المقالات
السياسة
صحيفة السودانى بعد مصادرتها: الحمدلله الما قلنا مافى (شطة)
صحيفة السودانى بعد مصادرتها: الحمدلله الما قلنا مافى (شطة)
09-19-2015 01:46 PM




السلطات وهى ترغمنا على غض الطرف عن الحقيقة تجتر فى الذاكرة طرفة ادروب الذى استهواه هتاف الطلاب المتظاهرين فلحق بهم مردداً الهتافات :(سكر مافى .... دقيق مافى ... زيت مافى...) الى آخر الهتافات وفجأة هجمت القوات الأمنية وطوقت المتظاهرين لتقتاد ادروب ضمن المقبوض عليهم من الطلاب,فى التحقيق أمسكوا برأس ادروب ونكسوه داخل جوال سكر ثم قالوا له:ده شنو؟فأجاب :ده سكر,ثم حولوه إلى جركانة زيت مدخلين رأسه داخل الجركانة وسألوه :وده شنو؟ فأجاب: ده زيت,فقالوا له :وطيب كيف تقول زيت مافى!ثم كرروا معه الأمر بجوال الدقيق ,وبعدها أطلقوا سراحه وعندما وجد أدروب نفسه طليقاً وتنفس الصعداء,قال بينه وبين نفسه:الحمد لله ما قلنا شته(شطه) مافى, هاهى السلطات تعيد مشهد أدروب مع صحيفة السودان ـ عدد الجمعة بمصادرتها لأنها جاهرت بالحقيقة حول تلوث مياه ولاية الخرطوم أجرته الصحفية هبة عبد العزيز, ولم تقف عند حد مصادرة العدد فقط بل إستدرجت المحررة بطريقة ماكرة إلى مول عفراء التجارى عبر هاتف أحد أقربائها ليتم إعتقالها والتحقيق معها زها ء الساعتين بسبب التحقيق الصحفى الذى أجرته والحمدلله بأنها أكدت تلوث المياه فقط بالولاية ولم تقل (شته مافى) وبدلاً من أن تسعى السلطات لمداركة الأمر عمدت إلى الأخبار لتكميمها قبل ان تجاهر بحقيقة التلوث الماثل ونتمنى أن تكون مصادرة السودانى فيها إلغاء للحقيقة ,والغريب أن من يستحق الإعتقال والتحقيق هو مامون حميدة وزير الصحة بالولاية لأنه أطلع مجلس الوزراء فى رمضان الماضى على تقرير مصور يظهر مدى تلوث مياه النيل الأبيض لدرجة ان التلوث من شدة تأثيره فصل مياه الصرف الصحى والنيل داخل مجرى النيل الأبيض بخط مستقيم واضح للعين المجردة , وذكر حميدة انه أخذ عينات من مياه النيل جنوب الخرطوم وفحصها بمعامل داخل البلاد و خارجها وأكدت النتيجة ان المياه ملوثة بالباكتيريا الضارة والجراثيم ومواد كيميائية ومعادن الكروم والرصاص المسببة للسرطان والكبد الوبائى والبلهارسيا , وتخوف التقرير من تضرر أكثر من مليونى مواطن وسط مخاوف تسرب هذه المياه الملوثة إلى المياه الجوفية , والصحيفة التى قالت بتلوث مياه الولاية تجد من السلطات عقوبة ظالمة وهى مصادرتها بعد الطباعة, وهل ينصفها السيد والى ولاية الخرطوم الذى جاهر من قبل :لو عثرت بغلة فى ولاية الخرطوم كان هو مسؤو ل عنها يوم القيامة ..اما وقد قامت قيامتنا ونحن حالياً فى متن العذاب والويل والثبور الذى تمارسه علينا السلطات فنطالب السيد الوالى ان يقيل عثرة (السودانى) بتعويضها تكاليف العدد المصادر بما فيها الاعلانات, والحمد لله ان السودانى لم تتجرأ بقولها مافى (شته) و الصحيفة الاوربية من قبل تواجه ذات موقف السودانى بعد نشرها خبراً يقول:نصف وزراء الحكومة فاسدين ولأن اوربا ديمقراطية لم يوجه الوزراء بمصادرة الصحيفة بل لجأوا للقضاء الذى طالب الصحيفة بالإعتزارو التصحيح,والفرق هنا واضح فى العقوبتين , وأمام كلمة القضاء استجابت الصحيفة ونشرت تصحيحاً ذكياً يقول:بالأمس نشرنا بأن نصف وزراء الحكومة فاسدين ,والصحيح ان نصف وزراء الحكومة غير فاسدين. وبما أن نهر النيل مكون من النيل الابيض والنيل الازرق فعلى صحيفة السودانى الإعتزار والتصحيح كما يلى:بالأمس قلنا ان مياه الخرطوم ملوثة والصحيح ان نصف مياه الخرطوم فقط ملوثة ,وذلك ينطبق على مياه النيل الأبيض فقط. حقيقة ان السلطات فى بلادنا تود إرغامنا على دفن الرؤوس فى الرمال علماً بأن سلوكها تجاه السودانى يعاظم من أهمية الخبر وغداً تتناول المواقع الإسفيرية ووكالات الأنباء خبر مصادرة صحيفة سودانية بسبب نشرها تحقيقاً حول تلوث مياه الخرطوم وربما أدخلت معظم الأجهزة الإعلامية الغربية أجندتها فى الخبر بتضخيمه مطالبة بضرورة إدراج السودان بالبند الرابع بميثاق الامم المتحدة لانتهاكاته لحقوق الانسان وتضييق الحريات ومصادرة الصحف و(تانى يقومو يجيبو سيرة الجنائية) والسلطات الأمنية تدرى أم تجهل بأنها قد منحت الخبر الموجود أصلاً ما ينقصه من بهارات ومشهيات للمتابعة, وتحضرنى طرفة ربما كانت منسوبة للراحل زيدان ابراهيم فبعد أن عاد من رحلة فنية بالخارج أوقفته السلطات بمطار الخرطوم للتحقيق معه حول إفادته لاذاعة (مونت كارلو) بانتهاكات لحقوق الإنسان بالسودان, فاجاب زيدان: والله الاذاعة دى لا جاتنى لا شفتها, ولو جونى كنت قلت ليهم حقوق إنسان شنو! ..هو السودان ذاتو مافضل فيهو إنسان!

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2021

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1343455 [حافظ النقي]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 11:17 PM
كلام زيدان ابراهيم هو المفيد في الموضوع دا كلَو سيبكم من صحيفة السوداني هي ذاتها صحيفه مشكوك في استقلاليتها لانها تحت تحت تابعه الجماعه ذاتهم وهي اصلا مين اسسها وعلاقتو بالعصابه المتحكمه معروفه

[حافظ النقي]

#1343189 [ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 02:16 PM
يا راجل..مصادرة شنو وتحقيق شنو وهى جريدة السودانى دى حقت منو! ومن ده شنو ما زولهم...احسن شوفو غيرها

[ود الشيخ]

#1343187 [عصمت كباشى]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 02:10 PM
بالطريقة دى جهاز الامن لو حاول يمنع نشر الحقائق كل الجرائد حيتم مصادرتها وفى النهاية حيفشل فى مصادرة الخبر...لانه بكرة ببلاش

[عصمت كباشى]

#1343179 [شروق فاروق]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 02:00 PM
التلوث فى المياه لا يحتاج للنشر بالصحف لان جرثومة المعدة انتشرت فى الخرطوم واى زول بيشكى منها ..الاجو يصادروا المواطنين!

[شروق فاروق]

#1342559 [ود بربر]
5.00/5 (1 صوت)

09-19-2015 03:15 PM
نقول شنو ...بس (الحمد لله الما قلنا شطه مافى)

[ود بربر]

#1342558 [نوارة]
5.00/5 (1 صوت)

09-19-2015 03:10 PM
الغريب ان تحفيقا حول تلوث مياه الخرطوم كان قد نشر بصحيفة المستقلة من قبل ,بل ان الراكوبةقد نقلته عنها,فما الجديد فى تحقيق صحيفة السودانى !المصيبة ان السلطات تكون قد وعت خطورة تلوث المياه يا (داب)!!

[نوارة]

#1342554 [ابو اريج]
5.00/5 (1 صوت)

09-19-2015 03:04 PM
ربط موفق بين نصف مياه ولاية الخرطوم ملوثة ونصف وزراء الحكومة غير فاسدين..المقال فيه سخرية ممتعة من نهج السلطات وقد نجحت فى رسم صورة واضحة للمشهد عموما

[ابو اريج]

مجدي عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة