المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل لجهاز الأمن السودانى دور فى تسهيل اللجوء!ا
هل لجهاز الأمن السودانى دور فى تسهيل اللجوء!ا
03-22-2011 07:09 PM

هل لجهاز الأمن السودانى دور فى تسهيل اللجوء!

تاج السر حسين
[email protected]

هذه شبهة فساد أخرى (شبه مؤكده)، يجب التحرى والتحقيق فيها ان كان الذين يدعون الطهر والعفاف ومحاربة الفساد جادون فيما يقولون، لا أن يكتفوا بزرف دموع التماسيح (فقط) حينما يتذكرون ربهم وخطاياهم فى حق وطنهم ومواطنيهم من وقت لآخر عند محراب الصلاة، ثم سرعان ما ينسون تلك الأخطاء والخطايا، ويواصلون فى غيهم وخداعهم وتضلليهم لشعبهم بأسم الأله والدين.
شبهة الفساد التى اعنيها ترتبط بملف طالبى اللجوء من السودانيين فى دول العالم المختلفه ويجب أن تفتح ويحقق فيها ان كان هنالك نظام يحترم شعبه فى أدنى درجات الأحترام.
فحق اللجوء .. حق مشروع لأى أنسان شعر بأى نوع من الظلم والتفرقه وعدم الأنصاف فى وطنه الأصلى، لكن كما هو معلوم للجميع بأن طلبات اللجوء تلك، لا تقبل الا بعد مراجعة وفحص دقيق للطلبات المقدمه يتم ألتأكد من خلالها أن طالب اللجوء قد عانى فعلا من اضطهاد وظلم وتفرقه فى وطنه، وفى كثير من الأوقات ترفض طلبات لمستحقين لم يقدموا (قضيتهم) فى شكل مقنع لمن يراجع طلباتهم وينظر فيها.
وما هو معلوم كذلك ان طالبى اللجوء يضمنون فى طلباتهم ما يؤكد للجان الفاحصه بأن حياتهم معرضه للخطر داخل دولهم بسبب مواقفم السياسيه أو افكارهم الدينيه بل يصل الأمر لدرجة أن يعلنوا عن عدم تمتعهم بالحريه الشخصيه، مثل انتمائهم للجنس الثالث أو المثليين!
لكن بما ان السودان فعلا بلد العجائب فى كل جانب، فأننا نلحظ ظاهرة لا توجد فى دوله من دول العالم او شعب من الشعوب وترتبط بملفات اللاجئين وتثير كثير من الشكوك وتدعو للريبه والى شبهة (فساد) وتنسيق بين جهاز الأمن السودانى و(بعض) طالبى اللجوء فى كثير من دول العالم.
وقبل أن نواصل فى فتح هذا الملف الملئ بالكثير من الفساد والشبهات من جهات عديده، علينا أن نسأل انفسنا سؤالا يكشف بعض الحقائق الخطيره ، وهو .. هب أن طالب اللجوء الذى حصل على بطاقة الأمم المتحده من اى لون، كانت، مشكلته التى جعلته يتقدم بطلب اللجوء مشكلة اقتصاديه، لا سياسيه أو دينيه أو محاولة قتل أو اغتصاب، مما يعنى بأنه لم يجد عملا أو وظيفة فى وطنه فى الخدمة العامه، أو أن النظام الحاكم وضع فى وجهه العراقيل والمعاكسات ولذلك لم يتمكن من توفير العيش الكريم لنفسه ولأسرته من خلال عمل خاص كبر أم صغر حجمه.
فهل يعقل بعد أن يحصل ذلك (اللاجئ) على حق الأقامه والتوطين فى بلد من البلدان المتقدمه، أن يرجع ويؤيد النظام الذى تسبب فى لجوئه (الأقتصادى) ويأ، صل الأمر درجة يعلق فيها صورة رئيس النظام فى جدران بيته؟
طيب كيف يكون الحال أذا حدث ذلك من طالب لجوء أدعى فى ملفه أنه لا يتمتع بحريته الدينيه أو تعرض للقتل والتعذيب وربما الأغتصاب داخل بلده، وأنه لا يأمن على حياته اذا عاد اليه ، وقدم مستندات تؤكد ذلك؟
اليس الأمر مريب وغريب ويثير الكثير من الشكوك، ويستدعى من النظام اجراء تحقيق؟ بدلا من الأحتفاء بهؤلاء (اللاجئين) المنافقين الذين اصبح بعضهم يسكن (السفارات) ليل ، نهار بل أصبح من بينهم صحفى السفاره الأول ومصور السفاره الأول، ويقبض من ثلاث جهات، فى وقت واحد ، منالمنظمات التى تدعم اللاجئين وتساعدهم مثل (كيرتاس)، ومن الصحيفه المؤيده للنظام التى يكتب فيها بدون كفاءه أو خبره، ومن الحزب الحاكم، الذى كلما يهمه أن يكبر (كومه) وعدد الهتيفه والمطبلاتيه وحارقى الأبخره، لا أن يضم شرفاء أنقياء من مواطنيه!
مما سمعته من الكثيرين فى عدد من الدول ذات الكثافه العاليه من اللاجئين السودانيين، أن جهاز الأمن فى السودان يساعد مثل هؤلاء الأرزقيه و(المنافقين) بتحرير (قضايا) مفبركه، تؤكد بأنهم ملاحقين أو تم اعتقالهم، لكى يسهل قبول طلباتهم، ويصبحوا فيما بعد (لاجئين – مؤتمر وطنى)!
ذلك يتم من باب صلة القربى أو من خلال منفعه شخصيه أو ماديه من اى نوع يمكن تصوره، أو من باب (العماله) لذلك الجهاز ومده بما يحتاجه من معلومات عن المعارضين الشرفاء أو العمل على اغتيال شخصياتهم، وخلاف ذلك من مهام.
للأسف كثرت هذه الظاهر التى نتحدث عنها وسط الكثيرين من طالبى اللجوء، خاصة بين (بعض) الصحفيين والأعلاميين وبعد أن شبعوا من نظام الأنقاذ الذى أيدوه وساندوه طيلة العشرين سنه الماضيه وفى الوقت الذى كان يقتل ويبيد الملايين من ابناء الجنوب ودارفور وشرق السودان، ويعذب ويعدم العديد من الشرفاء ويغتصب النساء والرجال.
فجأة افاق هؤلاء الصحفيين والأعلاميين من (غفوتهم) وأصبحوا معارضين وتبنوا خط الدفاع (الناعم) عن قضيه أو قضيتين حدثت المئات مثلها من قبل وهم يدركون كل ذلك، بل حملهم الذكاء (الغبى) للكتابه الراتبه فى صحف مصنفه بمعارضتها القويه للنظام – نحنا ما عندنا قنابير - بعد أن كانوا يكتبون فى صحف النظام (الصفراء) ويساندونه ويدعمونه خلال العشرين سنه الماضيه، الا يدل هذا العمل بأنهم (مغروسين) من جهاز الأمن، وأنهم فى طريقهم (للجوء) المدعوم بطلبات استدعاء وملاحقه (مفبركه) من قبل ذلك الجهاز؟
بالطبع غالبية اؤلئك الصحفيين مواقفهم الشريفه معروفه ولا يمكن أن يشكك فيها أحد، لكن هؤلاء الشرفاء عليهم أن يحذروا الذين غرسوا وسطهم من عملاء النظام الذين كانوا يؤيدونه ويدعمونه بمواقفهم المعلنه طول الوقت وبصمتهم الجبان ، حتى لا نجد هؤلاء (المغروسين) فى المستقبل القريب ضمن (اللاجئين – الأنقاذيين)، يضعون صور القائد الملهم (البشير) على جدران منازلهم وشققهم الفاخره فى دول (المهجر) المرطبه، بل تجدهم بين من يقودون مظاهرات المؤيده لنظام لا يؤمن بالحريه، فى بلاد تقدس الحريه، ولذلك لا تطردهم رغم انهم كذبوا وأدعوا ما لم يحدث لهم وساعدهم فى ذلك جهاز أمن يسمى (جهاز الأمن الوطنى)!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2617

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#115583 [boshra elboshra]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2011 01:26 AM
الاخ تاج السر سلام
قد تكون محقا فيما قلته فى بعض السودانيين اللذين التجأوا ثم عادوا للوطن وانضموا او اظهروا انتمائهم للمؤتمر الوطنى لكن بالنسبه للصحفيين اللذين كانو يدافعون عن المؤتمر الوطنى خلال العشرين سنه الاخيره والان اصبحوا يكتبون ضده فهذه الظاهره هى الان عامه فى كل قطاعات الشعب المختلفه هناك الكثيرون من الاسلاميين خبروا كل الاعيب وادعاءات المؤتمر الوطنى بالانتماء الاسلامى والشريعه الاسلاميه وخاب ظنهم وجنوا الرهاب بعد ان عرفوا ان الاسلام الذى خدعوهم به كانوا بقصدون به الفساد والسرقه وتحليل الحرام وعرفوا ان غيرهم من الوسطيين هم من يحملون هم الاسلام ومن يطبقونه بعقلانيه ووسطيه على مأكلهم ومشربهم وعلى بيوتهم
اخى تاج السر
هناك الان انسلاخ هائل وعلنى للكثير من اللذين كانوا ينتمون لهذا الكيان الفاسد وهذا الانسلاخ ضم حتى من المحسوبين فى الصف الاول اما من القاعده فحسب مقريات الامور فمنذ الانتخابات العامه الاخيره ومرورا باستفتاء جنوب السودان وحتى الان يقدرالمنسلخين من قواعد المؤتمر الوطنى باكثر من 30% من قواعده
ولذا نرجو انلا يضيق صدركم بالعائدين الى رشدهم والى حظيرة الحريه والديمقراطيه وطبعا الاخوه الصحفيون بحكم مهنتهم هم ا لابرز ظهورا من الاخرين.


#115565 [monemmusa]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2011 12:34 AM
الشئ المؤسف ان كثير من افراد جهاز الأمن الأنقاذي أصبحوا لأجئين وهم الذين عذبوا المواطنيين وقتلوهم واغتصبوهم والأن يتمتعون بوضع اللأجي،علي جميع السودانيين في بلاد المهجر فضح هؤلاء أمام السلطات وفتح البلاغات ضدهم لتتم محأسبتهم.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة