المقالات
السياسة
الكيزان هل يخبرون زوجاتهم وابناءهم بأفعالهم في بيوت الاشباح؟ (1- 20).
الكيزان هل يخبرون زوجاتهم وابناءهم بأفعالهم في بيوت الاشباح؟ (1- 20).
09-20-2015 05:01 PM


بمناسبة الدورة الثلاثين لمجلس حقوق الانسان بجنيف 14/9-4/10/2015م التي يستعرض فيها انتهاكاكت حقوق الانسان وما تفعله الانظمة، وددت ان نتشارك السفر القديم والحالي لجرائم اجهزة الامن خلال بدايات ما يسمي بثورة الانقاذ الوطني، سأورد قصص لـ (20) ضحية لفظت انفسها تحت التعذيب داخل زنازين جهاز الامن والمخابرات السوداني في الفترة من 1990- 1995 من مختلف ولايات السودان، بعد التدقيق في هوياتهم بواسطة اهالي وزوي الضحايا أنفسهم، ساورد أسماء كل الاشخاص الذين تورطوا في ذلك من العساكر والضباط وأتيام الاعتقال والتعذيب، جهاز الامن والمخابرات السوداني الذي الذي تغيير اكثر من مرة في أسمه ومكانه وخلافة، لكن ظل دوره ومهامه هي نفسها منذ العام 1989 والي اليوم 2015م،.
في هذا المقال رقم (1) سنتناول قصة الشهيد عبدالمنعم رحمة من أبناء الجزيرة. تم اعتقال الشهيد عبدالمنعم رحمة من منزله فى حى القبة بودمدنى ، جاءته كتيبة من كلاب الامن مدججين بالاسلحة بعد منتصف الليل وانتزع من احضان ابنائه وزوجته واودع زنازين الامن فى حى 114 بالقرب من ادارة الكهرباء وظل يتعرض لتعذيب هناك لا يتحمله بشر ، كان يوميا يقاد خارج زنزانته ليلا ويتناوب عليه كلاب الامن بالتعذيب ، الضرب بالايادى والهراوات واجباره على أداء حركات مثل أرنب نط وغيرها وكان يوضع على حافة تربيزة وظهره محنى عليها حتى تمزق جلده ولكنه رغم ذلك كان عندما يأتون به الى زنزانته كان يبعث التفاؤل فى مرافقيه من المعتقلين ، كان ينشد قصائد محجوب الشريف التى تدعوا للصمود ، لم تلن له قناة ولم ينحنى لهم مما اغضب كلاب الامن فاستشاطوا غضبا وضاعفوا عليه جرعات التعذيب ثم قرروا نقله الى الحيصاحيصا وتسليمه الى كلاب الامن القابعة قبالة نهر النيل الازرق فى جهة المحافظة والمحلية ، كان ذلك فى عام 1994، وفى الحيصاحيصا فى ذلك التاريخ كان تيم افراد الامن يتكون من الاتية اسمائهم نبيل عبدالصادق - ضابط اصلا من واوسى ويسكن الدروشاب، جمال بدوى ابشر ( ودحلوة ) الحيصاحيصا، صديق عبدالمطلب – الطالباب، حسن العوض - من قرية دلوت، عزالدين الصول – المايقوما، أمير مصطفى، ابراهيم الشهير بشيش - حى الامتداد الحيصاحيصا، حيدر على موسى - ضابط الامن الاقتصادى - المحالج - من جبل اولياء، صديق محمد بخيت – الطالباب، سعيد - من الطالباب، على عبدالباقى، وآخرين.
ظل الشهيد عبدالمنعم رحمة يتعرض للتعذيب فى زنازين الامن بالحيصاحيصا بصورة وحشية تنم عن مفارقة هؤلاء الوحوش لأى ذرة او قيمة من قيم البشر والانسانية ، لقد نزعت من قلوبهم الرحمة وحتى قيم الدين الذى يتشدقون به كانوا هم ابعد الناس عنه ولا الاعراف السودانيه ولا قيم الرجولة والفروسية التى تمنع من مهاجمة الشخص الاعزل والاسير ، بل كانوا اجبن خلق الله لأنهم لا يستطيعون مواجهة الرجال وهم بعيدين عن هذه السلطة التى يمارسونها الا بتخفى وتحت جنح الظلام ، هم مرضى نفسانييين وكما وصفهم وشخصهم طبيب سودانى اخصائى فى الامراض النفسية والعصبية فقال انهم يتسمون بحب التسلط وبالكراهية والحقد على الآخرين والشك والتوجس وهم عادة يعانون من خواء عاطفى وضمور فى المشاعر وفقدان الضمير وانعدام روح الانتماء والهوية وتكون لديهم ميول لا اجتماعية سايكوباتية ونزعات انحرافات سلوكية وسادية متجزرة ويفقدون القيم والاستقامة ولا يتورعون فى تنفيذ اى افعال ضارة بالآخرين لازلالهم واهدار انسانيتهم ولا يقيمون وزنالأحد ولا يحترمون آراء الغير ولا يقدرون وجهات نظرهم ويتميزون بالاحادية والتعصب وقد تبطرهم السلطة اذا آلت اليهم واستحوذوا عليها ويدعون امتلاك الحقيقة المطلقة والحكمة وفصل الخطاب وتبدوا عليهم الشراسة ومظاهر العنف والعقد النفسية ويرهبون الناس لاطاعتهم وموالاتهم واتساقا مع اتجاهاتهم العدوانية يشعرون بالعظمة والكبرياء عند ممارسة عمليات التعذيب ويشعرون بالاعتداد بالنفس والشعور بالمتعة واللذة السادية ويكونون مندفعين بنوع من الهوس المرضى لارضاء دوافعهم الخاصة المريضة ويكون ممارسة التعذيب بالنسبة لهم كتعويض عن شعورهم بالنقص ولتخفيف الضغوط والتنفيس والتفريج عن توتراتهم العاطفية والعصبية فى بعض الاحيان.
تحت هذا التعذيب اللا انسانى خر الشهيد وفاضت روحه الى بارئها فى ليلة شديدة التوحش والوحشية ، ليلة كئيبة ، كان ذلك داخل زنازين الامن بالحيصاحيصا فى عام 1994 ، حلقت روحه الطاهرة عاليا الى بارئها وتركت هؤلاء الوحوش حيرى مع جسده ، تركتهم يواجهون غرائزهم الدنيا ، ايديهم ملطخة بالدماء ، انيابهم واظافرهم تسيل منها الدماء ، فكروا فى طريقة دفنه بمقابر الحيصاحيصا ، ثم فكروا فى فبركة تقرير طبى يعفيهم من المسؤولية ، ثم فكروا فى كيفية اخبار أهله واخيرا وجدوا ضالتهم فى حسن عبدالعزيز ذلك الانقاذى ومسؤول الشؤون الدينية والانقاذ بودمدنى ومقدم برنامج فى اذاعة ودمدنى ، ذهب هذا الرجل وعند صلاة الصبح وجد عم الشهيد ذاهبا الى صلاة الفجر فأخبره بأن ابن اخيه وزوج بنته عبدالمنعم رحمة توفى الى رحمة الله تعالى بالحيصاحيصا وان جثمانه قد احضر فى مكاتب الامن بودمدنى وطلب منه الذهاب لتسلمه وكان الخليفة على يعرف ان زوج بنته فى قبضة زبانية الامن ، الجمه الخبر وصعقه فجلس على الارض لا تحمله رجليه وعندما استعاد وعيه فكر فى كيفية توصيل الخبر لزوجته ، تم استلام الجثمان من مكاتب الامن بودمدنى بعد احضاره من الحيصاحيصا وعند الكشف عليه وجدت آثار التعذيب على كل انحاء جسده ، فى رأسه وفى بطنه ، جروح وسجحات واورام .
خرجت مدينة ودمدنى عن بكرة ابيها تحمل الجثمان وتطوف به فى الشوارع وكانت الجماهير تهتف منددة بهذه الوحشية وبجهاز الامن وبحكومة الانقاذ ، انحنت حكومة ودمدنى للعاصفة الذى كان واليها آنذاك دكتورابراهيم عبيدالله ، كانت قوات الامن والشرطة تراقب الجماهير عن كثب دون تدخل لأنهم عرفوا لحظتها ان تدخلوا سوف تحدث مذبحة رهيبة. أمر دكتور ابراهيم عبيد الله مولانا الامين ابوقناية بعدم الذهاب والصلاة على المرحوم وعدم مخاطبة الناس ، احضر مولانا لابراهيم عبيدالله بواسطة الامن وتم تحذيره. تم فتح بلاغ اجراءات اولية، وتم تكوين لجنة تحقيق مكونة من وكيل النيابة الاعلى نمر وضابط شرطة وحصرت اللجنة الاتهام فى خمسة أشخاص ولأن من مستلزمات فتح بلاغ ضد افراد الامن يجب اخذ اذن من مدير جهاز الامن ( الخصم والحكم ) منذ 1994 وحتى تاريخ اليوم لم تستكمل اجراءات البلاغ. هل يفلتوا من العقاب ؟، هل يفلتوا من العذاب؟، هل لهم ضمير مثل البشر يؤرقهم عندما يضجعون ليلا؟، هل يستعرضون حياتهم مثل شريط سينمائى ويشاهدون انفسهم وهم وحوش مفترسة ملطخين بدماء الابرياء؟، هل يخبرون زوجاتهم وابناءهم بأفعالهم هذه ؟ ترى ماذا يكون رد فعل عائلاتهم علي نشر أسمائهم؟. أواصل مع شهيد أخر في المقال القادم.. الجنة والخلود لك ايها الشهيد.

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1896

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1344093 [انور النويري]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2015 07:50 AM
المابخاف الله الناس تخافو
حسبي الله ونعم الوكيل

[انور النويري]

#1344009 [العنقالي]
5.00/5 (1 صوت)

09-21-2015 09:15 PM
لاحول ولاقوة الا بالله
شىء محزن , محزن ,محزن جدا
شكرا للكاتب, كل الشرفاء يباركون مجهودك في كشف وفضح المجرمين ديل

[العنقالي]

#1343642 [برعي]
3.00/5 (1 صوت)

09-21-2015 09:17 AM
له الرحمه والمغفره ، شهدت بنفسي هذه الاحداث وكتنت المدينه العظيمة بسكانها تغلي كالمرجل .. ولكن كما في كل الاحداث الجسام تجد المنافقين والمداهنين الذين يبيعون قضايا الشعب باثمان بخسه ، تفووو عليهم جميعما وادعو الله ان يسكن عبد المنعم رحمه الجنة ويجعل البركة في اولاده وزوجته واهله .

[برعي]

#1343591 [شبتاكا]
4.00/5 (1 صوت)

09-21-2015 08:16 AM
لك كل الشكر والتقدير والاحترام وانت تستخدم مشرطك لسبر اغوار مكامن العفن لنظام الاخوان المتاسلمين متمثلا فى جهاز امنهم الارهابى .....ومعا لفضح ممارسات كلاب امن النظام وطبيعى اعمالهم دى التى يتقيا منها الشيطان عندها دوافع مريضة يعلمها كل من عاصرهم فى اى مرحلة من مراحل حياتهم ...وعلى اصحاب المعلومات المؤكده والموثقة الافاده بها بقصد احقاق الحق وبدافع اخلاقى فى المقام الاول واثبات حقيقة انه لا افلات من المحاسبة لكل من استسهل ازلال ابناء هذا الشعب الطيب....التقدير والاحترام العميق لضحايا بيوت الاشباح وزنازين جهاز مرتزقة الجنجويد ...

[شبتاكا]

#1343445 [حافظ النقي]
4.50/5 (2 صوت)

09-20-2015 11:04 PM
(يوم توفي كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون )لاحول ولاقوة الا بالله لاحول ولاقوة الا بالله لانو ولاقوة الا بالله سوف ياتي الحساب والعقاب مثلما حدث لمن سبقهم من طغاة ان العقاب والعذاب قادم لامفر لهم منه ولن ينفعهم حوار وطني ولن ينجيهم تحالف او توقيع معاهدات واتفاقيات لقد صدر امر الله فيهم(وماللظالمين من اصار)

[حافظ النقي]

#1343401 [د.. الزهجان]
4.00/5 (1 صوت)

09-20-2015 09:39 PM
نبيل عبدالصادق - ضابط اصلا من واوسى ويسكن الدروشاب، جمال بدوى ابشر ( ودحلوة ) الحيصاحيصا، صديق عبدالمطلب – الطالباب، حسن العوض - من قرية دلوت، عزالدين الصول – المايقوما، أمير مصطفى، ابراهيم الشهير بشيش - حى الامتداد الحيصاحيصا، حيدر على موسى - ضابط الامن الاقتصادى - المحالج - من جبل اولياء، صديق محمد بخيت – الطالباب، سعيد - من الطالباب، على عبدالباقى،..
اهلنا في الجزيرة ..عممو. علي. الكلاب دي في كل المنتدبات كرهوهم العيد ..

[د.. الزهجان]

ردود على د.. الزهجان
[منتصر سورتود] 09-21-2015 08:34 AM
نشر اسماء هؤلاء الكلاب أقل واجب .. وما اكثرهم


مهندس/ الفاضل سعيد سنهوري.
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة