المقالات
السياسة
انها الماسونية ( الحلقة 6 )
انها الماسونية ( الحلقة 6 )
09-12-2015 12:28 PM



نتذكر جيدا كيف وصلت الحركة الأسلاموية السودانية الى سدة الحكم فى العام 1989م وهى تفتقر الى التعاطف والسند الشعبى الذى يؤهلها الى انتظار صناديق الأقتراع لتحكم البلاد بأرادة اهله ...
* تضخمت ثروة الحركة الأسلاموية السودانية فى السنين الأخيرة قبيل انقلابها المشؤم بالدعم والمساندة المباشرة وغير المباشرة من الماسونية العالمية فكانت تصل المبالغ الضخمة الى الحركة الأسلاموية السودانية بزعامة القيادى البارز بالماسونية العالمية الدكتور حسن عبدالله الترابى الذى تدرب منذ نعومة اظافره السياسية على ايادى الحركة الماسونية وتنظيمها الرئيسى بالشرق الأوسط ( التنظيم العالمى للأخوان المسلمين ) الذى ارسل منظماته الى السودان بعد المصالحة الشهيرة التى ابرمتها حركته مع الاتحاد الأشتراكى بقيادة الرئيس الراحل نميرى وبموجب الأتفاقية تغلغلت الحركة الاسلامية بمؤسسات الدولة واضحى زعيمها وزيرا للشؤن القانونية وقتها ( العدل حاليا ) ونالت بذلك عدد من الوظائف الدستورية بما فيها دخولهم قبة البرلمان ...
* الوجود داخل السلطة فتح لهم افاق جديدة لتمكين وتقوية كيانهم الهزيل.. ففتحو الابواب والنوافذ للمنظمات الاخوانية مثل منظمة الدعوة الاسلامية ومنظمة الاغاثة الاسلامية ومنظمة قطر الخيرية وغيرها لتعمل فى البلاد وكانت تلك المنظمات ومازالت ذات اجندة ساسية بحتة.. فأغرقتهم بالمال .. وكان الشيخ الترابى رئيس الحركة الاسلاموية السودانية وقتها يخطط للأستيلاء على السلطة وبمساعدة الماسونية وعملائها بالداخل .. وهم يعلمون جيدا استحالة وصولهم السلطة بالطريقة الديمقراطية .. فكان رصيدهم الشعبى والجماهيرى يكاد ان يكون صفرا .. ربما لسبب طبيعة التنيظيم الصفوى الذى كان يرتكز على العمل الطلابى بالجامعات وكان يجد منافسة شرسة من التنظيمات السياسية الاخرى خاصة الجبهة الديمقراطية ..
على اية حال سقط نظام نميرى بثورة شعبية يتصدرها التنظيم الأخوانى ( الحركة الاسلامية السودانية ) وهنا بدأت معركة الحركة الاسلاموية للسطو على السلطة ولكن بتأنى واستخدام النار الهادئه فى طهى الخطط الاستراتيجية التى كانت تعد فى (مطابخ تل ابيب ) لضرب المسلمين باسم الاسلام .. دخلت الحركة الاسلاموية السودانية الأنتخابات وكانت وقتها تسمى بالجبهة الأسلامية واستغلت العاطفة الدينية للمجتمع السودانى المحافظ اسوأ استغلال لتمرير اجندتها السياسية القذرة .. دعك من هذا اول من استخدم الرشوة لشراء زمم المواطنين فى الحياة السياسية السودانية هى الحركة الاسلاموية السودانية حتى باتت سنة فى نهج الحياة العامة للمجتمع السودانى فى وقتنا الراهن .. ورغم كل هذا الزخم الدينى والمالى للحركة الا انها لم تنال من الاصوات الا بضع وخمسون مقعدا فى البرلمان واعتبروه انجازا قياسا للرفض الجماهيرى الذى كانت تواجهه حركتهم فى الشارع السودانى ..
* عوامل ومستجدات كثيرة مكنت الحركة الاسلاموية السودانية من الوصول الى السلطة عن طريق الانقلاب العسكرى الذى نفذه العميد وقتها عمر حسن احمد البشير بتدبير وتخطيط محكم من زعيم الماسونية بالسودان الشيخ حسن عبدالله الترابى .. من ابرز تلك العوامل ، النزاع بين الطائفتين المكونتين لحكومة الديمقراطية الثالثة ووضع الشباك والعقبات والعراقيل وتأمر كل منهما على الاخرى .. اضافة الى عوامل اقتصادية مفتعلة من الحركة الاسلاموية السودانية نفسها لأثارة التذمر الشعبى ضد الحكومة المنتخبة .. وزعزعة الامن الذى كانت تمارسه كوادرهم بربط الطرق ونهب المواطنين الذين كانو يطلقون عليهم اسم ( الرباطة ) ..
* عند استلامهم السلطة بانقلابهم العسكرى الذى مارسو فيه جميع انواع الرشوة واستهدفو بها خاصة وحدة الاستخبارات العسكرية بالجيش فرشوهم ب ( المال . والوظيفة الدستورية . والترقيات .. الخ .. ) . كانت اهدافهم الماسونية مرسومة وغاياتهم معلومة .. تدمير البلاد اقتصاديا واجتماعيا.. واستحدثو لذلك قوانين وسياسات لتنفيذ المهمة الماسونية كسياسة السوق الحر التى دمرت القطاعات الاقتصادية وقدمتها على طبق من ذهب للرأسمالية الطفيلية التى امتصت ولازالت تمتص فى دماء الشعب .. وخصصت وزاراة بعينها لتحقيق الهدف الثانى ( تدمير المجتمع السودانى ) كوزارة التخطيط الاجتماعى التى كان على رأسها الاستاذ على عثمان محمد طه ومهمتها تتمثل فى تدمير المجتمع بأسم الأسلام ..سنأتى لاحقا للخطوات التى نفذتها تلك الوزارة حتى وصل المجتمع السودانى الى ما وصل اليه ..
السؤال مازال قائما .. هل كان ذلك وليد القدر والصدفة ؟ كلا والف كلا . انها الماسونية ..
الكثير والمثير فى حلقاتنا القادمة تابعونا ..

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1675

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالقادر العشارى
عبدالقادر العشارى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة