المقالات
السياسة
حوار وطني جاد يعني نهاية الانقاذ
حوار وطني جاد يعني نهاية الانقاذ
09-06-2015 02:54 PM


في موقعة صفين بين اهل الشام واهل العراق , ولما مالت الحرب ناحية اهل العراق رفع اهل الشام المصاحف , وقال عمرو بن العاص : ان وافق بعضهم ورفض البعض وقف القتال اختلفوا وذهب ريحهم , وان وافقوا كلهم ينفصل الحال الذي لهم فيه الغلبة . هذا ينطبق على الحوار الوطني , عندما يبدأ من اثيوبيا وتوضع اجندته وإطاره تحت اشراف الالية رفيعة المستوى وفي مقر الاتحاد الافريقي , ينفصل الحال الذي تظن الحكومة أنها منتصرة فيه . بمجرد التئام المشاركين بما فيهم حملة السلاح سوف يتم التركيز على وضع اجندة مدعومة من الاقليم والعالم وأساسها التحول الديمقراطي , اما ما تقول به الحكومة من حواراتها السابقة ( الهوية – كيف يحكم السودان – الاقتصاد - العلاقات الخارجية ) ... كل ذلك يعتبر قضايا اساسها التحول الديمقراطي .
المشهد السوداني من يوليو وحتى نهاية العام :
كل الاطراف المعارضة ( سياسية وعسكرية ) للإنفاذ موافقة على دعوة الاتحاد الافريقي الداعية للاجتماع في اديس لبداية الحوار من هناك ووضع الاطار العام ومن ثم الانتقال به للداخل وهذا ما ترفضه الحكومة السودانية حتى الان . لنؤكد على ان الحكومة سوف تستجيب للدعوة والبداية من اثيوبيا علينا ان نذكر ما دار مؤخرا من نشاط وضغط داخلي وإقليمي وعالمي .
@ نبدأ بالإقليمي : الحديث فيه يطول وهو الاهم حيث اصدر الاتحاد الافريقي في اجتماعه رقم 539 بتاريخ 25 اغسطس 2015 بيان خاص بنشاط الالية رفيعة المستوى بقيادة ( امبيكي ) في الفترة السابقة . يتكون هذا البيان من ثلاثين بندا وهنا نذكر فقط البنود التي فيها جدية وحزم متجاوزين الاخرى التي تشتمل على الثناء والتشجيع والشكر للآلية الافريقية رفيعة المستوى .
# يشير البيان للقرار رقم 207 واجتماعات ابوجا بتاريخ 29 اكتوبر 2009 م والذي يشكل تحليله اساسا لسياسة الاتحاد الافريقي حول السودان وتخلص الى ان الازمة السودانية في دارفور لا يمكن حلها إلا بطريقة شاملة في اطار عملية وطنية شاملة تخاطب تحديات السودان بما في ذلك تحدي ارساء الديمقراطية
# يشير بخيبة امل وقلق عميق الى انه وعلى الرقم من قرارات المجلس وتشجيعه للجهود التي بذلتها الالية ... إلا ان التحديات الاساسية للأمة السودانية ظلت دون حل .
# يؤكد البيان على المسؤولية الخاصة التي تقع على عاتق الحكومة السودانية في اخذ المبادرة في ضمان عقد حوار جاد وحقيقي وشامل وتحول ديمقراطي في البلاد.
# يحث الاتحاد الافريقي بشدة كل الاطراف السودانية وعلى نحو خاص حكومة السودان على الالتزام بالإجراءات اللازمة للوصول للهدف المتمثل في تحقيق التحول الديمقراطي في السودان .
# يكرر دعوته الى اجتماع عاجل يسبق عملية الحوار الوطني يضم جميع الاطراف المعنية في مقر الاتحاد الافريقي لمناقشة المسائل الاجرائية المتعلقة بالحوار .
# يطلب من الالية رفيعة المستوى ان تقدم تقريرا الى المجلس خلال تسعين يوما من صدور هذا البيان .
سياق البيان وبنوده الاساسية تؤكد على 1/ تطاول الازمة السودانية وضمنيا يلمح للتسويف والمراوغة من قبل حكومة السودان 2/ الطلب الاساسي هو التحول الديمقراطي 3/ هناك مدى زمني لحل الازمة 4/ التحول الديمقراطي هو الهدف المنشود .
اذن البيان يتحدث عن حوار يبدأ من اديس وله قيد زمني وهدفه التحول الديمقراطي وأيضا المسؤولية سوف تكون محددة حال فشل الحوار .
سوف يكون الاتحاد الافريقي جدي وحاسم , فمطالبته بالتحول الديمقراطي ربما تعني ضمنيا عدم اعترافه بالتحول الديمقراطي الذي نتج عن انتخابات ابريل الماضي . ما تم من ضغط على دولة الجنوب من قبل الايقاد وبدعم الاتحاد الافريقي يؤكد ان نية الحسم قد توفرت لدى الاتحاد الافريقي . اجبرت ايقاد الخصوم الجنوبيين على التوقيع على اتفاقية سلام دون مناقشتها , رفضها سلفاكير في البداية وطالب بتعديلات لم يؤخذ بها مما اضطره ان يوقعها دون تعديلات على الرقم مما فيها ما يشبه الوصاية الدولية . تضمنت الاتفاقية قسمة للسلطة بين الرجلين وأيضا اخلاء المدن الرئيسية من الجيوش المسلحة .
@ العامل الدولي : زيارة الرئيس الامريكي اوباما لاثيوبيا في 24 يوليو 2015 سبقت بيان الاتحاد الافريقي وزار ضمنها مقر الاتحاد الافريقي 0 لا شك انه قد وصلت لمسامعه توقعات المنظمات غير الحكومية ورغبتها في ان يحث الاتحاد الافريقي على الالتزام بشكل اكبر من اجل احترام شرعيته حول الديمقراطية والانتخابات والحوكمة 0 ذكر ممثل منظمة (اوكسام ) لدى الاتحاد الافريقي ان غالبية النزاعات الجارية في القارة الافريقية مرتبطة بمسالة الحوكمة السياسية 0 لا شك ان اوباما قد اوصل لقادة الاتحاد الافريقي عدم الرضا عن تطاول الازمة في السودان وجنوب السودان ... المشاكل بينهما والأزمة الداخلية الخاصة بكل منهما 0
@ قال (دونالد بوث ) المبعوث الامريكي لدى السودان وجنوب السودان : انخرطنا مع السودانيين في مباحثات فحواها ضرورة اجراء حوار سياسي وطني مفتوح لمعالجة الاسباب الجذرية للصراعات الداخلية المستمرة في السودان بالإضافة لتحقيق ترتيبات لحكم اكثر شمولا 0
@ داخليا : 1/ زادت الانتقادات للحكومة عبر المواقع الاسفيرية وتسرب بعض النقد عبر الصحف المكتوبة من بعض الصحفيين الوطنيين 2/ زاد النشاط السياسي في شكل احتجاجات ومخاطبات جماهيرية ابتدرها حزب المؤتمر السوداني وتبعه حزب الاصلاح الان وبعض المجموعات المستقلة الاخرى 0 3/ زاد الضغط الاقتصادي مما انعكس على الوضع المعيشي لغالبية الشعب , ايضا فشلت الحكومة في التعاطي مع المشكلات اليومية مثل الصحة والتعلم والمياه والكهرباء وطرق المرور 0
مما سبق اصبح الحوار حتمي وبدايته من الخارج هي مطلب اقليمي لوضع اطاره وبنوده .... سوف تكون في الاجتماع التمهيدي عقبات قانونية تمنع الحكومة من المراوغة ..... بمجرد التئام الاجتماع التحضيري في اديس سوف يتم التركيز على وضع اجندة اساسها التحول الديمقراطي ..... لن تكون مثل الحوارات الداخلية السابقة التي تشبه حفلات التعارف وأعياد الميلاد ويعقبها عشاء فاخر بعده يصرح ( عبود جابر سيف الدين – محلل الحوار ) : نريده حوار سوداني سوداني وقطعا لا يعرف ما هو سقف هذا الحوار 0 الحوار الحالي سوف تحضره شخصيات من الوزن الثقيل ( الصادق المهدي – غازي صلاح الدين – ياسر عرمان ) ... هذا الثلاثي لن يكون طموحه اقل من تحول ديمقراطي كامل يتم التمهيد له بحكومة انتقالية ..... لا اعتقد انهم يقبلون بحل لمشكلة السودان عبر اعطاءهم نصيب في السلطة ويستأثر المؤتمر الوطني بمفاصلها وقيادتها الفعلية 0
هذا الحوار عندما ينتقل للداخل بكامل نجومه سوف تسلط عليه اضواء اقليمية ودولية ومتابعة لصيقة من الاتحاد الافريقي عبر الالية رفيعة المستوى 0 سوف تستمع الالية لكل الاطراف ( خارج القاعات ) ...... ربما تكون هناك ندوات متزامنة مع الحوار يخاطب فيها الفاعلون الجماهير .... خاصة الصادق المهدي ولو في مسجد الانصار ...... ربما يكون هناك ضغط شعبي في شكل وقفات احتجاجية نوعية تطالب بالحل الديمقراطي 0 اذن مفاوض الحكومة سوف يحس بحرارة الطقس داخل الغرف المكيفة وخارجها 0 إما ان تلجا الحكومة وحزبها للحماقة داخل القاعات المغلفة واللجوء للمراوغة والالتفاف – وكله سوف يكون محسوبا – او تلجا لتضييق الحريات ومنع الندوات والوقفات السلمية المطالبة بالتسريع في ايجاد الحلول والتحول الديمقراطي 0 على العموم سوف تكون الحكومة محصورة بعملية سلمية اسخن بكثير من الحرب في الفضاء الواسع 0 على الحكومة ألا تغتر وتظن ان ما تم تطبيقه على حكومة الجنوب لا يمكن تطبيقه على السودان , على الرقم من ان المطلوب من الاثنين مختلف ...... المطلوب من حكومة السودان ليس قسمة للسلطة ( طبعا هي بارعة في التقسيم ) وانما التحول الديمقراطي ..... فكيف يكون التحول الديمقراطي فهذا هو السؤال الذي سوف تجيب عليه الاشهر الثلاثة القادمة 0


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1051

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عثمان محمد فضل المولى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة