شول منوت.. شفاك الله وعافاك
09-12-2015 12:30 PM


أحزنني جداً الخبر المتداول على نطاق واسع عن معاناة الشاب الأبنوسي المبدع، شول منوت، مع المرض الذي ألم به، ويرقد الآن طريح الفراش بمستشفى سنار، يكابد آلامه وحيداً بلا نصير ولا معين، وهو من طبقت شهرته الآفاق وسار بذكره الركبان، وصار رمزاً للتآخي والتقارب والتحابب والتدامج والتثاقف، كان ذلك قبل نحو ستة أعوام، عندما قدّم هذا الصبي اليافع المنحدر من منطقة أبيي المتنازع عليها، درساً مجانياً لما ينبغي أن يكون عليه حالها، إلفة وتوادد وتعايش وتدامج لن يتحقق من مماحكات السياسيين ومغالطات القانونيين، والأولى به أهل الثقافة والفن والأدب، ولست هنا للحديث عن الإجادة والروعة التي أدى بها هذا الأبنوسي الوسيم بعض أغاني التراث والحقيبة التي شدا بها عبر حلقتين من برنامج «نجوم الغد»، فأطرب وأمتع وأبدع، وإنما للتذكير بتلك الإشارة البليغة التي بعث بها وقتها للمتخاصمين على قطعة أرض لن تغني شيئاً عن ضرورات التواصل الإنساني والتلاقح الوجداني والتثاقف وتبادل المصالح لمنطقة حدودية مثل أبيي، ظلت طوال تاريخها مثالاً لكل هذه المعاني، كما قال الإذاعي المخضرم محمد سليمان الذي استغرقته «اللفتة» التي قدّمها شول فترك التقييم الفني جانباً وطفق يُحدّث كشاهد عيان عن عمق الصلات وقوة الوشائج التي كانت تجمع بين مكونات المنطقة الإثنية من دينكا ومسيرية، تمثلتها وجسدتها قيادة رشيدة ونبيلة وحكيمة اضطلع بها ناظرا القبيلتين، دينق مجوك وبابو نمر، اللذان لم يكونا يفترقان ويؤثر أحدهما الآخر ولو كانت به خصاصة، ولم تترك لفتة شول حتى للمطرب المثقف أنور عبد الرحمن والموسيقي الأشهر محمد سيف فرصة للتقييم والتقويم الفني، فلم يجدا مناصاً من التعريج بالحديث إلى منحى مؤداه أن الثقافة والفن يمكن أن يصلحا ما أفسدته السياسة، وأنهما الأقدر على مخاطبة مثل هذه القضايا، ومن ثم تحرير الخلاف وصهره وصبه في وعاء واحد جامع ومانع، أبيض ونظيف مثل صحن الصيني، لا فيهو شق من المسيرية ولا طق من الدينكا..
لقد قلنا من قبل مراراً ولن نقنط من أن نكرر ونعيد ونزيد ما قلناه من أن أبيي لا تصلح أن تكون وقفاً للمسيرية، ولن تفلح إذا استخرجت لها بطاقة هوية دينكاوية، بل صلاحها وفلاحها في أن تجمع بين القبيلتين نطفة من هنا وعلقة من هناك، وهذا هو قدر مناطق التداخل الحدودي، تلفتوا أين ما شئتم فلن تجدوها إلا كذلك، فإن لم تتعايش قبائل المنطقة وتتداخل وتتدامج فيما بينها وتتبادل المنافع، وإن لم تحترم بعضها بعضاً وتعترف ببعضها البعض، ستبقى المنطقة على فوهة بركان خامد، يهدأ حيناً ويثور أحياناً، ولهذا الأوفق برأينا أن يجد الطرفان ويجتهدا للبناء على النموذج اللفتة الذي جدده الشاب شول منوت وأرساه من قبله شيب وشيوخ الدينكا والمسيرية. ولا نملك إلا أن ندعو لك يا شول بشفاء تام وكامل لا يغادر سقماً.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1338733 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2015 07:18 AM
يلا يا بابكر الصديق أعملوا ليهو حفل جماهيرى من خريجى جامعة الغناء الحديث
لصالح علاج اخونا شول منوت .. وأهو بكون واحد من أجندة الوحده الجاذبه ..!!

[جنو منو]

#1338578 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

09-12-2015 08:18 PM
طلعت بره الموضوع وجعلتة سياسيا السؤال ماذا نحن فاعلون له رد الجميل واجب هلينا نحن غشاق غنة عليك ان تتبني رحلة علاجة بوضع رقمك الهاتفي لتحويل رصيدا لعلاجة بدلا من لعن الظلام اوقد شمعة ي حيدر تجدنا ان شاء الله من المساهمين ف اترك الساسة لمكائدهم وسد الننقص المتلازم عليك بتبنية واعرض حالتة لكاردينال والوالي وادريس والطالع الجديد الخندقاوي اذا لا تريد وضع هاتفك او مناشده او اوباما او انجليا مبركل اولا واخيرااو خادم الحرمين دي من عندي انا اصلوا الكفار اكقرهم رحمة ورافة مننا نحن المسلمين

[عصمتووف]

#1338526 [ظلال النخيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2015 06:21 PM
مقالك ده كنت متوقع تختمه بمناشدة لنقابة الفنانين (المهن الفنية) لتساهم في علاجه باقامة عدد من الحفلات في الولايات والخرطوم ومناشدة اصحاب القلوب الرحيمة ومناشدة مقدم برنامج نجوم الغد الاستاذ بابكر لعمل نفرة لعلاج هذا الشاب الانيق الفلتة...

[ظلال النخيل]

ردود على ظلال النخيل
[عصمتووف] 09-12-2015 08:22 PM
شئ مؤسف اين مقدم البرامج واين دفعتة من السحاسيح واين واين الذين انفلب لونهم الي الابيض انا متاكد حتي لم ولن يتصلوا به دي مشكلتنا ف السودان الخوة حدها الباب فقط بل اين ندي القلعة صاحب المال الوقير ربنا يزيدها لتغيير موديلات سياراتها سنويا


#1338453 [ود الدكيم]
5.00/5 (1 صوت)

09-12-2015 02:10 PM
يا أستاذ حيدر بدل ما كل واحد فيكم يدبج ليهو مقال فيه عصارة الحزن والآهات والأنين ما تعملو ليكم نفرة لعلاجه وأنا متأكد أن الأطباء في السودان لن يقصروا.
عشان ما ينطبق علينا المثل أسمع جعجعةً ولا أرى طحناً much cry little wool

[ود الدكيم]

ردود على ود الدكيم
[nadus] 09-12-2015 06:08 PM
مظبوط ود الدكيم الكاتب انغمس فى الموضوع السياسى ونسى اصل الموضوع وما دعى لمبادرة نرجو من اهل الراكوبة جميعا مناشدة الجهات والافراد لدعم علاج شول


#1338424 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2015 12:51 PM
حتى ان فرض على شول ان يكون غريبا فى وطنه فهو فى حدقات عيوننا ربى اشفيه وعافيه

[Shah]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة