المقالات
السياسة
العنصرية والأنانية هما أسُ الدَاء (6)
العنصرية والأنانية هما أسُ الدَاء (6)
09-15-2015 12:36 AM

ثانياً: حركات الكِفَاح المُسلّح:
• دواعى نشأتها والأقاليم التى قامت فيها ومكوناتها الداخلية:
نشأت حركات الكفاح المسلح فى هوامش السودان لفشل أحزاب المركز والحكومات المختلفة التى تعاقبت على الحكم فى تبنى سياسات وبرامج تساوى بين جميع السودانيين فى المواطنة، وأن تعدل فى إقتسام السلطة وتوزيع الثروة وجهاز الدولة بين جميع المواطنين، وأن تتبنّى هوية سودانية شاملة لا تقصى أحداً لكى يرى جميع السودانيين وُجُوهَهم فى لوحةِ الوطن.
تتكون الحركات المسلحة من أبناء الأقاليم التى نشأت فيها، الجنوب، جبال النوبة، دارفور، النيل الأزرق، الشرق، و(الشمال الأقصى). ومؤخراً تجمَّعت الحركات المسلحة السودانية فى تحالف كبير بإسم الجبهة الثورية السودانية ويشمل آخرون يمثلون نذراً يسيراً من أحزاب المركز الطائفية.
• مرتكزاتها الفكرية وأهدافها و وسائلها:
على مستوى الفكر ترتكز الحركات المسلحة السودانية على مبادئ كونية إرتضتها شعوب العالم، تشمل ولا تقتصر على المواثيق الدولية الصادرة من الجمعية العامة للأمم المتحدة التى تلتزم بالحريات، خاصة وعامة، وحقوق الإنسان كما جاءت فى الإعلان العالمى لحقوق الإنسان وتفريعاته، وتؤمن بصون الكرامة الإنسانية لجميع شعوب السودان، وتتبنّى هوية حقيقية تعبِّر عن جميع شعوب السودان فى كافة أقاليمه، وتؤكد على مبدأ المواطنة المتساوية لكل السودانيين، وإقتسام عادل للسلطة، وتوزيع مُنصِف للثروة وفق معايير معلومة. ومشاركة جميع السودانيين فى إدارة جهاز الدولة، وتتبنّى نظام حكم لا مركزى بمستويات يُتَّفَقْ عليها، وتفوَّضْ لها السلطات والموارد، إلخ.
وتتبنّى وسائل سلمية للتعبير عن أهدافها، والتبشير بها، وتؤمن بالتفاوض والحوار مع أحزاب وحكومات المركز لإعادة بناء دولة سودانية عادلة وراشِدة وقابلة للحياة. لكنها تؤمن بحمل السلاح للدفاع عن نفسها، ومقاومة من يستخدمه لمحاربتها ويتنكَّر لمطالبها المشروعة.
هذا، والشاهد أنَّ الحركات المسلحة لا تعتدى على أجهزة الدولة العسكرية والأمنية ولكنها تستخدم سلاحها فى الدفاع عن نفسها ومشروعها لتحقيق التحرير العريض لشعوب السودان من المفاهيم والأفكار الفاسدة، والممارسات العنصرية التى لازمت حُكم المركز منذ خروج المستعمر الأجنبى.
• أوجه تفوّقها على الأحزاب السياسية، وتحدِّياتها:
تتفوق الحركات المسلحة على أحزاب المركز السياسية فى كونها صادقة و واقِعية، ونشأت من واقع السودان، وتعبِّر عن قضايا وتطلعات جماهير الشعب السودانى، وتقدِّم حلول ناجِعة للمشاكل التى إرتبطت بحكم أنظمة المركز المختلفة. وتطرح الحركات المسلحة السودانية عبر تاريخها، قضايا الحريات والهوية، وحتمية الحكم العادل، وعلاقة الدين بالدولة، ونظام حكم لامركزى، والديمقراطية الراشدة وحكم القانون وفصل السلطات. وتتعهد بالقضاء على العنصرية والإنانية التى إرتبطت بأنشطة الأحزاب السياسية التقليدية (الطائفية)، او العقائدية المستجلبة من الخارج لزرعها فى السودان رغم المناخ السياسى والديموغرافى المختلف.
كما تتفوق حركات الكفاح المسلح على أحزاب المركز، فى كونها إكتسبت شرعية دولية واقِعية De facto وأعترف بها العالم المتقدم على أنها حركات تحرر وطنى ضد سياسات غير عادلة تبنتها حكومات المركز عبر تاريخ السودان، وليس فقط نظام الإبادة والتطهير العرقى الإرهابى القائم. وتؤمن الحركات المسلحة السودانية بأنَّ الأختلاف فى سوء الحكم وإدارة شئون البلد بين النظام القائم والأنظمة والتنظيمات التى سبقتها إلى سُدَّة الحكم، هو إختلاف مِقدار وأمَّا النوع فواحِد.
حظِيَت حركات الكفاح المسلح السودانية بزخم وقبول وإحتفاء دولى أكثر من أحزاب المركز أو الأنظمة التى حكمت السودان. ونشأت علائق جادَّة وتعاطف من العالم الأول المهتم بالواقع الإنسانى الذى أفرزه النزاع المسلح فى أقاليم الهامش بسبب إلتزام الحركات المسلحة بقواعد القانون الدولى الإنسانى فى الحرب. ولكونها حاربت وما زالت، وِفقاً لصحيح قواعد القانون وعدم تورّطِها فى انتهاكات جسيمة.
تؤمن الحركات المسلحة السودانية وتعلن للملأ بأنَّ الدين لله والدولة للجميع وترفض إستخدام الدين فى السياسة حماية وحفاظاً للاديان من الإستغلال وسوء الإستخدام. لذلك تعمل الحركات المسلحة لإيجاد دولة حديثة قائمة على الحرية، وإتاحة وتعزيز وحماية حقوق الأنسان. وصون الكرامة الإنسانية، وتكريس مبدأ المواطنة المتساوية، وسيادة حكم القانون. إقتسام عادل السلطة، وتوزيع منصف للثروة بين جميع مواطنيه وفق معايير عادلة يُتّْفق عليها. وإقامة علاقات دولية تقوم على الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة، وأنْ تتعاون جميع الدول والشعوب فى حفظ السلم والأمن الدوليين.
أمَّا التحديات التى تواجه الحركات المسلحة، تتمثل فى عدم قدرتِها على نشر فكرها وبرامجها وتسويقها لجميع قطاعات الشعب السودانى، لقِلّة الوسائط الإعلامية المُتاحَة لديها مقارنة بالحكومة السودانية المدعومة من "اللوبى" السياسى للمركز السودانى. فضلاً عن العمل الإعلامى المُضَاد الذى يقوم به المركز ضِدّها لإظهارها جهوية وعنصرية ومنكفئة وغير موحَّدة، ومُنتَقِمة!.
ومن أهم تحديات الحركات المسلحة السودانية فشلها فى كسب دعم دولى إقليمى من الدول الأفريقية "جنوب الصحراء" الحاضنة الديموغرافية والإمتداد الجغرافى الطبيعى للأقاليم السودانية التى نشأت فيها الحركات المسلحة. ويرجع السبب فى ذلك إلى عدم وصولها إلى مؤسسات المجتمع السياسى والمدنى فى الدول الإفريقية لطرح نفسها وقضيتها بشكلٍ مؤثر يقنع تلك المؤسسات ثم إمالتِها للتفاعل معها، مقارنة بالجهد الذى تبذله حكومات وتنظيمات المركز لحَجْبِ الحركات المسلحة من التواصل مع، ومعانقة الشعوب الإفريقية والإستنجاد بها فى الزود عن العِرق الإفريقى من الإبادة والتطهير والفَنَاء.
ولمَّا فشلت الحركات المسلحة السودانية فى كسب دعم وتعاطف الأفارقة، قامت حكومة التطهير والإبادة بملء الفراغ فى تلك الدول بطمسِ الحقائق الماثلة على الأرض. والآن الرؤساء الأفارقة يدعمون الرئيس/ عمر بشير المطلوب للعدالة الدولية الذى ملأ الفراغ، وزوَّر الحقائق، وصوَّر نفسه حملاً ودِيعا لم يقتل فى هوامش السودان دجَاجة أو نمْلة، وأنَّ المحكمة الجنائية هى مخلب قط لإصطياد الرؤساء الأفارقة!. والعيب فى الحركات المسلحة التى غابت عن الفضاء الأفريقى جنوب الصحراء فملأته حكومة الخرطوم العنصرية.
ونتج عن ذلك القصور غياب دور أفريقى داعِم للحركات المسلحة السودانية مماثل أو موازى للدور العربى المُسانِد لحكومات وتنظيمات المركز السودانى بالمال والسلاح والإعلام والعمل الدبلوماسى فى المنابر الإقليمية والدولية. ومثال ذلك: الدور الذى تلعبه دولة قطر نيابة عن جامعة الدول العربية فى إحتواء وتدجين وتسويف وشراء قضية دارفور وتفريغها من محتواها. وطمس وتزييف آثار الحرب بمحاولة تفريغ معسكرات النزوح الداخلى بغرض القضاء على آثار حرب الإبادة والتطهير العرقى! وتخذيل الشِقْ العدلى من قضية دارفور بُغيَة تخليص الجُناة من المثول أمام العدالة الدولية.
والنموذج الآخر لعدم التكافؤ، هو دعم أحزاب المركز وإسنادهم الإفلات من العقاب ومثال ذلك، إصرار بعض الأحزاب العقائدية "العربية" فى المركز على توصيف الأزمة فى دارفور على أنها "حرب أهلية" بين الرعاة والمزارعين!.
ومثال آخر لمساندة الإفلات من العقاب هو: خطاب الإمام الصادق المهدى لإجتماع القِمَّة الأفريقية الأخير بجنوب أفريقيا مناشِداً عدم القبض على الرئيس السودانى وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية!. غياب دور أفريقى داعِم لقضية الهامش السودانى موازى ومُقَاوِم للدور العربى المساند لحكومة المركز قد أثر كثيراً فى تكافؤ النزاع السودانى/ السودانى.
ولكن أكبر التحديات على الإطلاق هو رغبة الجميع فى توحّدِ الحركات المسلحة، خاصة فى دارفور، تحت قيادة واحدة، للقيام بإنجاز المهام المطلوبة بفاعلية وسرعة. ويجدر هنا ذكر أنَّ حركة تحرير السودان قد بدأت موحّدة ثم إنقسمت! وهناك أسباب كثيرة، مقنعة أو مخيِّبة لعدم توحّد حركات دارفور أهمها أنَّ أبناء دارفور وبقية أبناء الهامش لا يتعرفون على بعضهم البعض فى أقاليمهم، بل يتعارفون فى المركز وبشروطه. ثم أنَّ دارفور صحيح أنها كانت مملكة ولكنها مملكة "كونفدرالية" تتكون من مجموعة من الممالك بداخلها، وأبناء هذه الممالك قد تشكَّلَ وُجْدَانَهم على تلك الكونفدرالية، وبالتالى يجب الوضع فى الإعتبار ذلك الوُجْدَان الكونفدرالى عند الحديث عن توحيد حركات دارفور. لذلك أرَى، أنَّ الشكل المقبول والقابل للحياة هو نوع من أنواع التحالف المتقدِّم جداً بين أبناء تلك الممالك الدارفورية، أمّا دمجها وتوحيد قيادتها فذلك أمر كذّبَهُ الواقع. لأن حركة تحرير السودان قامت واحدة ثم انقسمت إستجابَة لدواعِى الكونفدرالية فى وُجْدَان الثوَّار.
ليس هذا فحسب، حتى القبيلة الواحدة فى دارفور تتكوَّن إلى عُدَّة ممالك، ويصعب على أبناءها العمل والإنسجام تحت قيادة واحدة! والحل فى رأيى المتواضع هو صيغة متقدِّمة من التحالف الذى يحافظ على تلك السِمَة الكونفدرالية فى تركيبة دارفور السياسية والإجتماعية والإقتصادية. قد يختلف الوضع فى أقاليم السودان الأخرى التى لم تقم على أنها اتحاد ممالك أو كونفدرالية ممالِك، والله أعلم. كما أنَّ أبناء دارفور يندمِجون مع بقية شعوب السودان فى احزاب وتجمعات مماثلة، ولكن أن يعملوا مع بعضهم هو التحدِّى الذى فشلوا فيه!.
• تعريف حكومات المركز لها ورَدَّة فِعِلِها تجاهها، ونتائج ذلك على وحدة السودان:
ظلّت حكومات المركز المتعاقبة على حكم السودان تصِفْ/ تعَّرِف حركات الكفاح المسلح فى هوامش السودان بأنَّها حركات "متمرِّدة". واتَّبعَت فى مقاومتِها أساليب عسكرية وأمنية إنتقامية، شاملة ومدمِّرَة للمدنين الأبرياء فى مسارح العمليات وعلى وسائِل حياتهم.
فشهِدت هوامش السودان أسوأ حروب تدمير وإبادة وإهلاك للمدنيين وسُبل حياتهم، أدَّت إلى إضعاف بالغ و وَهَن فى الأسمنت الذى يربط بين أقوَام تلك الأقاليم وأهل المركز. وإنعدمت الرغبة فى العيش فى دولة واحدة مع أهل المركز الذين تخصصوا فى التنكيل بهم وهَدْرِ كرامتهم الإنسانية، ومحاولة جادَّة لإجتثاثِهم من على ظهرِ الأرض.
• القيادة، وآليات تداول السلطة داخلها:
الحركات المسلحة ليست أفضل حالاً فى بناءِها الداخلى من الأحزاب السياسية السودانية، فهى مكوَّنة فى مجملِها من أبناء الأقاليم التى نشأت فيها، وتحديداً من أبناء القبائل القاطنة فى تلك الأقاليم. ولو استثنينا الحركة الشعبية لتحرير السودان نجد أنَّ بقية الحركات تفتقر إلى القائد المُلهِم والمفكِّر ذو الرؤية الثاقبة لحل مشكلات الحكم فى السودان. فقامت، إبتداءً، على الحَمِيَّة وردَّة الفعل على الظلمِ ودفع الصَائِل.
لكنَّها سرعان ما فطنت لضرورة تبنِّى رؤى فكرية وبرامج سياسية، وإمتثال صارم لقواعد القانون الدولى فى حربها ضد حكومات المركز لتنال الشرعية والإعتراف الدولى. وقد نجحت فى ذلك وإلتزمت به بشكل قاطع، فلا تجد فى سلوكها القتالى مخالفات أو انتهاكات صارخة لقواعد قانون الحرب، خلافاً لسلوك حكومة السودان المُتَّسِم عبر الزمان بالبربرية وهتْك أعراض المدنيين وإغتصاب النساء وقتل الأسرى وكافة الموبقات التى انتهت بهم إلى المحاكم الجنائية الدولية، والإدانات المتكررة فى قرارات مجلس الأمن، والمنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية، فضلاً عن توقيع العقوبات الإقتصادية، ووضع السودان فى قوائم الدول المتخلِّفة والخارجة عن حكم القانون الدولى، العمِيقة، والراعِية للإرهاب.
الحركات المسلحة تُماثِل الأحزاب السياسية المركزية فى العيب المتعلِق بعدمِ الإمتثال لأحكام دساتيرها وتشريعاتها. فالحركات المسلحة لا تُطبِّق على نفسها أحكام دساتيرها ولوائحها بزرائع الظروف التى تعمل فيها وشُحِّ الموارد. ولكن تلك الظروف لا تبرِّر واقعها الراهن الذى تجد القيادة تنفرِد بالقرار، وتعطل المؤسسات وتجمع السلطات بين يديِّها.
إحتكار السلطة، وتعطيل مؤسسات الحركة، وتجميع السلطات بيدِ الزعيم، وتعسّفِه فى ممارسة السلطة، أدَّت إلى انسلاخات وانقسامات لا أول لها ولا آخر. تلك الإنسلاخات التى يعقبها إنضمام الفصيل المُنسَلِخ/ المنشق إلى حكومة المركز مقابل حِفنة من السلطة والثروة، جعلت الحركات المسلحة مصدراً أساسياً لرفدِ جيش ومليشيا النظام الحكام الذى ظلَّ يتغذى بمقاتلى الحركات المسلحة. ويستخدِمهم إستخبارياً وقتالياً فى عملياتها ضد الحركات التى خرجوا منها بالأمس القريب. وفى ذلك خسارة كبيرة لقضية الهامش ومشروعه، وكسبٌ أكبر لحكومة المركز لأنَّ المنشقون المنضمين إليها يعرفون الحركات وطبيعة الأرض والبشر، لأنهم كانوا جزءاً منها حتى الأمس القريب. إنّ فشل رؤساء الحركات المسلحة فى الحفاظ عليها هو التحدى الأكبر الذى يجب مجابهته وإيجاد حلول له.
فلا بُدَّ للحركات المسلحة من الوقوف لمراجعة خطوات سيرها والبت فوراً فى أسباب إنسلاخ مقاتلى الحركات المسلحة وانضمامهم لحكومة المركز؟ لماذا يستجيرون من الرمضاءِ بالنارِ؟ وحتمِيَّة معالجة تلك الأسباب التى رتَّبت ضرراً مُزْدوَجَاً لقضية الهامش: فقدان الرِفاق، ثم انضِمامهم لصفوفِ العدو. و رؤساء الحركات يردّوُنَ على كلِ انسلاخ بالتخوين! ولكن دون أنْ يفسِّرُوا كيف؟
و رُغْمَ أنَّ الحركات المسلحة السودانية تُوصَف من أهل المركز، حكومة ومعارضة، بأنها عنصرية، وطابع تكوينها قًبَلِى، وهذا مردود عليهم لأنَّ أهل المركز لم يأتوا للإنضمام لهذه الحركات المسلحة. ولكن الحقيقة الماثلة أنَّ هناك عنصرية داخل هذه الحركات المسلحة، من مظاهِرِها تركيز السلطة والموارد الشحيحة فى يد رئيس الحركة ودائرته الداخلية الضيِّقة التى غالباً ما تتكون من عشيرته الأقربين، وبعض أصحاب الوَلَاء.
ومهما يُقال أنَّ ذلك الوضع يبرره الظروف والواقع الذى ترزح فيه تلك الحركات، إلا أنَّه واقعٌ يمثل جوهر الفشل الذى يُقعِد بالحركات المسلحة فى مشوار كفاحِها للوصول إلى أهدافها المرجوَّة. لأنَّ تلك الدائرة الضيقة من أقارب زعيم الحركة وخاصته، تتشكَّل فى واقع الأمر بالمخالفة لأحكام الدساتير واللوائح التى تمنع قيام مجموعات و"لوبيات" خارج الهياكِل. والنتيجة الحتميِّة أنّ تلك "الشيعة" فى سبيل رعاية وضعهم ومصالحهم الخاصة سيمارسون الإقصاء والتهميش، الترغيب والترهيب، العصا والجذرة، فينفر الآخرون من ذلك الوضع الوخِيم. وتتلاشى معايير وقِيَم تقديم ذوى الكفاءة والعطاء والبلاء التى تسكن بطون دساتير الحركات المسلحة والأحزاب السياسية، ويؤدون عليها قَسَمْ الإنضمام للحركة أو الحزب، فتفشل الحركات المسلحة كما فشلت الأحزاب السياسية. وبفشل الحركات المسلحة فى تبنّى القيم الكونية للمُمَارسة الرشيدة، تفقد الدعم والتعاطف الدولى الذى إكتسبته بالأمس، ثم تضمحِل وتؤول إلى الصفر.
• التقارُب والتباعُد بين الحركات المسلحة والأحزاب السياسية:
الأحزاب السياسية فى المركز تنظر إلى الحركات المسلحة بإعجابٍ و وَجَلْ فى آن.
والإعجاب مصدره خروج هؤلاء الشباب وحملهم السلاح والمقاومة لحماية أفكارهم ورُؤَاهم والدفاع عنها عندما ركنت الأحزاب السياسية، وإستكانت لغلواءِ النظام الحاكم، يُنكّل بهم ويُخْضِعهم لما يَرَى ويُريد.
أمَّا الوَجَل فمرجعه خوف الأحزاب السياسية من زحف هذه الحركات على قواعدها ومناطق نفوذها القديم عندما يَعُمْ السلام السودان ويبدأ العمل السياسى الجماهيرى. فضلاً عن تفوق الحركات المسلحة فى مجال العلاقات الدولية خاصة مع الدول الكبرى التى لم تفلح أحزاب المركز الكبيرة فى مجرَّد طرقِ أبوابِها.
ولكن هناك إمكانية للجمع بين الحركات المسلحة والأحزاب السياسية فى تحالفات أو اندماجات كبيرة تكون بوتقة لصهر القوى السياسية ذات التوجه المشترك أو المتقارِب كتلك المجموعة التى وقعَّت على وثيقة الفجر الجديد، ثم توَّجته لاحقاً بميثاق نداء السودان، تلك القوى إذا صحَّحَت أخطاء الماضى، ورَكَلَت العنصرية والأنانية التاريخية وإمتصَّت رَدَّة أفعالها وهزَّاتِها الإرتدادية من قوى الهامش، يمكن أن تتمخَّض عن ميلاد تنظيم فدرالى كاسح وجامع يحِل مشكلات الوطن، ويحقّق السلام والأمن والتنمية، وينتهى إلى الإنصهار الوطنى، فتتحقق الرَفاه.
إذا تخلّت أحزاب المركز عن أوهام الزعامة والريادة والسيادة، وكفّت عن ممارسة نرجسيتها المعهودة، وعادة التبختُر كالطواويس، و(طق الحَنَك) وهِواية التآمر، تكون قد وضعت الأساس واللبِنَة لبناء وطنٍ رحِيم رقم قسْوَة بداياته، ومرَارَة ثمَرِه.
والحوار"المزعوم" الذى لا يسبقه تفاوض لتثبيت حقوق وخصوصيات الأقاليم التى تأثرت بالحرب، والإصرار على الدوس على دماء الشهداء دموع أسَرِهِم، وجراحات وإعاقات الضحايا، والركض نحو "بيت المرفعِين" سيُعمِّق الحزنَ الساكِنُ فينا ليلَ نهار، وسيُحتِّم تفتيت السودان إرباً إرب. وسيزيد من غلواء الجانى مرتكب الفظائع والإنتهاكات لمزيد من إراقة الدم والتشفى والإنتقام، وهذا نظام لا يمَل سفك الدماء. وكل قطرة دم تُراق اليوم وغداً تؤكّد حتمية إنهيار السودان، وتفرّقِه أيدى سَبَأ.
(فى جزءٍ سابع نتناول مشروع الجزيرة ومآسى الكَنَابِى)

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1333

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1341580 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2015 12:54 PM
تعقيبا على مناكفات الاخوة( وطن الجدود والسماك)بادىء ذى بدء ينبغى ان لا نعر الاسماء والشخوص والجهات اهتماما بقدر اهتمامنا بجوهر ومضمون الراى فاولا :علينا ان نقر ونعترف بان التهميش يعم السودان جميعه بمافيها العاصمةوانا واحد من المهمشين جدا وكونك مهمش لايعنى رفع السلاح وتدمير القليل من الخدمات المتوفرة ثم انتظار حصد المغانم والمكافات على ذلك برفع سقف المطالب وعلى حساب دافع الضرائب وحقه فى الامن والاستقرار اينما كان . ثانيا: انكار وجود الاخر وهضم حقه فى الاختلاف العرقى والثقافى هو طمس للحقائق واذكاء للفتنة ثالثا: الحروب القائمة الان هى فى مناطق من يرون انفسهم افارقة خلص (زنوج مع العلم بانه لايخلو دم سودانى من الجين الزنجى بدرجة ما) وهم من يشعلون الغبائن والحروب بذرائع التهميش وعنصرية الاخرواستعلائه عليهم .رابعا:تخصيص المناطق الثلاث والبجا والنوبيين فقط بالتهميش يمثل تغبيشا للواقع و ينقل الصراع الى نطاق عرقى وعنصرى واظهار الامر وكأنه صراع بين العرب وبقية السكان وهو عكس ما هو واقع حقيقى وهو انه فى جوهره صراع بين الزنوج وبقية سكان البلادوهومن الوضوح مالايحتاج معه الى بيان اودليل مهما تدثر باثواب فضفاضةوشعارات مضللة واخيرا ارجوان نترفع عن استخدام الاساليب الفاسدة عندطرح الرؤى فالواقع يؤكدان الوجود العربى فى السودان سابق لكثير من القبائل الوافدة من غرب ووسط افريقيا الذين ضاقت بهم ديارهم. والله الهادى

[الوجيع]

#1341161 [ظفار]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2015 07:00 PM
مجموعة استولت على الحكم فى السودان وليس لديها برنامج بمعالم واضحة لادارة البلاد بمؤسسية راشدة النتيجة الفشل الذريع وبعد ذلك تحول النظام الى شلة اجرامية والمجرم لا يلام بل يفعل كل شئ ليضمن بقائه (فرق تسود) فاللوم يقع علينا نحن وكان لابد لنا أن نصمد فى المقام الاول للاطاحة بهذه الاقلية والنظام الضعيف من أجل الدفاع عن وجودنا وهذا العمل تسنده التنظيمات السياسية المعارضة بتوحيد الصف لكن للاسف الشديد فشلت المعارضة بكل أطيافها فى انجاز هذه المهمة ولم تكن لديها استراتيجية فعالة ليلتف الناس حولها بقاسم مشترك واحد نعم فشلنا لاننا لم نستخدم عقولنا بل أوهامنا وأمراضنا النفسية وشهوة الانتقام المتبادلة لذلك لجأنا الى المسائل الانصرافية حيث نجد أن مفاهيم وعبارات مختلقة مثل الهامش فرض الهوية تُستخدم في سياقات تاريخية مختلفة ليكسب منها الذين ليس لديهم وسائلهم الخاصة لكسب العيش وضعا مميزا وما إلي ذلك...كما أورده كاتب المقال من تناقضات وكان ينبغى عليه احترام خصوصية الاخرين وتعدديتهم حيث
التعددية تعني الاختلاف والتنوع بين الأفراد والجماعات التي يتكون منها المجتمع وتعني أيضا حق كل مجموعة التعبير عن اختلافها عن باقي المجموعات والسعي من اجل تحقيق أهدافها ومصالحها. يمكن للاختلاف بين الأفراد والجماعات أن يكون على أساس اقتصادي ، اجتماعي ، ثقافي ، سياسي ومؤسساتي ، وهكذا يمكن لكل مجموعة أن تحقق ذاتها وتحافظ على هويتها وتميزها عن باقي المجموعات في الدولة . التعددية لا تعني إعطاء المواطنين أو المجموعات حرية مطلقة من أجل تحقيق أهدافهم ومصالحهم الشخصية على حساب الدولةلأنه في مثل هذا الوضع ستعم الفوضى ، ولذلك يجب وضع حدود أو قيود للمجموعات المختلفة من أجل تحقيق أهدافها ومصالحها بشرط الحفاظ على مجتمع نظامي .

[ظفار]

#1340288 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 12:00 PM
كلام ينفى اخره اوله وملىء بالتناقضات مما يدل على غياب الرؤية والهدف والخطةوبلوغ مرحلة الياس والقنوط ويشكو من حالة ارتباك وزغللة تفكير وهى عادة حالة تسبق الزوال فهومثلا : يشكو من عنصرية احزاب المركز ثم يطلب التحالف معهاويصف الحركات المتمردة بالقوة والصلابة ثم يشكو من الاختراق و انفراط عقدها بالتسرب والانضمام الى جيش الدولة ويمتدح تعاطف العالم معها ويذم مساندة العرب للحكومة وتقاعس الافارقةعن انقاذ بنى جلدتهم من الابادة الجماعية ويؤكد حرصها على اقامة دولة العدل والمساواة ثم يقول (ان سكان الهامش قنعوا من العيش فى دولة واحدة مع العنصريين سكان المركز) والخطا الشائع الذى يقع فيه وبعض ممن يتناولون مثل هذه المواضيع هو تخيلهم بان اقصى الشمال ( النوبيون) يشاركونهم فى اطروحاتهم العنصرية دون ان يقدم لنا دليلا واحدا على صدق حدسه والحقيقة انهم يمثلون اسوا حالة تهميش على مستوى البلاد عامةولكن مع ذلك هم يميزون بين ما هو تكتيكى وما هو استراتيجى : وخلاصة القول لن تستطيع اية قوة محلية ان تهزم الدولة السودانية او تعيد هيكلتها فالدولة قامت منذ مئات بل الاف السنين لتستمربشكلها الحالى غير المرغوب لديكم وطالما انكم تشعرون فيها بالظلم والتمييز العنصرى والتهميش والدونية فما عليكم سوى المطالبة بتقرير المصير الذى يمثل الحل الوحيد المتاح فلا الحرب ولا البكاء والعويل سيمثل حلا مرضيا لاى من الطرفين .

[الوجيع]

ردود على الوجيع
[السماك] 09-16-2015 11:31 AM
إنت ليش نفسك بيقوم عندما يكتب من يعتبر نفسه مظلوماً عن ظلامته ؟؟ نريد أن نفهم ما الخطأ أن يتكلم الإنسان سواء من الهامش أو الخرطوم أو الجزيرة أو النوبيين في أقصى الشمال عما يعتبره ظلم واقع عليه .. يعني قومان النفس في شنو ؟؟ إلا لو كان القايم نفسو ده متأكد أنو الظلم فعلاً واقع على البكتب عنو ، وكمان إما هو أو عشيرته القريبة أو البعيدة هو الظالم أو المساهم في الظلم أو المستفيد من الظلم الواقع على الشاكي ..

ومهما كان أقول قومان النفس ما ماشي يغير شئ أو يوقف الناس من الشكاوي لو الظلم أصلاً واقع عليهم بالفعل ..

نريد إجابة أستاذنا الوجيع أثابكم الله ..

European Union [وطن الجدود] 09-16-2015 11:30 AM
كدي ابقا لينا علي حاجة واحدة,انت الوجيع ولا النصيح؟


اقتباس
(وخلاصة القول لن تستطيع اية قوة محلية ان تهزم الدولة السودانية او تعيد هيكلتها فالدولة قامت منذ مئات بل الاف السنين).

وانت اسلافك كانوا وين في تلك اللحظة, انت لو عندك كرامةامشي موطنك الاصلي واقعد انبح هناك, اما اصحاب البلد بعرفوا برتبوا حال بلدم

اما النوبيين ما ناسيين اتفاقية البقط بتاعة اسلافك, يا حثالة البشر!


في الختام نشكر الكاتب علي هذا المقال المتوازن للغاية(اكتر من الازم), فقد اتحفنا بمعلومات مهمة وخطيرة, لها ما بعدها في المستقبل المنظور والبعيد. ونرجو منه ان يستمر قدماً علي هذا المنوال حتي يزيل الغشاوة مع غيره عن شعبنا المكلوم, ولا يلتفت الي سقط المتاع من احفاد تاجر الرقيق الزبير باشا!


#1340156 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 09:40 AM
عزيزي سام
محن السودان لن تنتهي ابدا مادام الذين يتحكمون في السلطة لهم غرائز وامراض عقد نفسية واحساس التعالي والنقاء العرقي وتوهم الانساب الاصيلة وان الاخرين دونهم ويجب عدم قبولهم رغم انهم يتمسكون بهم ليكونوا في وطن واحد دون ان يكون لهم راي او صوت او حتى الظهور على الاعلام الا مقدار وقت محدد ما يحتاجون اليهم هم.
محن السودان لن تنتهي الا اذا ظهر وزير الدفاع الانقسنا والاركان من اقاصي همشكوريب والمالية من جبال النوبة رئيس الدولة من المجلد النائب من جزيرة صواردة والخارجية من جبل مرة والداخلية من جبال تقلي وتم بقية تشكيل الحكومة
محن السودان لن تنتهي الا اذا قبالنا افريقيتنا في الأول افارقة افارقة وانت ادرى ان كل الذين يوفدون الى أوروبا او أمريكا لا يصنفون بقبائلهم او الوانهم او لفاتهم يصنف على انه وافد من أصول افريقية او أسيوية.
هذه المحن لن تنتهي الا اذا اصبحنا افارقة سودانيين فاذا لا بد من ان في السودان عرب فهم عرب ذات أصول افريقية وان كان زنجيا فهو سوداني من أصول افريقية يعني في النهاية افارقة لن تنفع ولن تشفع انا عربي اصيل حر نقي و دا زنجي عب او انا افريقي صاحب الحق و سيد البلد ديل وافدين أجانب.

يا أمريكا التي تشرئب اليها الافئدة وتتمنى كل الانفس الوصول اليها حتى عن طريق اللوتري ما استفادت الامن التنوع العرقي والثقافي.

[مواطن]

ردود على مواطن
[الهلال السوداني] 09-16-2015 08:49 AM
واسع الحاكمين ديل من المانيا من الانقسنا وجبال النوبة وتقلي انت عنصري بغيض


عبد العزيز سام
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة