المقالات
السياسة
انها الماسونية (الحلقة 9) - سيد قطب يعترف بماسونيته للملأ ..!!
انها الماسونية (الحلقة 9) - سيد قطب يعترف بماسونيته للملأ ..!!
09-22-2015 08:53 AM


يبدو ان الغوضى الخلاقة التى اجتاحت دول الشرق الاوسط ، للماسونية العالمية دور كبير فى اشعال نارها ، وتأجيج الصراعات داخل تلك المجتمعات مستفيدة من التناقضات الدينية والطائفية والعرقية والثقافية والقبلية التى تتميز بها المنطقة . فظلت حركات الاسلام السياسى وخاصة التنظيم العالمى للاخوان المسلمين الالية المثالية المستخدمة لتفيذ تدمير المنطقة الاغنى بمواردها الطبيعية داخل الارض وخارجها ومواردها البشرية واجهاض اى تماسك اجتماعى او سياسى او اقتصادى بين شعوبها . كان للسودان نصيب الاسد من هذه المعادلة فكانت تجربة الحكم الاخوانى منذ صعود الاسلام السياسى الى الحكم عن طريق الانقلاب العسكرى الذى نفذته الجبهة الاسلامية بقيادة الدكتور حسن عبدالله الترابى فى العام 1989م . التجربة كانت كافية جدا لتقديمها نموزجا ناجحا فى استلاب الشعوب ثقافاتها وهتك النسيج الاجتماعى ، ونهب ثروات ومقدرات الشعوب ، و تدمير قطاعاته الاقتصادية . لذلك تعميم التجربة بين دول المنطقة كان محل تخطيط متواصل للماسونية العالمية ومن وراءها الدول الغربية واسرائيل . واستخدمت لذلك جناحها الاقوى فى الشرق الاوسط وهو التنظيم العالمى للاخوان المسلمين الذى اثبتت كثير من الشواهد والبراهين ماسونيته . وهنا توثيق واضح وصريح لسيد قطب يعترف فيه للملأ ويعلن عن ماسونيته وماسونية التنظيم العالمى للاخوان المسلمين التيار السياسى المسخر لتدمير الاسلام والشعوب والمجتمعات الاسلامية
*. نشرت صفحة ” محاولة لفهم المخطط اﻷمريكي ” صورةً نادرة ﻷول
صفحة من جريدة ” التاج المصري ” والتي كانت تصدر في أربعينيات
القرن الماضي محسوبةً على الماسونية في مصر .
وفي الصورة الخاصة بالجريدة صورةً لمقال بقلم ” سيد قطب ” بعنوان
” لماذا صرت ماسونيا ”
” وجاء نص المقال كاﻵتي “
كثيرا ما تمر على المرء سويعات يحلو له فيها أن يخلو إلى نفسه، إما
مسترسﻼ في الذكرى أو تائها في بيداء الفكر، ﻻ يكاد يبدأ من ناحية ما
حتى ينتهي إلى أخرى، وهكذا دواليك يظل متجوﻻ بفكره بين جنبات
الماضي، متطلعا إلى ميادين المستقبل – فإما حسرة وأسى على ما
ولى وانقضى، وإما ابتسامة رضى وقنوع بما فات وانصرم – ويلتقي
هذا وذاك مع نظرة إلى المستقبل الغامض فيها أمل ورجاء لكن دون
إسراف أو مبالغة.
كان ذلك منذ أيام حين تجاذبتني هذه العوامل وغمرتني لجة تلك
اﻷحاسيس فكان أول سؤال قفز أمام عيني، وتجسم حتى طغى على من
دونه – ذلك السؤال هو “ لماذا صرت ماسونيا” حاولت من هذا السؤال
خﻼصا بل من هذا اﻷمر فكاكا – إذ لست ابن بجدتها ولست فارس ذلك
الميدان – ولكن ذهبت محاوﻻتي أدراج الرياح فتوقفت لحظة بل لحظات
حتى نسيت نفسي ونسيت أن هناك إجابة معلقة علي أن أؤديها – ثم
لم ألبث حتى عجبت من أمر نفسي وساءلتها لم هذه الحيرة وهذا
التردد؟ فأجابتني السؤال سهل وميسور والجواب من القلب للقلب –
فعرفت عندئذ أني صرت ماسونيا ﻷنني أحسست أن الماسونية بلسما
لجراح اﻹنسانية – طرقت أبواب الماسونية ﻷغذي الروح الظمأى بالمزيد
من الفلسفة والحكمة، وﻷقتبس من النور شعلة بل شعﻼت تضيء لي
طريق الحياة المظلم، وﻷستمد قوة أحطم بها ما في الطريق من عراقيل
وأشواك – ثم لكي أكون مجاهدا مع المجاهدين وعامﻼ مع العاملين.
لقد صرت ماسونيا – ﻷنني كنت ماسونيا – ولكن في حاجة إلى صقل
وتهذيب – فاخترت هذا الطريق السوي، ﻷترك ليد البناية الحرة مهمة
التهذيب والصقل – فنعمت اليد ونعم البنائين اﻷحرار.
عرفت أن الماسونية ليست مبدأ أو مذهب يعتنق، وإنما هي الرجولة
واﻹنسانية التي تدفع باﻹنسان إلى عمل الخير دون وازع أﻻ وازع من
وجدانه وضميره، هي روح عالية نبيلة تسمو باﻹنسان عن الصغائر
وتنزهه عن الترهات والسفاسف – هي المثل اﻷعلى لكل من ينشد
كماﻻ أو يبغي رفعة ومجدا – هي الفضيلة التي تنطوي على أسمى
المعاني وأشرف المقاصد وأنبلها – هي مبدأ الكمال ومنتهاه.
ليس الماسوني من أجريت له المراسيم بذلك واكتسب هذه الصفة في
هذا الطريق – وإنما الماسوني من يعمل ولكن في صمت دون ضجة أو
إعﻼن – هو من يفتح قلبه للجميع يتساوى لديه في ذلك الصغير
والكبير، هو من يواسي ذلك الذي تجهم لهم له الدهر وعبس، ويمد يده
لمن تنكب له الزمان وقسا – هو من يذرف الدمع على البؤس
والبؤساء ويبكي على اﻷشقياء والشقاء – هو من يعمل الواجب ﻷنه
واجب – والخير لدواعي الخير – دون أن يبغي من وراء ذلك جزاء أو
يطمح لنيل مطمح – هو من ليس له حق وإنما عليه واجب.
- يمكنكم دائما متابعة المزيد من اﻻخبار على الصفحة الرئيسية لوكالة
اوقات الشام اﻻخبارية
الماسونية هي الوحدة التي تجمع بين مختلف اﻷديان وﻻ تعرف للتحزب
معنى، ولن تجد لكلمة التعصب مكانا في شرعها، هي التعويذة
السحرية التي تؤلف بين القلوب جميعها في أقصى الشرق أو أدنى
الغرب – هي المكان الوحيد الذي يستطيع فيه الجميع – الصغير منهم
والكبير أن يتصافحوا مصافحة اﻷخ ﻷخيه – ويجلسوا جنبا إلى جنب –
دون نظر إلى فارق اجتماعي او مركز أدبي – وﻻ غرو في ذلك إذ أن
دعائمها وأسسها مشيدة على الحرية واﻹخاء والمساواة – فما أعظمها
دعائم وما أقواها من أسس وما ابذلها من مبادئ .
وأخيرا لقد اطمأن قلبي بعض الشيء، وهدأت نفسي عن ذي قبل،
وارتاح ضميري – ولكنني مازلت أشعر ﻷني مازلت المقصر المذنب في
حق أنبل وأسمى مبدأ إنساني واجتماعي – ولكن عذري في ذلك واضح
ملموس غذ مازلت في مبدأ الطريق وساترك لﻸيام واﻷيام وحدها أن
تحقق أمنيتي فأنعم بأداء الواجب كامﻼ غير منقوص – ولعلي أكون بهذا
قد أرضيت نفسي، فعرفت لماذا صرت ماسونيا



[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4191

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1345235 [العنقالي]
5.00/5 (3 صوت)

09-26-2015 01:52 AM
هل الماسونية شىء كعب؟
كيف نعرف الاجابة؟ لماذا يربط الناس الماسونية بالمؤامرة؟
المؤامرة موجودة ولكن هل التاريخ كله مؤامرة مستمرة
القصد ان كل مايقال عن الماسونية هو تخرصات وكلام لناس لا علاقة لهم بها ويفتقر للادلة, لان لا احد يعرف عنها شيئا !
بعض ابناء الاسر الكبيرة فى السودان تسربت اسامي باعتبارعم اعضاء, هل مثلا يمكن ان نصدق ان اسرة البنا او ال الروبي او الشنقيطى يمكن ان يقبلوا الماسونية لو كانت سيئة ؟
لماذا كان جمال الدين الافغاني مساونيا ؟ لماذا انضم معظم تلاميذه فى مصر الى المساونية مثل شيخ الازهر محمد عبدو؟ او عبده؟ وناس سعد زغلول ووالخ؟
الاهم هو لماذا حلت مصر والازهر فى عهد عبد الناصر الماسونية هل لاسباب سياسية ولا دينية ؟
الاهم لماذا كتب سيد قطب عن ماسونيته بهذا الفخر
ولماذا يكره العشاري الماسونية اساسا؟

[العنقالي]

#1344938 [كاكا كومار]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2015 05:16 PM
مرحب استاذ عشاري


مبروووك هذا االاكتشاف المذهل وانصحك تذهب للاعلام المصري الذي يحتفل باي شيء يكشف الاخوان على حقيقتهم ووصل بهم الحال الى ردهم بعض الفتن في العهد الاول للاسلام الى الاخوان


يا اخي احترم عقلية القراء والله واصدقك القول هناك ناس محترمين يتصفحون هذا الموقع فمثل هذه الكتاب مكان دورات المياه كما يفعل بعض الطلاب عندمت يجدون نفسهم في هذا المكان

يكتبون أي شي فلا احد يعرفهم

هناك مقولة شهير لمنصور خالد يقول ان هناك كتاب يفسون باقلامهم فيا صديق تحسس رائحة قلمك لتتاكد

[كاكا كومار]

#1344381 [كديس فى السروال]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 04:53 PM
في واحدة من سلسلة حلفات بثتها فناة اردنبة على ما اذكر اسمها الحوار - يرنامج مراجعات
ذكر د. الترابى ان هناك سيدة في فرنسا هى من ساعدته في نشر كتبه و افكاره في فترة تواجده هناك للدكتوراة
من هى تلك السيدة
الحلقات موجودة على اليوتيوب

[كديس فى السروال]

#1344374 [MAN]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2015 04:38 PM
يا ود الحاجة ربما ارتحل سيد قطب بفكره الماسوبي الي تنظيم الاخوان. بالنسبة لنا في السودان فقد تدث الكثيرون عن علاقة الجبهة الإسلامية يالماسونية خاصة وان اجهزةلتكييف التي كانت في مكاتب الجبهة مكتوب عليها روتاري ومعروف ان اندية الروتاري هيواجهة الماسونية في كل الدول. صادق عبدالله عبدالماجد لديه الكثير والمثير عن الماسونية وتغلغلها في السودان حبذا لو ان احد الصحفيين حاوره في هذا الشان

[MAN]

#1344196 [ود الحاجة]
1.50/5 (2 صوت)

09-22-2015 10:49 AM
يا كاتب المقال
من المعروف ان سيد قطب كان كاتبا او اديبا مصريا عاديا ( ليس اسلاميا) الى عودته من بعثته الى امريكا حيث تغير فكره بعدها و اصبح فكرا اسلاميا, فلا غرابة ان كان قبل ذلك ماسونيا او حتى اشتراكيا و لمعلومية كاتب المقال فان سيد قطب انضم الى حزب الوفد و تركه قبل انضمامه للاخوان بسنوات , فهل يصح ان تعتبره يا كاتب المقال وفديا ( نسبة الى حزب الوفد) و بالتالي تكون افكاره افكارا وفدية و فكره وفديا؟

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[الغلبان] 09-24-2015 01:40 AM
كان ماسوني او غير ذلك نحنا في البغلة الفي الابريق من 89 صنفها لينا ولو كان هذا فكر الاخوان ام فكر الشيطان ام فكر الماسونية

[اسامه] 09-22-2015 09:27 PM
الماسوني لا يستطيع الخروج من جماعة البنائين العظام ولكن السؤال الاهم هل كان سيد قطب ماسونيا أم اثارة موضوع ماسونيته هو باب المكايدة السياسية لجماعة الاخوان المسلمين. ايضا هناك الكثير من أوجه الشبه التى لا تصل الي درجة التطابق بين طريقة عمل الماسونية والأخوان فهل هذا التشابه من باب الصدفة أم أنه من أثر بعض القيادات الاولي للجماعة كسيد قطب وحسن البنا والهضيبي والتي يعتقد انها كان لها علاقات بالماسونية ام انها جماعات مختلفة لا يربط بينها الا سيطرة واستحواذ الشيطان.
يقول تعالى { استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون}

[ابوشنب] 09-22-2015 02:59 PM
عاد ودالحاجة الشقية للدفاع عن اوثانه ..

ان يكون الشخص اشتراكيا او وفديا ثم يتحول الى الاخوانية او العكس ليست بالمشكلة الكبيرة ..

اما ان يكون للشخص ماضى مع الماسونية فهى مسالة اخرى .. وليكن السؤال الحقيقى هل كان سيد قطب ماسونيا .. ام ان الامر مجرد صراع سياسى

على كاتب المقال ان يصور المقال من مصدره الحقيقى.


عبدالقادر العشارى
عبدالقادر العشارى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة