المقالات
السياسة
قَوَاصِدُ البَشِيْرِ تَوَارِكْ الرُّؤَسَاء
قَوَاصِدُ البَشِيْرِ تَوَارِكْ الرُّؤَسَاء
09-14-2015 08:44 AM


كثاثة الشارب و الزحف الصلعي و لا حتى الاجتفاف الركبي بقادرة على خلع ثوب الرعونة الطفولية و المراهقة الشبابية عن البشير. للبشير غاية واحدة يحرص على تحقيقها مهما كلفه الأمر ألا و هو قبول التحدي خشية أن تشير إليه سبابات الإعلام بالخوف و هو الذي رقص لأهزوجة أنه أسد افريقيا فلا يرى في قرارة نفسه أن يتضأن بعد الأسودية و لكن أهم الأسباب هو خلق جلبة بسفره ثم عودته و في انتظاره الهتيفة و الرقاصة أما ما الذي يستفيده السودان و السودانيين فصفر كبير بينما البشير و حزبه يستفيدان انصراف الناس عن القضايا الملحة و الأساسية إلى الانصرافية الهامشية.

كان الرئيس السابق صدام حسين أقل الرؤساء سفرا إلى خارج بلاده و إن فعل فهو لا يجعلها علنية بل يتفاجأ الناس بعودته فقط و لكنه بنى دولة قوية ارتكزت على العلم و القوة الحربية بدليل أن التحالف حرص على تدميرهما بعدما كلفهما الغالي و النفيس. نسمع كثيرا عن رؤساء قطعوا رحلات سفرهم لخطب ما في بلادهم حدث بعد إقلاع طائراتهم و لكن البشير استأجر طائرة للسفر إلى إيران لمباركة رئيسها بمنصب الرئاسة تاركا الخرطوم غارقة في فيضان ضارب و لم يتفقد فقط عندما تم ارجاعه بواسطة السلطات السعودية لعدم التزامه بألف باء البرتكول الدولي في هذا الشأن.

ما ذاك الذي يحرص البشير على تحقيقه بسفره إلى الخارج؟ بل إن السفر يخصم سلبا من مكانته العالمية إذ أن كل الوكالات العالمية تتناوله على نحو سلبي و حتى المحكمة الدولية لا يوقظها من سباتها إلا أزيز طائرة البشير و السودان منذ تولي البشير ظل منغلقا على صعيد العلاقات الخارجية كدليل على أن سفره إلى الخارج لا يأتي بخير فوق أنه غير مبني على أسس دبلوماسية مدروسة فالدولة الإيرانية التي حرص رئيسها السابق أحمد نجاد على زيارة السودان كان منبوذا خارجيا و الخرطوم إحدى العواصم القليلة التي أذنت له بدخولها و لم يكن بين دخول الرئيس الإيراني و المد الشيعي و انتشاره في السودان إلا سويعات كدليل قائم على الثمن الذي قبضه البشير من الزيارة الإيرانية و كانت العلاقات السودانية الخليجية في ذلك الوقت على أسوأها و لكن ما إن استعانت السعودية بالبشير في حربها ضد الحوثيين باليمن حتى نبذ البشير علاقته بايران و أغلاق مراكزهم كدليل آخر على التخبط و التعامل برد الفعل و لكن بغض النظر عن كل شيئ كان قرارا صائبا.

مصطفى عثمان اسماعيل بكل بلاهة يعلن للملأ عن الضمانات التي ستعطيها قمة أبوجا للرئيس البشير بعدم القبض عليه كأنما يراها انجازا و لكن لا نذكر أن رئيسا تم التعامل معه تحفظيا و على نحو استثنائي مثل البشير الذي يأمل من حضور الخمة إرخاء حبل خنقة المطاردة له من المحكمة الدولية لن يؤوب – إن سافر – إلا بصغار و هوان سيما أن المؤتمر سيناقش قضايا المحكمة الدولية و تقصدها للزعماء الأفارقة.

إن المتاوقة التي يفعلها البشير و أنصاره كلما تحتم سفره قضية طفولية التعامل و أكرر أن لا ضرورة من سفره فهو لم يدفع ضررا و لم و لن يجلب خيرا و قد رأينا كيف أنه يخطب و الناس منصرفة عنه في شرم الشيخ و رأينا العزلة المضروبة عليه من زيارة الرؤساء للخرطوم و طريقة مقابلته إن هو طار إلى الخارج و لكن ميت القلب قليل الحيلة يرضى بتوارك غيره كما قال المتنبي في شأن كافر: قواصد كافور توارك غيره و من ركب البحر استقل السواقيا. و صدق أحد الراكوباب عندما كتب معلقا أن مجرد مناوشة البشير أشد من القبض عليه لأنه قلق دائم لا يبرح.

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1559

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1339632 [الحل ينبع من فوهة البندقية]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 01:17 PM
ماهو الحل؟

[الحل ينبع من فوهة البندقية]

#1339605 [همام]
1.00/5 (1 صوت)

09-14-2015 12:29 PM
"كثاثة الشارب و الزحف الصلعي و لا حتى الاجتفاف الركبي"
لم أكمل المقال. أي لغة هذه؟
أعوذ بالله

[همام]

ردود على همام
[همام] 09-14-2015 10:48 PM
الاخ حافظ أنت فهمت و بلعت حكاية "الزحف الصلعي و الاجتفاف الركبي"؟ و الله أنت "فهام" خلاص.

[حافظ] 09-14-2015 08:50 PM
يا همام قول الكلام بقى فوق فهمك

European Union [الممغوص] 09-14-2015 05:30 PM
ماتكملو ياجدادة يا حقيرة


#1339474 [صديق عيدروس]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 09:27 AM
يابتي ،، عمرالبشير ،، نعمة من نعم الله على اهل السوان !

[صديق عيدروس]

ردود على صديق عيدروس
[المندهش] 09-15-2015 09:44 AM
النعامة التزوزيك.

European Union [عوض الله جابر] 09-14-2015 02:19 PM
نسيت تنقط العين....

[منصور] 09-14-2015 01:19 PM
تقد نعمة من "انعام" ؟

[همام] 09-14-2015 12:31 PM
نعمة بت منو؟


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة