المقالات
السياسة
أبو شنب وكوبري المسلمية
أبو شنب وكوبري المسلمية
09-09-2015 10:50 PM

بسم الله الرحمن الرحيم



مضت فترة طويلة جداً منذ آخر مؤتمر صحفي (فاعل) حضرته. وقد اتسمت غالبية المؤتمرات التي كنت أشارك فيها بالأسئلة المثلجة وغياب روح الاستقصاء والأسئلة الدافئة .

يوم أمس، كنت ضمن مجموعة من الصحفيين لحضور المؤتمر الصحفي لمعتمد الخرطوم الفريق ركن أحمد علي عثمان أبو شنب. المؤتمر كان بغرض شرح هيكلة مواقف المواصلات وإزالة المخالفات .


ما لفت نظري في المؤتمر أمس، أسئلة الصحفيين الحادة والحارقة والغاضبة في آن واحد، مع قدرة المعتمد الجديد على امتصاص ذلك الغضب وتحييد وجهات النظر .


إصلاحات المعتمد الجديدة والتغيير العام في خطوط المواصلات فرضت تساؤلاً مشروعاً عن جهود اللواء عمر نمر في تخطيط المواقف، وهل إنجازات نمر أصبحت معوقات تحتاج إلى تعديل أم أنها مبتورة تحتاج إلى إكمال؟.


الفريق أبو شنب ورغم ثنائه على دور نمر ومجهوداته، إلا أن سياسة الكشط والشطب وتعديل خارطة الطريق ظلت حاضرة داخل أروقة المؤتمر.


أما خطوط المواصلات وبمساراتها الجديدة فهي تحتاج إلى دورة تدريبية وخريطة تضاريس يحملها المواطنون أينما ذهبوا ليتعرفوا على خط سيرهم.

وهذا ليس بأمر جديد على الحكومة لأن من محن وإحن الإنقاذ، أن يصبح المواطنون فئران تجارب، وحتى ذلك ليس بغرض تطوير قنبلة ذرية أو مفاعل نووي، وإنما بغرض اختبار طرق أخرى لحركة المواصلات .


غداً يذهب الفريق أبو شنب ويأتي معتمد آخر غيره ليخبرنا عن إعادة هيكلة مواقف المواصلات وتعديل مساراتها.


خارج السور :

كوبري المسلمية ذلك الأثر التاريخي، أي ذنب جناه ليتم تحطيمه وتكسيره وتركه مثل النصب التذكاري، لا هم قاموا بإزالته كلياً ولا هم تركوه ليكون متنفسا لشارع المستشفى وامتداد القصر؟

الأحاديث التي تدور حول الموضوع لا تسر حبيباً ولا عدواً، فمن قائل إن مساحة الكوبري (باعوها)، ومن قائل إن إزالته استعصت على الآليات والمعدات الثقيلة، ومن قائل أن نوع صخوره لا تتفتت إلا بتفجير ديناميت، كل هذا ووزارة البنى التحتية (عاملة رايحة) حتى إجابة مندوبهم في المؤتمر الصحفي أمس كانت هزيلة ومضحكة.

نحن نرجو من والي الخرطوم الفريق عبدالرحيم محمد حسين عقد مؤتمر صحفي تحت اسم كوبري المسلمية.




*نقلا عن السوداني







[email protected]







‏‫


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3078

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1338559 [وداغبش]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2015 07:34 PM
اها انشاء الله لقيتي ليك عريس ... طولنا من الاخبار

[وداغبش]

#1337919 [عوضخالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2015 08:54 AM
المواطن أصبح مستودع التحاليل المخبرية وكل المختبرات بات بالفشل وها نحن نحتفل باليوبيل الفضي لافتتاح معمل المختبرات الطبية بالسودان ولم نتوصل إلى تشخيص المرض الذي اصاب عضال الحسم السوداني بالتوجه إلى ما قبل 89 ،عل الحال يطيب

[عوضخالد]

#1337664 [البصيرة ام حمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2015 05:33 PM
"لأحاديث التي تدور حول الموضوع لا تسر حبيباً ولا عدواً، فمن قائل إن مساحة الكوبري (باعوها)، ومن قائل إن إزالته استعصت على الآليات والمعدات الثقيلة، ومن قائل أن نوع صخوره لا تتفتت إلا بتفجير ديناميت " ما بزعل منك ياسهير الا لمان تجيبى الشمار بدون تأكيده،انتى صحفية على شنو،مفروض تجينا بالنجيضة يابت الناس.

[البصيرة ام حمد]

#1337474 [المسلمي]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2015 11:28 AM
هذه بوابة اجدادي التي دخلو بها الي تحرير الخرطوم من قيضة غردون بقيادة ابونا الشيخ العباس بدر طيب الله ثراه فهؤلاء لا يحطمون الا ما هو باق في الوجدان ولا يبيعون الا تاريخ اوطانهم فلو سمحت لي الظروف بالمجي الي هنالك لقفلت الكبري بنفسي ولكن اناشد اولاد قيامة عموم بالتصدي لهذه الهجمة التي تغير ملامح الخرطوم.

[المسلمي]

#1337386 [ود ميدوب]
4.00/5 (5 صوت)

09-10-2015 09:32 AM
لأن من محن وإحن الإنقاذ
إحن إحن إحن ...... وهذه الإحن لا تسر حبيباً ولا عدواً ....(مستحيل)

ما رأيت فى الكون يا سهيرى أغبى منك .... فى مقالك وعمودك وفى جهالة سنك .
ترم تيترم ترم .... ترم تيترم ترم

يا حليلك يا فاكهة الراكوبة يا

[ود ميدوب]

#1337324 [الراصد]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2015 07:56 AM
نريد من - من يتحدث عن انجازات نمر ان يخبرنا بالارقام عن هذه الانجازات...فهو يتحدث ويتحدث ويتحدث ويتحدث وتملأ صورتة جدران الولاية... بينما الواقع ان نمر رحل عن معتمدية تتلألأ بانجازات وهمية تغزوها الفوضي المتجذرة والاتساخ حتي النخاع والعشوائية الممنهجة...وفوق كل هذا جرعة ماء افتقدتها افواه الصغار والكبار...

[الراصد]

#1337318 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
5.00/5 (3 صوت)

09-10-2015 07:44 AM
الاستاذه/سهير لقد كان لى شرف إثارة موضوع كبرى المسلميه قبل فتره اى عندما أغلق بغرض (خرمجته) وكأنى تنبأت لما سيؤول اليه الكبرى المسكين والعمل الذى تم فيه أقرب لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام في حق المراءة التي ربطت كلبها فلا هي أطعمته ولا هي تركته بآكل من خشاش الأرض !! ولما كان إثارتى للجريمه النكراء الشنعاء عبر تعليق لم يكترث اليه آحد !! ودى ما القضيه، القضيه يا عزيزتى كونك فتحتى الجرح ولم تضعى فيه اى مضادات او بمعنى أدق عنوان المقال في وادى ومضمونه في وادى آخر وبالتالي عندما أثرتم موضوع الكبرى ماذا كان رد المعتمد ؟!! والشىء المهم الآخر الى متى سيظل حال الكبرى على ما هو عليه؟! وما هو رآى السيد/المعتمد فى عنق الزجاجه واعنى تلك المنطقه الواقعه ما بين مدخل سكة الحديد من الناحيه الجنوبيه لشارع بيو يوكوان حتى تقاطع شارع الطابيه (محمد احمد المهدى)وكما هو معلوم تلك المنطقه من آكثر المناطق التي تشهد ازدحاما في أوقات الذروه والتي تعيق حتى سيارات الإسعاف القادمه من الجنوب الى المستشفى وإن كنت اقترح أن تتوجه عربات الإسعاف بدلا عن المستشفيات الى المقابر رأسا لانه لا رجاء في حياة مريض يتعين على مسعفه إجتياز تلكم المنطقه بالسرعه الواجبه وإلا يكون قد هلك!!.

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1337316 [ٍSalah AL Deen P]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2015 07:38 AM
بالله اكتبي لينا عن الكيزان المصدية والكيزان النضيفة.. وما هي فوائد الكوز؟ وكيف نعالج الاملاح والغبار التي تترسب في قاع الكوز ؟ وهل لها مضار في الكلى؟

[ٍSalah AL Deen P]

#1337300 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2015 07:02 AM
غاب أبو شنب ولعب أبو ضنب .. أهو أبو شنب جاء نشوف أبو ضنب بسوى شنو ..!!

[جنو منو]

#1337220 [مندهش]
3.50/5 (2 صوت)

09-09-2015 11:31 PM
ما شاء الله اتخطيتى روضة المقالات الساخنة و دخلت اولى ابتدائي عقبال البكلاريوس

[مندهش]

سهير عبد الرحيم
  سهير عبد الرحيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة