المقالات
السياسة
انها الماسونية ( الحلقة 8 )
انها الماسونية ( الحلقة 8 )
09-14-2015 01:53 PM


يبدو ان المننوع مرغوب فعلا وتجلى ذلك فى الانهيار الاخلاقى الذى انحدر بالمجتمع السودانى وفى ظل سن السلطات لقوانين تسمى بقوانين النظام العام التى تمنع شرب الخمر وممارسة الرذيلة والاعمال الفاحشة ( علنا ) . واللبس غير المحتشم للنساء وغيرها من القوانين التى قصد منها ازلال المجتمع وخصوصا المرأة وتقويض دورها الفاعل ، حتى يسهل عليهم تدجينه وتدميره ..
* وهؤلاء يعلمون ويتعمدون ذلك ان مثل هذه الظواهر لا تردعها ولا تحدها العقوبة بل تزداد وتنتشر فى المجتمع اذا لم تعالج بطرقها الصحيحة التى تتمثل فى تنمية الانسان وصقله بالعلم والمعرفة وتنمية البيئه من حوله وزيادة مستوى دخله وتوفير له سبل العيش الكريم . ثم بعد ذلك تأتى مرحلة العقوبة اذا مارس تلك الاعمال بالشارع العام لتأثيرها وتعديها على حرية الاخرين . اما اذا اهملنا كل ذلك ولجأنا الى العقوبة مباشرة بالتالى تزداد تلك الاعمال وذلك لاسباب سايكلوجية واجتماعية متداخلة ..
الشاهد فى ذلك احصائيات بلاغات النظام العام التى درجة على تقديمها الشرطة سنويا وتقدر بمئات الالاف من البلاغات التى تلتمس منها الانحطاط والدرك الاسفل من التفكك والانحلال والانهيار الذى وصل اليه المجتمع !! فعشرات الالاف من البلاغات لبس فاضح !! وعشرات الالاف من البلاغات قضايا مخلة بالاداب فى الشارع العام ..!! وعشرات الالاف من البلاغات التى دونت ضد مخمورين فى الشارع العام ..!! وعشرات الالاف من البلاغات المدونة ضد صانعى الخمور ..!! والاف البلاغات المدونة لأطفال مجهولى الابوين وجدو على قارعة الطريق غير الذين التهمتهم الكلاب ..!! . وعشرات الالاف من بلاغات التحرش واغتصاب الاطفال التى انتشرت انتشار النار فى الهشيم ..
الفساد المالى والادارى ازكم انف المجتمع حتى تسنى للمجتمع التعايش معه وباتت الرشوة لا تدهش الراشى اذا طلبها المرتشى ، فهى مجرد ( خدمات ) او ( حق الفطور ) او (حق الشاى ) واحيانا يطلقون عليها ( مسحة شنب او تسهيلات ) وهم يدوسون على كلام الرسول صلى الله عليه وسلم (الراشى والمرتشى فى النار) فى الوقت الذى يشنفون به اذاننا بالتهليل والتكبير ويجهلون بأن الدين المعاملة . ويكتفون بالمظهر الخارجى والكلام المعسول ، كعادة المنافقين ..
*اما الفساد الادارى فحدث ولا حرج فقد فعلت سياسة التمكين التى صاغها عراب الماسونية بالسودان الشيخ الترابى ' العجب العجاب فى ادخال جميع انواع الفساد بادارة الخدمة المدنية التى انهارت عمدا فوق رؤس الجميع مع سبق الاصرار والترصد ..
فى اخر تصنيف لمنظمة الشفافية العالمية احرز السودان ( ماشاء الله عينى باردة ) المرتبة الثانية بعد الصومال فى قائمة الدول الاكثر فسادا فى العالم ..
الادهى وامر ان هذه الماسونية الحاكمة تعترف بكل ذلك ويكونون لجان الفساد ، يترأسها رجال ادمنو الفساد لتفريغها من محتواها بفقه الضرورة وفقه التحلل ، وتنجح الماسونية فى تحقيق هدفها الماسى !! تدمير الاقتصاد والمجتمع السودانى بقياداته المتأسلمة !! .. وكل ذلك لم يكن وليد القدر والصدفة . انه من تدبير الماسونية العالمية ..

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1545

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1341285 [كيف يكون الحال لوما كنت سجماني!!!!]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2015 01:25 AM
اعتقد انك لاتعرف الماسونية ولم تعطها حقها!!!!!!!!!!! فالماسونية ليست منظمة تدميريه!!!!!!!!!!!! اقرأ عن قادة الماسونية بدأ من مؤسس الولاية المتحده جورج واشنطن الي قادة شرق اسيا الماسونيين الذين اقيمت لهم التماثيل اعترافا بفضلهم في اقامة دولة القانون والديمقراطية!!فالحديث لا يكون عنها بانها الشيطان وهي مؤسسة لها قيادتها ومنظمة لها مقراتها حول العالم!!والحديث عن الفشل السوداني بانه ماسوني مخل وتبسيط وتبرير لاخفاقنا!!!

[كيف يكون الحال لوما كنت سجماني!!!!]

#1339998 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 06:50 AM
ولله تدبير اخر ..!!

[جنو منو]

#1339852 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 08:55 PM
لن ينصلح حال البلد اذا كان مثقفوها و كتابها يلجأون لنظرية المؤامرة لتفسير كل أزمات البلاد. الكسل الذهني مصيبة !

[صداح]

ردود على صداح
[زعلانة على البلد] 09-15-2015 12:05 PM
اذا نظرنا الى التدمير الممنهج الذي حاق بكافة مناحي الحياة في السودان فلا بد من أن نطرح على أنفسنا عدة أسئلة من وراء التدمير؟ ولمصلحة من يتم التدمير، وبأيدي من؟؟ من بدأ هذا التدمير والاجابة على الاسئلة من واقع ما نراه ان الاسلاميين هم الذين دمروا هذا البلد مصلحة الذين نصبوهم والذين يمدوهم بالتمويل فهم الالات للتنفيذ والناظر لبدايةعهد التدمير يجده بدأ بالتوازي مع ثورة الانقاذ والتي هي ثورة للتدمير . ولا يفوتنا ملاحظة براعتهم في استحداث المسميات التي غالبا تحمل خلاف ما تبطن وهي سمة من سمات المنافقين والتي اشار لها الأخ العشاري أعلاه. عليه، أوافق الأخ العشاري فيما ذهب اليه من تحليل للواقع السوداني. أما الكسل الذهني فأنه لا ينطبق على هذا التحليل. وشكرا


#1339735 [السودان الوطن الواحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 05:00 PM
...... وعشرات الآلاف ....... وما خفى اعظم .. يا استاذنا الكريم .. والمسكوت عنه ولم يصل مخافر الشرطة الله به عليم .!

( الفساد المالى والادارى ازكم انف المجتمع حتى تسنى للمجتمع التعايش معه وباتت الرشوة لا تدهش الراشى اذا طلبها المرتشى)

ولله ما ذكرت حقيقة عايشتها بأم عينى أحدهم يتحدث أمامنا فى احد المناسبات بأنه استلم مبلغ من شخص لإنهاء بعض معاملته ويضحك كأن الرشوة بالنسبة له اصبحت حق طبيعى .. وأنا فى تلك اللحظة كدت أفرغ مافى بطنى للدرك المشين الذى وصل إليه حال المجتمع وهى حالة ليست خافية على الدولة ولا المسؤليين وكما نسمع أن حتى كبار المسؤوليين لا يمررون المعاملات إلا عبر عمولات ( وحقى فيها كم)

ومازالت الدولة العميقة على السطع وبوابة الحكومة الإلترونية حتى الآن لم تحقق نسبة 10% والسبب حتى لو دفعت عبر الإلكترونى وأتيت بالإيصال لن يكون ذلك كافيا لأنك ستواجه مماطلة فى استلام الخدمة إلا ........ ولا حولة ولا قوة إلا بالله.

[السودان الوطن الواحد]

عبدالقادر العشارى
 عبدالقادر العشارى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة