لسنا (قشاً) !!
09-09-2015 03:43 PM


*وأنا صغير كنت مبهوراً بالقوة التي تُنسب إلى اثنين من رفاقنا..
*كنت أنظر إليهما كما ينظر الناس الآن إلى بروك ليسنر وأندر تيكر..
*أو كما كان ينظر المصريون - أيام شباب نجيب محفوظ - إلى (فتوات بولاق)..
*ومن شدة إعجابي بهما كنت أفاخر بأنني رافقت مجدي إلى الجهة الفلانية مثلاً..
*أو أن بكري أعطاني حفنة من تمر (أبتي مودا) الذي كان يضعه في جيبه..
*أو أنني جالستهما الاثنين معاً حين كانا يخططان للانتقام من (صعاليك) حلة العرب..
*وعصر يوم وجدت نفسي أخوض معركة مع أحدهما لم أختر لها زمانها ومكانها..
*أو بالأصح ؛ ما كنت لأختار زمانها ومكانها أبداً لو أنني كنت (واعياً لنفسي)..
*أي مدركاً لهول الخطب الذي كنت بصدد إقحام (نفسي) فيه وقتذاك..
*ولكن نفسي هذه فوجئت بالذي كان يهاب (الأسدين) يفتك بأحدهما فتك السبع للظبي..
*وسمعت حينها صوتاً يصيح بجوارنا (باللاهي أتاريك انت قش؟!)..
*ولولا الغضب الذي عطل حاسة الخوف بداخلي لما اكتشفت - والصائح هذا - أن فلاناً (قش)..
*ولما أدركت حجم (الوهم) الذي كنت أعيش فيه - والرفاق- سنين عددا..
*و(هم) أن مجدي وبكري أقوى من صاحب هذه الزاوية - وصبية الحي كلهم - بكثير..
*وانقلب الانبهار من جانبي تجاههم إلى (احترام) كبير من تلقائهم نحوي..
*وكذلك (الأقوياء) في بلادي- عدا قلة - يتوهمون أنهم محض (قش) قياساً إلى الأخرين..
*وأعني بالآخرين هنا الذين نحس إزاءهم بعقدة النقص من الشرقيين والغربيين والأعراب..
*أما مفردة (الأقوياء) فاقصد بها المتميزين في المجالات المهنية كافة..
*فلننظر إلى مصر القريبة هذه لنرى كيف يشعر المبرزون فيها بقيمتهم..
*وشعورهم بقيمتهم هذا ينعكس إيجاباً في تقويم - ولا يصح أن نقول التقييم- الآخرين لهم..
*وللسبب هذا اشتهر الكثيرون منهم - خارج الحدود - في مجالات الطب والعلوم والأدب والصحافة..
*اشتهر-على سبيل المثال- مجدي يعقوب وأحمد زويل وفاروق الباز ونجيب محفوظ وأنيس منصور..
*وكل واحد من هؤلاء قد يكون لدينا مثله - وأكثر- ولكن يُقعد بنا توهم التضاؤل حيال (قوة) الآخرين..
*فلننفض عن أنفسنا غبار وهم الخوف من (قوة) الآخرين هؤلاء لنشعر بقيمتنا..
*فقد نصيح عند اكتشاف أننا الأقوى (باللاهي أتاريكم قش؟!).







تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4569

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1337154 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
3.00/5 (3 صوت)

09-09-2015 08:18 PM
قصتك دى ما ليها لون ولا طعم لكن ليها رائحه!! حقو تهديها لصاحبك وحبيك المستوزر حديثا حسن إسماعيل لانها مفصله عليه وجايا معاهو ظبط والعاقل بس الهيفهم قصدى !!!!.


#1337127 [ودالعوض]
3.50/5 (4 صوت)

09-09-2015 06:31 PM
قلنا لك مرات ومرات انك مصري الهوي والأنتماء اسلوبك مصري نفكيرك مصري تمثلك بالمصري فأين السودان وشعبه في كتاباتك كل مرة تطلع لنا بالمصري وتضرب لنا القدوة بالمصري اين هو موقع انيس منصور وماذا قدم للفكر والثقافة اهي كتاباته في الأعمدة ام قصص العشق والأفلامام اوهامه وهرطقاته؟ مجدي يعقوب الا تعرف انه فرقعة اعلامية بأنه اعلم وامهر الجراحين كذبة كبيرة لا يصدقها الا اهله وشعبه وامثالك الم تسمع بالأطباء والجراحين السودانيين في اوروبا وهم فعلا يتصدرون اخبار الطب في الصحف البريطانية والأمريكية حقيقة وواقع يعرفها الغرب قبلنا ولكننا كسودانيين لا نشير لهؤلاء العمالقة من شعبنا في تآمر واضح وغفلة متعمدة مننا ومن الصحفيين امثالك في اغفال ذكرهم. مصر محبوبتك انتهت واندثرت ثقافة وعلما وادراكا منذ مايقارب المائة عام وكل ما يلمع فيها هو اضواء كاذبة لا تثري البشرية لاعلما ولا ثقافة. انا لاادري في أي غفلة من الزمن طلعت علينا با عوووضة ولكن دع الصحافة السودانية والكتابة السودانية لأهلها وابناء شعبها. وسنظل نطالب بكتاب سودانيين وصحافة سودانية فما احوجنا ونريد ان نسطر تاريخ شعبنا وتراثه وثقافته وعمالقته بسودانية صرفة ونكرر لك عد وارجع الي محبوبتك مصر فهي اولي بك منا ودع السودان للسودانيين ياعووووضة


صلاح عووضة
 صلاح عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة