المقالات
منوعات
مكان
مكان
09-23-2015 12:07 AM


تسع ساعات بالتمام. هي عمر الوردية. عايشت خلالها زوال ذلك الوجود لحظة بلحظة. منذ البداية قلت لزميلي "رايان" الذي أوصلني بعربة الشركة إلى الموقع (هذا مكان ميت). أومأ برأسه موافقا. وسرنا في العتمة المطبقة نتفقد الحضور الأكثر ميتة للأشياء. كان ذلك مشهدا من الحياة الأخيرة لأستاد هوكي الجليد العتيق في المدينة. "مراقبة الموقع، هذا كل ما عليك فعله". أوضح لي "رايان" مهامي كحارس خلال تلك الوردية، وانصرف. وكنت أدرك أن ثمة أيام معدودة قد تبقت على وجود ملعب هوكي الجليد القديم ذاك. لقد كانوا في سبيلهم إلى إزالة عصر كامل من حياة لُعبة. هكذا، كنت أتحرك وحيدا في مساحة تسع لأكثر من خمسين ألف متفرج. أية أفراح، أية هزائم، أية مآلات، أية آمال مرت عبر هذا المكان؟. النُصب التذكارية لكبار اللاعبين، أسعار الوجبات والمشروبات على قوائم الكافتريا الداخلية تشير بخطوطها اليدوية البارعة إلى ما قبل سيادة الحاسوب الآلي، مقصورات علية القوم الخاصة، دورات المياه العامة، غرف تغيير الملابس، عربة تكسير الثلج على الميدان المحاط بشبكة من القوائم الإعلانية القديمة، مقاعد المتفرجين التي تراكمت عليها طبقات سميكة من الغبار، موقف عربة الإسعاف الداخلي نسجت عليه العناكب، أبواب الطواريء المتآكلة، صدى آلاف صيحات الإعجاب بحركة حاذقة من لاعب أوآخر، خطط المدربين. كل ذلك، سيذهب بعد أيام قليلة، مرة واحدة، وإلى الأبد.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالحميد البرنس
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة