كرت الصمغ
09-07-2015 12:33 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

هنري كيسنجر مهندس كامب ديفيد ووزير خارجية أمريكا في سبعينات القرن الماضي وبعد أن وقع السادات على اتفاقية كامب ديفيد. جاء السادات يطلب ثمن الاتفاقية التي مكنت إسرائيل وأعطتها ما لم تكن تحلم به. كان رد كيسنجر لماذا أدفع لشيء استلمته ببلاش؟
هكذا الأمريكان ما لم يدفعوا أولاً لاتأمنهم على صفقة وأظن جماعتنا باعوا ببلاش عدة مرات. هل وعوا الدرس ولن (تحننهم) دموع أمريكا هذه المرة وعينها على الصمغ أولاً.
الفضل بعد الله في علو قيمة الصمغ عالمياً يرجع الى د.عصام صديق ولطرقه الكثير وأبحاثه عن الصمغ وأثبت فيها أنه غذاء مثالي. اعتمدت أمريكا الصمغ العربي كغذاء وليس محسناً وحافظاً للغذاء فقط بل غذاء ذو قيمة عالية ويعتبر بديلاً للبن الأم. كل ذلك بمجهودات د. عصام التي أقنع بها جهات علمية كثيرة.
طيب مالو
حاجة العالم لهذه السلعة الهامة 300 ألف طن في السنة المتوفر لا يزيد على 120 ألف طن وذلك لعدة أسباب منها الاضطراب السياسي في غرب أفريقيا بوكوحرام تحديداً أخرجت منطقة غرب أفريقيا من إنتاج الصمغ.
إنتاج السودان من الصمغ لا يتعدى 100 ألف طن يصدر منها 60 ألف طن بالدرب العديل ويتهرب منها 20 ألف طن والباقي استهلاك محلي ومخزون.
هذه 100 ألف طن تأتي من 8% فقط من الذي يمكن إنتاجه أي 92% يبقى في الغابات لعدة أسباب طريقة حصاد الصمغ بدائية جداً لم تتطور وصعبة بل شاقة لذا ينفر منها العاملون. (طبعاً لو العائد مجزي ليس أصعب من التعدين والبحث عن الذهب).
وما دام جبنا سيرة العائد تعالوا شوفوا أمريكا باكية في الصمغ ليه. طن الصمغ 3000 دولار تشتريه أمريكا لأنها مقاطعة السودان من أوربا بمبلغ 14000 دولار طبعاً بعد تحويله الى بدرة وأشكال أخرى (ونحنا نطلعوا كعكول زي حق حبوبتي الكانت بتتمشط بيهو). يا مجلس الصمغ العربي بعد أن ثقفتا أتعب في اثنين طريقة حديثة للحصاد وطريقة لتصديره كما يريده العالم مش كعكول.
أمريكا ليس لها أخلاق تعرف مصالحها فقط. هل يتعظ المفاوضون السودانيون ويطالبوها برفع جميع العقوبات وإعفاء الديون وتسيير العلاقات البنكية والتعويض عن ضرر الحصار الاقتصادي السابق وأن يطبق كل هذا وبعد تجربة صدقهم ووفائهم بالتزاماتهم كاملة ولمدة ستة شهور حتى يستلموا الكعكول الأول؟
ولماذا لا نطلب منهم صناعة تحويلية داخل السودان ومساعدة في آلات حصاد متطورة تزيد الإنتاج عشر مرات.
الظاهر الآن عطشهم للصمغ وتحت تحت كده هم شامين ليهم ريحة يورانيوم. ما شايفين التأشيرات للبروفسير إبراهيم أحمد عمر وجماعته جاءت بسرعة كيف؟
لا للبيع من تحت الطاولة، لا للمصالح الخاصة، لا للمكاسب الحزبية الخاصة.
الصيحة
[email protected]




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1335662 [الطريفى ود كاب الجداد]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 02:55 PM
"الظاهر الآن عطشهم للصمغ وتحت تحت كده هم شامين ليهم ريحة يورانيوم. ما شايفين التأشيرات للبروفسير إبراهيم أحمد عمر وجماعته جاءت بسرعة كيف؟"
هووى يالاحس مؤخرة ود مصطفى دلوكة وبا زاكى الميتات انت فاكر نفسك بتونس اصحابك قدام دكانك المحتكر فيهو الغاز باللعوتة؟
دهية تخمك يارخيص

[الطريفى ود كاب الجداد]

#1335544 [ABU MAZIN]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 12:21 PM
تقوم مجموعة ايلى الصناعية بتصنيع الصمغ فى شكل بدرة و تصديره ----للعلم

[ABU MAZIN]

#1335529 [البشرة السوداء]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 11:53 AM
ما شاء الله السودان بدأ ينصلح!! الصمغ سماه الكاتب زي ما ربنا خلقو, نشكرك علي انك شلت كلمة (عربي) دي برا!

[البشرة السوداء]

#1335230 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 03:54 AM
اساليب اميركا التى تهدد وتبتز بها النظام معروفة للجميع وهى انها تتعامل مع نظام غير شرعى وجرجرته الى ارتكاب كل الجرائم والمفاسد وجعلت من حكامه مجرمين دوليين مطلوبين للعدالة " لمحكمة العدل الدولية فى لاهاى " ولذلك فهى تهدد وتفضح وتعاقب النظام وتضيق عليه الخناق حتى انه لا يتنفس الا بموافقة اميركا. لذلك الحل هو ازاحة البشير من الحكم لأنه هو نقطة الضعف وان كل المشاكل بسبب وجوده المهدد فى كل ثانية . يجب على المسؤولين فى النظام ان يغلبوا مصلحة الوطن على الولاءآت الشخصية . فالحال اصبح لا يحتمل . البلد تحتاج الى خمسين عاما لكى ترجع الى سيرتها الأولى فى بداية الأستقلال . كل يوم يمر والبلد فى تدهور وتقدم الى الخلف . على العصبة التى اتت بالبشير ان يتحركوا ويخلعوه واذا رفض يتم قتله . نعم قتله فى مصلحة البلد لأنه لا يمكن ان نرهن مستقبل بلد بحاله بحياة شخص مصيره الموت عاجلا ام آجلا . لما يكون لدينا رئيس نظيف لن تتجرأ اميركا على معاملتنا المعاملة التى تعامل بها الآن .

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة