حساسية مفرطة
03-21-2011 11:55 AM

حساسية مفرطة

د. حسن بشير محمد نور
[email protected]

كان قرار مجلس الأمن رقم 1973، مكافأة للعقيد ألقذافي علي طغيانه وتماديه في قمع شعبه وصم أذنيه عن الدعوات الصادقة له بالتنحي حفاظا علي أرواح الشعب الليبي الثائر من اجل استعادة كرامته. كما كانت الدعوات بالتنحي تصب في مصلحة ألقذافي الشخصية حفاظا علي سلامته وأسرته والسماح لهم بالعيش في المنافي مع (صرة) لا بأس بها من أموال الشعب تكفي لأعالتهم بشكل رغد. لكن تبعات القرار لن يتحملها ألقذافي، كما لن يدفع ثمنها لوحده، وإنما سيقع عبء الثمن الغالي علي التراب الليبي بكامله . المبررات التي تم وضعها للقرار والتي اقنعت الكثيرين لم تجعلني من مؤيديه نسبة لحساسية مفرطة أعاني منها تجاه التدخل الأجنبي. من حيث المبدأ أجد نفسي معارضا لتغيير الأنظمة الديكتاتورية عن طريق التدخل الأجنبي الذي غالبا ما يتحول الي غزو ا والي شكل تدميري حتي ولو كان ضد ألقذافي. من جانب أخر فان قناعتي بان الشعوب التي لا تستطيع تغيير طغاتها، هي غالبا تعجز عن بناء أنظمة ديمقراطية مستقرة قابلة للحياة،تجعلني معارضا للتدخل الأجنبي، هذا إذا كانت مثل تلك الشعوب، أصلا تستحق الديمقراطية. ربما زاد من حدة تلك الحساسية غلبة الجانب الاقتصادي علي أحكامي.
نجد ان التدخل الأجنبي يسلب السيادة الوطنية والإرادة في استغلال الموارد الوطنية بالشكل الأمثل الذي يلبي احتياجات الوطن نسبة للارتهان للقوة الأجنبية (المُخلصة)، ويكفي بالعراق نموذجا. الجانب الثاني ان التدخل الأجنبي مهما كان مستواه سيؤدي الي خسائر مادية وبشرية لا يمكن تجنبها، تطال تلك الخسائر الأرواح البريئة والبنيات التحتية والمرافق العامة. هناك أيضا تكلفة إعادة التسلح إذ أن التدخل الأجنبي يقضي علي القواعد والعتاد العسكري وهو هدف محبب للمتدخلين نسبة للعائدات المستقبلية التي تعود علي الغزاة من جانب التعويض عن ما تكبدوه من مشاق الغزو والتدمير. يجب ان لا ننسي كذلك تكاليف إعادة بناء الجيوش وتأهيلها وتدريبها وهو أيضا من غنائم الحرب التي تصب في مصلحة الغزاة. إذن ما هي تكاليف الحرب الناجمة عن ما ذكرنا؟ لا احد يعلم، لكنها ستكون باهظة. أما الفوائد فستكون رزقا حلالا قسمه الله لكل من فرنسا، بريطانيا وأمريكا بمباركة من الدول العربية ممثلة في جامعتها التي لا رجاء منها ولا أمل. فيما يتعلق بالتكاليف المباشرة للحرب فقد تكفلت بها دول الخليج (جزاها الله خير الجزاء عن هذا الصنيع)، التي تضمر كراهية شخصية للقذافي، فعملها ليس حبا في الديمقراطية ولا حرصا علي سلامة المواطنين لان حالهم في تلك الدول من حيث الحريات وحقوق الإنسان ليس بافضل من الحال في ليبيا العقيد، وكل الأنظمة العربية التي لم تطالها الثورات بعد في القمع والطغيان شرق. بهذا الحال نستنتج ان التدخل ضد العقيد من قبل الدول الغربية لم يكن بدافع الإنسانية وحقوق الإنسان وإنما حركته المصالح، خاصة الأوربية بما فيها البترول، هجرة الأفارقة (المقملين) والسيولة المودعة بالمصارف الغربية في زمن الأزمة الاقتصادية العالمية.
من غير المعروف ما ستنتهي إليه الأحداث في ليبيا ومن الذي يأتي خليفة للقذافي والخوف ان يتم تجميد الوضع في حالة من ألا حرب وألا سلم مع تأمين تدفق البترول الليبي الي الغرب وتدوير السيولة. مهما كانت النهاية فستكون مكلفة جدا اقتصاديا واجتماعيا، أما النتائج السياسية فغير مضمونة. هل سيصبح نهج التدخل الأجنبي لنصرة الشعوب الثائرة ضد حكامها قانونا في سلوك جامعة الدول العربية ومجلس الأمن؟ بمعني أن تبصم الجامعة العربية علي التدخل في الدول العربية التي ستشهد حالة مماثلة لليبيا، وان يصدر مجلس الأمن الدولي قرارا مؤيدا لذلك، ويقوم حلف الناتو والدول الاستعمارية بالتنفيذ؟ الإجابة هي ، لا. تخيلوا، مثلا إذا حدثت ثورة في اكبر دولة في الجزيرة العربية، كيف ستتم مواجهتها؟ علي ما يبدو فان النموذج البحريني كافيا. لكن هل ستجرؤ الجامعة العربية علي إصدار قرار بالحصار الجوي؟ لا. هل ستقوم بريطانيا او فرنسا بالاعتراف بالمجلس الثوري (الافتراضي) كممثل وحيد وشرعي للشعب هناك؟لا. هل يستطيع مجلس الأمن إصدار قرار إدانة للقمع والعنف المفرط (ناهيك عن التدخل العسكري)؟ أبدا، ستجد مثل تلك المحاولة ثلاث دول دائمة العضوية في مجلس الأمن مستعدة لاستخدام حق (الفيتو). يبقي أن ازدواجية المعايير هي السائدة. إذن أفيدونا ما هو الفرق بين طغيان وطغيان؟ ما هو مبرر القمع والتنكيل هنا وتحريمه هناك؟ ما هو السبب في ان يحصل هذا الشعب علي الحماية بينما تقتل شعوب أخري بالجملة وعلي مرأى ومسمع من العالم؟ أنها المصالح التي تملي ازدواجية القرار. نفس تلك المصالح التي جعلت من قطر دولة تشارك بطيرانها في قصف دولة عربية اخري. علي أية حال قطر هذه تستحق التهنئة في تحولها الي (مخلب قط نووي) للقوي (الامبريالية) الغربية في منطقة الشرق الأوسط انها مأثرة سيسجلها لها التاريخ. هناك دول أخري التحقت بركب الدول الممولة بسخاء لغزو دول (شقيقة وأخوة في العروبة والإسلام)، فقد أكدت سوريا علي سبيل المثال حرصها علي امن واستقرار البحرين، وهذا (كلام عقل)، أحسن من انتظار التوصية من الدول إياها والجامعة المصونة بان يتم غزوها هي الاخري كمان. أخيرا نقول حسب لسان إخوتنا في شمال الوادي (هيص يا حلف الناتو هيص)، والعاقبة في مقبل الغزوات.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1052

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. حسن بشير محمد نور
د. حسن بشير محمد نور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة