المقالات
السياسة
من قال إن الكارثة في (خط هيثرو)؟!
من قال إن الكارثة في (خط هيثرو)؟!
09-22-2015 01:52 AM


أصدر السيد وزير العدل الدكتور عوض الحسن النور قراراً وجَّه فيه المدعي العام بفتح بلاغات في مواجهة اثنين من المسؤولين في شركة (عارف) الكويتية وشركة (الفيحاء) القابضة.. على خلفية قضية (خط هيثرو) الشهيرة.
ورغم أن هذ القرار تأخر كثيراً- ربما- لدرجة (فات الأوان) إلا أنني دهشت- للغاية- من بعض تفاصيله.
أولاً: شركة (عارف) الكويتية هي- نفسها- (شركة الفيحاء) القابضة (السودانية!!!!).. كيف حدث هذا ولماذا؟، أن تكون (عارف) الكويتية هي- نفسها- (الفيحاء) السودانية.. يفترض أن يكون هذا أحد أهم أوجه التحقيق والمحاسبة.. لأنه- بالتحديد- من هنا بدأت الأزمة التي تحولت إلى كارثة وطنية كبرى.
لماذا تلجأ شركة أجنبية إلى تسجيل شركة سودانية، ثم تنشأ شراكة بين شقيها الأجنبي والسوداني فتحصل بهذه الشراكة على (70%) من أسهم شركة سودانير؟.
الحكومة باعت (سودانير) بكل أصولها التي من ضمنها (خط هيثرو).. وأصبحت شركة (عارف) تمتلك سودانير فما هي المشكلة إذا باعت (عارف) ما امتلكته من أصول سودانير بما فيها (خط هيثرو)؟.
ثم.. الحكومة السودانية ظلت شريكة في (سودانير) وترأس مجلس الإدارة.. ألم تكن الحكومة على علم بعملية بيع (خط هيثرو).. أم أنها فوجئت بالأمر بعد رحيل (عارف) واسترجاع (سودانير).
وقبل كل هذا.. كيف دخلت (عارف) في شراكة سودانير دون سابق خبرة في هذا المجال؟. في وقت توفرت فيه أكثر من فرصة للاتفاق مع شريك إستراتيجي دولي متخصص في صناعة الطيران.. من أتى بـ (عارف) وأهداها (سودانير) على طبق من ذهب؟.
ملف (سودانير) تكبد فيه كاتب هذه السطور مشاق تحرير تحقيق استقصائي نشرته صحيفة اليوم التالي الغراء في أكثر من عشر حلقات في العام 2013.. أقل ما فيه من (الكوارث) هو بيع (خط هيثرو).. ولا تزال سودانير رابضة على الأرض تكابد عللها المزمنة.. فما هو السبب الذي جعل التحقيق في قضية (خط هيثرو) يستغرق كل هذا الزمن؟.. ولماذا بالتحديد (خط هيثرو) وليس بقية الملفات المسكوت عنها؟.
ما هي الفكرة في التركيز على ضياع (خط هيثرو)- فقط- بينما تضيع (سودانير)- كلها- من بين أيدينا كل يوم؟.
ولفنرتض أننا استرجعنا الآن (خط هيثرو) فهل لدى سودانير قدرة على تسيير رحلات إلى لندن؟، وهي التي احتفلت قبل شهور بوصول رحلاتها إلى مدينة الأبيض- هنا- في السودان.. وتحتفل أمس برحلات دنقلا..
ما هي الفائدة في الجري وراء (خط هيثرو) إن كان سودانير غير قادرة على على تسيير حتى الرحلات الداخلية؟.
الكارثة أكبر كثيراً من هيثرو!..
لكن على الأقل (أهو حاجة تفرح العيال).

التيار


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3993

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1345405 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2015 07:03 PM
الكارثة يا عثمان ميرغنى هى الحركة الاسلاموية السودانية بت الكلب وبت الحرام العاهرة الداعرة الساقلة القذرة العملت انقلاب الإنقاذ الغير شرعى على حكومة شرعية ولا كانت الإنقاذ هى ثورة ده يبقى عهر ودعارة سياسية بامتياز اننى ابصق على الحركة الاسلاموية السودانية التي مزقت السودان ومرغت كرامته في الأرض وخلتنا بدل ما نكون وطن ديمقرطى موفور الكرامة والعزة نتطلع للنجوم بقينا وطن يشبه مصر وسوريا والعراق واليمن وليبيا وكل هذه الحثالة والقذارة!!!!!

[مدحت عروة]

#1344791 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2015 09:37 PM
يا واعظ الناس قد أصبحت متهمآ...إذ عبت فيهم أمورآ أنت تأتيها.
لماذا هذا الحديث في هذا الوقت يا أخ عثمان ميرغني؟
هل هذه دعاية لحزبك الذي تنوي إنشاءه؟

[مراقب]

#1344378 [متحير]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 04:48 PM
فعلا الاستاذ عثمان ان المشكلة ليست خط هيثرو و انت تحلل و تتحدث و كأننا فى دولة مؤسسات و قانون فالمشكلة سيدى اولا فى فرض القانون و المشكلة فى المؤسسية و المشكلة فى فرض النظام الحزبى و رؤيته الخاطئة.فقط هذه هى المشاكل فاذا صلح تطبيق القانون فما كان هناك تخصيص عشوائي لى سودانير و لا يكة حديد و لا مثلهم و اذا كان القانون مصانا كانت هناك خدمة مدنية و هيكلة و نظم عطاءات و بيع بترول بشفافية و ما ضاع من البترول يبنى مطارات بالقرب من هيثرو و المؤسسية هى تنظيم كل شئ من خدمة مدنية و سياسية و عسكرية و قضائية فارجو ان لا نكون انصرافيين لموضوع يساوى ما ضاع فىالصمغ و الاقطان و الكهرباء ومشروع الجزيرة و و و و وتكثر الواوات و لا نرجو خير من حكومة تقف امام المحاكم و قد يحكم لها و قد لا و احداث صقر قريش و غيرهم و السجون الملئ بالمتلاعبين بالاقتصاد السودانى خير دليل على تهالك الدولة و امكانية اصلاحها و من يملك بيت خرب لا بد من ازالته ثم اعادة بنائه

[متحير]

#1344346 [حسام تومابى]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 03:28 PM
لاى شركة اصول محددة القيمه ويجب ان تكون معروفه حتى تحدد نسبة السودان فى المشاركة
اذا كانت سودانير شركة مساهمه لديها قوائم مالية تحتوى على كل صغيرة و كبيرة المفروض ان يكون من ضمن القوائم المالية كم قيمة الخط و بكم بيع و........

[حسام تومابى]

#1344337 [محمد احمد]
3.00/5 (3 صوت)

09-22-2015 03:00 PM
من الواضح لكل ذي عينين ان الحكومة لن تستطيع ان تقاضى رموز الفساد الكبيرة أمثال الشريف بدر وغيره ببساطة لأن هؤلاء كلهم ماسكين ذله لبعض فاذا فتحوا باب مقاضاة فسوف يفتحون صندوق بندورا عليهم ، والذى سوف يقاضونه او يتهمونه حتى سوف يقول لهم بالواضح والمفتشر اذا اتهمتونى سأهد المعبد على وعلى من معى وبذا يكون ضمن سكوت اخوة الجرائم كلهم لأنهم عندهم عمارات وشركات وعقارات خارجية وارصدة بنكية ومناصب في شركات ووزارات لن يستطيعوا ان يتخلوا عنها عشان حتة كم مليون اخدها واحد من مال عام ميرى ،، فلا تحلموا بعالم سعيد فخلف كل قيصر يموت قيصر جديد وخلف كل مدير يموت مدير جديد .

[محمد احمد]

#1344318 [jafar]
3.50/5 (2 صوت)

09-22-2015 02:22 PM
أيها السيدات والسادة وطبعا من ضمنكم عثمان ميرغنى .. بصريح العبارة لا يهم الشعب السودانى خط هيثرو من بعيد أو من قريب أنا لا أعلم المشكلة فى هذا الخط الذى اشتهر مثل اللاعب زيدان فجأة .. وهل الشهرة فى ذات الاسم اللامع هيثرو أم ماذا .. ألم يا سادة يا كرام خطوط الجنوب كلها ضاعت برا وبحرا وجوا .. ألم تضيع خطوط الناس والابل فى حلايب وشلاتين برا بجملها بما حمل .. ألم توشك خطوط دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق أن تلحق بخطوط الجنوب .. ما الذى دهاكم ايها السادة لسكب الدموع دما على خط هيثرو ولماذا لم تشرحوا لنا الخسائر الفادحة التى أوقفت قلب السودان وأفئدة الناس من جراء ذهاب هذا الخط السوبر .. الآن الآن أيها السادة ثروات السودان بأكماها فى أيدى 2% فقط من الشعب السودانى أين حقوق ال 98% .. ألم أقل لكم خير لنا أن نبكى ونولول فى ضياع كرامتنا وعزتنا وفلوسنا وأراضينا ومصانعنا وذهبنا وبترولنا وصحتنا وتعليمنا وأطراف بلدنا ونحمد الله فى ضياع الخط الغريب الذى لمع فجاة فى سماء خطوطنا الجوية التى أصلا ضاعت بطائراتها وأصبحت وكرا لمرور شباب وشابات داعش

[jafar]

#1344305 [سيف الله عمر فرح]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 01:49 PM
بارك الله فيك وفى عيالك ،،،،

بعد قراءة الموضوع شعرت أنك صادق وأمين مع نفسك ومع جمهور قراءك .

بس العيال كبروا وأصبحوا يفهمون كل الأشياء ، ولا يفرحون بأى شيء ! .

[سيف الله عمر فرح]

#1344293 [وحيد]
3.00/5 (3 صوت)

09-22-2015 01:32 PM
اولا : خط هيثرو مجرد عظمة رميت لتجري وراءها الكلاب .. اي وسيلة الهاء عن النبش و التنقيب في قمامة سودانير و الفضائح الاكبر ....
ثانيا شركة الفيحاء و التي قامت بدور المحلل ، اي سجلتها عارف كشركة سودانية و هي تملكها .. هل الناس يعرفون ان من قاموا بهذا الدور - دور المحلل - هم " مسئولين" اسلامويين في حكومة المشروخ الحضاري من ذوي الايدي المتوضئة؟ ".... الشريف" بدر احدهم!
ثالثا: بيع و تدمير سودانير هي احدى اهداف المشروع الحضاري الذي دمر كل مقدرات البلد .... اقل " الفوائد" التي حصل عليها الاسلامويون هي تدمير الناقل الجوي الوطني هو الاستثمار و السيطرة على مجال الطيران المدني بواسطة شركات الطيران الخاصة التي يملكها ايضا اصحاب الايدي المتوضئة... مثلها مثل المستشفيات الخاصة التي تدمر لها مستشفيات الدولة و مثلها مثل المدارس و الجامعات الخاصة ..

[وحيد]

#1344288 [علي سيف]
3.00/5 (3 صوت)

09-22-2015 01:26 PM
كتلو ضل الفيل

تدور الاحاديث هذه الايام عن مقاضاة الحكومة السودانية لشركة عارف الكويتية بسبب بيعها لخط هيثرو الذي هو من اصول سودانير التي باعتها الحكومة للشركة ذاتها

نشرحها بالبسيطة اولا كل عام وانتم بخير ولا حرمكم الله الاضحية هذا العام
وسنستخدم الخروف المضحى به لشرح ماسبق
باختصار فان تاجر المواشي الذي اشتريت منه الخروف سيقوم بمقاضاتك عندما تقوم ببيع او التبرع بجلد اضحيتك ....اكيد انكم ضحكتم مثلي لاحرمكم الله الضحك
ولكن للاسف نحن نضحك على انفسنا لاننا مواطنو هذا الوطن الذي باعته العصابة التي قادت التدمير في جميع مؤسسات الدولة من الاقطان لمشروع الجزيرة للقطاع البنكي لشركة الخطوط البحرية وقطاع الاتصالات للبترول والذهب والقمح و الامدادات الطبية والمصانع والاراضي ...واستغلال الاموال المتحصلة في انشاء جيش من الموظفين والغواصات في جميع مؤسسات الدولة ثم انقسم هذا الجيش تبعا لاختلاف المصالح بين رجلين هما نافع وعلي عثمان

كم هذه الاموال ينذر بخطر محدق لا على النظام فقط بل على الدولة السودانية برمتها
تقدر هذه الاموال بحوالي السبعة لعشرة مليار دولار
تتنقل في اقتصاد خفي يحركه عدد من التجار التابعين وابناء واقرباء هذين الرجلين
فبينما يظهران الولاء للنطام وان هذه الاموال في خدمة النظام فان تحركاتهما لاتبشر بخير فعلي عثمان خرج لتركيا ليبتعد عن المراقبة اللصيقة له ونافع قلل نشاطه بعد ان حذره تابعوه انه مراقب واوكلت الادارة لشخص غير ظاهر

ماذا يخطط رجلان يطمح كل منهما لكرسي الحكم
الذي تعذر عليهما بلوغه
بعد تهديد الجنرال بكري لهما ولكن هل تكفي التهديدات فقط في وجود كم هذه الاموال المنهوبة في ايد دائما ماكانت ضد مصلحة الوطن وتبعا لمصالح شخصية مهما كانت النتائج

يجب التحرك فورا بمقاضاة الرجلين لان فيه حل جميع قضايا الفساد التي لازالت تراوح بين قراءتها وحفظها في الادراج او استعادة هذه الاموال التي بهذا الكم المهول الذي يعد اخطر من جميع حركات التمرد لانها تدخل وتخرج دون رقيب ولا ضرائب بل ماهدف هذه الاموال التي يتحكم بها مفسدان لجهاز الخدمة المدنية برمتها وان كانت اموالا للحركة الاسلامية فماذا يفعل تابعوهم بهذه الاموال في مؤسسات الدولة..ومتى تحين ساعة صفرهم

ولكن قبل ذلك


يجب حسم اللجان الشعبية التي افشلت الانتخابات الاخيرة وتغييرهم بغيرهم ولو مؤقتا.


وسحب الاسلحة التي توجد في عهدة غير النطاميين واولها المليشيات الطلابية التي هي جاهزة فكريا للتحول لداعش داخلية .


حسم المليشيات التي تعمل مقابل المال فدول الجوار مليئة بالاموال التي باستطاعتها تطويع هذه المليشيات للعمل ضد الوطن ولو في شكل معارضة مسلحة ويتم حسمها بتحريك ملف اعمالها ضدها لان الاوامر الموكلة لها هي القتال لا الحرق والنهب والاغتصاب وانها خالف القوانين فيصبح قادتها عرضة للاعتقال والملاحقة داخليا وخارجيا من قبل الحكومة.


تغيير الائمة لكي لا تستغل منابر هذه المساجد في بث الاشاعة واستخدامها في تأليب الوضع المجتمعي.


مدراء الادارات يتم استدعاؤهم ومراجعة اعمالهم التي مرت بها جميع ملفات الفساد في الدولة وتقديمهم للمحاكمة او تقليل عقوبتهم مقابل تعاونهم في كشف ماخفي من ممارسات.


تعظيم دور الاستخبارات العسكرية وتقليل صلاحيات جهاز الامن الذي انشئ بالمجاملات وتكثر فيه الاخفافات التي يتم تغطيتها بالميزانيات الضخمة والمهولة خصوصا وان للجهاز دورا في عمليات تهريب السلاح والبشر مما يعكس حالة الفساد وعدم المهنية فيه.


حسم فرع الامن الاقتصادي واجبارهم على المهنية باشراف بنك السودان والاستخبارات العسكرية او استحداث ادارة لمراقبة الاقتصاد بما فيه البنك المركزي وتكون تابعة للرئيس او بكري مباشرة .

حسم تجار العملة واجبارهم على الكشف عن المستفيدين الحقيقين مقابل تقليل مضايقتهم من الاجهزة الامنية وجعل مساحة ليعملو بها ولو مؤقتا لغاية حسم الامر والامن الاقتصادي وتجار العملة يعتبرون مدخلا امنا للعصابتين في ادخال الاموال واخراجها.


فرض ضرائب في مواجهة التابعين لجعلهم تحت الرقابة والزامهم بكشف اصولهم تمهيدا لاستعادة الاموال وادخالها خزينة الدولة .

الاجراءات الاقتصادية والايصال الاليكتروني لاتكفي في حسم المتفلتين
فالاموال التي بحوزة الرجلين المبعدين وتوابعهم تكفي لفعل كل شيء
من فوضى منظمة لانقلاب يشارك فيه جميع الاجهزة العسكرية فالدولارات تفعل المستحيل وتفتح الابواب المغلقة.


الرجل المعني بهذا الامر هو بكري حسن صالح لا لخير فيه ولكن لحوجة العملية لقوة ضاربة حقيقة فالرئيس يحب المسكنات وهي احد اسباب ازدياد قوة العصابتين.
فالتحرك السريع مطلوب او انتظار الانقلاب لو بانتفاضة شعبية مع انقلاب في الجيش وبمشاركة جهاز الامن وتحرك اللجان ااشعبية في بث الاشاعة لتحريك المواطنين بمساعدة المليشيات المرتزقة وبتمويل هذين الرجلين
الذين افقدا السودان دخله القومي وتحول الوطن من منتج لوطن يسير بالجبايات.

يتحدث الجميع عن مشاركة اخوان الرئيس في عمليات الفساد
ويمكن الضغط عليهم لاعادة بعض الاصول ويكون ذلك علنا
ليكون دافعا لاتمام هذه الاجراءات.

موضوع المحكمة الجنائية من صنع علي عثمان فهو الذي اشرف على المليشيات ومولها والشهود موجودون كل ذلك تم بمعارضة الاجهزة العسكرية ماعدا جهاز الامن

فيمكن الدفع به متهما عوضا عن البشير الذي استغل من قبل علي في تمرير فكرة المليشيات فالاموال المهولة التي بحوزته تلائم التهمة .

ويمكن لوصول لذلك بطلب العون من مصر تحديدا والسعودية لان القضية سياسية ويمكن مراجعتها ولكن المتوقع هو ان الثمن التي ستطلبه مصر هو مساندتها ضد اثيوبيا في قضية سد النهضة والسعودية ستطلب مزيدا من تغيير مسار وسياسات الحكومة
وذلك امر طبيعي فبعد القضاء على العصابة لن يكون هناك حاجة لسلوك نفس الطريق الذي اوصلنا لهذه النفق المظلم.
يجب عدم اغفال قضية محاولة اغتيال حسني مبارك في اديس ابابا والمتهمان الرجلان.

تحذير من شخصيات سابقة كانت تعمل غواصات مثل مصطفى عثمان اسماعيل
وصلاح قوش
الترابي الذي كان غواصة فرنسية وتحول لغواصة ايرانية
ولايستغرب ذلك ففرنسا صنعت الترابي واقام بها الخميني قبل ثورته المشؤومة واشرفت على الازهر وجعلت منه مؤسسة امنية بامتياز
ابنة نافع زوجة ابن بكري
بعض الشخصيات السورية والفلسطينية
منظمة الدعوة التي ستقوم بتقديم مبادرة ستسميها رأب الصدع لمنح مزيد من الوقت للعصابة لتغيير خططا واستعادة تركيزها.

وليكف صحفيو جهاز الامن في تضليل الرأي العام فلا وزارة العدل ولا الحكومة تستطيع محاكمة شركة عارف في قضية خط هيثرو الا بالدفع بوجود شبهة فساد في عملية بيع سودانير نفسها لشركة عارف ليتم استدعاء الشريف احمد بدر وغيره ومن كان يوفر لهما الحماية من الرجلين لتجد الحكومة نفسها دون ان تشعر قد انتقلت لقضية فساد اخرى لان الشخصيات متكررة في معظم القضايا.

فهذه الطريق الوحيدة او ليصمت عثمان ميرغني وغيره للابد عوضا عن خداعنا واغراقنا في بحور الامل وكفاية طعن في ضل الفيل لانكم كتلتو ضلو.

[علي سيف]

ردود على علي سيف
European Union [Man] 09-23-2015 03:59 PM
يا ود يا عبقرينو انت.....
ما كان احسن تشوف ليك شغلة تانية من ما تهرينا بالردود المتبلدة العبيطة دى!
قال البشير وشنو ما عارف بكرى يحاربو فساد هم اصلا رؤوسوا!

European Union [Man] 09-23-2015 02:01 PM
الله على الحلول يا ود يا عبقرى انت ....
كان شفت ليك شغلة تانية ما اخير ليك من الكلام البليد الاستعباطى دة !


#1344284 [يا خبر بفلوس]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 01:13 PM
الله يستر عليك .. عين ليك حراسة (بودي قارد) المرة دي شغل الصبيان داك حا يسيبوه حا يصطادوك بطلقة صامتة .. الله يحرسك

[يا خبر بفلوس]

#1344279 [رجل رراشد]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2015 01:06 PM
العيال كبرت ياعثمان وليس لجرح بميت ايلام ولكن نشتم من كتاباتك تمييع المواضيع والاحباط ماذا ترريد يابتاع الاستراتيجة والنظريات الحمارية

[رجل رراشد]

#1344251 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 12:15 PM
أولاً: شركة (عارف) الكويتية هي- نفسها- (شركة الفيحاء) القابضة (السودانية!!!!).. كيف حدث هذا ولماذا؟، أن تكون (عارف) الكويتية هي- نفسها- (الفيحاء) السودانية.. يفترض أن يكون هذا أحد أهم أوجه التحقيق والمحاسبة..
ألا يشبه هذا شركة سيبرين الروسية ؟

[إسماعيل آدم]

#1344132 [العمدة]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 09:09 AM
ي عثمان ميرغني اعتقد انك تعلم الكثير
فنرجو منك عمل حلقات لموضوع سودانيير بدلا من الاشارة
الي الاعوام السابقة التي نشرت فيها مقالاتك
صحيح بانك قمت بعمل جبار ولكن الذاكرة الانسانية وبالذات السودانية
ربما تكون بخرت كل شي
لذلك ارجو منك ان تنزل ما يتعلق بملف سودانيير في شكل حلقات متسلسلة
وبحسب قراءاتك يمكن ان تضيف وتنقح ولكن تنزل بشكل قاطع ويجب احترام
راي المتلقي ولا تحذف اي شي فيها خصوصا بالاشخاص بمن جاء بعارف او من باع
الطائرات ومن اسس الان طيران الي اخرة
ننتظر هذه السلسلة في الايام القادمة وخصوصا جاي العيد
يمكن ان تفرغ منها بسهولة لمصلحة البلد وشعبه
والله المستعان

[العمدة]

#1344080 [عمر عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 07:12 AM
اجمل خاتمة
اهو حاجة تفرح العيال

[عمر عثمان]

#1344079 [radar]
3.00/5 (2 صوت)

09-22-2015 07:10 AM
وهكذا اتضح بما لا يدع مجالا للشك أن السيد عوض الحسن النور منهم وفيهم ولا يستطيع أن يغرد خارج السرب. المشكلة ليست خط هيثرو إنما المشكلة في الشركة نفسها كيف بيعت ومن باعها ولماذا ومن المشتري وما علاقة البائع بالمشتري بصراحة كده أنا بسأل عن الشريف بدر لم يرد له أي ذكر في كلام السيد عوض الحسن - كله منك يا جبرا لأنه بتكرار سؤالك عن خط هيثرو طلب البشير من القاضي عوض النور أن يسكت جبرا بالاجابة على اسئلته عن خط هيثرو. هل هذا ما ظللت تطالب به يا جبرا أهو جاوبوك ولكن قضيتنا لم تنتهي معاك يا عوض النور

[radar]

#1344073 [جنو منو]
3.00/5 (3 صوت)

09-22-2015 06:49 AM
أخيرا وبعد 26 عاما حسوما من النهب واللحس واللغف ..واخيرا العضه تصفون الشعب السودانى بالعيال .. يستاهلوا الخلوكم ربع قرن من الزمان ...!!

[جنو منو]

عثمان ميرغني
 عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة