المقالات
السياسة
غَصْبَاً عَنْكَ أيُّهَا البَشيِررَاكُوبَتْنَا مَا بِتِتْشلّع
غَصْبَاً عَنْكَ أيُّهَا البَشيِررَاكُوبَتْنَا مَا بِتِتْشلّع
09-07-2015 12:11 PM


جَاهِلْ قَاعِدْ فِينَا لَمّنْ صَلّعْ
وَلَّعْ كُلَّ الدُّنْيَا وَ لشُفّعْنَا هَلَّعْ
ضَيّعْ كُلْ خِيْرَاتْنَا الكَانَتْ طُلَعْ
لَكِنْ قَسَمَاً رَاكُوبَتْنَا مَا بتِتْشَلّعْ
وَلِيْدْنَا هُوَّ الأسَد الرَّابِضْ
هُوَّ نَفَسْنَا هُوَّ قَلِبْنَا النَّابِضْ
هُوَّ الْبي عَشَرَاتُو ليْكُمْ قَابِضْ

يتلازم القمع و الكبت مع الأنظمة الدكتاتورية كتلازم الشجرة و اللحاء مع فارق طيبة بعض الأشجار و سوء على الاطلاق لتلك الأنظمة لا استثناءات فيها. يبلغ بل بلغ بها حرصها على تكميم الأفواه و إعمال الجاسوسية والاستغراق في المطاردة و الحبس و التنكيل درجة جعلتها تنصرف كلية عن مهامها كحكومة منوط تسيير أمور الدولة و خدمة انسانه و تفرغت كعصابة لتثبّت أركانها و إن خاضت أنهارا من الدماء.
لا تزال حكومة البشير تتخبط في وحل طين سياستها الخمجاء فتراها تضع قناع الابتسام جهارا و تلبس عباءة التقتيل خفاء مدججة بكل ما أوتيت لا تمييز عندها في العمل الحصادي بين نساء .. أطفال .. شباب أو رجال بل إن أيديهم – تَبّتْ - الآثمة امتدت إلى ما حرص الاجداد إلى ايصاله إلينا فخصصوا لأنفسهم ما هو عام لنا و استباحوا المال كيفا و كمّاً بعدما أزاحوا الغطاء عن عينيي سيدة العدالة و جعلوا على كرسيها من يواليهم فتراه مسلوب الإرادة يفصِّل القانون بما يوافق هوى السلطان و زمرته و إلا فهو مضغوب عليه و البدلاء طابور ينتظر.

أمام كل ذلك الظلم و الظلام كان لابد لأنجم الهداية أن تتلألأ و لأصوات الحق أن تصدح و لألسنة المقاومة أن تلهج و كان من بين تلك النجوم وليد الحسين ورفاقه لم تكن في أيديهم رصاصا و قنابل و لكنها الفكرة أمضى و أقوى الأسلحة على الإطلاق .. بنوا راكوبة لتجمعنا بعد شتات و تظلنا بعد هجير و كانت بضع سنوات فقط حتى صار جُلّاسُها بالآلآف و مرتادُوها أضاعف ذلك و تنادى الكُتّابُ كل يرمي بسهم من كنانته و لم تكن قطْ أسهما طائشة بل أصابت النظام بالكشف عن مستوره و تعرية سوءه و إزاحة الستار عن فساده و إفساده و سرعان ما تدارك الخطر فعمد إلى نثر حب التنادي لدجاجه الالكتروني أن عليكم بالراكوباب و لكن ما حيلة دجاجة داجنة بصقر جوّاب سموات؟ و لأن بئر المؤامرة لا ينضب، جزوا ريش دجاجهم و أبدلوهم عن الريش بأقنعة التخفي و سعوا إلى أن خالطوا الناس فأمنوهم و عرفوا بخبث فهبوا سراعا إلى أسيادهم يهزون أذيال الطاعة لعظام رُميتْ عليهم أجر ما صنعوا.

المقاومة فكرة و ليست وليد الحسين .. النضال مسيرة و ليست دربا مفردا يسده النظام و هيهات للفئة الباغية أن تسد بوابات سماء الحرية بل إن أسر وليد الحسين أو السعي الدؤوب لتهكير الراكوبة و أخواتها دليل دامغ أن النظام يتوجع و يعاني من جانب و من جانب آخر فإن الحكومة البشيرية من حيث لا تدري تزيد المقاومة بريقا و لا عجب أن تتناول كبريات الصحف الأوربية و وسائل إعلامها قضية حبس وليد الحسين و رأيتهم – الزمرة البشيرية - لا ينطقون ببنت شفة كأنهم إخوة يوسف يأتمرون بإلقاءه في جُبٍّ ثم يجيئون أباهم عشاء يبكون و يشيرون إلى ذئب بجريرة القتل و الأكل و لكن أي ذئب ذاك الذي خلا من ناب و ظفر؟

بطل أنت يا وليد الحسين رغم أنف البشير و زمرته .. عملاق أنت في محبسك .. ترتفع الأكف إلى الله نسأله أن يطلق سراحك و تفرح بك ابنتاك و زوجك و كلنا نفرح بك رمزا حرا أبيًّا و إنّا لواثقون في الملك السعودي سلمان و عدالة أجهزته.


[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1975

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1337138 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2015 07:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
【 ألم ترى كيف فعل ربك بعاد 。 إرم ذات العماد 。 التي لم يخلف مثلها في البلاد 。 وثمود الذين جابوا الصخر بالواد 。 وفرعون ذي الأوتاد 。 الذين طغوا في البلاد 。 فأكثروا فيها الفساد 。 فصب عليهم ربك صوت عذاب 。 إن ربك لبالمرصاد 。 】
صدق الله العظيم.

[سوداني]

#1335757 [fatmon]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 05:50 PM
نحن نؤمن تماما أمثالهم لن يضاموا ووليد الحسين قريبا بيننا يجلس وسط أسرته الكبيرة راكوبتنا وحوله أسرته الصغيرة بأذن الله عدالة الله وسماحة السماء لن تخونه وفرعون وأزلامه قريبا في ركب صحبهم القذافي وأمثاله إلى مزبلة التاريخ

[fatmon]

#1335720 [ود الفضل]
4.50/5 (2 صوت)

09-07-2015 04:46 PM
الاستاذة شريفة ...... !

حتما الى اسرته سيعود اخونا وليد الحسين وحتى ان تم ابعاده - رغم استحالته فيما يبدو لعدم وجود المبررات الكافبة لهكذا فعل وفي دولة نعتقد ونتوسم الخير والاناة والعدل في القائمين على امرها - لن تكون وجهته ايادي الاوغاد واعتقد جازما ان السلطات السعودية بها من الحكمة ماهو كاف ويزيد لاحقاق الحق ..... هذا مايلي امرالتوقيف عديم المعنى .. اما مايخص الراكوبة وتشليعها من قبل النظام الغاشم الجاثم على صدر البلاد والعباد ، هذا النظام سيدتي تمكن من تشليع وتشليح السودان بأكمله ارضا وبشرا وحجرا.. هذه النظام يمتلك قدرة تدميرية هائلة لتشليع وهدم ارسخ البنيان دعك من راكوبتنا.. رغم كونها رمزا للمقاومة والعزة والكرامة ..,, عفوا استاذتي .. لقد صرخنا حتى بحت اصواتنا وسكبنا آهاتنا ودموعنا مدادا سودنا به كل صحائف العالم .. ولا فائدة .. ليس لنا الا ان نسمي الاشياء بمسمياتها .. سيدتي ... ما هو قائم في بلدنا ان هو الا احتلال من بعض بني جلدتنا استباحونا واستباحوا كل مقدرات الشعب .. ومقاومة المحتل معروف اساليبها وطرائقها ، هذا او التشليع والضياع الى الابد ...!

كل الاحترام وشكرا،،،
ود الفضل

[ود الفضل]

#1335684 [أسامة الكردي]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 03:33 PM
يا سلااااام يا أستاذة شريفةبنت الشرفاء، رائعة والله ,

[أسامة الكردي]

#1335651 [شهنور]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 02:42 PM
انشاء الله . وربنا يشلع الاخوان فى مشارق الارض ومغاربها .

[شهنور]

#1335608 [hanankokoabas]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 01:48 PM
نرقص نحن فى اسرك
وترجف انت قصرك
عصافيرا مجرحة بسكاكينك
مساجينك

[hanankokoabas]

#1335569 [Abdo]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 01:05 PM
(بل إن أسر وليد الحسين أو السعي الدؤوب لتهكير الراكوبة و أخواتها دليل دامغ أن النظام يتوجع و يعاني )

[Abdo]

ردود على Abdo
United States [المغبون من الاسلاميين] 09-07-2015 07:12 PM
نحن لكم بالمرصاد وسوف يخرج وليد اقوي ومواصله الوقوف مع الشعب السوداني ضد حكم المافيه الكيزانيه وقد بلغ الغضب والحقد عليكم ايها الكيزان نتمنا الموت لكم جميعا بدون شفقه والله مع المظلوم


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة