المقالات
السياسة
منطق القوة والقانون والعدالة
منطق القوة والقانون والعدالة
09-12-2015 04:20 PM


لحقيقة منطق القوة كان لابد من تخفيفه ...
لا يوجد ظالم ومظلوم ؛ بل قوي وضعيف ، منتصر ومنهزم ، مادمت منتصرا فنكل بعدوك ، ومادمت منهزما فتقبل التنكيل ، لا تصرخ:أنا مظلوم .. فأنت فقط ضعيف مهزوم .. هذه هي حقيقة الحياة ولذلك الحروب والقتل والدماء والدموع بين الفلسفات والأديان والطوائف والقبائل والشعوب والدول ...الخ لازالت مستمرة.. جهز أسلحتك لخوض معركتك الدامية من أجل فرض قوتك.. وإلا فانتظر هزيمتك أو هروبك إلى ظل الأعداء .
من أجل التخفيف على منطق القوة ، حاول الإنسان أن يضع آليات منها القانون ليقلل من إستخدام القوة دون أن يمنعها ﻷن القانون نفسه -وهو نسبي - يعتمد على الجبر ؛ أي استخدام القوة . والقانون نسبي ﻷنه لا يمنحنا عدالة مطلقة ، بل قد تؤدي بيروقراطيته إلى زج أبرياء في السجون واعدام آخرين في حالات كثيرة . ولكن أيضا ﻷن القانون هو منتج تصارعي ؛ فالأنظمة السياسية المنتصرة هي التي تضع القانون ليحقق مكاسبها ، فالأنظمة الشيوعية والدينية والليبرالية التي تنتصر في معركتها السياسية عسكريا أو ديموقراطيا تبدأ في بسط سيطرتها عبر القانون بإلغاءات وتعديلات ؛ يتم تصفية المبادئ القديمة وإحلال أخرى جديدة محلها ويضطر القضاء - وهو الملزم بتطبيق القانون أيا كان اتجاهه - بتغيير مواقفه ، إذا فمنطق القوة هو السائد بشكل مباشر أو غير مباشر ؛ وإذا فالقانون نسبي ، من أجل خداع الضعفاء تم اختراع مصطلح آخر ونحته وهو مصطلح العدل ، وهكذا نشأ نقيضه وهو الظلم ، والعدل مطلق والعدالة نسبية ، وبما أن كل منتج بشري نسبي فلا يوجد عدل بل عدالة والعدالة نسبية ، إن ماهو عادل لطرف ظالم لطرف آخر وبيروقراطية العدالة من بيروقراطية القانون ؛ تؤدي إلى سلبيات فلا يتساوى الناس أمامها ﻷن القانون منتج عملي لنظرية لنظرية العدالة.
إن القانون خط لغوي ، أي أنه مكون من جمل لغوية ، من المفترض على هذه اللغة أن تعبر عن ماديات ومعنويات مجتمعة أي خليط من المحسوس واللامحسوس ؛ ونتيجة لاستحالة تحقيق ذلك اجترح المشتغلون بالقانون معيارا خارج القانون وهو روح القانون ، وروح القانون هو مصطلح فضفاض يتجاوز الخط اللغوي ليشتغل في الخط الإنساني البشري أي القاضي كبشر ، ويلقي هذا المصطلح بلغزه إلى القاضي المسكين الذي يتورط مابين مبادئ تمجد وتقدس النص كمبدأ المشروعية وما بين القفز فوق النص هل يستطيع إلغاء النص؟ هل يستطيع الاجتهاد مع النص؟ بالتأكيد لا يستطيع ، ولذلك قرر أنصار فكرة روح القانون أن القاضي يستطيع الاجتهاد في النص بتضييقه وتوسيعه ، وهنا يقف أنصار قداسة النص كالسيف المسلول ويتساءلون: ماهي حدود التوسعة وماهي حدود التضييق ﻷن إطلاق الإجتهاد في النص يعني أن القاضي ينصب نفسه برلمانيا يمط النص فيدخل فيه ما ليس منه أو يضيقه فيخرج منه ما هو فيه؟! إن هذه المشكلة تظهر جليا في فرع من أخطر فروع القانون وهو القانون الجنائي ، حيث يتم تفسير العدو أو الشغب أو كل ما يمس سلطة الحكم تفسيرا واسعا ، وفي المقابل يتم تفسير الفساد تفسيرا ضيقا وهكذا ، إن هذا كله يعيدنا مرة أخرى إلى منطق القوة كمنطق سائد وهشاشة مصطلحي القانون والعدل .

الحادي عشر من سبتمبر2015
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1339488 [Sudani100]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 09:48 AM
لك التحية دكتور أمل الكردفاني .. هذا هو الحاصل بالضبط .. توسعة النصوص لحماية المصالح .. حتى النصوص الشرعية الواضحة اصبحوا يتحايلون عليها في التطبيق..

[Sudani100]

#1339145 [امل الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2015 05:00 PM
أبو الدقير..شكرا لك

فيصل مصطفى تحياتي
نحن نتعامل مع الحد الأدنى للعدالة .. فهي تتوزع بحسب القوة والضعف ، فالضعفاء تقطع أياديهم إذا سرقوا نصابا والأقوياء يتحللوا من سرقة الملايين .. والأمثلة كثيرة .. فنظام العدالة لا يمكن أن يخلو هو نفسه من البطلان والفساد في الأنظمة المختلفة .. إنه صراع المصالح والقوى السياسية والاقتصادية ..

[امل الكردفاني]

#1338928 [أبو الدقير]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2015 11:27 AM
شكرا لك يا دكتور على ها التناول الفلسفي الرصين وأرجو أن تكتب بقدر ما تستطيع حتى ننتفع بعلمك ولا تكترث لأصحاب الكسل الذهني لأنك من القلائل الذين يتناولون مواضيع تهم كل الناس فالشكر لك مجددا.

[أبو الدقير]

#1338711 [فيصل مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2015 06:32 AM
ليس هناك منتصر و لا مهزوم
هناك قوي و ضعيف
العدل مطلق و العدالة نسبية
القاضي يمط القانون لحماية
السلطة !!...
ماذا تبقى لسواد الناس ؟!...
العالم أصبح غريباً و متوحشاً
و الذين يبحثون عن العدالة في
القانون الرباني
أصحاب إتجاه الإسلام السياسي
حولوه الى ند للرأسمالية المتوحشة
هل العدالة النسبية تناصر القوي
و تستهين بالضعيف ؟؟!...

[فيصل مصطفى]

د.أمل الكردفاني
د.أمل الكردفاني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة