المقالات
السياسة
حشد..الأستاذ/عثمان ميرغنى المليونىى لاسقاط النظام!!
حشد..الأستاذ/عثمان ميرغنى المليونىى لاسقاط النظام!!
09-07-2015 09:18 PM


**الواقع أن احلام الشعب السودانى سقطت بين قوسى(العلف والنفايات).
القفز فوق الحواجر حجر (قذف) به الأستاذ فى بحر الراهن السياسى السودانى الهائج من نفسه،بالعربى بتاعنا (من دقنو وأفتلو)..ويقينى أن الأستاذ أكثر الناس علما ويقينا بأن الحوار الذى يدعو له البشير هو حوار النفس للنفس ،حوار الاسلاميين فيما بينهم،ليس اجتهادا لحل الأزمة التى وضعوا فيها السودان الذى وصل الآن لمرحلة ((عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ))..ولعل تفسير هذه الآية يشابه والبشير وأبو عامر الفاسق وجهان لعملة واحدة صراع الاسلاميين للقفز على السلطة بصورة مستنسخة ومتعولمة..
**فى هذه الأجواء المسممة والتى أدرك الناس وادرى بها الأستاذ نفسه قبل غيره أن حزبه لن يجد شيئا يلقفه فى موائد أفكهم التى ضاقت بها كثرة المنافقين..والا ان الأستاذ سيفاجئينا بالذين أكتنزوا فى بدايات النظام وتحللوا بهدؤ ودخلوا من بوابة المعارضة بعد الحصول على الهويات الأجنبية رغم انهم كانوا جزء من الأزمة وشركاء فى صناعتها وتوريثها.
**دوما ياتى عيبنا بالقفز والطرح احتزاء تجارب الآخرين الذين نتقاطع معهم ثقافيا وفكريا ،الفوارق الكبيرة ما بين الأتراك والسودانيين ومابين حزب العدالة والتنمية فى تركيا والمؤتمر الوطنى فى السودان والذى أكاد أجزم بان الأستاذ عثمان ميرغنى يحمل بطاقة عضويته والا ما نمت صحيفته..ليقينى أن الشعب السودانى وقع من زمان بين قوسى (العلف والنفايات) حينما كان الأستاذ وغيره الكثيرين من الاعلاميين ورجال الأعمال ووجهاء المجتمع وقيادات الأحزاب منشغلين بتقاسم الأرباح والتجارة مع مؤسسات الدولة فى عهد الخلافة الاسلامية.. والشعب كان لايجد قوته الا اذا أصبح عضوا فى المؤتمر الوطنى ،والآن نحمد لهم أنهم تطهروا على الأقل فكريا ..وتحللوا على الأقل ظاهريا..لابد أن نهمس فى أذنهم بدلا من التنظير والابتلاء بقدوة الرئيس المصرى المخلوع الأسبق (مرسى) فى متلازمة المائة يوم التى أبتدعها ..وضرب لنا بها مثلا الميرغنى الصغير وريث الحزب الديمقراطى فى السودان الذى يشبه فيه تجربة حزب الحرية والعدالة فى تركيا بتجربة حزبه لحشد عضوية المليون فى مائة يوم !!!! يا سلام!!!!
**تركيا لم تكن فيها مؤسسات الدولة مرهونة لحزب،ولا كان فيها حزب الحرية والعدالة يمارس البلطجة بأسم القانون والدين ويستبيح الأعراض،لم يكن فى تركيا حزبا يسيطر على النظام بالقوة والقهر والقتل ،وجلد المعارضين فى الشوارع وقتلهم رميا بالرصاص وذكراهم فى هذا الشهر ..لابد ان الأستاذ قد أخذ ضؤا أخضر من جهة ما..جعله أن يطرح هذا الطرح ويقفز هذه القفزة العالية بالتبشير بحزبه الذى سيغير الواقع المتلاطم فى السودان،،الأمر لايحتاج الى شطحان ونطحات فى واقعنا يحتاج الى فعل قوى كان حريا بالأستاذ ان يغفر لها خطاياه فى هذا الوطن وهذا الشعب فى دعمه لهذا النظام الذى سيقتلعه لنا بحزبه الثائر على حربائية الأحزاب ..وفجأة كده يهب الشعب صباحا لايجد حميدتى..ولا نظام عام..ولا أمن وطنى..ولاجيش تاركا الحدود والأرض والعرض ومتفرغا لنهب وقلع المواطنيين؟؟؟!!!!
**تركيا لم تكن تعيش هذا الواقع لهذا التشبيه بيننا وبينها غير عادل،ولكننا نؤمن وندعوا لحرية التعبير والفكر والحوار الجاد سندعم الأستاذ عثما والذى بالتأكيد غير موفق فى تصريح المائة يوم تسجيل واجراءات وهلمجرا اللهم الا اذا كان ضامنا لسلامة السكة وخضرتها..نطرح ونقفز للأستاذ بدلا من ان يؤسس لنا حزبه (الصاروخ) وكما ذكر أننا لانملك الوقت ،ولازلت مستشهدا بالآية أعلاه وتفسيرها الذى يتشابه مع الواقع السودانى أن يطرح الأستاذ حشد المليون فى مائة يوم للتوجه للقصر واسقاط النظام فهذه هى الخطوة الجرئية والقفزة التى ستختصر لك الطريق وتوحد لك كل الأطياف وتمزج لك كل الأعراق..على الأستاذ أن يسخر عاموده اليومى لحشد المليون فى مائة يوم السلمى واعلان العصيان المدنى واسقاط النظام الوثنى..وبعدها السودان ملىء بالكفاءات التى يستدير مرحلته الانتقالية وترتب فوضته السياسية ..وبعده ستولد أحزاب حقيقية وتجارب واقعية سودانية ليست مستوحاة من بطولات الآخرين...
مناشدة:ـ
نناشد الجميع وعلى رأسهم الملك السعودى باطلاق سراح الزميل الأستاذ وليد الحسين..صوت الشعب السودانى وأرض حريته الافتراضية والتى كونها بعد أن حرم من أرضه الحقيقية..الراكوبة ليست صحيفة فقط الراكوبة ارث ثقافى سودانى وتراث انسانى عميق..الراكوبة تمثل لنا كسودانيين قبل أن نكون كتاب أو صحفيين ..الوطن البديل الذى أفتقدناه قسرا..أطلقوا سراح الحرية.
أتمنى أن لايكون الزميل الأستاذ وليد الحسين وقع ضحية لقانون ما يعرف بوثيقة وزراء الاعلام العرب التى أبتدعتها الجامعة العربية قبل اعوام قليلة وكانت السودان ومصر والسعودية اول الموقعين عليها ووجدت اعتراضات قوية فى الأوساط الاعلامية العربية لدرجة وصفها بوثيقة وزراء (الاعدام) العرب..والتى خلقت لتضيق الخناق على المدونين على المواقع الالكترونية والفيسبوك وبقية ضروب الاعلام..
وهذا التنويه للنمظمة العربية لحقوق الانسان!!!!

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1483

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
 عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة