المقالات
السياسة
انها الماسونية ( الحلقة 7)
انها الماسونية ( الحلقة 7)
09-13-2015 10:16 AM



مواصلة لما بدأناه من حلقات متتالية عن اسرار وخبايا الحركة الماسونية العالمية وظلالها القاتمة التى القت بها على السودان وردتنى عدد من الرسائل على الأيميل بعضها لابداء الشكر والحث على الاستمرار فى الموضوع وفضحه ، واخرى تتحدث عن الماسونية وايادى المخابرات الأجنية التى تعبث بمقدرات البلاد وأمنها القومى . وشاكر لهم جميعا لأهتمامهم ومتابعتهم لما نبديه من رأى متواضع فى هذا الخصوص .
*ومن ضمن الرسائل التى وردتنى فى هذا الشأن يقول فيها كاتب الرسالة ان صديقه كان يعمل ضابطا فى المخابرات قبل اربعة عقود ويقول انه كان رجلا صارما منضبطا وناجحا فى عمله الذى تركه فى منتصف السبعينات من القرن الماضى عندما احاله نظام الراحل نميرى للمعاش وكان الرجل من عادته الذهاب الى بيروت فى فصل الصيف للراحة والأستجمام والهروب من شمس السودان الحارقة والاستمتاع بأجواء بيروت الجميلة . الا ان ذهابه فى العام 2000م كان مختلفا فعاد الى البلاد عميلا للماسونية برتبة جنرال .
* بداية القصة كانت من احدى الفنادق الفخمة ببيروت الذى يقيم فيه صاحبنا ( العميل ) الذى تفاجأ ذات صباح وهو جالسا يحتسى الشاى بغرفته برجل يطرق الباب وينادى عليه بأسمه وعندما فتح الباب بادره بأبتسامة وتحية (صباح الخير) السيد .... بأسمه وناوله ظرف وقفل ذاهبا بسرعة .. وقف صاحبنا برهة ينظر الى الرجل الذى سلمه ذلك الظرف الثقيل . ولكن قبل ان يسأله عن مصدر الظرف خالجه الفضول بفتحه . فعند فتح الظرف سقطت امامه مبالغ مالية دفعة واحدة وجدها عشرة الف دولار . واربعه دفعات اخرى بنفس المبلغ فى الظرف . ووجد كذلك بالظرف ورقة بها بروفايل كامل عن حياته منذ ميلاده حتى اخر يوم موحود به فى الفندق . والادهى من ذلك بروفايل كامل عن حياة افراد اسرته الصغيرة والكبيرة بكل افرادها اشقائه وشقيقاته وازواجهم بل حتى جيرانهم فى الحى لم يسلمو من تلك التقارير الدقيقة . فيقول الرجل انه طوال مسيرة عمله السابقة فى عالم المخابرات لم يجد تقريرا دقيقا مثل ذلك التقرير الذى لم يترك صغيرة ولاكبيرة عنه وعن اسرته الا وجدها به . فبدأ يفكر وتكاد عينيه ان تخرج من ماقيها من فرط الدهشة والحيرة !! والسؤال الذى يدور فى ذهنه عن من ارسل الظرف وما المناسبة الا ان ورقه صغيرة مركونة فى قاع الظرف وفرت له عناء التفكير عندما وجد رقم الهاتف يطلب منه الاتصال . فهرول صديقنا مسرعا ناحية التلفون متلهفا لسماع صوت صاحب الرقم الذى طافت شخصيات كثيرة بمخيلته من معارفه واصدقائه كان يتوقعم اصحاب تلك المفاجأة .. غير ان الرد كان مختلفا عندما رد عليه رجل بلغة انجليزية ذات لهجة أمريكية . ولكن سرعان ما تحول الى اللغة العربية عندما علم انه ..... فلان . ويقول كان يتحدث اللغة العربية بطلاقة يحسده عليها اهلها . فعرفه بنفسه وطلب منه لقاء وحددا المكان والزمان . وبالفعل ذهب صديقنا الى المكان المتفق عليه وما ان جلس منتظرا لفترة عشر دقائق حتى حضر اليه اثنان فتبادلا معه التحاية كأنهم يعرفونه من قبل .
اللافت ان اول سؤال بدر منهم عن مدى رضاء الرجل عن المبلغ الذى استلمه فى الظرف ( خمسون الف دولار ) فرد عليهم بدهاء رجل المخابرات المحترف بسؤال مباغت ما المطلوب ؟. المطلوب ان تكون الرجل الثالث للمخابرات عندنا فى السودان .. ياللهول وفى نفسه يقول من الاول والثانى .. ومن انتم ؟ ستعرف لاحقا . وعندما اعتذر عن المهمة بحجة انه ترك عمل المخابرات منذ عقود وانه بلغ من العمر عتيا ولايرغب الا فى الاستمتاع لما تبقى له من عمر مع ابنائه واحفاده . فهنا طرحا له القيام بنفس المهمة وبصورة تتناسب مع ظرفه فأقترحا له ادارة وكاله لأستيراد السيارات بالسودان وكلفاه فقط بالادارة والاشراف على الوكالة الا انهم اقترحوعليه اسماء ثلاثة رجال ليعملو معه فعرف فيما بعد ان ثلاثيتهم ينتسبون لجهاز الامن والمخابرات الوطنى ..
*الأدهى وامر منذلك كله انهم لم يكتفياء بذلك عندما اضافا اليه مهمة تتمثل فى رفع التقارير الشهرية التى ترد اليه من بعض الولاة والوزراء والمعتمدين . نعم ولاة ووزاء يحضرون اليه بأنفسهم متسترين خلف الظلام ليلا لتسليم تقاريرهم التى تحمل بين ثناياها على حد قوله القضايا الاقتصادية والاجتماعية للبلاد .. وختم قوله ان الرجل اليوم اصبح من اثرياء المدينة ومن الذين يشار اليهم بالبنان ..
السؤال مازال قائما ..
هل كان ذلك وليد القدر والصدفة ؟!.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1251

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1339717 [همام]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 04:07 PM
كلنا يعرف أن نظام البشير تديره الماسونية العالمية وأن البشير إما ماسوني حتى النخاع يعمل للماسونية كخادم مخلص لها أو أنه يخدم الماسونية بغباءه فيوافق على تعيين عملاء الماسونية في كل المناصب الحساسة... المشتبه الأول الرئيسي للماسونية هم وزراء البشير نفسه!

[همام]

#1338981 [نسر كوش]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2015 12:32 PM
السودانيين "الاصل "في المؤتمر الوطني عرفو المخطط الامبريالي الصهيوني الذى جاء به الترابي الى السودان 1964 ثم1978 ثم 1989 واضحى يتبناه كل منبت في السودان او وافد طال عليه الامد والان مشروع الرقم الوطني سيلغي السودان ودولة السودان
1- اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 اكبر انجاز للانقاذ وافضل اعمال علي عثمان الذى له جذور حقيقية في الكرفاب ومهمشين الشمال
2- اتفاقية نافع/عقار 2011 هي ايضا اتفاقية ممتازة جدا في اتجاع اعادة الدولة السودانية التي خرجت ولم تعد من الاستقلال بفضل الصاغ صلاح سالم والافكار والايدولجيات المنبتة والمشبوهة القادمة من مصر الخديوية وادواتها وعبيدها القوميين العرب والشيوعيين والاخوان المسلمين
3- اتفاق سلام دارفور 2008 امين حسن عمر /التجاني السيسي والسلطة الاقليمية الانتقالية لدارفور ايضا مشروع يوفر استقرار في دارفور في مظلة حكومة اقلمية من ابناء دارفور
تلاحظ انها كلها انجازات سودانيين في المؤتمر الوطني -جاءتهم صحوة ضمير فجاة
والترابي المتسلق والمشبوه بعد ما صنع لابناء دارفور والهامش حاضنة صناعية في الخرطوم وجيشهم لقتل ابناء الجنوب والنوبة في حروب دينية قضت على 2000000 سوداني عاد ليفتنهم في دارفور نفسها بعد مفاصلته مع البشير عبر العدل والمساواة من ناحية والجنجويد من ناحية اخرى
وقضت عل 1000000 وشردت ثلاث ملاييين
والان لعبته الاخيرة ذرع الفتنة بين اولاد الغرب واولاد البحر واطلق المنبتين في المركز يشنفو علي عثمان ونافع علي نافع وامين حسن عمر وانجازاتهم ويستغل المعارضة الكعبولية والموبوءة بالاحزاب العقائدية البليدة وطلقاء حملة كتشنر 1902 وايضا سيجعل من البشير سنو بول يعلق فيه سؤات الانقاذ كلها ليسقطه ويفتح السودان على الفوضى والدواعش ..ليهيمن مرة اخرى على سودان من غير السودانيين.. ودولة الشيطان الماسونية المرتبطة بتركيا الاوردغانية وما دور الاخوان المسلمين الا تفتيت الدول وقتل المشاعر الوطنية بين الناس واذكاء النعرات القبلية والجهوية والمذهبية والعرقية...والعلاج المضاد الوحيد لهذه الجريمة وقتل الحضارات في السودان كما هي في المنطقة هي احياء الروح الوطنية والمهدية الجديدة عبر السيد عبدالرحمن المهدي ومحمود محمد طه وجون قرنق واستعادة اللحمة بين كل السودانيين وضيوف السودان المحترمين الذين تماهو ا مع المجتمع السوداني عبر العصور

[نسر كوش]

#1338892 [جنو منو]
4.00/5 (1 صوت)

09-13-2015 10:49 AM
ياربى ده يكون منو ..!!؟

[جنو منو]

عبدالقادر العشارى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة