المقالات
السياسة
ما بعد قرارات مجلس السلم والامن الافريقي الاخيرة
ما بعد قرارات مجلس السلم والامن الافريقي الاخيرة
09-07-2015 03:36 PM



رحبت القوي المعارضة السودانية بقرار السلم والامن الافريقي ، بينما اعتبرته الحكومة تحامل عليها ومساندة للمعارضة السودانية التي ترفض ما اطلق عليه الحوار الوطني انه مسرحية بشيرية لشراء الوقت والديمومة علي كرسي الحكم لخمس سنوات عجاف اخري ، ومزيدا من تشريع القبضة الامنية علي الرقاب ، وتعتقد الحكومة ان انتخاباتها السابقة هي شرعية اقليمية ودولية لتفعل هي ما يحلو لها ، لا الالتزام حتي بمبدا الدستور الذي يضمن العمل السياسي المعارض في جو من الحرية .
منذ ان شرعت الانتخابات وحتي ظهور النتيجة الواقع السياسي علي الارض كما هو لا جديد فيه ، وما طلقت عليه الحكومة حوار الوثبة لحل المشكلة السودانية ، وايقاف الحرب ، واحترام الحريات لم يغادر محطة (الاستهبال) السياسي الاسلامي في السودان ، فالاعتقال هو الاعتقال ومصادرة الصحف تتماشي مع السلطة الممنوحة للامن ، والحرب في المناطق الثلاثة تدور طاحونتها ،وتحصد الاف الارواح ، وبلغ الامر ان تتبع الحكومة مفهوم التشريد الجماعي في النيل الازرق وجبال النوبة ، وفقا للتقارير التي تنشرها منظمات دولية معترف بمصداقيتها علي الصعيد الدولي والاقليمي .
قرار مجلس السلم والامن الافريقي الصادر من الاتحاد الافريقي حول السودان ،والمتعلق بضرورة الحل الشامل لقضايا السودان في ايقاف الحرب واستدامة السلام والحريات ، ورفض السلام بالقطاعي ، وهذا ما تريده الخرطوم ، هذه المرة ان الاتحاد الافريقي ادرك اخيرا ان حكومة البشير تستغل الاتحاد الافريقي كشرعية قارية ، حتي ان هذه الشرعية فاقدة للمصداقية ، لانها تضم في صناديق ديكتاتوريون اذاقوا شعوبهم القمع والموت وهم اعضاء في الاتحاد الافريقي .
الاتحاد الافريقي تعامل مع واقع السودان الان علي انها ازمة مستحيل ان يحتكر حلها من تسبب في ازمتها وحده ،وهذا ما يسعي له النظام الاسلامي بقيادة البشير ، الذي يرغب في حل داخلي ، ونواياه الحقيقية ان تستمر الحرب ، بوجودها يوجد المؤتمر الوطني الذي افلس اقليميا ودوليا ، حتي الاصدقاء المقربون منه ، باتوا ينفرون منه ، هذه النقطة بالذات ادركها الاتحاد الافريقي ان الحل للازمات السودانية لن يحققه المؤتمر الوطني ، رغم الوجود تحت المظلة الاقليمية، والحل الداخلي الذي يشترطه مستحيل التحقق .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن اسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة