المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
أضحية بالدين أم بــ(ديك) سيدنا بلال
أضحية بالدين أم بــ(ديك) سيدنا بلال
09-15-2015 01:02 PM


كعهدها السابق أصدرت بالأمس هيئة علماء السودان فتوى جوّزت فيها شراء الأضحية عن طريق الاستدانة أو بالأقساط.. غير أننا افتقدنا هذه المرة بيان هيئة شؤون الأنصار المضاد الذي سبق أن أصدرته لا تصد فيه عن السبيل الذي سلكته هيئة العلماء فحسب، بل وتحذر من عواقبه بما يمكن أن يجلبه على الفقراء وذوي الدخل المحدود من رهق سداد الدين أو الأقساط، وربما صاروا بسبب ذلك من الغارمين الذين يستحقون الزكاة، وكانت هيئة شؤون الأنصار طمأنت غير القادرين على شراء الأضحية من حر مالهم و(كاش داون) بأن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم قد ضحى عنهم بكبش أقرن أملح، وبذلك أصبحت لدينا يافطتان يقف بينهما الفقراء ومحدودو الدخل، يافطة هيئة العلماء، وهي هيئة محسوبة على الحكومة والحزب الحاكم، وإن اجتهدت في نفي هذه الصلة القائمة التي تثبتها شواهد ومشاهد عديدة، ويافطة هيئة الأنصار التي لا سبيل لنفي صلتها العضوية والتاريخية بحزب الأمة، ولا أدلّ على هذه الصلة من القاعدة الذهبية الأنصارية التي تواترت عبر العقود (كل أنصاري بالضرورة حزب أمة ولكن ليس من الضروري أن يكون كل حزب أمة أنصارياً)، هذا الاختلاف بين الهيئتين ذكرني بطرفة الشيخ الداعية عبد الحميد كشك رحمه الله التي جرت على ألسنة بعض الوعاظ باعتبارها من الأحاديث النبوية الصحيحة، قيل إن الشيخ كشك قال في ثنايا خطبة له إن النبي صلى الله عليه وسلم سأل سيدنا بلال بعد انقضاء أيام عيد من أعياد الأضحى، بما ضحيت يا بلال، قال بلال بـ(ديك)، فقال له النبي ممازحاً (مؤذن ضحى بمؤذن).
ربما كان في هذا الاختلاف رحمة وتوسعة على الضعفاء والفقراء، هذا طبعاً إن جاز أن في الاختلاف في مثل هذه المسألة رحمة، فعندها سيكون الخيار للفقير والمعدم، إن شاء تبع فتوى هيئة العلماء وإن شاء انصاع عن قناعة لتحذيرات هيئة الأنصار ولا تثريب عليه في أي خيار يختار، غير أن الذي لم تفطن إليه هيئة العلماء وهي تصوغ كلماتها التي جوّزت شراء الأضحية عن طريق الاستدانة أو بالأقساط، أمر في غاية الأهمية قد يجعل من فتواها مجرد حبر على ورق يصعب تطبيقها عملياً، وهو من أين لهؤلاء الفقراء ومحدودي الدخل وهم خلق كثير، بميسورين يقرضونهم ثمن الأضحية، فعادةً ما تتشكل علاقات ومعاملات أمثال هؤلاء الفقراء مع آخرين يماثلونهم في الحال أو أحسن قليلا، وكذا الحال بالنسبة للشراء بالأقساط، فمن يبيعون بالأقساط لابد أن يحصلوا أولاً على ضمانات كافية يطمئنون معها على استرداد حقوقهم، ولكي لا تصبح فتوى هيئة العلماء هنا مجرد فتوى مجانية كان يلزمها مثلا أن تحث المقتدرين على إقراض الفقراء قرضاً حسناً وأن (تسركنوا) معهم فلتكن سلفة غير مستردة.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2639

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1341590 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2015 01:20 PM
في هيئة علماء السودان غلظة وربما قاوت سببهما اللحم ،،، ثبت ان اكل اللحم الكثير يزيد في الانسان الغلظة والجلافة فعليكم بعصير الجوافة ،،، الافتاء بصحة الاضحية بالدين ليس في مصلحة المجتمع ،، لماذا لاتتركوا الموضوع لتقدير الشخص فقلب الشخص هو خير من يفتيه خاصة في امور المال والصرف (( استفتي قلبك ولو افتاك الناس))،،،، هل ايضا يجوز الحج بالدين وهو ركن من اركان الاسلام،،، وهل يجوز ان يستدين المرء ليزكي بالدين لجهاز المغتربين،،، وما هي وظائفكم الانتاجية وهل في وظيفة رجل دين في الاسلام،،، وهل يعقل تمنحوا مرتبات ومخصصات اكثر من المدرسين وغيرهم من اولي العزم الوظيفي،، وهل انتم ضمن الفئات التي ستشتري الخروف بالدين ولا ده ضحك على الاضنين ،،،، يا جماعة الامام مالك كان يتفادى الفتوى ويتغير لونه انتو عملتوا الفتوى مؤسسة ومكاتب وسيارات ،، اسمعوا نصيحتي دي كويس الفتوى خطرة جداً ،، ده رأي زول بالفطرة آخر مرة قرأ فيها دين في ثالث ثانوي ،،، لذلك يأتي الكلام فطري مع حب لله ولرسوله ولدينه ،، والله هو الحكم على سرائر الناس،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1340379 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 02:17 PM
اصبحت الضحية ذاتها مشكلة فيما يتعلق بعملية الذبح و خاصة للذين يسـاجرون شقق صغيرة في بعض أحياء الخرطوم,فيضطرون للذبح بالوكالة حيث يذهبون إلي بيوت اباهم في الأحياء الشعبية و يذبحون هناك في الحوش او أمام الباب و تتم طقوس (الزفارة) و (أكل المرارة) و ما إليه من طقوس لا تكتمل فرحة العيد إلا إذا مورست!
لا تتوفر لدينا سلخانات حديثة ليتم الذبح فيها بدل جهجهة الشقق المفروشة و البيوت الضيقة.
لاحظت أن نفس هذه المشكلة في مصر,إذ لا تتوفر المسالخ التي يذهب إليها من يريد الذبح و بالتالي لا يقدر البعض علي الذبح و التضحية لضيق البيوت.أذكر أن زميل لي من أسرة الداروتي في الخرطوم بحري و أمه مصرية و يقيمون في مصر الجديدة, اذكر أنا ذبحنا معهم خروف العيد في عام 1981م.ذبح زميلنا الخروف في الحمام.!
هل ياخذ التخطيط العمراني هذه المسألة في حسابه للمستقبل؟

[مراقب]

#1340346 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 01:21 PM
بالدين وبالكيلو كمان والخروف حى يرزق .. وقيل ان الخروف الذى يزن 46 كيلو !!!
بمبلغ 1460 جنيه .. !!الا يكون خروف ضارب مشك ..!!

[جنو منو]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة