المقالات
السياسة
التنقيب عن الذهب و الوزارة
التنقيب عن الذهب و الوزارة
09-15-2015 09:33 PM

منذ العصور القديمة اتخذ الذهب باعتباره رمز الثروة والسعادة و مصدر للقوة ، والذكاء. كونه المعدن شديدة التفاعل، ويتم استخدامه على نطاق واسع بفضل الطواعية العالية، القابلية للسحب، ومقاومة للتآكل، ويتم استخدامه في التمديدات الكهربائية وإنتاج الزجاج الملون. الى جانب ذلك، يتم استخدامه على نطاق واسع كوسيلة للتبادل، والاستثمار، وكيمياء معدنية الالكترونية ,, الى ولع النساء فى كل العالم به ,,
الثروة المعدنية موجودة جغرافيا فى الطبقات الأرضية بطريقة عشوائية. فهناك أقاليم ومناطق غنية ببعض هذه المواد بينما هناك مناطق أخرى تكاد تكفي نفسها ذاتياً أو إنها تفتقر كلياً إلى بعض المواد المعدنية. فمثلاً نجد خامات الحديد والسليكا منتشرة في معظم بقاع الأرض بينما نجد بعض المعادن الأخرى كاليورانيوم والذهب والنفط والمنغنيز والقصدير موجودة في أقاليم أو دول قليلة. وقد أدى هذا التوزيع الجغرافي غير المتعادل أو غير المتوازن للمواد المعدنية إلى قيام نشاط تجاري عالمي واسع خاصة في الظروف الطبيعية.
و هنا فى بلادى انعم علينا الله خلاف الاراضي الخصبة للزراعة التى لم نستطع الاكتفاء الذاتى من زراعتنا وهبنا الله الذهب و الثروة المعدنية كونت لها وزارة الثروة المعدنية الا أننا ايضا لم نستفد الفائدة المرجوة او المطلوبه و المثلي و انك لتقف متعجبا من تصريحات المسئولين حيث وصف وزير المعادن د.الكاروري حملة التشكيك التي صاحبت توقيع العقود مع شركة "سيبرين الروسية " بأنها نوع من "الحسد والحقد" طيب ربنا أيديهم اللهم لاحسد ,, هو انحنا فاهمين حاجة فى البلد ده عشان نحقد او نحسد ,, ما يحيرنى ليس هناك مسئول يذكر او يفيد بأن هناك خطأ حدث ,, على طول تبريرات حتى سئمنا هذه المغالطات ,, و هذه التبريرات الكثيرة و هكذا نترنح بين اقتصاد ضعيف و حروب و سوء فى الخدمات الصحيه و الاجتماعية ,, طيب كان توضح ايضا من هو ذاك الحاسد الذي يحسد شركة روسيه ,, كله اظنه لعب مصالح ,, طمع شركات داخلية ,, ثم اننى اكثر حيرة فى تخلى الدوله عن مسئوليتها السابقة فى التنقيب و تعاقد التنقيب مع الشركات حلقة مغلقة من السرية ,, فتكثر الاقاويل عن شركات اصحابها فلان و علان فى غياب معلومة عن الحقيقة لنا فى الاعلام ,,
الاف المواطنين يعدنون فى مناطق بها كل اسباب المرض و اسباب الموت , كل مواطن يحمل امل و حلم بعض القوة و يذهب الى مناطق الذهب تاركا اسرة وراءه اغلبهم لم يتحصل الا على الشقاء و خيبة الرجاء و اخرون حصدوا المرض و كثيرون التقاهم الموت ,,
منذ الزمن القديم كانت هناك المناجم تحت سيطرة الدوله و الان اكبر دول منتجه للذهب مثل الصين و استراليا و امريكا و روسيا حسب علمى التنقيب عن طريق الحكومة و شركات مؤهله ,, فالمعادن بهذا الشكل ثروة ضائعه كحال الثروة الزراعية,,
اذن المساله تحتاج الى تنظيم و معلومات و إعلام ودراسة حقيقية فى مسألة التنقيب و تجارب الدول الاخري لان تلك الثروة ان ذهبت لن تعود و لكى لا يكون حالها كحال الثروة الزراعية ,, و الموضوع فى مجمله يحتاج الى اهتمام اعلامى و تحرك فوري نحو الحل فى ما يخص كيفية التنقيب و الشركات و العقودات بصورة واضحة للاعلام و المتخصصين في هذا المجال هى الشئ الوحيد المتبقي لنا و عليه الامل فمعظم ثرواتنا ضاعت او ضائعة .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 813

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1340633 [شربكة]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2015 12:17 AM
و الموضوع فى مجمله يحتاج الى اهتمام اعلامى و تحرك فوري نحو الحل فى ما يخص كيفية التنقيب و الشركات و العقودات بصورة واضحة للاعلام و المتخصصين ,,, لو هذه الاشياء تسمعها او تريد ان تعملها ما تدعى انها ثورة انقاذ ,, لكن من المستحيل ف ظل الفساد ان تضئ او تملك الشعب معلومة

[شربكة]

#1340614 [صلاح عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 11:05 PM
عندنا الحكومة بتاخذ الامور ببساطة جدا
اخر اوامر صدرت في مجال التنقيب هي شراء الذهب من المعدنيين ----- طبعا الموضع ضائعة بين الوزارات وبين الحزب المسطير علي الدولة ----- من يسطيع ان يطبع فلوس ويشتري كل هذه الاطنان 54طن تقريبا كل سنة ---- تخيل كمية الاموال الدخلة السوق لو نسبة التعين الاهلي نصف الكمية .
بعد بيع الذهب بالدولار في اسوق دبي هذه الدولارات لا تعود وبالتالي يزداد التضخم سنويا بنسبة تفوق المعدلات التي تنشر بصورة رسمية ---- اية جنيه مطبوع يمتلكه المعدنين يذهب لشراء الدولار للحفاظ علي قيمته --ويرفع سعر الدولار
او يذهب لشراء الاراضي في شرق النيل وقطعة الارض في الحاج يوسف الردمية اغلي من الرياض بالسعودية --لانو كمان البنوك وسندات شهامة والوزات الحكومية (مشتركين في لعبة المنوبلي )
نرجع للذهب ابسط معالجة كان ممكن توقف التضخم هي ان الحكومة وليس المؤتمر الوطني يكون لديه جهاز الرقابة والاشراف المجهز ويستلم من المنتج الكمية بسند ورقم جهة واحدة وبعد ذلك المتابعة تكون بالنت او رسائل الجوال يعني يدخل موقع الشركة المستلمة يلقي صافي الكمية وقيمة بيعها ويودع المبلغ في حسابه بالبنك ولو كان بالدولار يكون افضل .لغاية هنا انتهي دور المنتج ويمكن اعطاه سلفة بضمان الكمية .
تقوم الشركة باستخلاص الذهب( (طن الذهب الخام بعد الاضافات ينتج 6طن من الذهب المشغول ) وتسويق ووفق عمولة وبعد شهر او شهرين او سنة تودع لك الفلوس في حسابك .
اليوم كان في اعلان بالسماح للمغتربين بالمساهمة في شركة ارياب للتعدين ---- اتمني الاسراع في هذه الموضوع ولو تم انشاء شركة جديدة بيكون افضل --- لتطوير اجهزة البحث والحفر والمناولة والنقل .
اخير لو استمرت الحكومة تتعامل بالوضع الحالي حا يجي وقت لا الحكومة عارفة بتعمل في شنو والمواطن عارف الحاصل شنو وحا يصل الدولار السنة الجاية لي 20الف


اتمني نبدا نخلق الاف الوظائف وبرواتب مجزية بتحريك الصناعات المرتبطة بالذهب وربنا يعبن وزير المالية في النهوض بالاقتصاد بالتعاون مع كل القطاعات

[صلاح عثمان]

عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة