المقالات
السياسة
متلازمة السلام..!
متلازمة السلام..!
09-08-2015 12:05 AM



لو فقط عددنا اللافتات التي تحمل مفردة "سلام" ربما يتجاوز عددها ما هو غير متوقع، انظروا فقط إلى شارع واحد سوف تجد، صيدلية السلام أو "بقالة" السلام وإن عدمت اللافتات التجارية قطعاً لن تعدم أن تجد أمامك حافلة مكتوب على ظهرها هذه المفردة أو توابعها. ولو مسحنا سريعاً على المناطق التي تعاني صراعات وحروبات بما في ذلك الاحتقانات السياسية والعرقية ربما يتربع السودان القائمة أكثر الدول التي كلما تقدمت السنوات تطورت أشكال الصراعات فيها وهو الأمر غير الطبيعي، نحن أكثر البلاد التي تدمن استخدام خطاب السلام والحرب وهو ما ينعكس على الساحة فعلاً مباشراً، هي ما يُسمى بحصاد الألسن.
السودان من أكثر الدول التي وقعت إعلانات ومذكرات واتفاقيات سلام جميعها قادت إلى المزيد من الحروب والحالة الوحيدة التي لم تقد إلى حروب قادت إلى انقسام البلاد إلى دولتين، وحتى في هذه الحالة لم تتوصل الأطراف إلى سلام دائم، لا تزال الثقة ضعيفة والاتهامات لم تبارح مكانها، حتى بعض اقتطاع ثلث البلاد كفاتورة للسلام، بل انفتحت مزيد من جبهات القتال التي أدت إلى استمرار النزوح واللجوء الذي تحمل فاتورته الشعوب.
آخر تقرير أصدره مؤشر السلام العالمي بمعهد الاقتصاديات والسلام العالمي أغسطس الماضي، وضع السودان ضمن أقل الدول سلاما وأمنا حيث احتل السودان المركز رقم 157 من جملة 162 دولة اختارها المؤشر، حيث احتلت المركز الأول دولة قطر وتلتها سويسرا، ولو صدر التقرير الجديد ومع التغييرات التي تشهدها المنطقة ربما يتغير الترتيب لكن يظل السودان في حالته نظراً لما هو عليه الحال الآن. ببساطة الوضع الآن لا يحتاج إلى تقرير عالمي، ثلاث جبهات قتال مفتوحة الآن ودارفور وحدها تعيش صراعا متعدد الأوجه فلم يعد قاصرا على مواجهات عسكرية بين القوات الحكومية والحركات المسلحة، بل هذه بدأت تتراجع حدتها لتُترك الساحة للقبائل المسلحة تتقاتل كما تشاء ويدخل الإقليم مرحلة جديدة تتناسب وما يدور في السودان ومحيطه، القضية الأكبر ليست في أن الحروب مستمرة، القضية أن السودان بكل قياداته المتصارعة تسهم بشكل أساسي في تثبيت وتوالد هذه الحروب عبر الاتفاقيات التي توقعها، كما تجربة الاتفاقيات الموقعة لم تقد إلا إلى المزيد من التقسيم والتشظي، ودون سلام يتحقق، وبعيدا عن الاتفاقيات، كم عدد مؤتمرات الصُلح التي عقدت لقبائل السودان، ولأي درجة أسهمت أو أشعلت هذه المؤتمرات التوتر والقتال بين القبائل المتناحرة المتصالحة، نحن بحاجة إلى إعادة تشريح، دعوها دون اتفاقيات أو مؤتمرات.

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1514

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1336284 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 12:28 PM
حلايب سودانية

[عبد الله]

#1336018 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 07:10 AM
كلمة السلام مفرده تعنى فى قاموسهم الحرب .. هم دائما فهمهم بالناكوسى ..!!

[جنو منو]

#1335996 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 06:29 AM
نسيتى يااستاذة ان كلمة شهيد هى اكثر الكلمات تداولا فى العالم فى السودان بدءا من منظمة الشهيد وشارع الشهيد فلان وصالة الشهيد علان ووو القائمة تطول . كل شوارعنا وبقالاتنا وصيدلياتنا اطلق عليها اسم الشهيد وخسرنا آلالاف الشهداء ولم نربح معركة واحدة .

[هدهد]

شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة