذي رزقه الله إياه علي ارضكم الطاهرة الامنة المؤتمنة ،، فكلنا رجاء وثقة في قلبك الرحيم وانت كريم بن كرام حاميي بيت الله الحرام ،،، املين ان نسمع اليوم قبل الغد خبر إطلاق سراح المهندس وليد الحسين واستصدار امركم الفوري برفع الظلم عنه بما عرفتم به من سماحة وعطف وعفو وحنو الأب المبجل

ادام الله في أيامكم وحفظكم ذخرا للأمة العربية والإسلامية وحاميا للديار وخادما للحرمين وراعيا لحجاهما ومن يومهما وللمملكة العربية السعودية آمنة مطمئنة بكم
ونسأل الله ان يديم عليكم الصحة والعافية
وجزاكم الله خيرا مقدما

خضر عمر ابراهيم - بريطانيا
كاتب وباحث وناشط سياسي وحقوقي

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 495

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خضر عمر ابراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة