المقالات
السياسة
أخطاء في تاريخ السودان تتطلب المراجعة 4
أخطاء في تاريخ السودان تتطلب المراجعة 4
09-10-2015 09:26 AM

متى اتحدت مملكتا نوباديا ومقُرة


لم يجد اتحاد مملكتا نوباديا ومقُرة الاهتمام الكافي من الباحثين والمؤرخين ، وتباينت آراؤهم حوله. فقد اكتفى عدد كبير من المؤرخين بما ورد في نص المقريزي المثير للجدل عن صلح النوبة (المشهور بالبقط) والذي تضمن حدود المملكة التي وقّع معها عبد الله بن سعد الصلح. جاء مايلي في ذلك الصلح: "عهد من الأمير عبد الله بن سعد بن أبي سرح، لعظيم النوبة ولجميع أهل مملكته، عهد عقده على الكبير والصغير من النوبة من حدّ أرض أسوان إلى حدّ أرض علوة"
وضح هذا النص حدود المملكة التي حاربها عبد الله بن سعد ووقع معها الصليح وتمتد تلك الحدود من اسوانً شمالاً وحتى مملكة علوة جنوبا. وكانت هذه الحدود هي حدود مملكة مقُرة عندما بدأ المسلمون في تدوين أحداث الفتوحات والمعاهدات التي وقعوها في العقود المبكرة من بداية انتشار الاسلام. ومن المعروف أن كتب الفتوح والتاريخ المبكرة دونت تلك الأحداث في القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي) من خلال الروايات الشفاهية المتداولة عبر الأجيال، إلى جانب القليل من نصوص المعاهدات المكتوبة أي أنها كتبت بعد أكثر من قرنين ونصف من حرب عبد الله بن سعد.
ويفهم من نص المقريزي المذكور أعلاه أن مملكة نوباتيا لم تكن موجودة إبان حرب عبد الله بن سعد، وكان واجب الدفاع عن المنطقة منوطاً بمملكة مقرة. وبناءً عليه حكمت الغالبية العظمى من المؤرخين سودانيين وأجانب أن مملكة نوباتيا اتحدت مع مملكة مقرة قبل حرب عبد الله بن سعد. وأن جيوش عبد الله توغلت جنوباً حتى مدينة دنقلة عاصمة مملكة مقُرة.
ورغم أن بعض المؤرخين تناول هذا الرأي بحذر مثل آركل (A History of the Sudan, p 186) الذي يقول على سبيل المثال "من الممكن أن تكون مملكتا نوباديا ومقرة اتحدتا أمام خطر الغزو العربي عام 21 هـ / 642م "ويقول أيضاً: "ويبدو أن عبد الله بن سعد غزاهم عام 31 هـ/ 652م وجد أن كل البلاد من أسوان إلى حد مملكة علوة تحت حكم ملك واحد"
ويلاحظ تعبير آركل جاء في النص الأول "من الممكن" وجاء في النص الثاني "ويبدو أن عبد الله" أي أن وحدة المملكتين من الممكن أو ربما تمت قبل حرب عبد الله، وهذا حكم ظني غير قاطع. ورغم كل ما على نص المقريزي من مآخذ كما ذكرنا في المقالات الثلاث الماضية، إلا أن جمهرة المؤرخين والباحثين حكموا على عدم وجود مملكة نوباديا، وأنها اتحدت مع مملكة مقرة قبل عصر عبد الله بن سعد. وأصبح هذا الحكم حقيقة مسلماً بها فَسَّرنا بها تاريخنا وبنينا عليها أحداث ستة قرون تلت تلك المعركة.
وقد أبدى بعض المؤرخين شكه صراحة في مصداقية بنود الصلح الذي ذكره المقريزي ونقدوه كما فعل الأب فانتيني الذي ذكر أنه من المحال قبول ما ورد في نص المقريزي من أن عبد الله بن سعد أسس مسجداً في مدينة دنقلة. كما توصل في أحد استنتاجاته أن مملكة نوباديا كانت لا تزال موجودة ومستقلة في عصر عبد الله بن سعد وأن اتحاد المملكتان تم بعد نحو خمسين عاماً من حربه. ورغم كل ذلك يعود فانتيني ويقرر أن عبد الله بن سعد حارب مملكة مقُرة وأن المعركة دارت في مدينة دنقلة وضربها المسلمون بالمنجنيق.(فانتيني، تاريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة والسودان الحديث، ص 68 و71 و 74-75)
وهنالك قلة من المؤرخين عارضوا ما ورد في نص المقريزي من أن عبد الله بن سعد حارب مملكة مقُرة، وقرروا أن الحرب كانت مع مملكة نوباديا، أي أن مملكة نوباديا كانت لا تزال موجودة ومستقلة عن مملكة مقُرة مثل مونري دي فلارد Monneret de Villard, Storia della Nubia Christiana وعلى عثمان محمد صالح Christian Nubia: contribution of Archaeology to its Understanding MA thesis, Khartum University 1973, p 59 . وقد استند مؤيدوا هذا الرأي على ما ورد في بعض المصادرالقبطية التي نتناولها فيما يلي:
الرسالة التي أرسلها ملك مقرة إلى البطرك اسحاق ورد البطرك على الرسالة كما ورد عند أبا مِنا وابن المقفع. كتب أبا مِنا Abba Mina حوالي عام (81ه/700م) سيرة بطريرك الإسكندرية اسحاق (67-70هـ /686-689م) وأورد ما يفيد وجود مملكتي نوباتيا ومُقُرة ككيانين منفصلين حتى سنة (81هـ/700م). جاء عند أبا مِنا ما يلي:
1. أرسل ملك مقُرة رسالة إلى البطرك (رئيس الأساقفة) في الاسكندرية يخبره فيها بأن عدد الأساقفة يتناقص في مملكته نسبة لبعد المسافة بينه وبين الاسكندرية منذ أن منع ملك مورتانيا الأساقفة من عبور بلاده ليصلوا إلينا، لأننا لسنا في حالة سلام معه. ويواصل أبا منا قائلاً:
2. "في الواقع يوجد ملكان يحكمان في تلك المنطقة، كلاهما مسيحيان، ولكن لا سلام بينهما، لأن أحدهما وهو ملك مورتانيا كان في سلام مع المسلمين. أما الآخر وهو ملك مقرة لم يكن في سلام مع المسلمين.
3. وعنما استلم البطرك رسالة ملك مقُرة كتب رسالة إلى ملك مورتانيا ينصحة ويوجهه ويقول له "أنتم كلاكما مسيحيان، فلا ينبغي منع مواطني المملكة الواقعة على أعلى النهر (جنوبكم) من عبور بلادكم للوصول إلينا لاستلام اسقفهم."
4. يذكر أبا مِنا أن والي مصر علم بأمر الرسالة عبر بعض أعوانه، وأخبروه بأن الأمر لم يتوقف فقط على طلب ارسال الأسقف، بل أضافوا أن البطرك أرسل رسالة إلى ملك مورتانيا ينصحه فيها بإقامة سلام مع ملك مقُرة الذي هو عدو للمسلمين، وإذا ما تم ذلك سيكون الملكان يدأ واحدة ويشكلون خطراً على المسلمين. فطلب والي مصر إحضار البطرك من الاسكندرية . وعند حضور البطرك تمكن من مساواة الأمر بسلام مع الوالي. وقد اتضح في ماذكره ابن المقفع في النص التالي كيف تم علاج القضية
تناول ساورس بن المقفع الذي كان عائشاً في القرن الرابع الهجري (10 ممقفع) في كتابه تاريخ بطاركة الكنيسة المصرية (في مسعد ص 77 - 78) هذه الأحداث تحت عنوان سيرة البطرك اسحاق (67-70هـ /686-689م) في الرسالة التي كتبها البطرك إلى ملك الحبشة والنوبة فقال:
5. "في تلك الأيام كتب البطرك إلى ملك الحبشة وملك النوبة أن يصطلحا، ولا يكون بينهما سجس، وذلك لحلاف كان بينهما. فسعى به بعض أهل المكر إلى عبد العزيز بن مروان [والي مصر 65 - 85 هـ / 684 - 704] وأرسل من يحضره ليقتله." ولما علم بذلك رجال البطرك في بلاط الوالي كتبوا كتباً بغير ذلك المعنى وأسرعوا في إرسالها إلى الرسل الذين أرسلهم البطرك. وقبل أن يصل البطرك إلى الوالي أحضر رجال الوالي رسل البطرك، فأمر بهم واطلع على الرسائل التي معهم فلم يجد فيها ما قيل له، فسكن غضبه على البطرك.
وإلى جانب ما ورد في المصادر القبطية عن اتحاد المملكتين، ردجع بعض المؤرخين - الذين يرون أن الاتحاد تم بعد معركة عبد الله بن سعد - إلى نقشان عثر عليهما في فرس وتافة شمال وادي حلفا، وهي مناطق كانت في السابق داخل حدود مملكة نوباتيا، ويوضح النقشان أن:
6. ملك مقُرة ميركوريوس الذي اعتلى العرش نحو عام 697م/78هـ هو الحاكم الوحيد على المنطقة، ويعني ذلك أن نوباتيا كانت في عصر هذا الملك قد اتحدت مع مملكة مقُرة. ويعود تاريخ نقش كاتدرائية فرس إلى عام 707 م / 88 هـ، وتاريخ نقش تافة إلى عام 710 م.
ونواصل نقاش ذلك ...
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1265

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1337408 [السودان الوطن الواحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2015 10:01 AM
طرقت باب يمثل لملايين السودانيين علامة استفهام كبيرة إذ لا يمكن ولا يعقل أن مايحدث فى السودان بعد 25 سنه حصيلة صفر ودمير المدمر وبدلاً مما يكون بعد 25 سنه مشروع الجزيرة من اكبر المشاريع فى العالم حتى سيرته القديمة اصبحت فى خبر كان

ومين كان يعتقد أن الخطوط الجوية السودانية رائدة شركات الطيران فى العالم تصبح مثل البيت المهجور الخرابة شىء لا يعقل ولا يقبله العقل ومشاريع اخرى كثيرة حتى المدينة الرياضية لم تسلم من السرقة بالقانون كأن أراضى السودان بسعتها المعروفة انحصرت فى مساحة المدينة الرياضية طفيلية انتهازية لا تراعى وطن ولا مواطن

أغلب قادة حركة هذا النظام اصبحوا من قادة الرأسمالية فى الداخل والخارج من بعد فقر معلوم للناس وكيف كانت حالتهم وهم طلبة قادمين من من عائلات ومناطق فقيرة وإلى ان استلموا الحكم لا يملكون قوت يومهم أنظر أين هم الآن وأين السودان والوطن والمواطن منهم ومن حولهم

والأدهى وأمر التفريغ الممنهج للبلاد من الكوادر السودانية والموجود منها داخل البلاد يعامل بسياسة العصا والجزة إما أن يهاجر أو يركب معهم

فلك كل الحق أخى الكاتب أن ما يدور فى السودان لاتجد له تحليل ولا مبرر سوى ما نعرفه ويعرفه الجميع عن الحركة الماسونية .. والله أعلم ورقيب من فوق الجميع.

[السودان الوطن الواحد]

ردود على السودان الوطن الواحد
[baker] 09-10-2015 12:13 PM
انت شايت علي وين ؟


د أحمد الياس حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة