المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
المشكلة في المكان الاول هي الانسان
المشكلة في المكان الاول هي الانسان
09-23-2015 12:16 AM


المشكلة في المكان الاول هي الانسان
قرأت قبل عدة ايام ان اكثر من 50 شخصا فقدوا حياتهم او تعرضوا لاصابات في حادث سير في طريق مدني الخرطوم . هذه الحوادث صارت مكملة لحياة السودانيين .
هذا الطريق قامت بتنفيذه شركة وولش للانشاء الامريكية في بداية الستينات .وكان هدية من المعونة الامريكية . وتركت الشركة طاقم متمرس في رصف الطرق والادارة . كان من المفروض ان يتطور . وكانوا يدفعون رواتب عالية للعمال والموظفين احدهم كان توئم الروح بله طيب الله ثراه . وكنت اعرف منه الكثير عن بناء الطريق وازور معسكرهم في الباقير . والي الآن بعد نصف قرن .الطريق هو نفس الطريق ، مسار منفرد .
اذكر عندما كنت اذهب الي مدني في الثمانينات ، ان الجميع يحذروني من طريق الموت . وهذا الطريق صار مثل الحرب يذهب الانسان اليه ويملأه الاحساس انه قد لايرجع . والسؤال لماذا تعتبر حياة المواطن السوداني رخيصة . ايت فلوس البتول والذهب ؟
حكي لي الاخ كمال حسون انه مع اسرته تعرضوا لحادث اشتركت فيه عدة سيارات , في طريق مدني . وتسببت في الحادث سيارة شحن. وانقلبت الشاحنة . وكانت احدي عجلاتها قد التوت . وبعد ايام شاهد كمال حسون نفس الشاحنة تقدل في الخرطوم . وقد عملوا لها ما يعرف بالجبيرة من عود حطب .
نعم الطريق ضيق وسيئ لكن المصيبة الاولي هل الانسان الذي يتعامل مع الطريق . فالحفر موجودة والمطبات كثيرة ، لماذا يتسابق الناس ؟ ولماذا يأتي البعض من التراب لكي يجبروا الآخرين علي افساح الطريق . وتصير العملية قلع . اذكر ان البعض كان يقول لي في نهاية الثمانينات ,, ما تسوق بحنية ...كابس لازم تقلع الشارع ...ولا ما بتقدر تسوق في الخرطوم . وكانت هذه نصائح الجميع .
قديما كانت هنالك ملصقات في الاماكن العامة وحديث في الراديو والتلفاز لتوعية المواطن. احداها رسم لكورة تتدحرج وتحذير ... احذر صاحب الكرة خلفها وطفل في بداية الشارع . ورسم لرجل يرتدي الجلابية له رأسان في اتجاهين . وتحذير ... احترس قبل عبور الشارع واحسن شعار اطلقته الشرطة وقتها كان ,, السواقة تعاون ,,. شاهدت كذلك معارك بالايدي خاصة في حر الصيف وتوقف حركة السير والجميع علي وشك الانفجار . ويتجنب الناس النظر الي بعضهم فالجميع قنابل زمنية . انه الانسان .
قال لي اخي عثمان عبد المجيد علي طه في التمانينات ان عمه المربي الكبير والاديب عبد الحليم علي طه قد تعرض لحادث سير فظيع في ذلك الشارع اودي بحياته . وهو في طريقه الي العمارة طه . واشترك في الحادث عدة سيارات . والمؤلم ان الجنازة قد وصلت الي اهله ولها ثلاثة ارجل . وهذا شئ غير مصدق . ونقول ان المشكلة هي الانسان في السودان والذي صار لا يهتم . الدكتور ابراهيم عبد الكريم بدري والذي درس في اوربا وتخصص هو وزوجته السودانية في اوربا كان يدير مستشفي ابن سيناء متطوعا بلا راتب . وشاهد بالصدفة عربة بوكس مشحونة بالجثث وقد وضعت الجثث فوق بعضها مثل الحطب . واستطاع بسهولة ان يجد اثنين من الجثث ولا تزال الروح تنبض فيها . ومن الممكن ان عمله في اوربا قد ضاعف روح الاهتمام والمسئولية عنده .
السويد التي يعمل فيها دكتور ابراهيم وزوجته تقدر الانسان بطريقة رائعة . والحديث كل الوقت عن سلامة الانسان وتمتلئ الصحف والاعلام بالحديث عن حوادث السير وعدم التفات الدوله لسلامة سائقي السيارات ، والعدد الضخم جدا لمن يموتون كل سنة في حوادث السير وهم مائتان .
السويد من اكثر الدول التي تتوفر فيها سيارات في العالم نسبة لعدد السكان . .فلكل اتنين من السويديين سيارة واحدة . وعدد السويديين يكاد يبلغ التسعة ملايين . وهنالك ,, اربعة مليون ,, سيارة خاصة . و527265 شاحنة ,, نص مليون ,,. و 13867 بص حسب احصائيات2010 وهنالك 319950 تراكتور . والشاحنات والتركترات في السودان هي المسبب في كثير من الحوادث القاتلة. . حكي لي اخي احمد عبد الرحمن الشيخ رئيس نادي الهللال ومدير بنك السودان السابق ان كراكة بسكين لرصف الطرق وضعت علي شاحنة لنقلها وكانت السكينة بارزة من علي ظهر الشاحنة لانها كانت موضوعة بطريقة معوجة . وقامت السكينة بحش واجهة بص مسرع في السبعينات . وكان السكينة مثل ,,كستير ,, فارة نجارة قطعت صاج البص و بعض الراكبين في تلك الصفحة .
تعرض بعض المسافرين لحادث اطلاق نار في شارع مدني لانهم لم يلتفتوا لاشارة بعض الجنود بالتوقف . وعندما طالبهم من لم يصب باسعاف المصابين او اخذهم الي اقرب مستشفي ، قالوا له ,, دي ما مسئوليتنا انحنا هني علشان نأمن الشارع وبس ,,. قطع ورصاص ,, . ولا وجود لاسعاف او اهتمام في اخطر شارع . ويمكن اعتبار الجنود معين في مشروع قتل المواطن . فمن لم يمت بسكين الكراكة مات برصاص الجنود .
السكك الحديدية كانت تسعد في تخفيف الازدحام . ولكن في عهد نميري حطمت السكك الحديدية بالرغم من انها تساوي خمس تكاليف الشاحنات . لان النقابات كانت ضد نميري . والي الآن لا نستطيع الاستفادة من النقل النهري داخل العاصمة وفي كل انهر السودان . .
في عام 1974 تعرضت لحادث سير في شمال بوهيميا . واعترف الشيكي الذي سبب خسارة معتبرة لسيارتي السويدية بغلطته . واحسست بالتعاطف مع الشيكي . وقلت لرجل البوليس الذي حقق معنا ان السائق معذور لان النفق كان ضيقا ومدخله مرتفع وغير مستقيم . وكررت الحديث اكثر من مرة . فقال الشرطي غاضبا بلهجة شمال بوهيميا ... ان الطريق لا يخطئ لكن السائق هو المخطئ دائما . لان السائق يجب عليه ان يتعامل مع الطريق الموجود امامه وليس مع الطريق الذي من المفروض ان يكون . والسودانيون يعرفون ان الطرق ضيقة ومليئة بالحفر والمطبات وبالرغم من هذا يتسابقون الي الموت . والسبب الاكبر هو ان السيارات لاتخضع لرقابة وفحص امين . وكثير من السيارات في السودان لا تذهب الي الفحص لان اهلها متمكنين . ورخص القيادة تمنح الي من لا يستطيع نحريك سيارة . شاهدت رخصة قيادة عامة عند شخص لا يعرف اي شئ عن القيادة . قال لي انه ارسل من الخرطوم من وزارة المالية ولانه رجل امين رفض اي هدية من اهل البلد . قام احد المسئولين في تلك البلدة بمنحه رخصة عامة . والرجل قريب لي جدا . وكنت اقول له ان استلام رخصة بدون حق اسوأ من تقبل الهدية او حتي الرشوة . لان السيارة قد تقتل .
السويد الني تمتد لاكثر من الفي كيلو متر تغطيها احسن الطرق. وعلي الجانبين يجد الانسان حواجز عالية لمنع الغزلان والوعول من دخول الشوارع . والوعل الكبير المعروف بال موس في الانحليزية يزن الف كيلو جرام وله قرون تزن عشرات الكيلوجرامات . والاصطدام به يعني الموت في اغلب الاحيان . وبالرغم من ان 300 الف وعل يصطادون كل سنة الا انهم في كل مكان . وتحرص الدولة علي اصلاح السياج المانع . لان حياة الانسان والحيوان لها قيمة .
في السبعينات عندما كان طريق دبي ابو ظبي مسارا واحدا حسبت جيف 7 من الجمال . وكان الطريق مرصع علي الجانبين بالسيارات المهشمة . وكان البدو يتحصلون علي تعويض من شركات التأمين لجمالهم . ولكن بعد ان تغير القانون صار البدو يعقلون جمالهم .
سمعت ان نائب المحافظ السابق اخي التجاني محمد التجاني من اهل رفاعة قد تعرض لحادث سير في طريق مدني قبل بضع سنوات اودي بحياتي رحمة الله عليه . وسمعت ان الدكتور عمر نور الدائم تعرض لحادث سير اودي بحياته رحمة الله عليه ، وان السبب حمار . وهذا يحدث كثيرا في السودان . والقائمة تطول لاعلام السودان الذين تعرضوا لحوادث سير مميتة. ولا تتوفر وسائل للاسعافات الاولية حتي .
في سنه 1980 كونا شركة جينيسكو سيرفسز وكانت اكبر شركة اسعافات خاصة في اوربا . ولان الاسعافات صنعت في السويد فكانت فاخرة . وكان من اكبر زبائننا هما السعودية والكويت. وكان السعوديون يتعرضون لحوادث سير فظيعة . ويرسلونهم الي لندن للعلاج . واذكر ان كريس فاندام المدير يقول ان الطاعون كان المرض الذي يفتك بالسعوديين والآن ظهر مرض افتك يسمونه تويوتا . ولا تزال الحوادث الفظيعة تحدث وسط الشباب في الخليج . انه الانسان .لان الطرق اليوم في الخليخ خير من بعض الدول الاوربية .
البارحة كنت اتناقش مع الابن طارق الجزولي ..سودانيل وتطرقنا لهذا الموضوع . وتذكرت الرجل الرائع سليمان موسي الذي حفظ للعاصمة احسن ظروف للسير طيب الله ثراه .
اقتباس
شوقى بدرى
سليمان موسي .. سوداني عظيم لم يجد المحبة والتقدير
في سودان الخمسينات والستينات عندما كان كل شيء مظبوط ومنضبط كان سليمان موسي مسئولا عن ترخيص العربات ورخص السواقة.
والتفتيش لكل السيارات في مديرية الخرطوم كان يحدث في مكتب الحركة في الخرطوم بمعني أن كل سيارات أمدرمان والخرطوم بحري تذهب للخرطوم للتفتيش ويتحصل الناس علي رخص القيادة بمكاتب الحركة غرب حديقة الحيوان عند صينية المدرسة المصرية ومن أشهر موظفيها كان كابتن الموردة بكري عثمان الذي جلس علي طاولته لعقود.
سليمان موسي كان يؤدي عمله بتفاني وانضباط ولا يحابي ولا يجامل ولا يتقبل رشوة ولا يفكر إنسان في عرضها عليه يتساوي عنده الوزير والفقير.
كنت أسمع سائقي سيارات الأجرة يقولون : "الحلبي" ده الله يقطع رزقه قطع رزقنا أبي يرخص العربية لأنو في عجلة واحدة ما بتمسك في الفرامل أو أبي يرخص العربية قال في رجفة في الدركسون .
ولكن لم أسمع أبدا أن أي إنسان اشتكي من انه يحابي أو يتقبل رشوة .ولو أراد لصار أغني أغنياء السودان. وكان اسمه يثير الرعب في نفوس أصحاب السيارات الغير لائقة . أذكر أن سليمان موسي وقع من لوري وكسر رجله ولزم السرير لفترة وكان الجميع يقولون (حصل رخص قبل سليمان موسي ما يرجع) والفترة البسيطة التي لم يكن سليمان موسي فيها بمكتبه بسبب الكسر رخصت بعض العربات التي لم يكن من الممكن أن ترخص في وجوده. سبب كسر رجل سليمان موسي كان أحد لواري البدفورد بتخشيبة بورتسودان ، فاللواري عادة تأتي كشاسي إلي ميناء بورتسودان ويضيفون له طبلية وعراضات مؤقتة من الخشب حتي تأخذ أول شحنة إلي الخرطوم ثم تزود بصندوق من الحديد والسيخ وختر (بضم الخاء)
في أمدرمان كان أشهر صانع صناديق في السودان. عند تجربة اللوري الجديد والكرسي عادة غير مثبت والدوس علي الفرامل للتأكد من عملها سقط سليمان موسي وكسر رجله ففرح البعض.
سليمان موسي كان يقف علي كل سيارة ويراقب كل سيارة ولعدم توفر الماكينات الحديثة كانت عملية الكشف تعتمد علي خبرته الطويلة فيرفع يده وتنطلق العربة وعندما ينزلها فجأة يضغط السائق علي الفرامل . وهذا يحدث في الفسحة بين سينما الوطنية غرب ودار الرياضة وبالنظر إلي الأثر في الأرض وطول المسافة تكون الإشارة سينما أو دار رياضة ، سينما معناه اجتازت العربة التجربة دار رياضة معناه سحب الرخص (قلع النمرة الخاصة بالعربة) ، وبما أنني كنت أذهب كثيرا مع صديقي عثمان ناصر المكنيكي وبعض الأصدقاء فقد كنا نعيش مفارقات كثيرة مع سليمان موسي فأحد السائقين عندما لم تتوقف العربة بالرغم من الكبس علي الفرامل واصل المشوار بل أخرج منديله وأشر للناس حتى يتجنب قلع النمرة ، فالتفت سليمان موسي غاضبا وقائلا : أهو نبقي علي الفضائح دي أي واحد ما متأكد من عربته ما يستناني فتحركت ثلاثة عربات مبتعدة من الساحة.
وأذكر أن قاضي الجنايات محمد صالح عبد اللطيف وقيع الله والذي كان ضابط مجلس بلدي أمدرمان في الخمسينات كذلك
أن قال مازحا لسليمان موسي : يا سليمان يا أخي ما تشوف العربية دي رجعتوها لي. والعربة الأوبل البنيه كانت موديل 63 وهذا الكلام في 64 . فقال سليمان موسي لجميع : شايفين دي عربية سعادتو أنحن رجعناها ودي عربية جديدة ليها سنة وحقيقي كان سليمان لا يحابي أحد والناس لم تفهم أنه كان يقول أنا ما عايز عربات مكسرة تقتلوا بيها أولاد الناس ويقول للسائقين حا تعيشوا كيف في الدنيا دي وتقابلوا الله لما تقتلوا ليكم زول بدون سبب؟ .
ولكن لم يكن هناك من يفهم أن سليمان موسي يريد الخير للجميع. بارك الله فيه دنيا وآخرة.
بعض السائقين كانوا يقولون : هو سليمان موسي ده ما يستمر في نقاباته ، خلي نقابته وجاي تاعب خلق الله؟ ويبدو أن نشاطه النقابي قد أثر في حبه للحق والانضباط .
هناك بعض الاشتطات من جانب سليمان موسي كذلك ، أذكر في أحد المرات بعد أن امتلأ المكتب بالناس رفع رأسه قائلا : يا أم باشا تعال طلع الواقفين ديل ريحة الصناح كتلتنا دخلهم لينا واحد واحد.
وبعد الوقوف في الصف لفترة قال له صديقي عثمان ناصر المكنيكي أن البوليس قد سحب نمر سيارته في الشارع ويريد إسترجاع النمرة فسأل سليمان موسي عن النمرة وعندما عرف أن نمرة السيارة كانت (ب ن 1) صرخ فينا دي أول عربية تدخل الجزيرة دي لسه ماشه ؟ ما لازم يشيلوا نمرها . والحقيقة أن السيارة مورس 8 كانت قديمة ولكن لأن عثمان كان مكنيكى ويصلحها وكنت أساعده وأصبعي الوسطي في يدي اليسرى لا يزال يحمل آثار قطع عميق من تلك الأيام إلا أن السيارة كانت تسير.
أحد شباب البادية أرجع مرتين بواسطة سليمان موسي لأنه لم يكن يجيد السواقة وكانت هناك قنايات مغزوزة والمفروض أن يرجع السائق فيها وبعد أن فشل البدوي عدة مرات طلب منه سليمان أن يعيد الكرة بالخلف .فوضع البدوي يده علي سكينه وقال لسليمان تسويها أنت أول والليلة لو ما سويتها تشوف . فحس سليمان أن الشخص قد صار يائسا ومستعد لكل ما هو سيء فضحك سليمان موسي وطيب خاطره وقال يا أخي أنا كنت بهظر معاك خلاص أمش حا تاخد رخصة.
هكذا كان الرجال والنساء في السودان قديما في عملهم ، لا يتغيبون من العمل ويقفون علي كل صغيرة وكبيرة بنفسهم ولا يرتشون.
التحية لسليمان موسي وبارك الله في ذريته وأهله فقد قدم كثيرا ولم نفهمه. لقد جعل مديرية الخرطوم آمنة ومنضبطة فيما يختص بالمرور.
تذكرت هذا الرجل وأنا أقرأ مقالة خالد الحاج عن الفساد في منظمة ضحايا التعذيب.
شوقى

shawgibadri@hotmail.com


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 4654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1345596 [احمد ابراهيم محمود]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2015 03:21 PM
العم القامة العزيز شوقي ابراهيم بدري كــــــــــل ســـــــنة وانــــــــــــت بخير وعيد مبارك عليكم وخفف الله عنكم البرد
الحوادث حصدت ارواح كتيرة بسبب القدر سمعت قبل سنتين اوتلات سنوات ان سائق البص اثناء القيادة توفي رحمة عليه وعلي الموتي المسلمين وطلعت العربية من مسارهاوماتو فيها ناس كتيرين والموت واحد وتعدد الاسباب ودا كل يرجع للقضاء والقدر ونسال ان يرحم كل الاموات
ا

[احمد ابراهيم محمود]

#1345239 [إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

09-26-2015 04:46 AM
الأستاذ شوقي بدري... تحايا وكل عام و انت بخير..
مقال عميق كالعادة حفظك الله من كل شر، انا عايز أركز في جزئية صغيرة انت ذكرتها و يا ريتك تفرد ليها مقال منفصل، وذلك. للأهمية، الجزئية هي حكاية الاتنين إلجابوهم للمستشفي ( جثث) وهم لسه فيهم باقي روح، ياخي في السودان، في كلفتة و سرعة كده في تحديد الوفاة و الدفن تحير المابيتحير، يعني مثلا زول هسع دي تكون معاه، و تخليه تمشي تقضي ليك شوية أغراض تجي راجع تلقى الناس ملمومة.. الحاصل شنو ياناس؟!!.. يقولوا ليك فلان يوموا تما هسع دفناه و جينا من المقابر، ياخي ما معقول ياخي، نعم الموت علينا حق، و برضو عارفين انه إكرام الميت دفنه،لكن كمان ما كدا و بالسرعة دي ياخي، احتمال الدفنتوه دا كان بس في كوما و غيبوبة شديدة، و احتمال واحتمال...
غايتو... ما عارف لكن مرات يجيني إحساس كدا انه كتاااار من الناس الدفنوهم ديل بيكونوا حيين.

[إسماعيل]

ردود على إسماعيل
[shawgi badri] 09-26-2015 03:38 PM
البطل كودي الذي انقذ البطل الماظ من قبضة ظابط انجليزي واتنين من الشوام عندما دخل المستشفي العسكري لاخذ ذخيرة . وقتل كودي الثلاثة واستمرت المعركة بعد اخذ الذخيرة .وهد المستشفي علي راسهما .وحسبوهم اماتا . ولكن قبا الدفن وجدوا نبضا في كودي .
بعد الدول تدفن الميت في تابوت ومعه حبل مربوط بجرس خارج القبر . اكتشفوا بعد نبش القبور القديمة محاوله خروج الميت الذي كان متخشبا فقط. الدكتور محمود عبد الرمن من دردق مدني زكر ان احد الموتي عندما قامو بتشريحة بدا في الصراح ,, ما بتخافوا الله ,, كنا في السودان نقول الزول كان بيهظر يلقي نفسو مدفون .


#1345215 [الحق ابلج]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2015 10:45 PM
كنت دائما متابعا قويا لكتابات اﻷستاذ شوقى بدرى سواء فى صحيفة الراكوبه الغراء او فى صفحته فى الفيسبوك واستمتع بها كثيرا فله التقدير وآمل اﻻ يتوقف
اسأل اﻷستاذ شوقى ﻷنو فى شركات عالميه معروفه ﻻضروره لذكر اسمائها ولكنها ترتكب اخطاء فنيه قد تكون احيانا قاتله بالفعل .
ثم تكون الشكوى وتصل احيانا الى الكونقرنس مثﻻ والراجل وهو صاحب الشركه يتبستف لمن يبكى ثم يتم سحب نص مليون عربه من الشوارع لتعديلها او تبديلها طبعا هذا الكﻻم عن سحب العربات ﻻ ينطبق على السودان فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين بعباده السودانيين ....؟

[الحق ابلج]

#1345213 [الحق ابلج]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2015 10:41 PM
كنت دائما متابعا قويا لكتابات اﻷستاذ شوقى بدرى سواء فى صحيفة الراكوبه الغراء او فى صفحته فى الفيسبوك واستمتع بها كثيرا فله التقدير وآمل اﻻ يتوقف
اسأل اﻷستاذ شوقى ﻷنو فى شركات عالميه معروفه ﻻضروره لذكر اسمائها ولكنها ترتكب اخطاء فنيه قد تكون احيانا قاتله بالفعل .
ثم تكون الشكوى وتصل احيانا الى الكونقرنس مثﻻ والراجل وهو صاحب الشركه يتبستف لمن يبكى ثم يتم سحب نص مليون عربه من الشوارع لتعديلها او تبديلها طبعا هذا الكﻻم عن سحب العربات ﻻ ينطبق على السودان فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين بعباده السودانيين ....؟

[الحق ابلج]

ردود على الحق ابلج
[shawgi badri] 09-26-2015 06:06 PM
اوربا لها مواصفات خاصة . بعض العربات التي تصنع للعالم الثالث لاتراعي السلامةوالتحكم في التلوث . وحتي الشاحنات الازربية عنما لا تمر في الفحص . تباع لليبيا وافريقيا وادول العبية . حت الكوكا كولا التي تباع في الدول النامية لا يسمح بدخولها الي اسكندنافة لانها تحتوي لي مواد ضارة .نفس ا لشئ بخصوص السجاير .


#1344933 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2015 04:49 PM
الاخ شوقي باين طولت من الخرطوم.حسع ظهروا اصحاب السيارات المظللة .ومعظمهم من شباب الانقاذ. ديل يعتبروا نفسهم فوق قوانين المرور.والتاني الركشا بالالاف جايطين الحركة ولا من شاف ولا من دري.غايتوا كان جيت الخرطوم حتتمحن جد جد!!!!

[ابومحمد]

#1344897 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2015 11:29 AM
من محن السواقه فى السودان أخ شوقى كنت فى إجازه زرت صديقى فى مكتبه وبعدها توجهت معه لمنزله للغداء..كان عايز يدخل شمال لشارع بيته..كانت هناك سياره قادمه من الاتجاه المعاكس وزادت من سرعتها لما شعر سائقها بمحاولة صديقى الدخول للشارع المذهل بعدما تخطانا اوقف سيارته فى نص الشارع والتفت لصديقى وقال له والله لو كتبوها ليك ماتمشى قبلى.
أنا طبعا مت من الضحك لهذا الموقف المبكى

[عودة ديجانقو]

ردود على عودة ديجانقو
[shawgi badri] 09-24-2015 02:01 PM
وانا حايم في امدرمان توقف صديق لم التقيه لفترة طويله . اوقف سيارته ف وسط الطريق ليحتضنني وسمعت سائق حافلة خلفي يطلب منا افساح الطريق . وعندما التفت اليه كان رفيق الدرب الذي علمني قيادة لسيارةعثقماننصر بلال ويحمل ابني اسمه . وعدما عرفني قفل الشرع بالحافل واخدنا دردشة قصير . ولم نهتم بالسيارات الاخري .


#1344816 [سوداني مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2015 10:42 PM
مرحبا بك أستاذ شوقي...لا أدري إن كنت تعلم فقد انتقل أحمد عبد الرحمن الشيخ الي الرفيق الأعلي. .ربنا يرحمه

[سوداني مغبون]

ردود على سوداني مغبون
[shawgi badri] 09-24-2015 01:54 PM
العزيز سوداني لك التحية والشكر. لم اعرف ان اخي احمد قد تركنا طيب الله ثراه . كان قدوة لنا احبناه واحترمناه كثيرا . كان يمثل وجه السودان لرائع . اتي لبراغ فص 1965 في كورس من البنك الدولي وكان معه الاخ الحبيب ابراهيم عبيد الله رحمة الله عليه .
كنت التقيه في الخرطوم وكنت افرح بمرافقته . كان يعرف ويعرفه الجميع . حضر لزيارتي مرتين في السويد في الزمن السمح وكان مصحوبا بزوجته . احمد عبد لرحمن من اعلام السودان . ترك بصماته في كل مكان ، كان له برنامج في التلفزيون سمه دنيا المال . وكان رئيسا لنادي الهلال وله صور وهو في سيارة مكشوفة مع بيليه في جولة في الخرطوم . كان بسيطا متواضعا لا يتردد في خدمة كل الناس .


#1344810 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2015 10:32 PM
من الحوادث البشعة و المؤسفة,الحادث الذي أودي بحياة الدكتور/مصطفي زكريا عبدالله.و هو من خريجي جامعة الخرطوم بمرتبة الشرف الأولي في عام 1981م.أنجز الدكتوراة في جامعة كورنيل في الولايات المتحدة و عاد ليعمل محاضرآ في جامعته.أذكره جيدآ و هو شاب بسيط و من أبناء الفاشر. و كنت زرنه في مكتبه في عام 1992م حيث ألقي علينا بعض المحاضرات في معهد الدراسات الحسابية في الخرطوم و كنا ندرس وقته في كورس الزمالة البريطانية للمحاسبين القانونيين.
خرج من بيته في الرياض ذات صباح. و فجأة دهسه لوري تراب و أودي بحياته.و بسبب قوة الإصطدام تمزق جسده أشلاء و هرب المجرم و هو قطعآ من الذين يسوقون في الخلاء و دخل المدينة ليمارس سلوكه الفوضوي.
خسارة!

[جمال علي]

#1344804 [مراقب]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2015 10:06 PM
ان الطريق لا يخطئ لكن السائق هو المخطئ دائما . لان السائق يجب عليه ان يتعامل مع الطريق الموجود امامه وليس مع الطريق الذي من المفروض ان يكون . والسودانيون يعرفون ان الطرق ضيقة.
تعم هذه حقيقة.قبل سنين أعلنت إدارة المرور في السعودية في بورد علق في الشوارع,أن 85% من الحوادث تعد لأخطاء البشر.
ليس طريق مدني الخرطوم و حسب بل كل الطرق السريعة تعاني من هذه الفوضي و من هذا طريق شريان الشمال...دنقلا-أم درمان.تقع في هذا الشارع حوادث يومية مميتة بسبب فوضي القيادة و رداءة بعض السيارات.تلقي واحد سايق كانون و لساتكه مهلهلة و يخرج و يجري في الطريق السريع فينفجر اللستك و تقع الكارثة.وواحد غير ماهر في القيادة و يفولح و يحاول أن يتخطي فيصطدم بمن أمامه و يقع في المحظور.
إنها التربية و عدم الوعي.

[مراقب]

#1344759 [Wad alfa7al]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2015 06:47 PM
ده مقال صاح..رهيب وعميق ويستاهل القراءة
شكراً

[Wad alfa7al]

#1344607 [htamrabe]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2015 09:37 AM
والله يا شوقي انت رايع دائما واصيل وبقية السلف الصالح لأنك تحب مكارم الأخلاق وملم بالكثير الذي لا يلم به الآخرون فلا تحرمنا من مثل هذه الدروس وانا متأكد ان الكثيرين يطلعون عليها ويستفيدون ولكنهم مكابرون
كما ان اسلوبك رائع والسرد ممتع
متعك الله بالصحة والعافية ولا حرمنا الله منك

[htamrabe]

ردود على htamrabe
[shawgi badri] 09-23-2015 06:18 PM
لك التحية عزيزي . السودان مليئ بالابطال المنسين ولا احد يهتم بهم . وتجد ن يقودن احدث السيارات يمتلكون اكبر البيوت هم من شايع شيخ فلان وحمل الاباريق وحرق البخور . وينتقل بعض الشرفاء لي جوقةالمطبلين عندما تجبرهم لقمة العيش او بكاء الصغار . لك الله يا سودان .


#1344595 [Aborasil]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2015 08:52 AM
شكرا جميلا عم شوقي .. تمنيت أن لا ينتهي السرد. . متعك الله بالصحة والعافية حتي تتحفنا بالمزيد. .

[Aborasil]

ردود على Aborasil
[shawgi badri] 09-23-2015 06:12 PM
كرا ابني لك التحية . يعجبني ان الموضوع قد اعبك.نالك الكثير من من خلقوا الوطن ولا احد يذكرهم .


#1344563 [هشام]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2015 06:54 AM
تحياتي شوقي بدري .... وحتى الأن الفساد في كل شيء موجود ... انا من اللذين نشأو وفي بيتهم سيارة ... يعني لمان وعيت للدنيا لقيت نفسي بسوق سيارة ... اول رخصة قيادة تحصلت عليها (الدفتر الأخضر) كان بواسطة صاحبك محجوب خال العيال لأن كان صديقة حمدي الصائغ ماسك المرور ثم ضاعت الرخصة واستخرجب بدل فاقد وكان واسطتي صاحبك الشاعر ابو امنه حامد لأن مدير المرور وقتها هدندوي وهو احمد هاشم اما استبدال الرخصة القديمة بالجديدة (الكرت) كانت بواسطة صديقي وزميل الدراسة وقتها النقيب احمد مدني وكان ضابط ميدان الترخيص .... بعدها استخرجت رخص في بعض الدول وقدت سياراتي في امريكا ولاية اريزونا وهي اخطر ولاية في امريكا واقل حادث سير فيها عاهة دائمة والأن في الخليج دبي حيث قوانين القيادة الصارمة .

[هشام]

ردود على هشام
[جمال علي] 09-23-2015 10:18 PM
تعلمت السواقة و عمري عشرة سنين.كان ذلك في عام 1968م.كنت أحمل خلسة مفتاح سيارة والدي الهنتر و أقول لأحمد الإريتري أن يعلمني القيادة. و هو كان يقيم معنا في بيتنا في ودنوباوي حيث نشأنا و حيث عمل والدنا مشرف تربوي في المرحلة الأولية بمدارس أم درمان (1960-1970م).
و ذات يوم و في وقت القيلولة حملت المفتاح خلسة كالعادة و خرجنا إلي الميدان.كنت أقود السيارة ببطء.شعر والدنا بما حدث فجاءنا يجري.أوقف السيارة و ذهب بنا إلي قسم البوليس و فتح بلاغ في مواجهتنا:الولد دة لسة صغير و الولد دة ما عندو رخصة و أنا لم أسمح له بقيادة سيارتي...أدبوهم!يرحم الله والدنا فقد كان نعم الرجل و نعم التربوي.
و عندما إستقرينا في بلدنا في دنقلا العجوز بعد تقاعد والدنا بالمعاش قال لنا تعلموا السباحة و الرماية و ركوب الخيل.يعني كل شئي في وقته.
أشير إلي فوضي المرور و كثرة السيارات دون تخطيط للشوارع و الإساءة التي تصدر من بعض السائقين.
المسألة في حاجة إلي إعادة نظر.

[shawgi badri] 09-23-2015 06:07 PM
آل خال العيال هم اهلي وخيلاني .ضمتنا امدرمان وهم جعليون ولكن جدتهم شقيقةجدنا الكبيرابتر . كانت عندي رخصة دنماركيةعامة لقيادة اي مركبة . قضيت سنين عديدة خلف دركسون السيارات . ولكن كانت زوجتي الاولي النرويجية لا تدعني اقود السيارة في السفرات الطويلةوهي في العشرين . ولا تدع والدها يقود السيارة . كانت تعشق القيادة . وكانت احسن مني ومن والدها في القيادة . القيادة فن مثل الطبخ مثلا البعض يجيده بالمماسة والبعض يمتلك موهبة .


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة