الجامعات وتدني مستوى معيشة المواطن!!
09-08-2015 08:41 AM


*{كشفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن اطلاقها لأول رحلة علمية للولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة (10) مدراء جامعات سودانية، بالتعاون مع السفارة الأمريكية بالخرطوم، في وقت راهن مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود على الجامعات السودانية لإيجاد معالجات جذرية لمشكلات الإقتصاد، وأقر بتدني مستوى معيشة المواطنين، بجانب فشل الحكومات المتعاقبة في التوافق على وثيقة وطنية، ونوه إلى أن الحوار الوطني ليس بين الحكومة والأحزاب وإنما يهدف إلى التوافق على الوثيقة الوطنية لحماية مصالح البلاد بمشاركة كافة العلماء. }

*أن يعوّل مساعد رئيس الجمهورية على الجامعات السودانية لإيجاد معالجات جذرية لمشاكل الإقتصاد ، فإنه يعتبر ظناً حسناً بالأستاذ الجامعي ونشاركه فيه ، ولكن لابد من أن يملكنا الإجابة الحقيقية عن السؤال البديهى : من الذى عمل على إخراج الجامعات وأساتذتها من دائرة الفعل السياسي والاقتصادي وقام بإقصاء الأكاديميين من القيام بدورهم تجاه شعبهم ؟! والمشاكل التى تواجه بلادنا وظلت الجامعات منحصراً دورها على المتفرج ، حتى تبوأت بلادنا مركزاً متقدماً فى مراكز الدول الفاشلة ، وربع قرن من تهميش دور الجامعات جعلها معذورة فى سلبية موقفها ، ولانرى ان ماتحدث عنه المهندس محمود قد وفر له لوازمه..

*فالسيد / رئيس الجمهورية قد اصدر قراره حول هيكل وزارة العدل وتم تعديل مرتباتهم والان نرى أن مرتبات اساتذة الجامعة تحتاج لنظرة عميقة ليتم تعديلها بالصورة التى تحفظ كرامة العلماء وتريحهم من الجري خلف توفير العيش الكريم لأسرهم وتيسير الأمر عليهم حتى يتفرغوا تماماً لمهمة البحث والدرس والمساهمة الفاعلة فيما يطلبه المهندس / ابراهيم محمود حامد وحكومته ، ومالم يتم العمل على الإهتمام بأوضاع الأساتذة سيكون الحديث عن دورهم مجرد طق حنك ، وطق الحنك مع علماء بلادنا امر غير مقبول..

*أما الإقرار بتدني مستوى المعيشة فهو إقرار جيد ، لكن ماذا بعد الإعتراف بتدني مستوى المعيشة؟ ومن المسؤول عن ذلك ؟ بلا أدنى شك نقول : يوم أن أبعدت الإنقاذ أهل الكفاءة واستبدلتهم بأهل الولاء ، بدأت المشكلة ، وحين قدمت الحفظة على أهل الدراية فانها ظلمت الحفظة وافسدتهم وأيأست اهل الخبرة والعلم ودمرت مؤسسات الدولة ، ينضاف لهذا إقامتها لمؤسسات موازية لمؤسسات الدولة ، فاضحت الشرطة ثنائية والجيش جيشين والأمن أمنين .. وهلمجرا ..فان المطلوب الان اصلاح مؤسسات الدولة بحق ، وهذا يحتاج ان يتسيد الموقف العلماء بجامعاتهم ، وساعتها سيتم الإعتراف الحق بفشل الدولة والإقرار يمثل مبتدأ الإصلاح ، ويا اساتذة جامعات السودان اتحدوا..وسلام يااااااوطن..

سلام يا

رحم الله الشهيدة / بتول علي عبدالغفار التى ذهبت مبغياً عليها بمستشفى الدايات بأمدرمان ، عوضها الله عن شبابها الجنة ، والعزاء لزوجها ووالدها المهندس / على عبدالغفار وهو يتعهد بان لايذهب دم ابنته هدراً ، ولنا تفاصيل عن هذه الجريمة المنكرة ..وسلام على بتول فى الخالدين .. وسلام يا..

الجريدة الثلاثاء 8/9/2015


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2551

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1336562 [المكابرابي]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 08:57 PM
أي اساتذة وعلماء ده كان زمان
دخلت ابنتي جامعة الخرطوم كلية العلوم قبول عام وكانت نسبتها 99.15% ولم تشفع لها بدخول كلية الصيدلة وعند المقابلة تحديد الرسوم قال ليها عميد الكلية عندك احد افراد اسرتك يدرس قبول خاص فقالت لهم نعم اخي بعشم التخفيض فقال ليها ابوك مرتاح ويمكنه الدفع والله العظيم نعمل دوامين لتغطيه مصاريف الجامعات والان هي تدفع 1800 بالجديد والناس المعاها بدفعوا 600 بالجديد هل هذا برفسور ام سمسار رحم الله التعليم والعلماء

[المكابرابي]

حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة