ترجف وانت في قصرك
03-22-2011 01:41 PM

\"ترجف وانت في قصرك\" !

فايز الشيخ السليك
[email protected]


لم أفهم حقيقة معنى قول شاعر الشعب محجوب شريف؛ إلا هذه الأيام، برغم أنّ الكلام كان قد كتب في الثمانينيات، أو ربما سبعينيات القرن الماضي؛ مخاطباً به الرئيس الأسبق المشير جعفر محمد نميري\" بقوله \" ترجف وأنت في قصرك، ونرقص ونحن في أسرك\"، ولا يمكن للمرء إيجاد تفسير للمثل الشعبي \" سهر الجداد ولا نومو\" إلا بمقارنة حال الحكومة يوم أمس وهي تترقب تظاهرة \" مجهولة الهوية\"؛ لكنّها كشفت عن حجم مخاوف \"الإنقاذ\"، ومثلما قلت قبل ذلك \" إذا وقع صحن صيني في مطعم ستشعر الحكومة بالرعب، وهو رعب مبرر في سياق ثورات التسونامي التي ضربت الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع بدايات العام الجديد، وهو زلزال له ما بعده من تداعيات، ونتائج على المستويات الداخلية والإقليمية والدولية، بما في ذلك التعامل الغربي مع قضايا الإقليم، وهو ما ركز عليه المتحدث باسم الخارجية البريطانية باري مارستون في مقال كتبه في الثاني من مارس الجاري تحت عنوان \"الزلزال الذي هزّ نظرة العالم الخارجي تجاه العرب، فقال مارستون \" أخطأت بريطانيا والغرب عموما في الكثير من أولوياتهم في العالم العربي – هذا ما قاله رئيس الوزراء البريطاني في كلمته أمام مجلس الأمة الكويتي في الشهر الماضي. كان من الخطأ دعمنا لأنظمة قمعية وغير ديمقراطية أملاً في أن يكون في ذلك خدمة أفضل لمصالحنا: \" ويواصل المسؤول البريطاني قائلاً \" حرمان الشعب من حقوقه الأساسية لا يحفظ الاستقرار، بل يؤدي إلى العكس\". ويضيف \"إنّ الأحداث التي جرت في تونس ومصر وليبيا وغيرها من الدول لم تكن بمثابة زلزال هز المنطقة وحسب، بل كانت زلزالاً هزّ نظرة العالم الخارجي تجاه العالم العربي. والجميع منا يتعاطف مع المطالب التي نادى بها هؤلاء الشباب الشجعان، من حريةٍ وحقوق ديمقراطية وتغيير وتعددية سياسية.
وهي تجربة دفعت الرئيس الأميركي باراك أوباما للقول \" يجب أن نربي أبناءنا ليصبحوا كشباب مصر\"، وهو شباب نموذجي، قدم ثورةً تستحق التقدير والدراسة، مع أننا في السودان قدمنا نماذج في أكتوبر 1964، وأبريل 1986، مع اختلاف الأزمنة والأمكنة، والسياقات التاريخية والموضوعية.
ورغم ذلك؛ ومع إصرار قادة الإنقاذ، على ترديد المقولة التي هي مثل \" قنبلة ناسفة\"؛ الخرطوم ليست القاهرة، والقاهرة ليست تونس، وتونس ليست طرابلس، أو حتى صنعاء، نجد أنّ السلطة في حالة \" رجفة\" مثل ذلك الشخص الذي سكنت \"الملاريا \" عظامه، وهو يرقد فوق سريره ، ويعيش حالة من الهلوسة، أو \"الهضربة\"، فيحكي حكايات ليست من الواقع، أو ربما ينادي على \"أموات\" وراحلين سابقين، ولا يستيطع فعل شيء، وهكذا هي الحكومة؛ تردد ذات المقولات بغباء شديد، لكنها في ذات الوقت تنشر الجيوش، وترسل العسس، وتمارس العنتريات، وتعتقل الناشطين والناشطات، وتمارس ما تمارسه كثير من الأنظمة الشمولية، حتى في لحظاتها الأخيرة مثلما يفعل القذافي\" الشعب بحبني\"، وعلي صالح \"الشعب اليمني معي\"، وهما يقاتلان ذات \"الشعب المسكين\"، ويجددان إعلان الطوارئ المفروضة منذ حقب طويلة.
ولو كان أهل \"الإنقاذ\" موقنين\" بشعبيتهم هذه، وموت السودانيين في عشقهم، لما نشروا القوات، وتخوّفوا لدرجة تجعلهم يتفرّسون في وجوه المارة، يبحثون عن \"متظاهرين \" مثل الأشباح، كي يقبضوا عليهم!.
وللانقاذيين؛ خياران؛ إما أنّكم عادلون، وواثقون من حب الناس لحكومتكم، ولبرامجكم، ومشاريعكم، وبالتالي لا يوجد مبرر لنشر القوات للبحث عن \"أشباح\"، ورفع درجات الاستعداد لحالتها القصوى، وعليه يجب أن تتركوا العشرة بالمئة\" من شلة \" الفيس بوك\"، ومعارضي \"الأحزاب\"، أو صبية \" الايسكريم\"، وهم من وصفهم وزير داخلية حسني مبارك السجين حبيب العادلي \" شويّة صيّع\"!، كي يعبروا عن حجمهم الطبيعي، بدون قهر، أو قمع، لأنّ ذلك سوف يحقق هدفين لكم، وهما كشف حجم القوى المعارضة، وفي ذات الوقت التأكيد على أنّ الحكومة \" ديمقراطية\" و\"منتخبة\"، ومتسامحة، ولا تخشى إلا الله رب العالمين، وفي الأخيرة نخشى أن تكون الطرفة المعروفة تنطبق على قادة الإنقاذ.
أمّا الخيار الثاني، وهو أنّ للحكومة أخطاؤها، ومعارضوها، ومن يريد الإطاحة بها، وهو الخيار الحقيقي، ويتوجب ذلك إمّا الإسراع بالاستجابة لمطالب الناس\" الخفيّة\"، أو سنشاهد ذات السيناريوهات التي حفظها كل العالم عن ظهر قلب!. لكن حقيقةً الخرطوم ليست مثل باقي الدول، وهو ما سنتحدث عنه إن شاء الله.


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4456

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#116236 [alczekky]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2011 10:46 PM
الشعب يريد اعدام الكيزان...


#115888 [دثار]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2011 12:45 PM
نعم النظام خائف ولكن هل نحن نستحق ان يخاف النظام منا مازلنا نستخدم طرق غير مفيده مع الحالة السودانيه فليس بالفيس او النت يخرج السودانيون


#115520 [مزبلة التاريخ]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2011 10:27 PM
ايها النضام البائس اقسم بالذي اشرقت بنور وجهه الضلمات ان ضلمة ليلكم ولت شمس الشعوب تجلت ,فلتذهب غير ماسوف عليك سنخرجكم من اوكار الثعالب قسرا , سنطهر السودان منكم شارع شارع وحله حله وزنقه زنقه ثم نرمي بكم في مزبلة التاريخ


#115499 [بورسودانيه]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2011 09:49 PM
ديل ابالسه الايام دى طبعا شغالين يمشو ليك للناس المساكين ديل يفتتحوا ليهم فى كبرى وم فى شنو ويقولوليهم فى الخطب المحفوظها عارف


#115442 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2011 06:14 PM
اثبتت التجارب ان الخكومة لاينفع معها الكلام او النصح وعلينا ان نلتحق بقطار الثورات قبل ان يمضي وحينها لن ينفع الندم لان الحكومة ستعتبر ان هذا نصر لها وستحكم قبضتها علي الشعب والعباد اكثر وحينها لن تجدوا حتى الراكوبة لتكتبوا فيها .


#115438 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2011 05:50 PM
طيب ضيف الى معلوماتك يا السليك

هم لايبصرون

الحاجه الغريبه مع انو الموضوع واضح

انت اذا راضين عنك الناس

لماذا هذا الجيش العرمرم من البوليس والمليشيات

خلى الناس تظاهر عشان تعرف حجمك

ولاكنهم مفسدون وفاسدين

ونحن منتصرون عليهم باذن الله


#115418 [Saif Al Hagg]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2011 04:42 PM

إما أنّكم عادلون، وواثقون من حب الناس لحكومتكم، او انكم ظلمة ومنافقون

فاذا كنتم عادلون وواثقون فا تركوا العشرة بالمئة\" من شلة \" الفيس بوك\"، ومعارضي \"الأحزاب\"، أو صبية \" الايسكريم\"، وهم من وصفهم وزير داخلية حسني مبارك السجين حبيب العادلي \" شويّة صيّع\"!، كي يعبروا عن حجمهم الطبيعي، بدون قهر،

اما ان انتم ظلمة ومنافقون فحتما ستنالون جهنم وبئس المصير عاجلا او اجلا --- وسيكون مصيركم بقدر ما عماتم لان الله يمهل ولا يهمل--- نسال الله ان ينتصر للمستضعفين المظلومين وهو الله هو العزيز الحكيم


#115389 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2011 03:50 PM
حكومة السجم و الرماد اصبح حالها كحال من وصفه المتنبي \" حتي اذا راي لاشئ خاله رجلا\"
اللص الخائن الفاسد دائما علي راسه \"ريشة\" ....


فايز الشيخ السليك
فايز الشيخ السليك

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة