المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
النفايات.. من يهُنْ يَسْهُلُ الهوانُ عليه
النفايات.. من يهُنْ يَسْهُلُ الهوانُ عليه
09-10-2015 11:13 AM


جاء في الغراء (الانتباهة) أمس أن هيئة المواصفات والمقاييس بالبحر الأحمر؛ احتجزت كميات كبيرة من النفايات الإلكترونية والمواد الغذائية غير المطابقة للمواصفات، وكشفت الهيئة عن احتواء هذه المضبوطات على (10) رسائل من الأجهزة الكهربائية المستعملة والمواد الغذائية غير المطابقة للمواصفات. حسناً هذا ما تم ضبطه ولا نملك من باب الإعانة على درء الشر إلا أن نشيد بهذا الجهد لهيئة المواصفات ونتمنى أن يتضاعف ويتكاثف للدرجة التي لا تسمح لــ(ضبانة) نفاية أو سلعة مضروبة ومنتهية الصلاحية بالمرور، ولكن ماذا بشأن النفايات الإلكترونية والنفايات الأخرى التي وجدت طريقها الى داخل البلاد، وملأت الأسواق واحتلت مواقعها على أرفف المحال التجارية، يقيني أن هذه الكميات المضبوطة لا تقارن بضخامة تلك التي تسربت بنجاح الى البطون إن كانت أغذية مضروبة، ودخلت المنازل إن كانت أجهزة كهربائية سيئة الصنع، وتوهطت في المكاتب إن كانت نفايات إلكترونية فعلت فعلها وما تزال في المستهلكين. إن أولى خطوات مكافحة هذه الجريمة هو الاعتراف بوجودها، نقول ذلك وفي ذهننا ذاك الإنكار المغلظ بوجود نفايات إلكترونية؛ الذي تمترست خلفه السلطة قبل عدة سنوات، بل ذهبت أبعد من الإنكار واستصدرت قراراً من نيابة الصحافة والمطبوعات بمنع النشر في تلك القضية التي أعادني الى تذكرها خبر (الانتباهة) المذكور.
المفارقة التي كانت مضحكة بالنسبة لي وقتها حين أثيرت قضية دخول نفايات إلكترونية الى البلاد، وكانت وزارة مجلس الوزراء قد أقعدت كل مرصد لمن يقول (بغم) في شأن تلك النفايات، هي أن من أثارها لم يكن من زمرة (الطابور الخامس) أو من المتآمرين الحقدة وإنما كان نائباً في البرلمان، ثم أنني شخصياً كنت لحظتها أمتلك دليلاً قطعيّ الدلالة على دخول نفايات إلكترونية الى البلاد، هو جهاز الحاسوب (الجديد) الذي اشترته لي مشكورة إدارة صحيفة "الصحافة" التي كنت أعمل بها، وكانت دلالة أنه نفاية هي حاجته لتدخلات ومعالجات المهندس الفني على الأقل مرة كل يومين رغم أن عمره لم يزد على الشهرين، الشاهد في قضية النفايات المزعجة، هو أننا صرنا هدفاً سهلاً للشركات العالمية بالتواطؤ مع بعض بني جلدتنا من الموردين الوحوش ضعاف النفوس، فالعالم مليء بالنفايات التي يبحث لها إما عن مدافن يطمرها داخلها أو بطون يحشوها بها أو أسواق يغمرها بها، ويتخذ لذلك سبيلين إما الإغراء أو التغرير، فلننتبه.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1541

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1337468 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2015 11:21 AM
حجز يتاع قلبك ياكشفه .. سوف تدخل كما دخلت الحاويات أياها . وسوفغ تخرج عبر
السبلين ..!!

[جنو منو]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة