المقالات
السياسة
ربيع عبد الخالق محجوب الثامن والثمانين: وليشهد عذابه طائفة من النميريين
ربيع عبد الخالق محجوب الثامن والثمانين: وليشهد عذابه طائفة من النميريين
09-21-2015 09:58 AM


التمس منصور حالد من على برنامج "الذاكرة السياسية" بقناة العربية (أغسطس 2014) من الناس أن يحسنوا فهم "تصرفات" الرئيس جعفر نميري في أعقاب عودته للحكم بعد فشل انقلاب 19 يوليو 1971. فرآه الناس غليظ النفس حتى سفك الدم بغير وازع. ومن رأي منصور أن سبب أو مبرر تلك الغلظة لأن الانقلابيين الشيوعيين أهانوه. ف"بدل أن يقبض عليه ويأخذوه إلى محل محترم، قُبض عليه وطُلب منه أن يجيء بملابسه، ووضع على عربية عربية نقل حافي القدمين وأخذوه للقصر. لو كنت في محل نميري ما افتكر دي حاجة بستقبلها بتحية (وأشر منصور هنا بتحية عسكرية خافتة). فكل تصرفات نميري في ما بعد يجب أن تُفهم في إطار هذا الحادث. ويبدو أن الناس ما قدروا يفهموا لابد عملية زي دي تخلي نميري (يفتك؟) بالآخر". وأضاف منصور عاملين آخرين لغضبة الرئيس النميرية. فلم يقبل نميري قط أن لا يختفي خصمه (عبد الخالق محجوب) إلا في القصر الجمهوري نفسه من دون جهات البلد وتحت إشراف قائد الحرس العقيد ابو شيبة. وزاد من من التطور المأساوي المترتب على تصرفاته لاعج حزنه على الضباط الذين لا قوا حتفهم في بيت الضيافة بيد شيوعيين في زعمه.
هذه هي الاعتبارات التي رتبها منصور ليصدر الناس حكماً موضوعياً على "تصرفات" نميري و"تطوراتها المأساوية". ولن نغالط منصور في وجاهة الاعتبارات التي قال بوجوب أخذها للحكم الموضوعي على نميري "السفاح" العائد. ولكن ما استحق منا هذه الوقفة عند عبارته أن هذه الاعتبارات نفسها هي التي سبق لمنصور استهجانها في كتابه "النفق المظلم" قبل 30 عاماً. فجوهر رأي منصور في هذا الكتاب أن طغيان الرئيس وظيفة لسوء خلقه. وبلغ هذا الرأي منه أن سمى معايب الرئيس الخلقية ب"النميرولوجيا" أي علم عاهات الرجل النفسية وطبقاتها. وضرب مثلاً بالوقاحة التي تعامل بها مع أستاذنا عبد الخالق محجوب حين جاؤوا به إليه مأسوراً يوم 28 يوليو 1971. فقال عن غلظة قلب الرجل وكفره ما أعربه بتصرف أدناه من النص الإنجليزي للكتاب:
(ومما له مغزاه الطريقة التي تعامل بها مع عبد الخالق محجوب سكرتير الحزب الشيوعي المأسور عنده. فقد جاؤوا بعبد الخالق في جلابيته للقيادة العامة وأيديه موثوقة بعمامته. وكنت حضوراً مع عمر الحاج موسى وأبو القاسم هاشم ننتظر مهاتفة من القاهرة عن قبول يحي عبد المجيد لمنصب وزارة الري الذي عرض عليه . . . وسأل أبو القاسم هاشم، المتماسك كعادته، عبد الخالق بأدب وبرود عن دواعي الانقلاب. وأخذ أبو القاسم وعبد الخالق في الحديث حين دخل مامون عوض أبوزيد رئيس جهاز الأمن القومي. ولما اكتشف رئيس الجهاز أن عبد الخالق رهن الاعتقال تهلل وهتف:"قبضناه!". لم يبد في أمره سخيمة شخصية ولكنه فرح رجل أمن صنع انقلاباً في مايو. كان محجوب مرهقاً، مُستهلكاً، وشفاهه متشققة. فسأل عمر الحاج موسى ماءً فصبه في كوب وناوله له مرة ومرتين وثلاث. ولما كانت أيدي عبد الخالق مقيدة أضطر عمر للإمساك له بالكوب حتى يشرب منه. ولما أرتوى سألني سيجارة. وأشعلت له واحدة ووضعتها بين شفتيه. وواصل أبو القاسم هاشم مناقشته الهادئة معه سائلاً له لماذا دبر الانقلاب. فقال عبد الخالق شيئاً مفاده إنه دفع ضريبة الوطن خلال معركة الاستقلال. وأضاف: "أنت لا تعرفني ولكن أسأل مجايلي عمر." وواصل أبو القاسم، لم يبرحه تماسكه ولا وقاره، عن لماذا وقف حزبه ضد اتفاقية الحكم الذاتي للسودان الموقعة بين مصر وبريطانيا في 1953 . فسأل عبد الخالق سيجارة ثانية أخذها مني. وعند هذه النقطة دخل نميري وأبو القاسم محمد إبراهيم. فحدق نميري في الرجل موثق الأيدي وجز أسنانه ولم يقل شيئاً. ثم أخذ نصف الكوب الموضوع بعصبية وأفرغه بوجه عبد الخالق. وأراد أبو القاسم أن يبز رئيسه فنزع السيجارة من بين شفتي عبد الخالق. وهنا طلب عمر الحاج موسي أن يأخذوا عبد الخالق بعيداً من هناك ليمنع نميري من استعراض المزيد من طبيعته الثأرية. والحادثة مذهلة لأن ثمة ضابطين هما مامون وأبو القاسم هاشم عانا من نفس الإهانة التي مر بها نميري. وكان ثمة ضابطاً ثالثاً هو عمر الحاج موسى الضابط الأصولي. كانت ردة فعل مامون ردة فعل إنسان، وردة أبو القاسم هاشم وقورة، وردة عمر إنسانية. فليس بوسعنا نسبة ردة نميري لقساوة قلب العسكريين. فلم تبد تلك الغلظة من أبو القاسم هاشم ولا من عمر. وليس بالوسع ردها للإهانة فلم تظهر مثلها على مامون. فلا بد أن ثمة شيئاً بعيد الغور في الرجل. فالرجال العظماء يظهرون الأريحية والنبالة عند النصر. فاشتهر عند تاليراند، الدبلوماسي الفرنسي الشهير، أنه قال عن نابليون:"كيف ساءت تربية رجل عظيم مثله". فالإجابة على ما جرى من نميري في ذلك اليوم ربما تأسس في عبارة المؤرخ الفرنسي). إنتهى النص.
ليس على منصور جناح أن يعتبر بما يعتبر في الحكم الموضوعي على نميري وتصرفاته المأسوية: الإهانة التي جرجره بها الضباط الشيوعيون إلى معتقله أم الإهانة التي تجاوزها أبو القاسم هاشم وعمر ومامون ليطابقوا وصف منصور للرجل العظيم تحت الإبتلاء. ولكن "خج" الاعتبارات المتناقضة هكذا بغير بيان يطعن في مؤهل منصور كمفكر. وكما تكونوا "يُفَكر لكم".
[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1344869 [عمر عبد المطلب]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2015 08:06 AM
هل تأتيك الشجاعة فقط لمهاجمة منصور خالد؟؟..هل حدث ان انتقدت ذلك الانقلاب المشؤوم ودور المغامر والمقامر عبد الخالق محجوب فيه...هذا العبد الخالق قد وصفه صلاح احمد ابراهيم بمنظم الهاركيري الجماعي (الهاركيري طريقة انتحار الفرسان وكبار قادة الجيش باليابان في حالة الهزيمة)... وما فعله في 19 يوليو هو حقآ هاركيري جماعي...عبد الخالق محجوب مسؤول عن المصير الذي آل اليه هو شخصيآ ومصير العشرات الذين اعدموا بسبب مغامرته غير المحسوبة وحبه للسلطة...من العبث محاولة اسطرة رجل كان فقير الخيال ضيق الافق فشل حتى في تأمين انقلابه والاحتفاظ بالسلطة والاعتبار بوصية لينين للعصابات الشيوعية بأن الاحتفاظ بالسلطة اصعب بكثير من الوصول اليها...يعني حتى لم يستفد من قراءته للينين منظر العصابات البلشفية ومن تبعها بغير احسان

[عمر عبد المطلب]

#1344684 [عيسي محمد شرف]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2015 01:45 PM
وكما تكونوا "يُفَكر لكم".


هذ العبارة تجسِّد تجسيداً كاملاً للمشكلة السودانية, بمعني اخر اننا معشر الشعب السوداني, سلوكنا وطرائق تفكيرنا هي جرثومة مشاكلنا.


اما ما يخص منصور خالد, انني اتفق معك علي انه غير ثابت(متقلب), ويمكنني ان اطلق عليه انه مثقف تنازع نفسه شيئان:
1/ شخصية لا تطيق مفارقة الاضواء ونعيم السلطة.
2/ له نفْس لوَّامة,تؤنبه علي مشاركته السلطات الغاشمة.

هذان الخاصيتان المتصادمتان, تتفاعلان معاً لتنتجا اقوال وتصريحات متضاربة ومتناقضة بواسطة منصور خالد

لا يمكن ان نطلق صفة مفكر عليه البتة, فاوضح شخصية سودانية يمكن ان نطلق عليه مفكر هما د. جون قرن ومحمود محمد طه

[عيسي محمد شرف]

ردود على عيسي محمد شرف
European Union [سوداني] 09-23-2015 06:26 PM
عن تعريف وانواع "المفكر"
Copied and pasted from Wikipedia

【مفكر
المفكر هو الشخص الذي يستخدم الذكاء والتفكير النقدي، إما بطريقة مهنية أو بصفة شخصية.



"المفكر" يمكن أن تدل على ثلاثة أنواع من الأشخاص:

1. شخص يحمل العديد من الأفكار والنظريات ذات المعرفة الواسعة.
2. الشخص الذي تكون مهنته (العلم، الطب، القانون، الأدب) وينهمك في إنتاج ونشر الأفكار.
3. شخص ذو خبرة فنية وثقافية بارزة تمنحه وزن ومكان مرموق في الخطاب العام.


من الصفات الإنسانية الفكر ويوصف الإنسان بأنه كائن مفكر وإن وجد عند بعض الحيوانات قدر من التفكير فلا يرقى سوى لحل مشكلات عالم الحيوان. أما مشكلات الإنسان والحيوان والجماد والنبات فحلولها مرهونه بالمفكر الإنساني. والمفكر السوي هو الشخص الذي يعمل العقل ليأتي بجديد ليحل مشكلة خاصة أو عامة مستخدما طريقة عصف الذهن (بالإنجليزية: Brain Storming) وهي درجة من درجات الإلهام. والمفكرون الكبار هم أصحاب الفكر النافع للبشرية. ومشتقات الكلمة فكرة وتفكير وفكر ومفكر وأفكار وتقابل أيديا ومنها ايدولوجي وتعني الفكر المثالي. وقديم قيل "أنا أفكر إذا انا موجود". والمفكر يعمل العقل ليحل مشكلة. والتفكير أنواع منه التفكير العلمي والذي يبدأ من الإحساس بالمشكلة واستدعاء حلول من الذاكرة، ثم/او الإتيان فجأه بحل جديد وأصيل: ويعبر عنها العالم "بوجدتها!"، أي وجدت حلا فجائيا جديدا وسريعا لمشكة. وأقرب نظريات علم النفس لهذا السياق نظرية الجشتلط أوالاستبصار. والتفكير له علاقة بالعقل والذكاء والوراثة والبيئة ودرجة التعليم وعوامل متعددة. والإنسان في كل مراحل نموه مفكر، وفي كل موقف ومأزق يمر به يفكر ليخرج من أزمته. وهناك من يفكر متمحورا حول الذات وهو الشخص الأناني. وهناك من يفكر لغيره ويحس بالآخر وهو المثقف. والحالة التي يكون عليها الإنسان وقت تفكيره تطلب تركيزا. ويصف القرآن الكريم حالة الوليد بن المغيرة "أنه فكر وقدر*فقتل كيف قدر*ثم قتل كيف قدر*ثم نظر* ثم عبس وبسر*ثم أدبر واستكبر*فقال إن هذا إلا سحر يؤثر*إن هذا إلا قول البشر*سأصليه سقر" _ وهو يفكر ليصف محمد والقرآن بعد تفكير بوصف مشين عكس الحقيقة (عبث الوليد وبصر وأدبر وأستدبر ثم نظر وفكر وقدر وقال إن محمد ساحر). فليس كل تفكير سوي: فهناك تفكير شيطاني مدمر هدام. فاللص مفكر في مقابل الفكر البناءالسوي. فنيوتن توصل بفكره لقانون الجاذبية. وأينشتين توصل للنسبية. وأحمد زويل وغيرهم من العلماء المفكرين أفادوا البشرية. والهكر والإرهابيين مفكرين في الدمار. وشتان بين مفكر ومفكر. ويأخذ الفكر صورا عدة: فنجد فكرا في صورة أدبية ينتج المفكر فيه شعرا أو نثرا. فالأديب في هذه الحالة مفكرا. كما أن الفيلسوف مفكر. والمؤرخ مفكر. والخطيب المفوه المبدع مفكر. والقاضي مفكر، والمحامي كذلك، وكافة المهن. والمفكر المبدع الذي يتبادر إلى الذهن هو المؤلف والكاتب. ويطلق لقب المفكر على الشخص الذي سبق وأبدع أفكار جديدة. وكان للكاتب الصحفي مصطفى أمين عمودا في جريدة الأخبار بعنوان فكرة، فيستحق أن نلقبه بالمفكر الصحفي. كما أن محمد أنورالسادات كان عبقريا في العسكرية فيلقب بمفكر عسكري وسياسي. كما كان نابليون كذلك. وعليه فالمفكر موهوب لديه استعداد خاص، وهو ذكي في نفس الوقت، وهو بطل تصنعه الظروف ويصنع المواقف ويحل المشكلات. وأليات التفكير تكون عموما متجددة بحيث يمكن لأي شخص كان أن يفكر. لكن الفرق بين المفكر والشخص العادي هو قيمة الفكرة وطريقة التفكير وكيفية الفهم والاستبعاب، وهذا ما يصنع الفارق.ويمكن لاي شخص ان يطور طرق تفكيره لتكون أكثر دقة وفائدة. والتفكير يختلف من شخص الي أخر، وهذا يعود الي البيئة والوسط والمستوي الفكري للشخص.وكما قال لاشاعر الإنجليزي شكسبير:(to be or not to be) أكون أو لا 】


#1344340 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2015 03:12 PM
اول مرة تصدق يا عبدالله على إبراهيم في تناقضات منصور خالد بتاع حوار الصفوة وبتاع الحركة الشعبية بتاعة المهمشين

[محمد احمد]

#1344269 [عابدين]
4.50/5 (2 صوت)

09-22-2015 12:40 PM
المدعو جمال علي يا إما مساعد ياي أو الياي نفسه
ههههههه

[عابدين]

ردود على عابدين
[جمال علي] 09-23-2015 09:34 PM
يا أخي أنت تحمل إسم عابدين و تكتب بلغة السوقة؟!
ربنا يهديك.


#1344065 [أبكرونا]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2015 05:04 AM
( وكما تكونوا "يُفَكر لكم". )

كلمتين خفيفتين على اللسان ثقيلتين فى الميزان .

هكذا كانت خالتى جمال . تنطق بما قل ودل .

[أبكرونا]

#1343874 [قنوط ميسزوري]
5.00/5 (3 صوت)

09-21-2015 03:50 PM
الهذيان المانوي مرة أخرى: نميري شر مطلق يتشفى في الشهيد عبد الخالق.
المشهد الثاني: نميري شر مطلق يتشفى في الشهيد محمود محمد طه و يقول أنه قرأ كل القرآن و السنة و تفاسيرهما و لم يجد ما يشفع له.
الفصام المانوي: الأول "عبد الخالق" شهيد شرور النميرى
الثاني "محمود محمد طه" شهيد خطأ إستعماري أذل قضاة الأنكحة و المواريث
الملخص: ع ع إبراهيم يعاني من فصام قل ما يوجد اللهم إلا في الكائن "الحيوان" المانوي الذي قد يبذل كل الجهد و في النهاية يصير مجرد غثاء

[قنوط ميسزوري]

ردود على قنوط ميسزوري
[الساحل الشرقى ووب] 09-21-2015 07:26 PM
ينصر دينك
لكن الحقنة ده جلدو تخين زى الخرتيت مابحس ويكفى الخلاهم وسابهم بس عشان اصابهم مرض عضال لكن ليهو يوم الارزقى ده


#1343794 [حسن جملون]
5.00/5 (1 صوت)

09-21-2015 01:32 PM
خلاص يا immaculée conception immaculate Conception
صحى قالوا "الجمل مابشوف عوجة رقبتو"

[حسن جملون]

#1343787 [امبكول نفر نفر]
5.00/5 (1 صوت)

09-21-2015 01:21 PM
اعلم ياقنوط ميسورى هذا المبداء:
فى داخل كل متعلم ومثقف سودانى هناك ديكاتور صغير نائم, يجعله عندما يصحى فى الوقت المناسب: فى زمن الانتهازية والدهنسة والتملق يصحو لايرى احد ذو شان سواه
فسيب العنتظة والتنعطع وابدا بتشخيص حالتك ياوهم

[امبكول نفر نفر]

#1343775 [حرامى النحاس تلب]
5.00/5 (2 صوت)

09-21-2015 12:57 PM
"ولكن "خج" الاعتبارات المتناقضة هكذا بغير بيان يطعن في مؤهل منصور كمفكر. وكما تكونوا "يُفَكر لكم"."
فى دى صدقت ياقنوط وتصعير خدك للصوص الدين دليل على ذلك

[حرامى النحاس تلب]

#1343773 [عبدالله الشقليني]
4.50/5 (2 صوت)

09-21-2015 12:52 PM
بروفيسور : عبد الله علي إبراهيم

تحية واحتراماً

نعود للمقال ، الذي قرأه كل من يسعه القراءة ، ونعلم أن سرد الدكتور منصور خالد هو سرد من حضر الوقائع ، كلها في معسكر الشجرة أو قرب خيمة الإعدامات الجزافية . وأعلم علو اليقين بأن الكتيب الذي كتبه " فؤاد مطر " عن " الحزب الشيوعي السوداني نُحر أم انتحر " وأذكر جيداً الصورة الضوئية لرئيس مايو ، وتحت المنضدة شراب مُسكر !.

أرى أن الدكتور منصور باحث ومُفكر ، وتلك ليست منحة يوزعها من أراد ومن لم يرد ، فللرجل اسهاماته المقدرة في فهم تناقضات السياسيين السودانيين ، ونظرائهم من العسكريين . يذكر التاريخ أن المحكمة العسكرية برئاسة عرم حاج موسى هي التي برأت نميري ، وتقرر رفده من القوات المسلحة ، الأمر الذي استدعى زيارته مع عمه في قبة المهدي ليتوسط الصادق المهدي لإرجاعه للقوات المسلحة !!.
ذات الرجل الذي تم نعته لاحقاً من بعد انقلاب محمد نور سعد بـ الكاذب الضليل !!
*
إن الدكتور منصور حين يشخص أمراض أحد السياسيين الذين تقلدوا رأس الدولة السودانية ، فمن يكن المفكر إذا لم يُعن له أن يُحلل الشخصية التي قادت مهرجان الدم المسفوح في خيمة الشجرة .

هل يمكن أحد أن يصدق أن الموسيقار " جمعة جابر " قد جاءوا به لخيمة الإعدامات ، لولا أن شاهده أحدهم ، ونقله بعربة عسكرية ، لكنا شهدنا مجزرة أخرى ، ولحجب التاريخ أن يكون " جمعة جابر " عام 1987 نائباً لرئيس المجمّع الموسيقي العربي.

ليس هنالك من تثريب على مفكر أن يصف الدكتور منصور الأحداث ، ويحاول تحليل الشخصيات أمام التحديات الصعبة ، وتلك يمكنك أنت أن تقوم بتحليل شخصيات كل الذين شاركوا في مهزلة محاكم الشجرة ، وكيف أن رئيس المحكمة العسكرية التي حكمت على عبد الخالق محجوب ، قضي الكثير من عمره بعد ذلك معتكفاً في بيته إلى أن انتقل للرحاب .

تماماً كما اختفى المهلاوي من السودان بعد فضيحة إعدام محمود محمد طه ، ونقل قضية تهمة تحرير منشور سياسي إلى ردة عن الدين الإسلامي ، فهذا عدم تأهيل قانوني ومعرفى بأسس القانون ، جعل من محاكمة محمود محمد طه مهزلة ضمن مخازي ممحاكم الطوارئ ، وكيف اختبأ " المهلاوي " إلى اليوم بعيدأ في منفاه الذي اختاره في الإمارات .

وعندما سؤل " الكد " عن لماذا لم يسلم نفسه في أيام محاكمات الشجرة ، فقال أن نميري كان سيعدمه ، بعد أن ذكره في التلفزيون السودان ( SOME THING Al KiDD " ، فخالد الكد كان يعلم مسلك نميري ،
وللقضية أكثر من باب لنتناولها ، وأعلم علم اليقين أن الحزب الشيوعي هو الذي لم يقدم أية دراسة عن 19 يوليو ، وأثبت عدم تأهيل كوادره ، وتلك مصيبة ، لأن التنوير في السودان دخل بوساطتهم ، ثم ودعهم ذلك الألق الفكري إلى اليوم !!!!

[عبدالله الشقليني]

ردود على عبدالله الشقليني
[جمال علي] 09-21-2015 08:41 PM
حسنآ.
ألم يعرف منصور خالد يومها أن نميري ديكتاتور حين تصرف علي ذلك النحو مثل الثور في مستودع الخزف.من الذي دفع زملاء نميري و عساكره ليجترئوا و يهيجوا و يطلقوا الرصاص دون حساب؟
و إذا كان منصور خالد مفكرآ,لماذا لم يهده تفكيره و شجاعته ليقول رأيه في نميري لحظته و يفارقه؟ هل هداه تفكيره أخيرآ و بعد سنين في حكم مايو لأن يعرف أن نميري ديكتاتور و يقرر الإبتعاد عنه؟!!
علل الشخصية السودانية في حاجة إلي إختصاصي في علم النفس ليحلل لنا هذه الشخصية المتناقضة.

[جمال علي] 09-21-2015 08:11 PM
أرى أن الدكتور منصور باحث ومُفكر ، وتلك ليست منحة يوزعها من أراد ومن لم يرد ، فللرجل اسهاماته المقدرة في فهم تناقضات السياسيين السودانيين ، ونظرائهم من العسكريين.
تعليق:
الدكتور منصور خالد و مع تقديرنا له و لمساهمته في الشأن العام,ليس طبيب نفسي ليحلل نفسيات السياسيين.

[alialhouaichi] 09-21-2015 06:36 PM
هوووى ياشنقلى طوباية خليك من قنوط ميسورى لانو حالتو ميؤس منها
وكرس جهدك للدفاع عن اخوك سعاتو مسؤول الاعلام فى انتخابات ذو الخجة بتاعت سفاح ولص كافورى


#1343740 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2015 11:49 AM
المجتمعات الزراعية لم تنتج مفكرين طوال تاريخهاو منها المجتمع السوداني.
منصور خالد رجل قارئ و كثير الإطلاع,لكنه لا يرقي إلي مستوي المفكر.المفكر هو من ينج الأفكار لا من يجتر مقولات الآخرين و ينسبها إلي نفسه.

[جمال علي]

#1343665 [بابكر موسى ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

09-21-2015 10:06 AM
لانو الورقة بتاعتك عن الاستاذ محمود محمد طه كان فيها كلام كبير زى المانيوية والحاجات دى ..بنتوقع الاخوة الجمهوريين وبالذات الدكتور القراى يعملوا مداخلات وتعليات على الورقة دى اثراء للنقاش .

[بابكر موسى ابراهيم]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة